مجلس نواب الشعب يشرع في مناقشة مشروع ميزانيته    نقابة القضاة: التمديد في الإضراب إلى 4 ديسمبر    سبيطلة: حجز شاحنة لبلدية مجاورة كانت بصدد افراغ نفايات منزلية في مصب بالمنطقة    مسؤول أمني إيراني: التحقيقات الأولية تشير إلى تورط إسرائيلي في اغتيال فخري زادة    وصول المدرب الجديد للنجم الساحلي    طقس اليوم.. رياح قوية وأمطار رعدية بهذه الجهات    البحر ''يقذف '' ذهبا بأحد الشواطئ بالهند    جماعة بوكو حرام الإرهابية تذبح 43 مزارعا نيجيريا    حضور الأمن و الجيش لتوزيع قوارير الغاز بالڨصرين    الشرميطي لن يتولى هذه الخطة في النجم الساحلي    لوكاكو يشيد بمدافع ريال مدريد    قام بتغييره للمرة الثانية...صلاح غاضب من قرار كلوب    رئيس الحكومة يتعهد بقانون إصلاح المنظومة الصحية    اليوم، تحذير من رياح قوية و أمطار بهذه المناطق    اليوم: دخول فصل الشتاء    وفاة و42 إصابة جديدة بكورونا    أخبار الملعب التونسي: بن عيسى «يحصّن» سليم نصر والرجيش آخر الوديات    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الاجنبية الى ما يعادل 3ر22 مليار دولار بما يغطي 154 يوم توريد    «وول ستريت جورنال» السعودية تراجعت عن التطبيع مع الكيان الصهيوني    مغن كندي يجسد قصة حياة أوباما في فيلم سينمائي    بسبب جائحة كورونا....تأجيل أربعينية الفنانة نعمة إلى 14 ديسمبر    انتصار السيسي تكشف تفاصيل حياتها الزوجية    هذا ما يفعله الطهو على الحطب بصحة الإنسان    بسبب الكورونا...الصناعات التقليدية في أزمة    أم العرائس .. الإيقاع بمروجي مخدرات وضبط 50 قطعة مخدرة وأموال    تنشط بين تونس و3 دول...الإطاحة بشبكات خططت لترويج 19 كلغ من المخدرات    مع الشروق..مقاربة جديدة للتعاطي مع الأزمة    تعبئة في عدة مدن فرنسية للتنديد بقانون"الأمن الشامل" واشتباكات متفرقة بين محتجين والشرطة في باريس    نكسة جديدة لحملة ترامب ... المحكمة العليا في ولاية بنسيلفانيا ترفض شكاوى تزوير الانتخابات    نحو تغيير عقوبات الصكوك دون رصيد    إصابة والي القصرين ب«كورونا»    أولا وأخيرا... حمّام النهضة وشفرة عبير    في مناوشة خلال الجلسة، البحيري للرحوي: نحب نذكّرك الّي وقت أحنا كنا نناضل ضد الاستبداد أنت كنت من الصبابة والقوّادة    المرسى: إلقاء القبض على شخص من أجل السّرقة من داخل محلّ مسكون    نوّاب يطالبون بهدنة اجتماعية عاجلة    عملاق صناعة اللقاحات في الهند يعتزم البدء في انتاج لقاح لفيروس كورونا خلال اسبوعين    مسرحية "لنڨار".. أو تونس بتفاصيلها المبكية المضحكة    يوميات مواطن حر: طموح الوعي    يوميات مواطن حر: سحر الجاذبية من سحر الشذى    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: اللغة والهوية    الخطوط التونسيّة: تراجع عائدات النقل ب67 بالمائة إلى حدود 436 مليون دينار    أبو ذاكر الصفايحي يسأل بإيجاز واختصار: أليس خلق الإيثار أفضل سبيل لإنقاذ هذه الديار؟    يوميات مواطن حر: لقاح الجائحة من زوالها    كاس رابطة الابطال - دور تمهيدي - النادي الصفاقسي يفوز بخماسية نظيفة على نادي مالندج زنجبار    حسن بن عثمان: هذا ردّي على هؤلاء الذين ينعتوني ب"السكّير"!    رابطة الابطال.. السي آس آس يذّل ملانديج الزنجباري    حليمة عدن تعتزل عالم الأزياء    توقعات بإحداث 52 ألف موطن شغل جديد خلال سنة 2021    اتحاد تطاوين يضم احمد الهمامي والمهاجم الجزائري محمد عطية    مدنين: القبض على شخص من أجل تحوّزه على بندقيّتي صيد وأسلحة بيضاء دون رخصة    قفصة: تدافع وازدحام للحصول على الغاز المنزلي    127 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    اليوم اختتام مهرجان نوادي المسرح ببن عروس    الإعلامي والأكاديمي ناجح الميساوي «التلفزة الوطنية»: لم أفكّر قطّ في التخلي عن العمل التلفزي رغم مرارة الجحود    أزمة حاويات ديوان التجارة    طقس اليوم.. أمطار ورياح قوية    القضاء العادل يحمي البلاد والعباد    أولا وأخيرا: تنسيقيات الصعاليك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القتل أنفى للقتل
نشر في الحوار نت يوم 29 - 05 - 2016

لا يهزّ التونسيين شيء هزّا عنيفا بمثل ما يهزّهم الإنتقام الأعمى والتشفي الذي تتنزه عنه بعض السباع الضارية. ما تعرّض له الطفل الصغير (يسن) ذي الأربع سنوات من إغتصاب وقتل في غضون الأسبوع المنصرم في بعض ضواحي العاصمة التونسية عصر أفئدة التونسيين كلهم وشعر كل واحد منهم أنه والد ذلك الطفل البريء أو أمه المكلومة. تلك أمارة حياة على المصلحين في كل حقل إعتبارها في برامجهم. إمتلأت صفحات التواصل الإجتماعي بالدعوة إلى القصاص ضد الجاني ولكنها دعوات تصطدم خيبة بإمكانية الإفلات من العقاب بدعوى أن السفاح مختل عقليا أو بعدم ترحيب الشارع التونسي أي القانون بعقوبة الإعدام. يكاد يكون ثابتا ثباتا إجتماعيا علميا وليس شقشقة سياسية أن التونسي محقون أكثر من غيره من العرب والمسلمين بأمصال التسامح والعفو والصفح وعندما ُيثبت ذلك الراسخون في علم الإجتماع فإنها هدية بالمجّان للمصلحين في كل حقل أن يضبطوا مقرراتهم التربوية والإعلامية والفكرية على ذلك الأساس. تلك بشارة على أن أعمال العنف وحركات الإرهاب لا حاضن لها في تونس. حياتنا السياسية في حاجة ماسة إلى دليل علمي يعالج الشخصية التونسية ضمن تحليل حضاري محيّن. نحن قوم نزهد كثيرا في خطوات علمية ضرورية من مثل الإحصاء والإستفتاء ورصد الإتجاهات وأكثر الذين يزاولون ذلك فقدوا مصداقيتهم بسبب خدمات حزبية سياسية ضيقة ومفضوحة. ألم يقل أحد مشاهيرهم على الهواء أن أكثر التونسيين ضد تدخل الإمام في الشأن الديني؟؟؟ لا أحد يدعي لنفسه الموضوعية أو تدعى له النزاهة الكاملة ولكن شتان بين متحيّل ذكي ومتحيّل أحمق.
هب أن الشريعة رجعية وظلامية. ألا نكون عربا؟
الشريعة الإسلامية إستوردت كثيرا من أحكامها من تجارب سابقة ويسمى ذلك فيها إقرارا. شريعة القصاص مثلا ليست شريعة إسلامية جديدة بل هي مستورد مقتبس من التجربة العربية التي صاغت ذلك قبل الإسلام في قالتها المعروفة (القتل أنفى للقتل). الشريعة وليس العقيدة ولا العبادة هي محل تلك الإقتباسات. ذلك يعني أن الشريعة التي لا يبخل عليها عبيد الفكر الغربي بنعوت الرجعية والظلامية جزء منها مستورد مقتبس. فإن كانوا يعلمون ذلك فهي مصيبة وإن كانوا يجهلونه فالمصيبة أكبر. أولئك الذين يعارضون عقوبة الإعدام قصاصا ومعاملة بالمثل يظنون أنهم بذلك يتقربون إلى الفلسفة الغربية التي بنيت على وأد الإنسان. كثير من النظم الغربية تعالج هذه القضية بحسب معطيات إجتماعية ونفسية وسياسية وليس بحسب معطيات فكرية فلسفية (أمريكا مثلا). عقوبة الإعدام قصاصا ومعاملة بالمثل شريعة عربية عريقة وهي شريعة حادثة لأكثر من نظام غربي سوى أن الإيديولوجيا عندما تستبد بصاحبها تزيده عمى. لنهب أن الشريعة ظلامية رجعية أفلا نكون عربا نعالج عقوبة الإعدام بالشريعة العربية المعروفة (القتل أنفى للقتل)؟
(القتل أنفى للقتل) حكمة عجيبة.
1 شريعة القصاص تمتصّ جزء مهما من الحنق الذي يفجّر صدر ولي المقتول قهرا بل تحجزه أن يقتص هو بنفسه من القاتل في لحظة ضعف بشري لا ينجو منه أحد عدا المعصومين من الأنبياء عليهم السلام. المظلوم قنبلة متفجرة ناسفة إما أن نفككها بتنفيسات مناسبة وإما فإنها ستنفجر يوما لا محالة. ولذلك لم يبح لنا أبدا مطلقا قول السوء إلا في حالة الظلم (لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم).
2 شريعة القصاص تجفف منابع الثارات الجاهلية إذ عندما يخلى سبيل قاتل ثم يخلو به ولي المقتول فيثأر منه فإن المرقوب هو ثأر آخر من أهل القاتل ثم تنفجر تنانير الثارات عصبية وتندلع حرب أهلية.
3 شريعة القصاص عندما تنفّذ بعدل وقسط وحق وإنتظام تحجز قاتلا جديدا عن العبث بروح بشرية آمنة مزهوّا بقوته أو عصبته أو ماله أو جاهه لأنه يعلم أنه مقتول لا محالة.
4 شريعة القصاص تعلّم الناس تعليما عمليا لا قوليا قيمة العدل والقسط والحق كما تعلّمهم قيمة الإنسان وكرامته وقدسيته وعندما يتربى الناس على ذلك تقليدا وعادة وإلفا يتأهلون لحياة كريمة طيبة حرّة وتمضي حياتهم على صراط العدل في حقول أخرى.
سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم ...
تجربتي في الحياة تخبرني أن المنهج الإسلامي الذي وضعه وليّ النعمة سبحانه لعباده إمّا أن يستقيموا له فيسعدوا وإمّا أن يتمردوا عليه فيعاجلهم بعذاب في الدنيا (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون) وفي الآن نفسه تُدبّر الحياة في عقود طويلة وقرون على أساس أن تكون المعجزة البشرية التي بها يفتخرون وربما يغمزون بها الدين نفسه هي نفسها التحدي الذي يهدي به الله سبحانه من شاء منهم. ذلك هو معنى قوله (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق). ما من آية ينسبها الناس لأنفسهم علوّا وكبرا خصومة للإسلام إلاّ وهي تحمل معجزة الإسلام نفسه. أروع مثال معاصر هو مثال العلم الكوني بمكتشفاته ومخترعاته إذ ظنّ أهله قبل قرون وعقود أنه يسير في الإتجاه المعاكس للدين فإذا به ينقلب عليهم موضع هداية إذ يكتشفون أن تلك العلوم والمعارف هي من صميم الدين الذي ظلوا دهرا ينعتونه بالظلامية والرجعية وإستنفاد الغرض. إلاّ عتاة عبيد الفكر الغربي فينا كلّما فاء الغربيون إلى الإسلام من نافذة علمية لا تقليد فيها فاؤوا هم إلى الكبر والحقد والطيش. خذ إليك مثال الربا الذي كاد يمحق إقتصادات دول عظمى مثل أمريكا في أكبر أزمة مالية 2008 بعد أزمة 1929 الشهيرة لولا تدخل (الشقيقة العربية الإسلامية الإمارات المتحدة). أنظر العدد السنوي لذلك العام 2008 للمجلة الفرنسية (جون أفريك) لتقف على حجم الإنهيارات الأمريكية وحجم المساعدات الإماراتية. خذ إليك أمثلة المخدرات والمثلية الجنسية (لواطا وسحاقا) والتحرر المزعوم للمرأة الغربية بما أقحط الأسرة وجفف منابع الإنسان أي الخصوبة الأنثوية وما يتعلق بالحقل الإجتماعي والأسري لتدرك أن تمرد البشرية على المنهج الإسلامي أورثها فسادا وإفسادا وتصحرا قيميا وقفرا عاطفيا وفقرا في العنصر الإنساني نفسه. ألا ترى عجبا عندما تقرأ من حين لآخر أن علماء بريطانيا في حقول كثيرة يوصون دولتهم نفسها بإعتماد الشريعة الإسلامية في هذا القانون أو ذاك؟
إلاّ الحول القيمي أعيى من يداويه.
لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة أعيت من يداويها. لو عاش هذا الشاعر إلى أيامنا لراجع حكمته في إتجاه قوله أن الحول القيمي هو الذي يتأبّى عن الدواء. نخبتنا الشيوعية في تونس وهي الأعتى عربيا مطلقا والأشرس ضد الإسلام مصابة بداء العور العلمي فلا ترى في الحضارة الغربية سوى سوءاتها لتقلدها تقليد الببغاوات والقرود أما عندما يكتشف بعض رموز تلك الحضارة وعود الإسلام على حدّ تعبير الفيلسوف الفرنسي المرحوم روجي قارودي فإن الحوّل عندنا يغرسون أنوفهم في الوحل لا كما تفعل النعامة بل كما تفعل الجعلان التي حبّب إليها العمل في صناعة الخراءة البشرية.
إما فيئة إلى (القتل أنفى للقتل) أو تفترسنا حرب أهلية.
إذا كان كبركم يحجزكم عن الإعتراف بفضل شريعة القصاص الإسلامية أفلا تعترفوا بحسنة العرب التي أثمرت هذه الحكمة الإجتماعية التي إلتقطها الإسلام نفسه؟ بأي معنى أنتم عرب؟ بلسان هجين عجين يرطن العربية بلكنة أعجمية أم بعدم إعترافكم للعرب بهذه الحكمة الكبيرة؟ بأي صفاقة نعتذر لأمّ (يسن) المكلومة؟ بأي بجاحة وبأي سقامة وبأي فقاعة؟ ماذا لو سئلنا يوم القيامة على ملإ من الشهود ونحن في قفص الإتهام : بأي ذنب قتلت؟ سيسأل الموؤود الصغير (يسن) هذا السؤال (وإذا الموؤودة سئلت بأي ذنب قتلت)؟هل أعددنا جوابا؟ أم يكون جوابنا : كنّا ضد عقوبة الإعدام؟ لم؟ لأنه همجية وبربرية ووحشية وظلامية ورجعية وعدوان على حقوق الإنسان. يا سلام.
القتل أنفى للقتل. ربما أصدق كلمة نبست بها العرب قبل الإسلام.
الهادي بريك مدنين تونس
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.