القصرين: مدير جهوي جديد للتجارة و نقلة خضاورية بمثل خطته الى ولاية اريانة    الكاف.. نزول كميات كبيرة من حجر البرد    سيف الله المحجوبي في تصريح مثير: جماهير الوداد لوخيروها تفضل كورونا على الترجي!!    المنستير/ سقوط عنصر خطير    سوسة.. مداهمة منزل وحجز 3صفائح زطلة    وفاة طفلين في انقلاب شاحنة ثقيلة في معتمدية نفزة (صور)    الإعلان عن بيع بالمزاد العلني ل 114 قطعة تراثية تونسية بباريس: معهد التراث يوضّح    المهدية: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لطالب تونسي وافد من روسيا    المنستير.. استعدادات و إجراءات استثنائية لإعادة فتح المساجد و الجوامع    التنقل بين الولايات وفتح الحدود انطلاقا من هذا التاريخ    سوسة.. إخضاع 4 طلبة للتحاليل المخبرية بعد الاشتباه في اصابتهم بفيروس كورونا    الرصد الجوي: الخلايا الرعدية ستشمل عدد من الولايات    قائمة جوائز مسابقة أصوات المدينة المغاربية    البيت الأبيض: الحكومة الأمريكية سترسل قوات فدرالية إضافية للتعامل مع الاحتجاجات    مواصلة مرافقة القطاعات والمهن والمؤسسات الأكثر تضررا من تداعيات أزمة كورونا    الوكالة الفرنسية للتنمية تدعم تونس ب80 مليون أورو لمكافحة تأثيرات كوفيد-19    تم مسكه خارج الموسم.. حجز وإتلاف كميات من الأخطبوط بالمنستير    اخفاها وسط اكوام فضلات الابقار/ حجز ربع مليار نقدا بحوزة أكبر منظم رحلات «حرقة»    سبيبة: الاحتفاظ بصاحب مقهى استقبل حرفاء للعب الورق وتدخين الشيشة    المسماري: الجيش الليبي يستعيد السيطرة على مدينة الأصابعة    ترامب يتهم معظم حكام الولايات ب"الضعف" ويدعو إلى تشديد الإجراءات ضد أعمال العنف    تونس: الكشف عن شبكة مختصة في السرقة من داخل محلات سكنية والقبض على 7 أشخاص    تطورات جديدة في قضية سما المصري    القصرين: إيقاف مفتش عنه في 10 قضايا حق عام    صفاقس: جريمة قتل مروّعة لشيخ الثمانين..وإلقاء جثته داخل ضيعة فلاحية    لجنة الإصلاح الإداري ووزارة التجارة تجمعان على وجود فساد في منظومة الدعم    مانشستر يونايتد متمسك بعقد استعارة النيجيري إيغالو    حول التدخل في الشان الليبي.. حزب المسار يدعو رئيس الجمهورية للتحرك    بسبب كورونا... اقتراح في المغرب لإلغاء الاحتفال بعيد الأضحى    تحالف بين 3 لاعبين ضد مريم الدباغ....التفاصيل    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: هل سيشمل إعادة فتح المساجد يوم 4 جوان المقام والمغارة الشاذلية؟    التوازن في حجم المبادلات التجارية محور لقاء وزير المالية بسفير تركيا بتونس    فتح باب الترشحات بداية من غرة جوان إلى غاية 19 جويلية 2020 ..الصندوق الاستثماري Orange Ventures يطلق لأوّل مرة مسابقة لتمويل رواد الأعمال والمشاريع الرقميّة ويمنح فرص استثمارية للشركات الناشئة في إفريقيا والشرق الأوسط    عزالدين السعيداني: نسبة البطالة تصل الى 20%..وكورونا قد يتسبب في خسارة 150 الف موطن شغل    وزارة الصحة: 7 إصابات جديدة بكورونا    رافع الطبيب يدعو إلى عدم توريط تونس في الحرب الليبية    افتتح اليوم اعتصام باردو: عماد بن حليمة يكشف للصريح أسباب وقف التنفيذ للتحركات    إيقاف بثّ "فكرة سامي الفهري" لأسبابٍ ماديّة على قناة الحوار… هادي زعيّم يوضّح    جبهة إنقاذ النّادي الإفريقي تصدر البيان رقم 1    صالح الحامدي يكتب لكم: للذكرى: في بعثة الرسول المشرفة صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة    محمد الحبيب السلامي يسأل:…الجهاد المقدس؟    21 شرطا يتعلق بالصحة لإعادة فتح المساجد…تعرّف عليها    الغرفة النقابيّة: أكثر من 200 مؤسّسة لكراء السيّارات مهددة بالإفلاس    إصدار طابعين بريديين للتعريف باللوحات الفنية الصخرية بجبل وسلات وجبل بليجي    بصفة استثنائية : ''الصوناد'' تفتح القباضات    إلغاء سباق اليابان للدراجات النارية بسبب كورونا    امتلَك العشرات منها.. شاب يدفع ثمنا باهظا جدا لولعه بالأفاعي    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    مهدي عيّاشي بخصوص إجراءات وزارة الثقافة.. ''لازم التذكرة تولي 200د''    في مفاسد شأننا الثقافي    النادي البنزرتي المهدي بن غربية لالصباح نيوز قمت بما يمليه علي الواجب وحب الجمعية. . وحان الوقت كي يتدخل الآخرون    جوفنتوس يخضع ديبالا لبروتوكول صارم    طرد زوجة مصارع نمساوي من عملها بعد إسلامها وارتدائها الحجاب    توقيت جديد لقطاري المسافرين بين تونس-منوبة-الجديدة-طبربة    الكشف عن جدول مباريات الليغا    السعودية وقطر تترشحان لاستضافة كأس آسيا    مريم بوقديدة تكشف عن ارتباطها وهوية خطيبها والمرض الخطير الذي أصابها    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحلقة الأولى من الفقه السياسي مقاصده وغاياته:الشورى في الإسلام خصائص ومعالم
نشر في الفجر نيوز يوم 05 - 12 - 2010

الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله‏
الحمد لله الذي جعل الشورى حكما في كتابه بين الصلاة والزكاة فقال سبحانه( الذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون) (‏الشورى‏:‏38‏)‏‏.‏
والصلاة والسلام على عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وأكرم الناس خلقاً، وأعظمهم سياسة وحكماً، ملك فحكم بالعدل والمرحمة، وما رؤى متبوع في الأرض كان أكثر مشورة لأصحابه منه، وبذلك ألف الله له القلوب، وألان له غلاظها‏؛علم أصحابه معاني الشورى في أسمى حللها فألبسهم إياها حتى صارت لهم كساء وغذاء ودواء من الاستبداد والقهر فلا يستبدون دون الأمة برأي ولا يستبد بهم أحد ففتح الله عليهم الأمصار والديار ودان لهم المشرق والمغرب والعرب والعجم؛ومن أروع ما نقل التاريخ ونطق ما أورده‏ أبو بكرالطرطوشى - كتاب سراج الملوك
(في أثناء الصراع مع الفرس؛ طلب قائد الجيش؛ لقاء مع قائد جيش المسلمين للتفاوض معه ؛ وبعد أن عرض القائد الفارسي ما عنده؛ أجابه قائد الجيش الإسلامي : أمهلني حتى أستشير القوم فقال له الفارسي : إننا نؤمر علينا من لا يشاور؛ فقال قائد المسلمين: ولهذا نحن نهزمكم دائما؛ فنحن لا نؤمر علينا من لا يشاور)
ومن رحيق الشورى النبوية ارتشف الخلفاء الراشدون ونهلوا حتى اختلطت بدمائهم وعظامهم فساروا بالإسلام أجمل سيرة، فما استأثروا دون الأمة برأي، ولا حملوها على ما تكره وبذاك فداهم الحر والعبد، وأحبهم القريب والبعيد؛ وألف الله بهم القلوب؛وستر بهم العيوب؛ فجمع للأمة شعثها ؛ وأجرى في البلاد خيرها ؛ ومن عبق سيرتهم اقتدت الأجيال ؛ فسارت بعز وإجلال ؛ تخط طريقها نحو السيادة والريادة مجددة رباطها بالحبل المتين مستلهمة وحى السماء من قوله تعالى: ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله) آل عمران آية 110‏
وموضوع الشورى يعد من أخطر الموضوعات وأجلها لأنه من أهم الأمور في تسيير شئون المسلمين، ورسم سياستهم ولقد كان أيضاً هو أول الأركان هدياً وإقصاء من نظام الحكم الإسلامي
ولذلك بقي هذا الركن معطلاً في ظل الحقب الإسلامية التي تلت ذلك اللهم إلا رشفات قليلة كانت الشورى تطبق تطبيقاً جزئياً لا يسمن ولا يغنى من جوع.‏ ولذلك فقد فسدت أنظمة الحكم، وسارت وفق الهوى والاستبداد أزماناً طويلة حتى استمرأه المسلمون ، وظنوا مع مرور الزمن وتعاقب الأيام أن هذا جزءا من النظام الإسلامي نفسه، ومن تشريع رب العالمين‏
إن الشورى في الإسلام عبادة من أسمى العبادات وفريضة من أهم الفرائض وهى مبدأ اسلامى جليل وميزان رباني عظيم.
والشورى نظام اسلامى متميز فريد يقرب المسلمين من بعضهم البعض يوحد صفوفهم ويقوى رابطتهم
إن إحياء نظام الشورى كما جاء به الإسلام هو الذي ينهى الصراعات والتمزق الذي تعانى منه شعوبنا الإسلامية اليوم لأن العلاج في تقارب الآراء وفى الحوار البناء وفى اختفاء الهوى والعجب الذي يجعل كل حزب بما لديهم فرحون الهوى الذي يجعل كل صاحب رأى يصر عليه وما دونه باطل محض مهما تبين له وجه الحق في غيره
فيحدث الشقاق والنزاع وتسرى الخصومة تضرب بأطنابها بنية المجتمع المسلم فيخر بنانه وتتصدع أركانه
قال تعالى : ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين ) الأنفال :46
خصائص الشورى ومعالمها
الشورى فريضة شرعية حددتها الشريعة :
يقول الدكتور توفيق الشاوي رحمه الله بتصرف: في كتابه فقه الشورى والاستشارة
لقد رسمت الشريعة الإسلامية حدودا للشورى ليس لها أن تتجاوزها ، وهى حدود ثابتة خالدة طالما بقى الإسلام وبقيت شريعته ، بخلاف الديمقراطية فإنها لا تعرف الحدود الثابتة أما الشورى فهناك ثوابت لا يمكن تجاوزها بدءا من وجوب سيادة الشرعية ، واستقرار ما يعرف بالمعلوم بالدين بالضرورة مما لا يجوز تغيره ، ولا التنكر له ، والفواصل القاطعة بين الثابت الذي لا يمكن تغييره ، والمتغير القابل للاجتهاد والتغيير ، ففي الإسلام ليس كل شيء مطروحا للنقاش .
فارتباط الشورى بالشريعة يجعلها خاضعة لمبادئها الأخلاقية الثابتة ، وملتزمة بسيادة الشريعة ، وأصولها وشمولها
ومن هنا فإن الشورى شرعية ، أي : قررها الشرع ، وهى ملتزمة به .
ومن هنا أيضا فإن الشورى ليست تشريع مستقل ، بل منضبط بالشريعة الإسلامية .
والشورى بذلك هي الحصن الذي يجب أن تحتمي به أصول نظم الحكم الإسلامية ، وخاصة في عصرنا الحاضر بعد أن خرجنا من ظل العظمة الواقعية التي كانت أظلتنا بها ضخامة
دولة الخلافة الموحدة ، حينما كانت صورتها العملاقة تخفى عن الناس نقصها الناتج عن انحراف الحكام عن تطبيق مبدأ الشورى في اختيار الحكام ،
كما أن هذه الانحرافات ما زالت تخفى عن بعض الباحثين أن حضارتنا التزمت فعلا بحرية الشورى في الفقه والعديد من المجالات في جميع عصور الخلافة الناقصة التي سادت العالم الإسلامي بعد عهد الراشدين .
وإذا كانت عظمة دول الخلافة الناقصة قد صرفت جماهيرنا عن مقاومة الانحرافات التي شابت نظم السلاطين ، الذين استولوا على الحكم بغير الشورى ، فإن بُعْد دول الخلافة الناقصة عن الشورى قد صرف بعض الباحثين المعاصرين عن أهم مزايا تلك النظم الناقصة ، وهو عدم ادعائها سلطة التشريع ، وحصر سلطتها في تنفيذ الشريعة ، وعدم تعطيلها للشورى الحرة في الاجتهاد والإجماع ، وهذا أهم ما يميز تلك النظم عن النظم الوطنية المعاصرة التي تأثرت بالمبادئ الغربية ، وجعلت التشريع سلطة من سلطات الدولة ، دون تقيد بأصول الشريعة ومصادرها .
إن ما حققته الحضارة الإسلامية من قوة وعظمة في عهود الخلفاء والسلاطين الذين يوصفون اليوم بالاستبداد سببه التزامهم بمبدأ سيادة الشريعة ، ونجاح الأمة وعلمائها في فرض حرية الفقه عليهم ، مما جعل استبداد الحكام في الماضي لا يصل إلى ما وصل إليه طغيان حكام اليوم ، الذين يستخدمون سلطة التشريع الوضعي وسيلة ضد حقوق الأفراد وحرياتهم ، وبقوة القانون
بينما يشهد الواقع المعاصر أن أكثر الدول تباهيا بديمقراطيتها هي أكثر الدول عدوانا وفسادا في الأرض ، ويتم ذلك بقرارات ديمقراطية جدا ، وبعد تشاور حر يرضى أهواءهم ومصالحهم دون التزام بمبدأ إلهي أو أخلاقي أو إنساني)
الشورى تكريم ورشاد :
إن الإسلام عندما فرض الشورى بعد ختم رسالة الأنبياء جميعا قد اعتبر أن الإنسانية قد بلغت رشدها ، ووصلت بها إلى الرقى الاجتماعي الذي يمكن الشعوب من تقرير مصيرها وإدارة شونها
إن تقرير مبدأ الشورى في القرآن الكريم كان إيذانا بعهد جديد للإنسانية الرشيدة ، تقيمه الشورى على أساس حق الشعوب في تقرير مصيرها ، ولذلك فالإسلام يوجب الشورى فى جميع جوانب حياة المجتمع

الشورى قاعدة اجتماعية :
إن الأصول والمبادىء القرآنية لمبدأ الشورى تكشف لنا أن الشورى في الإسلام ليست قط نظرية سياسية ، أو قاعدة لدستور الحكم ، بل إنها الأساس الشرعي لنظام المجتمع ، الذي يلتزم بحقوق الإنسان ، وسلطان الأمة ، والتضامن الاجتماعي لذلك فإن دراسة الشورى ليست محدودة في نطاق نظام الحكم الإسلامي ، ولا المبادئ السياسية العامة التي تقيد سلطة الحكام ، كما هو الشأن في النظريات الديمقراطية التي تحصرها الدراسات العصرية في نطاق العلوم السياسية أو القوانين الدستورية أو نظام الدولة .
بل الشورى أعمق من ذلك وأوسع نطاقا ، فكما تستمد منها الأمة وحدتها وسلطانها يستمد منها المجتمع تضامنه وتكافله. انتهى بتصرف
الشورى رافعة من روافع النهضة:
تكمن أهمية بحث الشورى في العصر الحديث في كوننا نسير في مسار نهضة إسلامية وليدة فتية شبت عن الطوق فكان لزاما علينا أن نبدأ بتصحيح المسار قبل الانطلاق وأول التصحيح هو معالجة انحراف أنظمة الحكم التي انحرفت ردها من الزمن عن أصول الشرع الحنيف وهو اختيار الحكام بالشورى الحرة كما بدأ في فجر الإسلام وطبق فعلا في عهد الراشدين إن أولى مراحل النهضة في مشروعنا الإسلامي الناشىء هو علاج هذا العيب الذي بدأت تصدعاته تظهر منذ العهد الاموى
الشورى منطلقها تقوى الله:
ويجب أن نعلم أنه على مقدار تقوى الله عز وجل والعلم بشريعته والتمسك بها يكون الوصول إلى الحق في أمور الخلاف ومعرفة الصواب في أمور الشورى والاجتهاد‏.‏ مما يدل على ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حاصر بني قريظة قرابة شهر في حصونهم وصياصيهم ثم قبلوا النزول من حصونهم ولكن على حكم سعد بن معاذ الذي كان حليفاً لهم في الجاهلية ظناً منهم أنه سيكون رحيماً بهم، وقبل الرسول صلى الله عليه وسلم عرضهم هذا، ثم دعي سعدا من المدينة حيث كان يمرض فيها من سهم أصابه في الخندق‏.‏ فقال سعد بعد أن جلس للحكم‏:‏
احكمي نافذ على الجميع‏؟‏ فأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ أن نعم، وكذا فعل رؤساء اليهود، فقال سعد‏:‏ فإني أحكم بأن تقتل مقاتلتهم وتسبى نساؤهم وذرا ريهم‏.‏ فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ [‏لقد حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبع سموات‏]‏ وهذا هو الشاهد من سوقي لهذه القصة، فإن سعداً رضي الله عنه باجتهاده
الصادق وخوفه وتقواه وعلمه حكم هذا الحكم في الذين خانوا العهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعنى قول الرسول السابق [‏لقد حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبع سموات‏]‏ أي هذا حكم الله فيهم، ومعنى ذلك أنه لو أنزلت آيات فيهم لكان مضمونها هو الذي حكم به سعد بن معاذ رضي الله عنه‏.
وعلى هذا فان الشورى هي اشتراك مجموعة من الناس في الاجتهاد للتوصل إلى ما يرضي الله في الأمور التي تعرض للمسلمين ويطلبون حلها فإن أقرب الناس إلى الحق في ذلك هم
الذين يتجردون لله عز وجل ويقولون الحق ولا يخافون في الله لومة لائم‏.‏
فنسأل الله أن يجعلنا منهم بمنه وإحسانه‏ والى حلقة قادمة إن شاء الله تعالى
أشرف تركي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.