القبض على ناشط سياسي بصفاقس خطط للتسلل الى ليبيا والقتال مع داعش    الترجي 1-0 الاتحاد المنستيري أفراح الترجي تتواصل والاتحاد يعاني    الترجي ينتصر على الاتحاد المنستيري ويصعد الى المركز الثالث    تواصل الاحتقان بمدن الحوض المنجمي.."الصباح نيوز" تكشف التفاصيل    هام/ الاضراب العام في الوظيفة العموميّة لن يشمل هذه القطاعات    مدرب المغرب لا يعترف الا بالترجي في الكرة التونسية ويؤكد أن بن محمد لاعب عالمي ونجم افريقيا القادم    وديع الجريء: اليوم يتحدّد مصير الإطار الفني للمنتخب    فظيع: العثور على جثة رضيع في مصب فضلات بسيدي بوزيد..    أزمة بين الإمارات و لندن لهذا السبب    لطفي زيتون يردّ على اتحاد الشغل    حسين قنديل ل”الشاهد”:منظمة الدفاع عن المستهلك تدعم رفع الدعم لكن يجب البحث عن آليات للتنفيذ    نوّاب الجبهة الشعبيّة يرفعون لافتات داعمة للاضراب العام في الوظيفة العموميّة    ترامب يوجه الشكر للسعودية بشأن أسعار النفط    فظيع: مغربيّة تقتل صديقها ثم تطهو جثّته في طبق أرز    الدورة السابعة للمهرجان المغاربي لمسرح الهواة بنابل : مسرحيات و تكريمات و ورشات    عائشة بن أحمد تتعرّضُ لهجوم حاد بسبب فستانها في "القاهرة السينمائي"! (صورة)    تخربيشة : ما تقلقوش ...الحصول على رخصة الدفن ممكن يوم غد رغم الاضراب‎    ألمانيا : إيقاف تونسي ارتكب جريمة قتل في فرنسا    المنستير: الصناعيون يقرّرون مقاطعة خلاص فاتورة ''الستاغ'' وفق التعريفة الجديدة    السبسي يستقبل رئيس البنك الآسيوي للاستثمار في التنمية    العاصمة : ''القطّ'' في قبضة الامن    الشبيكة: أولياء تلاميذ يطالبون بتهيئة طريق ويحتجون على غياب النقل المدرسي    تصنيف جديد لأقوى جيوش العالم وجيشان عربيان ضمن قامة ال25 جيشا    تسجيل تطور في صادرات مادة الرمان بنسبة 128% من حيث الكمية وبنسبة 87% من حيث القيمة    تونس تتطلع إلى تحقيق نمو بنسبة 3,1 بالمائة في 2019    وزارة الصحة: التلقيح الخاص بالنزلة الوافدة لا يشكل أي خطر على الصحة ولا مخلفات له    بالفيديو: سمية الخشاب تكشف لأول مرة عن مرضها المفاجئ    وزارة الصحة: التلقيح ضد النزلة الموسمية متوفر في الصيدليات ولا مخلفات جانبية له    جامعة وهران 2 تكرٌم الدكتور الطاهر بن قيزة    هام/ تراجع قيمة البضائع التركيّة المورّدة الى تونس بهذه النسبة    بوعرقوب: اعترافات غريبة ومضحكة لقاتل ابنته جوعا    أقوال الصحف التونسية اليوم الأربعاء    صورة: سميرة مقرون توضّح حقيقة عودتها الى طليقها    رئيس بلدية رادس ل"الصباح نيوز": مستشار البلدية "حرق" الى المانيا.. وهذه التفاصيل    هيرفي رونار يعبر عن اعجابه باللاعب أيمن بن محمد    رونالدو وصديقته يحددان مكان زواجهما (صور)    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا    على مستوى المنار: حادث مرور فظيع يتسبب في اصابة 4 أشخاص من عائلة واحدة..وهذه التفاصيل..    في المال والحب/هذا ما يخفيه لكم اليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2018    بعد الزمبي سيكازوي: ال"كاف" يجمّد نشاط الجزائري مهدي عبيد شارف    أبطال افريقيا: تعرف على حكام مباراة النادي الافريقي والجيش الرواندي    توقعات بتوافد 7.746 مليون سائح على تونس    ترامب: سندعم السعوديين حتى لو كان ولي العهد على علم بخطة قتل خاشقجي    أنقرة تسلّم واشنطن قائمة المطلوبين    "تخربيشة" : إعتذار لمولانا وسيدنا ورسولنا صلى الله عليه وسلم    سوسة: القبض على شخص من أجل "نطر" حقيبة يدوية    انتخاب المرشح الكوري كيم جونغ رئيسا للإنتربول    حظك لليوم الأربعاء    المنستير:400 نشاط ديني و20 نوعا من العصيدة بمناسبة المولد    الخبير الاقتصادي وجدي بن رجب ل«الشروق»:اقتصادنا مريض...والطبقة الوسطى مهددة    جندوبة:وادي مليز :مسابقة في طبخ العصيدة العربي    في مهرجان المولد النبوي الشريف :القيروان تخطف الاضواء والاقبال فاق التوقعات    نابل:احتفالا بالمولد النبوي الشريف: أكثر من 485 نشاطا بين المسامرات والإنشاد بالمساجد والزوايا    في ظل تغوّل عصابات الاحتكار:المقدرة الشرائيّة... تنهار    يوسف الشاهد …الحقيقة    ممارسة التمارين الرياضية تقلّل من شهية النساء    للنساء .. اللوز يساعدك على تنحيف خصرك        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سقطة وزير: بقلم أسامة مغفور
نشر في الحوار نت يوم 07 - 05 - 2013

تخيلوا معي ولو للحظة، وزيرا للتعليم في ألمانيا أو أنجلترا أو حتى في بلد صغير يحترم هويته وثقافته مثل إيسلندا، حيث لا يتعدى إشعاع اللغة مساحة البلد. تخيلوا معي إذن هذا الوزير يهين لغة وطنه ويحتقرها ويصفها بالعاجزة عن إنتاج العلوم. تصوروا معي كيف ستكون الضجة. ستتحامل عليه كل وسائل الإعلام وتجعل من هذا الخبر مادة دسمة لكل نشراتها الإخبارية وكل البرامج التلفزية الحوارية وصفحات جرائدها. وستنهال عليه الشتائم والسباب من العامة وستطالب المعارضة باجتماع عاجل في البرلمان لدراسة هذا الأمر الخطير وإقالته فورا لمساسه باللغة الرسمية أهم ثوابت الأمة. وسيضطر المسكين تحت كل هذه الضربات الموجعة وهذا السيل العارم بلا انقطاع للانتقادات، إلى تقديم استقالته والاعتذار لرئيس الدولة ولشعبه عن هذا الخطإ الفادح ، ووضع حد لمشواره السياسي. وسيبكي ندما أمام عدسات كل القنوات التلفزية. يحصل هذا في كل الدول المتحضرة التي جعلت من لغتها ثابتا أساسيا وخطا أحمر يرمي بمن يعتدي عليها خارج الحلبة ويجعل منه شخصا منبوذا مذموما. دول وضعت لنفسها سياسة لغوية متينة مبنية على الدراسات والبحوث الأكاديمية، ودسترت لغة جامعة للعلم والمعرفة يلتقي حولها الشعب بأكمله ويضطر الوافد أن يتعلمها ويتقنها وإلا فسيلقى به خارج الحدود، وستسن قوانين صارمة تمنع أي أجنبي يجهلها من الدخول إلى أراضيها. دول نبذت العاميات ورمت بالحروف البائدة التي لم تصنع علما ولا حضارة، خارج التاريخ.
تحية مني إلى شعب إيسلندا العظيم. شعب راهن على لغته في إنتاج العلوم والمعرفة و تسيير الإعلام والإدارة والاقتصاد. شعب رفض أن يقول إن أقصر الطرق للتنمية والتطور تمر حتما عبر لغة أمريكا أو فرنسا. شعب رفض أن يجعل من لغة الآخر ضرة وشريكا وزعيما على لغته. شعب أبى إلا أن يكتب ويقرأ ويدرس ويبدع وينتج حصريا بلغته وأن يعتز بحروفها. شعب رفض الازدواج اللغوي في المجتمع لأنه لا يصنع انفتاحا وإنما يكرس تبعية ومنافسة وتهميشا للغته. شعب رفض أن تقتحم غير اللغة الإيسلندية قنواته التلفزية وصفحات جرائده وشوارعه وواجهات متاجره. شعب صنع لنفسه مجدا وعزة وكرامة عندما قال لغتي هي وطني ولن أرضى عنها بديلا. فتعال أيها الشعب العظيم ننهل منك ونتعلم منك الإباء والأنفة. نعم، سننحني بالملايين احتراما لك أيها الشعب العظيم، فأنت معلمنا وملهمنا. آه كم أحبك يا شعب إيسلندا الشامخ.
دعونا نقارن الآن بين إيسلندا البلد الصغير الذي يعتز ويفتخر بلغته المعقدة التي لا يتعدى الناطقون بها مليون نسمة، وبين المغرب بالملايين من سكانه شمالا وجنوبا وبوضعه اللغوي المتأزم الذي دستر لغة مختبر ورسوما تعود للقرن الحجري وأعطى الريادة وحمى لغة المستعمر القديم الجديد وجعل منها لغة للإدارة والتقارير والإعلام والبحث العلمي ولوث بها لسانه الهجين. إنه المغرب المعاق لغويا الخارج من عجلة التاريخ والحداثة. فأهل المغرب يقولون دائما إذا كنت في المغرب فلا تستغرب. ونحن بكثرة القرارات الأميرية العبثية في ميدان اللغة، وكثرة الاستفزازات والتحامل والصمت المخجل للسلطة وللأحزاب الورقية والمثقفين والإعلاميين، فلم نعد نستغرب. لقد أصبحنا ومعنا كل الغيورين على لغة الضاد المهووسين بالدفاع عنها وحمايتها، نتلقى الطعنات من تيار أمازيغي حاقد متحالف مع الفرنكفونيين ودعاة العاميات الذين لا يدخرون جهدا في الحديث بفرنسية أنيقة دون أخطاء احتراما لأسيادهم في باريس. بتنا نتجرع كؤوسا من السم صباح مساء، دون أن يمنعنا ذلك من مواصلة مسيرتنا بلا كلل أو ملل، من أجل النهوض بالثقافة العربية في المغرب ورمزها الخالد لغتنا العربية الجميلة التي شع نورها في الكون كله وتهافت المسلمون وغير المسلمين في تعلمها والدفاع عنها.
لقد اعتدنا على المقالات والتعليقات الحاقدة على اللغة العربية التي تمتلئ بها المواقع الإلكترونية. وكلها طعن وتحقير وحط من قدرها. فهذا يصفها بالآرامية لإهانتها وذاك يصفها بالقاصر العاجز عن اقتحام العلوم ويأتي آخر لينعتها باللغة الميتة التي لا يتكلمها أي عربي في الشارع ولا في العمل ويقتصر دورها على المثقفين في مجالس خاصة. لقد دحضنا نحن وغيرنا من الإخوة، في سلسلة مقالات، كل هذه الأقاويل والأكاذيب المغرضة التي لا ترتكز على أي تحليل أكاديمي لساني عقلاني بقدر ما تعتمد اعتمادا كليا على الأيديولوجيا والعنف الهوياتي العرقي الطائفي، وفندناها بالحجة والدليل وشرحنا لهم أن ذلك مرده تفشي الأمية والجهل في المغرب، ما جعله يحتل مراتب متدنية على الصعيد العالمي في نشر العلوم والمعرفة. ومع ذلك فالحملات المسعورة لم تنته وأبواق المشعوذين ما زالت تصدح وتنهق.
أن تأتينا الإهانات للغة العربية من الثالوث الحاقد، فهذه أشياء نتفهمها ولو بمرارة وأسى، لكن أن تأتينا من السلطة ومن ممثلي الدولة فهذا ما لا يمكن القبول به. فقبل شهور سمعنا بذهول لخطاب الأمير رشيد ممثلا للمغرب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو يتلعثم في قراءته ويقترف مجزرة لغوية في حق العربية بارتكابه 38 خطأ إملائيا ونحويا في أقل من 14 دقيقة. أما حاكم البلاد فلا تهتز له شعرة ولا يقشعر بدنه عندما يلقي أمامه الولاة والموظفون الكبار في الدولة والمهندسون المغاربة خطاباتهم وشروحاتهم بالفرنسية، في خرق مهول للدستور الذي لا ينص لا من قريب ولا من بعيد على أحقية لغة المستعمر في التداول ولا حتى على حقها في الوجود داخل الفضاء المغربي. أين نحن من الرئيس الفرنسي السابق شيراك الذي انتفض غاضبا في إحدى جلسات البرلمان الأوروبي وغادر القاعة احتجاجا على مداخلة لنائب فرنسي بالأنجليزية. أم أن تقليد فرنسا لا يكون إلا في الميوعة والانحلال الأخلاقي لا في الغيرة والدفاع عن اللغة الرسمية للدولة والجامعة لكل المغاربة.
أما رئيس وزرائنا الشعبوي، الذي ابتلينا به، فهو يجهل كل أبجديات اللغة العربية ويفضل عليها عامية سوقية يتعامل بها أمام نواب الأمة ووسائل الإعلام وفي مهامه الحكومية. وهو لا يجد مضاضة في إلقاء كلمته بالفرنسية بفخر واعتزاز ونشوة وهو يمثل المغرب في ملتقيات دولية. ولا أحد في السلطة ولا المعارضة ولا الإعلام والمثقفين من سيستنكر ويدين استعماله للغة المستعمر لأنهم بكل بساطة ينتمون جميعا إلى عالم واحد عالم الانهزاميين الذين يتلذذون بتبعيتهم الثقافية للأم الحنون فرنسا ويصفقون ويدافعون عن حق لغتها في الهيمنة علينا والدخول في منافسة مع لغتنا العربية في إداراتنا وإعلامنا وشوارعنا. أو لم يصرح رئيس وزرائنا الإسلامي التوجه لوزير الخارجية الفرنسي الأسبق لدى استقباله بخنوع، أنه حريص على نشر الثقافة واللغة الفرنسيتين في المغرب والعمل كعبد مطيع على إشعاعهما.
فهل بعد انهزام السلطة برأسيها سنستغرب إهانة وزير للغتنا العربية أمام الملأ وفي وضح النهار؟ فلقد طلع علينا مؤخرا وزير التعليم العالي والبحث العلمي بمداخلة غريبة خلال ندوة حول البحث العلمي أقيمت بكلية الطب بالرباط، صرح فيها أن اللغة العربية لا تنتج العلوم. ونحن نستهجن ونستنكر بأقسى العبارات هكذا تصريحات ونعتبرها غير مسؤولة من وزير فاشل ينتمي إلى حزب إسلامي يدعي دفاعه عن اللغة العربية، وهو في الواقع لا يدافع إلا عن الاستبداد والفساد والتبعية عندما حول نفسه إلى حزب مخزني وتنكر لكل مبادئه والتزاماته أمام الشعب خلال حملته الانتخابية. وباستثناء الإخوة في الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية الذين أصدروا بيان إدانة لتصريحات ذلك الوزير، فلقد فوجئنا بصمت مطبق من أحزاب السلطة والمعارضة والمثقفين والإعلاميين وكأن الدفاع عن العربية لغتنا الرسمية لم يعد يعني أحدا. أم أن الكرامة ماتت وتجمدت في دمنا.
سنقول للسيد الوزير إن العربية أكبر منكم جميعا، ولن تستطيعوا مهما حاولتم أن تنالوا منها. فلقد جربت قبلكم قوى الاستعمار وحاولت منعها وإقصاءها فلم تمت وظلت شامخة بفضل دفاع وصمود الغيورين عنها في كل وطننا العربي الكبير. ونحن لسنا بحاجة لتذكيره ولكل الحاقدين عليها، وللمرة المليون، بعظمتها وجمالية وأناقة حروفها وكثرة مفرداتها وسلاستها وقابليتها على التأقلم مع العلوم الحديثة بفضل نظام اشتقاقات جعل منها أغنى لغة على الإطلاق. فلقد اعترف بذلك الأعداء قبل الأصدقاء. ونحن لا نستعمل منها إلا الجزء اليسير من المصطلحات. وهي ستبقى اللغة الوحيدة التي حافظت على شبابها وعنفوانها على مر القرون وجددته باستمرار. ففي وقت يستطيع فيه عربي القرن الواحد والعشرين قراءة الأدب الجاهلي، سيبقى الفرنسي والأنجليزي عاجزين عن قراءة ما ألف قبل القرن السادس عشر.
كنا نتمنى أن يغتنم السيد الوزير فرصة وجوده في ندوة للبحث العلمي بكلية الطب بالرباط، ليتخذ قرارا جريئا وحاسما بتعريب الطب وكل الشعب العلمية والتقنية في التعليم الجامعي، ليدخل التاريخ من بابه الواسع. كنا نتمنى أن يحذو حذو العزيزة سوريا ويقرر الاستفادة من تجربتها الناجحة والفذة والرائدة في تعريب العلوم. فهذا البلد العزيز عرب الطب منذ عقود وأدخل العربية إلى علم الحاسوب وكل العلوم الدقيقة والتقنية. ومستوى الطبيب السوري أرقى بكثير من مستوى أخيه المغربي الذي ما زال إلى الآن بعد أكثر من خمسين سنة من استقلالنا المزعوم، يدرس بلغة سيده الفرنسى ويتفانى في الدفاع عنها. كنا نتمنى أن يستغل الوزير الإسلامي فرصة حضوره للحديث عن فوائد الطب النبوي والتداوي بالأعشاب والاستفادة منهما جنبا إلى جنب مع الطب الحديث. كنا نتمنى منه أن يحدثنا عن الطب العربي ويعرفنا بالأطباء العرب والمسلمين الذين ساهموا بأبحاثهم ومؤلفاتهم بالعربية، في تطوير الطب وتحديثه. إلا أنه لم يفعل لا هذا ولا ذاك، واختصر كلمته في إهانة اللغة العربية وتحقيرها واعتبارها عاجزة عن إنتاج العلوم. إنه تهرب واضح من المسؤولية. وإذا افترضنا جدلا أن العربية عاجزة فعلا عن ذلك، فإن مهمة السيد الوزير تفرض عليه، بصفتها لغتنا الرسمية، أن يدخلها إلى الجامعات ويعمل على التأسيس لمشروع متكامل للتعريب بطريقة علمية حديثة عبر جمع المصطلحات وتأليف قواميس حسب الاختصاص وتشجيع الترجمة إلى اللغة العربية في كل ميادين العلم والمعرفة والتخلص تدريجيا من لغة المستعمر.
وبما أن السيد الوزير لم يفعل، فلقد ارتأينا أن نعرفه ببعض أشهر الأعلام العرب والمسلمين في العصر الذهبي الذين برعوا في ميدان الطب وباقي العلوم بمؤلفاتهم باللغة العربية، علها تزيل عنه غشاوة الجهل التي تحجب عينه عن إبصار الحقيقة:
الطب
ابن سينا
ابن سينا هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا، عالم وطبيب مسلم من بخارى، اشتهر بالطب والفلسفة واشتغل بهما. ولد في قرية أفشنة بالقرب من بخارى (في أوزبكستان حاليا) من أب من مدينة بلخ (في أفغانستان حاليا) وأم قروية سنة 370 ه (980م) وتوفي في مدينة همدان (في إيران حاليا) سنة 427 ه (1037م). عُرف باسم الشيخ الرئيس وسماه الغربيون بأمير الأطباء وأبو الطب الحديث في العصور الوسطى. وقد ألّف 200 كتاب في مواضيع مختلفة، العديد منها يركّز على الفلسفة والطب. ويعد ابن سينا من أول من كتب عن الطبّ في العالم ولقد اتبع نهج أو أسلوب أبقراط وجالينوس. وأشهر أعماله كتاب القانون في الطب الذي ظل لسبعة قرون متوالية المرجع الرئيسي في علم الطب، وبقي كتابه (القانون في الطب) العمدة في تعليم هذا الفنِّ حتى أواسط القرن السابع عشر في جامعات أوروبا ويُعد ابن سينا أوَّل من وصف التهاب السَّحايا الأوَّليِّ وصفًا صحيحًا، ووصف أسباب اليرقان، ووصف أعراض حصى المثانة، وانتبه إلى أثر المعالجة النفسانية في الشفاء . وله أيضا مؤلفات أخرى أشهرها كتاب الشفاء.
ابن بطلان
هو أبو أنيس المختار بن الحسن بن عبدون بن سعدون بن بطلان، اشتهر بالطب وهو طبيب مشهور من أهل بغداد ، توفي سنة 455ه هجرية.
درس ابن بطلان الطب على يد أبي الفرج بن الطيب وتتلمذ عليه، ولازم أبا الحسن ثابت بن إبراهيم بن زهرون الحراني الطبيب، وكان معاصراً لعلي بن رضوان الطبيب المصري، وكان بينهما مجادلات ومناقضات قبل أن يتعارفا.
خرج ابن بطلان الموصل وديار بكر، ودخل حلب وأقام بها مدة فأكرمه صاحبها معزّ الدولة ثمال بن صالح إكراماً صحيحاً وألف كتبه في علم النبات ونبغ في علاج الأمراض، ثم سافر من حلب في البلاد الشامية وبعدها إلى مصر وغايته الاجتماع بخصمه ابن رضوان، وكان دخوله الفسطاط في أول جمادى الآخرة سنة 441 ه، جرت له في أثناء إقامته في مصر مع علي بن رضوان وقائع كثيرة ولّدت رسائل جدلية، فترك ابن بطلان مصر غاضباً وسار إلى القسطنطينية، وكان الطاعون متفشياً فيها سنة 446 ه فأقام بها سنة. ثم عاد إلى الشام واستقر في إنطاكية، وقد سئم الأسفار فتنسك وانقطع إلى العبادة حتى وفاته سنة 455 ه.
ترك ابن بطلان عدداً كبيراً من المصنفات الطبية أهمها:
تقويم الصحّة الذي ترجم وطبع، مقامة دعوة الأطباء، مقالة في شرب الدواء المسهل، مقالة في كيفية دخول الغذاء في البدن وهضمه وخروج فضلاته، كتاب المدخل إلى الطب، كتاب عمدة الطبيب في معرفة النبات، ولابن بطلان مقالة في علة نقل الأطباء المهرة تدبير أكثر الأمراض التي كانت تعالج قديماً بالأدوية الحارة إلى التدبير المبرد، كالفالج واللقوة والاسترخاء.
الزهراوي

أبو القاسم خلف بن عباس الزهراوي (936 ء 1013م)، عالِم وطبيب أندلسي مسلم، ولد في الزهراء بالأندلس عام 936م. حرِّف لقبه الزهراوى في اللغات اللاتينية واللغات الأوروبية عموما إلى "إلزاهراڢيوس" وحرفت كنيته إلى إبولچاسيس. ويعتبر أشهر جراح مسلم في العصور الوسطى، والذي ضمت كتبه خبرات الحضارة الإسلامية وكذلك الحضارة الإغريقية والحضارة الرومانية من قبله.
ما كتبه الزهراوي في التوليد والجراحة النسائية يعتبر كنزاً ثميناً في علم الطب، حيث يصف طرق التوليد، وطرق تدبير الولادات العسيرة، وكيفية إخراج المشيمة الملتصقة والحمل خارج الرحم وطرق علاج الإجهاض وابتكر آلة خاصة لاستخراج الجنين الميت، وسبق د. فالشر بنحو 900 سنة في وصف ومعالجة الولادة الحوضية، وهو أول من استعمل آلات خاصة لتوسيع عنق الرحم، وأول من ابتكر آلة خاصة للفحص النسائي لا تزال إلى يومنا هذا.
وقبل أن يطوِّر العالم الحديث الحقل الطبي كان كتاب الزهراوي الطبي إلى جانب كتاب ابن سينا، يُعتبر مرجعاً في أوروبا على مدى خمسة قرون، وهي فترة طويلة في تاريخ الطب.
كتب الزهراوي كانت أساس الجراحة في أوروبا حتى عصر النهضة. ويعتبر الزهراوي أبو الجراحة. أعظم إسهام له في الحضارة الإنسانية كان كتاب التصريف لمن عجز عن التأليف، والذي تألف من 30 مقالة (كل مقالة تبحث في فرع من فروع الطب) وخصص المقالة الثلاثين لفن الجراحة (أو صناعة اليد كما كان يطلق عليها في ذلك العصر)، يحتوي الكتاب على صور للمئات من الآلات الجراحية أغلبها من ابتكار الزهراوي نفسه. وكانت كل أداة جراحية اخترعها مرفقة بإيضاحات مكتوبة عن طريقة استعمالها. كان يملك حوالي مائتي أداة: منها الدقيق ومنها الكبير كالمنشار وغيره، ما مكنه من إجراء عمليات جراحية في العين وغيرها من أعضاء الجسم، كان يُخرج الأجنَّة الميتة من الأرحام بواسطة المنشار. وكان هناك أداة تدعى "أداة الكي" للقضاء على الأنسجة التالفة بواسطة الكي، ونظراً لعدم وجود كهرباء في ذلك الوقت كان يستخدم السخَّان، فيعمد إلى تحمية قطعة معدنية ويضعها على المنطقة المصابة فتؤدي إلى تجمُّد الأنسجة وتوقف النزف، كما كان بالإمكان أيضًا إيقاف نزف الشعيرات الدموية الصغيرة.
ابن زهر
أبو مروان عبد الملك بن زهر بن عبد الملك بن مروان، (464ء557ه) = (1072 1162م)، المعروف بابن زهر الاشبيلي، طبيب نطاسي عربي معروف في الأندلس من أهل إشبيلية، من أسرة عريقة في العلم، اشتغل أبناؤها بالطب والفقه وتولا الوزارة وهو أستاذ الفيلسوف ابن رشد. كان ابن زهر يحفظ القرآن، وسمع الحديث واشتغل بعلم الأدب والعربية ولم يكن في زمانه أعلم منه باللغة. له موشحات يغنى بها وهي من أجود ما قيل في معناها.
كان قوي الدين ملازماً لحدود الشرع محبا للخير مهيباً جريئاً فاق جميع الأطباء في صناعة الطب فشاع ذكره وطار صيته.
كان لأعماله أثر كبير في تطور الطب في أوروبا فيما بعد. من مؤلفاته المترجمة إلى اللاتينية؛ التيسير في المداواة والتدبير، وقد وصف التهاب الغلاف الغشائي المحيط بالقلب، وطرائق استخراج حصى الكُلية.
أحمد بن الجزار
هو الطبيب القيرواني أبو جعفر أحمد بن إبراهيم أبي خالد القيرواني المعروف بابن الجزار القيرواني وهو أول طبيب مسلم يكتب في التخصصات الطبية المختلفة مثل طب الأطفال وطب المسنين.
ولد في مدينة القيروان بالبلاد التونسية في حدود سنة 285 ه/898 م لأسرة اشتهر أفرادها بالطب وتوفي فيها عام 369 ه/979 م. كان من أهل الحفظ والتطلع والدراسة للطب وسائر العلوم. وقد تخرج على يد إسحاق بن سليمان الإسرائيلي، وبلغت شهرته الأندلس والحوض الشمالي للبحر الأبيض المتوسط. وكان طلاب الأندلس يتوافدون إلى القيروان لتحصيل الطب من عنده. ترجم له كل من صاعد الأندلسي وابن أبي أصيبعة نقلت أعماله إلى جامعات ساليرنو ومونبيلييه.
عدّل ابن الجزار القوانين الطبية العامة وضبط أسماء النباتات كماأنّه كان يؤكد على قاعدة ما زالت سارية المفعول: " يتداوى كل عليل بأدوية أرضه لأن الطبيعة تفزع إلى أهلها".
يعتبر كتاب "زاد المسافر وقوت الحاضر" لابن الجزار، كتابا ذا قيمة طبية هائلة مازالت الكليات والجامعات تستفيد إلى حد الآن من آرائه.
كانت علوم ابن الجزار تعتمد في الشرق العربي ويناقشها الكثير من ممارسي مهنة الطب، وكانت أيضا تنفذ إلى الأندلس، والملاحظ أن تلك الآراء الطبية الجريئة قد اقتحمت أوروبا في القرن العاشر الميلادي وذلك على اثر نقل قسطنطين الإفريقي لكتب ابن الجزار، كما أن نابليون بونابرت كان يحمل معه كتاب ابن الجزار (زاد المسافر وقوت الحاضر) وذلك أثناء الحملة الفرنسية على مصر.
من مؤلفاته: كتاب في علاج الأمراض، ويعرف بزاد المسافر مجلدان، كتاب في الأدوية المفردة، ويعرف باعتماد، كتاب في الأدوية المركبة، ويعرف بالبغية، كتاب العدة لطول المدة، وهو أكبر كتاب له في الطب، وحكى الصاحب جمال الدين القفطي أنه رأى له بقفط كتاباً كبيراً في الطب اسمه قوت المقيم، وكان عشرون مجلداً، كتاب التعريف بصحيح التاريخ، وهو تاريخ مختصر يشتمل على وفيات علماء زمانه، وقطعة جميلة من أخبارهم، رسالة في النفس وفي ذكر اختلاف الأوائل فيها، كتاب في المعدة وأمراضها ومداواتها، كتاب طب الفقراء، رسالة في إبدال الأدوية، كتاب في الفرق بين العلل التي تشتبه أسبابها وتختلف أعراضها، رسالة في التحذر من إخراج الدم من غير حاجة دعت إلى إخراجه، رسالة في الزكام وأسبابه وعلاجه، رسالة في النوم واليقظة، مجربات في الطب، مقالة في الجذام وأسبابه وعلاجه، كتاب الخواص، كتاب نصائح الأبرار، كتاب المختبرات، كتاب في نعت الأسباب المولدة للوباء في مصر وطريق الحيلة في دفع ذلك وعلاج ما يتخوف منه، رسالة إلى بعض إخوانه في الاستهانة بالموت، رسالة في المقعدة وأوجاعها، كتاب المكلل في الأدب، كتب البلغة في حفظ الصحة، مقالة في الحمامات، كتاب أخبار الدولة، كتاب الفصول في سائر العلوم والبلاغات.
ابن النفيس
أبو الحسن علاء الدين علي بن أبي الحرم القَرشي الدمشقي الملقب بابن النفيس ويعرف أحياناً بالقَرَشي بفتح القاف والراء نسبة إلى بلدة (القرَش) التي تقع بقرب دمشق . (607ه/1213م، دمشق ء 687ه/1288 م) هو عالم موسوعي وطبيب عربي مسلم، له إسهامات كثيرة في الطب، ويعد مكتشف الدورة الدموية الصغرى، وأحد رواد علم وظائف الأعضاء في الإنسان، حيث وضع نظريات يعتمد عليها العلماء إلى الآن. عين رئيسًا لأطباء مصر. ويعتبره كثيرون أعظم فيزيولوجييّ العصور الوسطى. ظل الغرب يعتمد على نظريته حول الدورة الدموية، حتى اكتشف ويليام هارفي الدورة الدموية الكبرى.
في عام 1242، نشر ابن النفيس أكثر أعماله شهرة، وهو كتاب "شرح تشريح قانون ابن سينا"، الذي تضمن العديد من الاكتشافات التشريحية الجديدة، وأهمها نظريته حول الدورة الدموية الصغرى وحول الشريان التاجي، وقد اعتبر هذا الكتاب أحد أفضل الكتب العلمية التي شرحت بالتفصيل مواضيع علم التشريح وعلم الأمراض وعلم وظائف الأعضاء، كما صوّب فيه العديد من نظريات ابن سينا. بعد ذلك بوقت قصير، بدأ العمل على كتابه "الشامل في الصناعة الطبية، الذي نشر منه 43 مجلد في عام 1244، وعلى مدى العقود التالية، كتب 300 مجلد لكنه لم يستطع نشر سوى 80 مجلدا فقط قبل وفاته.
كان ابن النفيس قبل ذلك قد كتب كتابه "شرح الأدوية المركبة"، تعقيبًا على الجزء الأخير من قانون ابن سينا الخاص بالأدوية، وقد ترجمه "أندريا ألباجو" إلى اللاتينية في عام 1520، ونشرت منه نسخة مطبوعة في البندقية في عام 1547، والتي استفاد منها ويليام هارفي في شرحه للدورة الدموية الكبرى.
اتصفت آراء ابن النفيس في الطب بالجرأة، فقد فنّد العديد من نظريات ابن سينا وجالينوس وصوّبها.
فُقد العديد من مؤلفات ابن النفيس عقب سقوط بغداد عام 1258، الذي شهد خسارة وتدمير العديد من الكتب المهمة لكثير من علماء المسلمين.
لابن النفيس العديد من المؤلفات في الطب، أهمها:
الشامل في الصناعة الطبية أضخم موسوعة طبية كتبها شخص واحد في التاريخ الإنساني، وقد وضع مسودتها بحيث تقع في ثلاثمائة مجلد بيّض منها ثمانين. وتمثل هذه الموسوعة الصياغة النهائية والمكتملة للطب والصيدلة في الحضارة العربية الإسلامية في العصور الوسطى.
شرح تشريح القانون: جمع فيه أجزاء التشريح المتفرقة في كتاب القانون لابن سينا وشرحها، وفيه وصف الدورة الدموية الصغرى وهو الذي بيّن أن ابن النفيس قد سبق علماء الطب إلى معرفة هذا الموضوع من الفيزيولوجيا.
شرح فصول أبقراط: موجود في مكتبات برلين وجوتا وإلسفورد وباريس ومكتبة الإسكوريال، وتوجد نسخة في آيا صوفيا بتاريخ 678ه، وقد طبع في إيران سنة 1298ه.
المهذب في الكحل: مكتبة الفاتيكان، وهو كتاب موسوعي في الطب يشبه كتاب (الحاوي) لأبي بكر الرازي.
كتاب موجز القانون أوالموجز في الطب: تناول كل أجزاء القانون فيما عدا التشريح ووظائف الأعضاء.
المختار في الأغذية: لم يذكر في أي ترجمة من تراجمه، ولكنه موجود في مكتبة برلين.
شرح تشريح جالنيوس: (آيا صوفيا) إلا أن نسبته لابن النفيس ليست أكيدة
إضافة إلى العديد من المؤلفات الطبية الأخرى مثل:
"بغية الطالبين وحجة المتطببين" و"بغية الفطن من علم البدن"، "الرماد" و"شرح كتاب الأوبئة لأبقراط"، "شرح مسائل حنين بن اسحاق" و"شرح مفردات القانون"، "تفسير العلل وأسباب الأمراض"، "شرح الهداية في الطب".
أبو بكر الرازي
أبو بكر محمد بن يحيى بن زكريا الرازي عالم وطبيب فارسي (ح. 250 ه/864 م ء 5 شعبان 311ه/19 نوفمبر 923 م)، ولد في مدينة الري. وهو أحد أعظم أطباء الإنسانية على الإطلاق كما وصفته زجريد هونكه في كتابها شمس الله تسطع على الغرب حيث ألف كتاب الحاوي في الطب كان يضم كل المعارف الطبية منذ أيام الإغريق حتى عام 925م وظل المرجع الطبي الرئيسي في أوروبا لمدة 400 عام بعد ذلك التاريخ.
درس الرياضيات والطب والفلسفة والفلك والكيمياء والمنطق والأدب.
في الري اشتهر الرازي وجاب البلاد وعمل رئيسا لمستشفى وله الكثير من الرسائل في شتى مجالات الأمراض وكتب في كل فروع الطب والمعرفة في ذلك العصر، وقد ترجم بعضها إلى اللاتينية لتستمر المراجع الرئيسية في الطب حتى القرن السابع عشر، ومن أعظم كتبه "تاريخ الطب" وكتاب "المنصور" في الطب وكتاب "الأدوية المفردة" الذي يتضمن الوصف الدقيق لتشريح أعضاء الجسم. هو أول من ابتكر خيوط الجراحة، وصنع المراهم، وله مؤلفات في الصيدلة ساهمت في تقدم علم العقاقير. وله 200 كتاب ومقال في مختلف جوانب العلوم.
ابن أبي أصيبعة
ابن أبي أصيبعة هو أحمد بن سديد الدين القاسم بن خليفة بن يونس الخزرجي الأنصاري موفق الدين، أبو العباس ابن أبي أصيبعة، اشتهر بالطب، ولد بدمشق سنة 600 هجرية وتوفي سنة 668 هجرية في صرخد (هي اليوم مدينة صلخد جنوب سوريا). درس العلوم والطب في دمشق نظرياً وعملياً، وطبق دروسه في البيمارستان النوري أول مستشفى في التاريخ الإسلامي، وكان من أساتذته من كبار علماء دمشق، ابن البيطار العالم الشهير ومؤلف (جامع المفردات). وكان يتردد كذلك على البيمارستان الناصري فيقوم بأعمال الكحالة، وفيه استفاد من دروس السديد ابن أبي البيان، الطبيب الكحال ومؤلف كتاب الأقراباذين المعروف باسم الدستور البيمارستاني.
سافر إلى العديد من البلاد وبناء على دعوة الأمير عز الدين أيدمر صاحب صرخد ذهب إليه وعاش هناك (وهي اليوم مدينة صلخد من أعمال جبل العرب) في سوريا، وفيها توفي سنة 668 ه.
اشتهر ابن أبي أصيبعة بكتابه الذي سماه عيون الأنباء في طبقات الأطباء والذي يعتبر من أمهات المصادر لدراسة تاريخ الطب عند العرب. ويستشف من أقوال ابن أبي أصيبعة نفسه أنه ألف ثلاثة كتب أخرى، ولكنها لم تصل إلينا، وهي: كتاب حكايات الأطباء في علاجات الأدواء، وكتاب إصابات المنجمين، وكتاب التجارب والفوائد الذي لم يتم تأليفه.
ابن الصوري
رشيد الدين بن أبي الفضل بن علي الصوري، نسبة إلى مدينة صور على الساحل اللبناني، طبيب وعالم نبات، ولد في صور سنة 573 ه ونشأ فيها. ثم انتقل إلى بيت المقدس، واتصل فيها بالملك العادل الأيوبي الذي أدخله في خدمته. واتصل من بعده بابنه الملك المعظم، ثم بالملك الناصر الذي عينه رئيساً للأطباء.
انتقل ابن الصوري بعد ذلك إلى دمشق وبها اشتهر وعاش بقية حياته إلى ان توفي في دمشق سنة 639 ه. ترجم له ابن أبي أصيبعة الدمشقي، وأشار إلى أنه كان مولعاً بالتنقيب عن الحشائش وأنواع النبات، مدققاً في وصفها، لا يكتفي بنعتها وتحديدها. وترك من المصنفات (الأدوية المفردة) و(التاج).
الصيدلة
ابن البيطار
ضياء الدين أبو محمد عبد الله بن أحمد المالقي. لقب بالمالقي لأنه ولد في قرية "بينالمدينا" التي تقع في مدينة مالقة في الأندلس. اشتهر بابن البيطار لأن والده كان طبيباً بيطرياً ماهراً. ولد حوالي سنة 1197م وتوفي في دمشق سنة 1248.
يعتبر ابن البيطار خبيرا في علم النبات والصيدلة، وأعظم عالم نباتي ظهر في القرون الوسطى، وساهم إسهامات عظيمة في مجالات الصيدلة والطب. كتب موسوعة عن إعداد وتركيب الدواء والغذاء. ذكر "ابن البيطار" 1400 نوع من النباتات، في الأندلس والمغرب العربي وبلاد الشام ، يمكن استخدامها لأهداف طبية، وذكر أيضا اسم 300 نوع من النباتات التي لم يتعرف إليها طبيب قبله، كما ذكر هذا العالم طريقة تركيب الدواء لبعض الأمراض، والجرعة المطلوب تناولها للعلاج.
الرياضيات
أبو الريحان البيروني
أبو الريحان محمد بن أحمد بيروني (5 سبتمبر 973 ء 13 ديسمبر 1048) عالم مسلم فارسي كان رحّالة وفيلسوفًا وفلكيا وجغرافيا وجيولوجيا ورياضياتيا وصيدليا ومؤرخا ومترجما لثقافات الهند. وصف بأنه من بين أعظم العقول التي عرفتها الثقافة العربية الإسلامية، وهو أول من قال إن الأرض تدور حول محورها، صنف كتباً تربو عن المائة والعشرين.
كان عالم رياضيات وفيزياء وكان له أيضا اهتمامات في مجال الصيدلة والكتابة الموسوعية والفلك والتاريخ. سميت فوهة بركانية على سطح القمر باسمه إلى جانب 300 اسم لامعا تم اختياره لتسمية الفوهات البركانية على القمر ومنهم الخوارزمي وأرسطو وابن سينا. تعلم اللغة اليونانية والسنسكريتية خلال رحلاته وكتب باللغة العربية والفارسية. البيروني بلغة خوارزم تعني الغريب أو الآتي من خارج البلدة، كتب البيروني العديد من المؤلفات في مسائل علمية وتاريخية وفلكية وله مساهمات في حساب المثلثات والدائرة وخطوط الطول والعرض، ودوران الأرض والفرق بين سرعة الضوء وسرعة الصوت،هذا بالإضافة إلى ما كتبه في تاريخ الهند .اشتهر أيضا بكتاباته عن الصيدلة والأدوية. كتب في أواخر حياته كتاباً أسماه "الصيدلة في الطب" وكان الكتاب عن ماهيات الأدوية ومعرفة أسمائها.
محمد بن موسى الخوارزمي
أبو عبد الله محمد بن موسى الخوارزمي القرطبلي عالم مسلم قيل أنه ولد حوالي 164ه 781م (وهو غير مؤكد) وقيل أنه توفي بعد 232 ه أي بعد 847م) وقيل توفي سنة 236 ه. يعتبر من أوائل علماء الرياضيات المسلمين حيث ساهمت أعماله بدور كبير في تقدم الرياضيات في عصره. اتصل بالخليفة العباسي المأمون وعمل في بيت الحكمة في بغداد وكسب ثقة الخليفة إذ ولاه المأمون بيت الحكمة كما عهد إليه برسم خارطة للأرض عمل فيها أكثر من 70 جغرافيا، وقبل وفاته في 850 م/232 ه كان الخوازرمي قد ترك العديد من المؤلفات في علوم الفلك والجغرافيا من أهمها كتاب الجبر والمقابلة الذي يعد أهم كتبه وقد ترجم الكتاب إلى اللغة اللاتينية في سنة 1135م وقد دخلت على إثر ذلك كلمات مثل الجبر إلعيبرا والصفر ظيرو إلى اللغات اللاتينية.
كما ضمت مؤلفات الخوارزمي كتاب الجمع والتفريق في الحساب الهندي، وكتاب رسم الربع المعمور، وكتاب تقويم البلدان، وكتاب العمل بالأسطرلاب، وكتاب "صورة الأرض " الذي اعتمد فيه على كتاب المجسطي لبطليموس مع إضافات وشروح وتعليقات، وأعاد كتابة كتاب الفلك الهندي المعروف باسم "السند هند الكبير" الذي ترجم إلى العربية زمن الخليفة المنصور فأعاد الخوارزمي كتابته وأضاف إليه وسمي كتابه "السند هند الصغير".
وقد عرض في كتابه (حساب الجبر والمقابلة) أو (الجبر) أول حل منهجي للمعادلات الخطية والتربيعية. ويعتبر مؤسس علم الجبر، {1/ اللقب الذي يتقاسمه مع {2ديوفانتوس.
ابن البناء المراكشي
أبو أحمد بن محمد بن عثمان الأزدي المعروف بابن البناء المراكشي (721 ه ء 654 ه / 1321 ء 1256 م) عالم مغربي برز بصفة خاصة في الرياضيات والفلك والطب، وكان متفننا في علوم جمة، كالتنجيم، والعلوم الخفية. قضى أغلب فترات حياته بمراكش، وهو معاصر للدولة المرينية. أسس ابن البناء المراكشي مدرسة علمية مهمة في المغرب، أكبّت على مدى قرون على تدريس مؤلفاته وشرحها وتداولها في مختلف جامعات العالم.
ولد في مدينة مراكش وعرف بابن البناء نسبة لجده الذي احترف مهنة البناء.
قضى أغلب فترات حياته في مسقط رأسه في مراكش، ولذا نسب إليها، وبها درس النحو والحديث والفقه، ثم ذهب إلى فاس ودرس الطب والفلك والرياضيات. وكان من أساتذته ابن مخلوف السجلماسي الفلكي، وابن حجلة الرياضي. وقد حظي ابن البناء بتقدير ملوك الدولة المرينية في المغرب الذين استقدموه إلى فاس مراراً. وتوفي في مدينة مراكش عام 721ه/1321م.
من إسهامات ابن البناء في الحساب أنه أوضح النظريات الصعبة والقواعد المستعصية، وقام ببحوث مستفيضة عن الكسور، ووضع قواعد لجمع مربعات الأعداد ومكعباتها، وقاعدة الخطأين لحل معادلات الدرجة الأولى، والأعمال الحسابية، وأدخل بعض التعديل على الطريقة المعروفة "بطريقة الخطأ الواحد" ووضع ذلك على شكل قانون.
جاء في دائرة المعارف الإسلامية أن ابن البناء قد تفوق على من سبقه من علماء الإسلام في الشرق في علوم الرياضيات وخاصة في حساب الكسور. ترك لنا ابن البناء العديد من المؤلفات بلغ عددها اثنين وثمانين مؤلفا كان أكثرها في علم الحساب والرياضيات والهندسة والجبروالفلك والتنجيم، ضاع أغلبها ولم يبق إلا القليل منها وأشهرها:
كتاب تلخيص أعمال الحساب: يعترف "سمث" و"سارطون" بأنه من أحسن الكتب التي ظهرت في الحساب. وقد ظل الغربيون يعملون به إلى نهاية القرن السادس عشر للميلاد، وكتب كثير من علماء الإسلام شروحاً له، واقتبس منه علماء الغرب، كما اهتم به علماء القرنين التاسع عشر والعشرين.
البصريات
ابن الهيثم

أبو علي الحسن بن الحسن بن الهيثم (354 ه/965مء430 ه/1040م) عالم موسوعي عربي مسلم ولد في البصرة في فترة كانت تعد العصر الذهبي للإسلام قدم إسهامات كبيرة في الرياضيات والبصريات والفيزياء وعلم الفلك والهندسة وطب العيون والفلسفة العلمية والإدراك البصري والعلوم بصفة عامة بتجاربه التي أجراها مستخدمًا المنهج العلمي، وله العديد من المؤلفات والمكتشفات العلمية التي أكدها العلم الحديث.
صحح ابن الهيثم بعض المفاهيم السائدة في ذلك الوقت اعتمادًا على نظريات أرسطو وبطليموس وإقليدس، فأثبت ابن الهيثم حقيقة أن الضوء يأتي من الأجسام إلى العين، وليس العكس كما كان يعتقد في تلك الفترة، وإليه ينسب مبادئ اختراع الكاميرا، وهو أول من شرّح العين تشريحًا كاملاً ووضح وظائف أعضائها، وهو أول من درس التأثيرات والعوامل النفسية للإبصار. كما أورد كتابه المناظر معادلة من الدرجة الرابعة حول انعكاس الضوء على المرايا الكروية، ما زالت تعرف باسم "مسألة ابن الهيثم".
كان لابن الهيثم إسهامات جليلة في مجال البصريات والفيزياء والتجارب العلمية، كما كانت مساهماته في علوم الفيزياء بصفة عامة وعلم البصريات خاصةً، محل تقدير وأساسا لبداية حقبة جديدة في مجال أبحاث البصريات نظريًا وعمليًا. تركزت أبحاثه في البصريات على دراسة النظم البصرية باستخدام المرايا وخاصة على المرايا الكروية والمقعرة والزيغ الكروي، كما أثبت أن النسبة بين زاوية السقوط وزاوية الانكسار ليست متساوية، كما قدم عددًا من الأبحاث حول قوى تكبير العدسات.
الكيمياء
جابر بن حيان
جابر بن حيان بن عبد الله الأزدي علاّمة عربي مسلم، اختلف من اي بطون الازد ينسب فقيل انه من بارق وقيل من غامد نظراَ لانتشار اسم حيان في ذاك الوقت بين هاتين القبيلتين واشهرهم حيان البارقي الكوفي التابعي والراوي . برع في علوم الكيمياء والفلك والهندسة وعلم المعادن والفلسفة والطب والصيدلة، ويعد جابر بن حيان أول من مارس الكيمياء عمليًا.
ولد على أشهر الروايات في سنة 101 ه/721 م وقيل أيضاً 117 ه / 737 م. عالم عربي وقد اختلفت الروايات على تحديد مكان مولده فمن المؤرخين من يقول بأنه من مواليد الجزيرة على الفرات شرق سوريا، ومنهم من يقول أن أصله من مدينة حران من أعمال بلاد ما بين النهرين في سوريا. ولعل هذا الانتساب ناتج عن تشابه في الأسماء فجابر المنسوب إلى الأندلس هو العالم الفلكي العربي جابر بن أفلح الذي ولد في إشبيلية وعاش في القرن الثاني عشر الميلادي. ويذهب البعض إلى أنه ولد في مدينة طوس من أعمال خراسان.
في بداية القرن العاشر الميلادي، كانت هوية وأعمال جابر بن حيان مثار جدل كبير في الأوساط الإسلامية. وكانت كتبه في القرن الرابع عشر من أهم مصادر الدراسات الكيميائية وأكثرها أثراً في قيادة الفكر العلمي في الشرق والغرب، وقد انتقلت عدة مصطلحات علمية من أبحاث جابر العربية إلى اللغات الأوروبية عن طريق اللغة اللاتينية التي ترجمت أبحاثه إليها.
وصفه ابن خلدون في مقدمته وهو بصدد الحديث عن علم الكيمياء فقال: إمام المدونين جابر بن حيان حتى إنهم يخصونها به فيسمونها علم جابر و له فيها سبعون رسالة كلها شبيهة بالألغاز». قال عنه أبو بكر الرازي في «سر الأسرار» :«إن جابراً من أعلام العرب العباقرة وأول رائد للكيمياء»، وكان يشير إليه باستمرار بقوله الأستاذ جابر بن حيان. وذكر ابن النديم في الفهرست مؤلفاته ونبذه عنه، وقال عنه الفيلسوف الإنكليزي فرانسيس بيكون: "إن جابر بن حيان هو أول من علّم علم الكيمياء للعالم، فهو أبو الكيمياء"، وقال عنه العالم الكيميائي الفرنسي مارسيلان بيرتيلو في كتابه (كيمياء القرون الوسطى): "إن لجابر بن حيان في الكيمياء ما لأرسطو في المنطق".
يعقوب بن إسحاق الكندي
أبو يوسف يعقوب بن إسحاق الكندي (185 ه/805 ء 256 ه/873) علاّمة عربي مسلم من مواليد الكوفة، برع في الفلك والفلسفة والكيمياء والفيزياء والطب والرياضيات والموسيقى وعلم النفس والمنطق الذي كان يعرف بعلم الكلام، والمعروف عند الغرب باسم (باللاتينية: إلكيندوس)، ويعد الكندي أول الفلاسفة المتجولين المسلمين، كما اشتهر بجهوده في تعريف العرب والمسلمين بالفلسفة اليونانية القديمة والهلنستية.
أوكل إليه المأمون مهمة الإشراف على ترجمة الأعمال الفلسفية والعلمية اليونانية إلى العربية في بيت الحكمة، وقد عدّه ابن أبي أصيبعة مع حنين بن إسحق وثابت بن قرة وابن الفرخان الطبري حذّاق الترجمة المسلمين. كان لاطلاعه على ما كان يسميه علماء المسلمين آنذاك "بالعلوم القديمة" أعظم الأثر في فكره، حيث مكّنه من كتابة أطروحات أصلية في الأخلاقيات وما وراء الطبيعة والرياضيات والصيدلة.
في الرياضيات، لعب الكندي دورًا هامًا في إدخال الأرقام الهندية إلى العالم الإسلامي والمسيحي، كما كان رائدًا في تحليل الشفرات، واستنباط أساليب جديدة لاختراق الشفرات. باستخدام خبرته الرياضية والطبية، وضع مقياسا يسمح للأطباء قياس فاعلية الدواء، كما أجرى تجارب حول العلاج بالموسيقى.
كان الشاغل الذي شغل الكندي في أعماله الفلسفية، هو إيجاد التوافق بين الفلسفة والعلوم الإسلامية الأخرى، وخاصة العلوم الدينية. تناول الكندي في الكثير من أعماله مسائل فلسفية دينية مثل طبيعة الله والروح والوحي. لكن على الرغم من الدور المهم الذي قام به في جعل الفلسفة في متناول المثقفين المسلمين آنذاك، إلا أن أعماله لم تعد ذات أهمية بعد ظهور علماء مثل الفارابي بعده بعدة قرون، ولم يبق سوى عدد قليل جدًا من أعماله للعلماء المعاصرين لدراستها. مع ذلك، لا يزال الكندي يعد من أعظم الفلاسفة ذوي الأصل العربي، لما لعبه من دور في زمانه، لهذا يلقب ب "أبو الفلسفة العربية" أو "فيلسوف العرب".
الفلك
ابن باجة
أبو بكر محمد بن يحيى بن الصائغ بن باجة التجيبي من أبرز الفلاسفة العرب، اهتم بالطب والرياضيات والفلك والادب والموسيقى، كان أحد وزراء وقضاة الدولة المرابطية. يعرف عند الغرب باسم (لاتينية: إڢيمپاچي : آفيمبس)
نشأ في سرقسطة وعمل كاتبا لإبراهيم بن تيفلويت الذي كان يكرمه بسخاء بالغ إذ كان كلاهما يحب الموشحات والموسيقى حتى عينه بن تيفلويت وزيرا وبقي وزيرا حتى وفاته. بعد أن استطاع ألفونسو المحارب إسقاط دولة بني هود في سرقسطة، إتجه بن باجه إلى شاطبة حيث كانت لا تزال تحت سيطرة أبو إسحق إبراهيم بن يوسف بن تاشفين . يسرد ابن أبي أصيبعة لائحة بثمانية وعشرين مؤلفاً ينسبها إلى ابن باجّه، تقع في ثلاث فئات مختلفة: شروح أرسطوطاليس، تآليف إشراقية، ومصنفات طبية. فمن تآليفه في الطب: كلام على شيء من كتاب الأدوية المفردة لجالينوس، كتاب التجربتين على أدوية ابن وافد، وكتاب اختصار الحاوي للرازي وكلام في المزاج بما هو طبي.
كان لكتاباته أثر عظيم على إبن رشد ولفلسفة ابن باجّه قيمتان أساسيتان، أولاهما أنه بنى الفلسفة العقلية على أسس الرياضيات والطبيعيات فنزع عن الفلسفة الإسلامية سيطرة الجدل، وخلع عليها لباس العلم. وثانيتهما أنه أول فيلسوف في الإسلام فصل بين الدين والفلسفة في البحث، وانصرف إلى العقل ولهذا اتهم بالإلحاد والخروج عن تعاليم الدين، وقد لام أبا حامد الغزالي لميله إلى التصوف.
هذا جزء يسير جدا من أعلام عرب ومسلمين كتبوا الآلاف من المؤلفات في شتى أنواع العلم والمعرفة باللغة العربية ما اضطر الغربيين إلى تعلمها والترجمة إلى لغاتهم. وهو ما يثبت أن هذه اللغة، بخلاف ما يدعي أعداؤها، كانت دائما تنتج العلوم وتبدع في مجالات الأدب والفنون. وهي لا يصفها بالقصور والعجز إلا جاهل أو حاقد يتمادى في حقده رغم الحقائق الدامغة. وعدم استعمال العربية اليوم في العلوم في المغرب قرار سياسي لثلة من الفرنكفونيين استولوا على مقاليد السلطة وعمدوا على الدوام على الدفاع عن مصالح أسيادهم في باريس.
سنظل نطالب بتعريب التعليم الجامعي بكل شعبه وإخراج الفرنسية من المجتمع كي نستعيد بعضا من كرامتنا. كما سنظل نأكد على ضرورة إعطاء الأولوية للغة العربية عبر إحداث معهد للثقافة العربية وأكاديمية للغة العربية تعنى بتطويرها وتنميتها كلغة جامعة لكل المغاربة واعتبارها في صلب الهوية المغربية كجزء لا يتجزء من الثقافة العربية ككل ومن هذه الحضارة العربية الإسلامية التي نعتز بانتمائنا إليها. وخلافا لما يعتقده البعض، فالعربية ليست إلى جانب الأمازيغية في الأفضلية وسلم الأولويات، ولكن فوقها وأولى منها. والدستور واضح في هذا الشأن وضوح الشمس. والصيغة التي جاء بها لا تحتمل أي تأويل. وهو لم يقل: ًالعربية والأمازيغية لغتان رسميتانً ولكن قال: ًتظل العربية لغة رسمية تتعهد الدولة بحمايتها. والأمازيغية أيضا لغة رسميةً. ومحاولات المساس بسلم الأولويات ووضع العربية والأمازيغية على كفتي ميزان يعد خرقا سافرا للدستور، شأنه في ذلك شأن استعمال الفرنسية في إدارات الدولة والإعلام وتكريس هيمنتها على المجتمع.
أخيرا، وعودة إلى ما تتعرض له العربية من هجمات من بني جلدتنا، سنردد مع شاعرنا العربي:
ولظلم ذوي القربى أشد مضاضة
على المرء من وقع الحسام المهند


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.