"تنسيقية الانتداب حقي" ببنزرت تنظم وقفة احتجاجية امام مقر الولاية    مستجدات حول حرق قاطرة شركة فسفاط قفصة    اللجنة الوطنية للتفويت في أملاك الأجانب تحسم قرارها بالتفويت في 19 ملفا    حقيقة التخلي عن مريم بلقاضي وحمزة البلومي ولطفي العماري من قناة الحوار مقابل عودة هؤلاء؟    86 مليون طفل.. ضحايا كورونا "غير المصابين بالفيروس"    وزير الري الإثيوبي: لن نقبل بحقوق مصر التاريخية في مياه النيل    ريال مدريد أغنى أندية كرة القدم    فجر اليوم /الاطاحة بعصابة منحرفين استهدفوا أصحاب السيارات بالحجارة ونفذوا عمليات سلب    منوبة: احتقان في صفوف أصحاب مؤسسات الطفولة بالجهة    محمد الرابحي: عدد المصابين الوافدين ب"كورونا" مرجح للارتفاع    حول كارثة حاجب العيون / وزير الصحة : يجب معالجة ظاهرة الادمان    وزير التربية "يبشر" تلاميذ الباكالوريا بخصوص عملية الإصلاح في هذا الظرف الاستثنائي    كوريا ينضم إلى قائمة المصابين في أتلتيكو مدريد    مهنيو قطاع الصحة ينفذون وقفات احتجاجية بالمؤسسات الصحية بكامل تراب الجمهورية للمطالبة بعدد من الاستحقاقات المهنية    اليوم الذّكرى 92 لتأسيس النّادي الرياضي الصفاقسي    رئيس هيئة مدارس تعليم السياقة يدعو الدولة لتحمل مسؤولياتها تجاه القطاع    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الذباب الالكتروني يقدح في عقيدة أهل الحجاز مكة والمدينة    أولمبيك سيدي بوزيد يطالب بالبث التلفزي لمقابلات الباراج    وزير الصحة: حالات الاصابة بالتيفويد والبوصفير ليست خطيرة..وهذه أسبابها    حجز أكثر من 300 كلغ من الخضر والغلال في حملات للشرطة البلدية    منذ انطلاق ديوان الملكية العقارية في اسدائها.. 25 الف عملية اطلاع على الرسوم العقارية على الخط    حجز 88 ألف دينار و مصوغ من قبل الديوانة    بالصور/ توزر: حجز 3000 لتر من اللاقمي المُسكّر مُعدّ للبيع خلسة    إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في بن عروس    عدنان الشواشي يكتب لكم: ربي «يفضل لنا» الفايسبوك ومخترع الفايسبوك    بالتعاون مع ثنائي تونسي ...لطيفة العرفاوي تغني ل«الشمس»    أصوات ''علاقة حميمية'' على المباشر.. هذا ما حصل في الكواليس..    زواج بالصدفة.. عجوز بريطانية تتزوج من شاب تونسي إثر رسالة خطأ على فايسبوك    هيئة النجم توضّح    جماهير الترجي تحتل المركز الخامس في استفتاء ماركا لأفضل جمهور في العالم    منزل بوزلفة: عامل المغازة يستولي على 16 مليونا    4 جوان موعد عودة تدريبات فرق كرة السلة    مر عليها 7 أشهر: نتائج تقرير الطب الشرعي في حادثة "الماديسون" قد تغير مجرى القضية؟!    النحلي: اشتعال النيران بأحد عجلات حافلة دون ركاب    مارك زوكربرغ لترامب: ليس الرد المناسب…    سوسة: استعدادا لموسم الحصاد ..."صابة" ب 174 ألف قنطار وتوصيات خاصّة للفلاحين    وفاة والد مدرب أستون فيلا بفيروس كورونا    قصّة جديدة: بلابل المدينة العتيقة (1)    فرنسا: سيناريو سوريا يتكرر في ليبيا والوضع مزعج جداً    استعدادات موسم الحصاد    القصيدة التعويذة: قراءة في «المارّون ....» لمحمود درويش (12)    مؤسسة النفط الليبية تكشف عن حجم خسائرها بسبب إغلاق الموانئ    بريطانيا تُغلق سفارتها في كوريا الشمالية وتسجب دبلوماسييها    البرازيل: حصيلة وفيات كورونا تتجاوز ال25 ألفا    تلاميذ البكالوريا يعودون إلى مقاعد الدراسة اليوم    طقس اليوم: أمطار متفرقة.. وانخفاض طفيف في درجات الحرارة    أتى على 4 هكتارات من الأشجار.. السيطرة على حريق بجبل نينو ببوقرنين (صور)    بالفيديو: لطفي بوشناق يرد على سمير العقربي: فمة ناس تعرف تعزّي وما تعرفش تهنّي    توجيه مراسلات لمؤسسات عمومية لإنهاء التعاقد مع نائبين بالبرلمان    اكودة: اتفاقية شراكة للنهوض بواقع المرأة الحرفية ورياض الاطفال    صابة متوسطة من الحبوب هذا العام في حدود 15.7 مليون قنطار    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الأستاذ علي بوعجيلة رحمه الله رمز الاصالة التونسية والخلق الرضي    حادثة تسرب تسجيل صوتي.. الاذاعة التونسية توضّح    بعد يوم من انطلاق العمل: "الستاغ" تهدد اصحاب المقاهي وتطالبهم بخلاص الفواتير!    وفاة الكاتبة والناشطة الثقافية والمجتمعية جليلة عمامي    جندوبة: فلاحون يطالبون بجبر الأضرار التي لحقتهم جراء أزمة "كورونا"    خطأ على فايسبوك…ينتهي بزواج بين بريطانية وشاب تونسي! (صور)    جندوبة: الفلاحون يحتجون ويهددون بالتصعيد'    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لأوّل مرّة في التاريخ، الأذان يرفع في العاصمة الألمانيّة برلين، كيف ولماذا..؟!
نشر في الحوار نت يوم 05 - 04 - 2020

لأوّل مرّة في التاريخ يرفع الأذان في سماء العاصمة الألمانيّة، انطلق من المسجد أو المركز الإسلامي بدار السّلام ببرلين. كانت لحظة معبّرة وحالمة، لكنّها لم تكن أبدا لحظة تحدّي أو استعراض كما أكّد على ذلك مدير المركز التونسي طه الصّابري، هي لحظة تحتشد فيها كلّ الروافع والروافد الروحيّة لمساعدة السكّان في الخروج من رهاب كورونا.
إثر الأذان الذي أحدث ردود أفعال في غالبها إيجابيّة، ألقى مدير المركز طه الصّابري كلمة توضيحيّة نشرتها صفحة الموقع وتناقلتها العديد من الصفحات الأخرى جاء فيها" الحمد لله تمّ لأوّل مرّة رفع الأذان في سماء برلين، شعور رائع بالسعادة وبالراحة، فالرسول صلّى الله عليه وسلّم كان حينما يحين وقت الصّلاة يقول أرحنا بها يا بلال، رفع الأذان كان بالتعاون مع كنيسة الجليل، والأذان لم يرفع ليدعو النّاس إلى الصلاة وإنّما رفع لطرد الشرّ وطرد الشيطان، والطاعون هو رجس وشرّ أصاب البشريّة جمعاء، لكن وقع ما أتمنّى أن لا يوقف رفع الأذان، وهو تجمّع لجموع كبيرة جدّا أمام المسجد لمتابعة الأذان، أنا أحترم مشاعرهم لأنّهم يرغبون في مشاهدة هذه اللحظة التاريخيّة، ولكن نعيش في ظرف استثنائي وهناك إجراءات للوقاية والسّلام تمنع التجمّعات في الشارع كما في المساجد والكنائس، وقعت مخالفة، وقدم البوليس وأتمنّى أن لا يُمنع رفع الأذان لاحقا نتيجة لهذه المخالفة، والمؤسف أنّ الأخوة والأخوات لم يلتزموا بالنّداءات والتوسّلات حين طلبنا منهم الذهاب إلى منازلهم لمشاهدة الأذان حين يُرفع من خلال البثّ المباشر، أتمنّى أن لا تكون هناك تبعات لعدم التزامهم، أتمنّى أن نواصل في رفع الأذان، وأطلب من جميع الأخوة أن لا يأتوا أمام المسجد وأن لا يتجمّعوا، دعوا الأذان ينطلق في سماء برلين، ربّما تكون أنتَ.. ربّما تكوني أنتِ من الذين وقفوا ضدّ الأذان، دعوا الأذان يصدع في سماء برلين "حيّ على الصّلاة.. حيّ على الفلاح"، ولا تمنعوه بتصرّفاتكم، أحبابي سوف تفتح المساجد بإذن الله قريبا، سوف نجتمع ونصلّي ونعانق بعضنا البعض، ونتذكّر هذه الأيام التي كانت صعبة ونأخذ منها الدروس، ربّنا يعلّمنا ويقوّمنا وبإذن الله نكون من الذين يستوعبون الدرس ومن الذي يتّعظون."
تلك فاتحة خير، لم يرفع الأذان قط في هذه البلاد، فقط رفع حين استشرّت كورونا وتوقّفت الحياة عن التدفّق في شوارع العاصمة الضخمة، تلك إرادة الله وهو الذي يُصرّف أقداره كما يشاء، هو الذي يفقه هذا التداخل العجيب بين المحن والمنح.
من كان يدري أنّ ذلك الشّاب الطالب الذي غادر تونس في محنة التسعينات الدامية سينزل على ألمانيا لاجئا وسيتدّرج ليصبح مدير المركز الإسلامي ويفاوض الكنيسة والسلطات وينتهي إلى رفع الأذان في العاصمة الألمانيّة برلين لأوّل مرّة في التاريخ!!! ألم نقل أنّها تصاريف الأقدار وأنّ الكثير من المنح تختبئ في جوف المحن.
نصرالدين السويلمي
https://www.youtube.com/watch?v=4D0h8llqbFw


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.