تعيين جديد بوزارة الداخلية    بالفيديو.. بركان "كومبر فيجا" يدمر مئات المنازل في إحدى جزر الكناري الإسبانية    زهير بن الحاج البشير (أستاذ أوّل مميّز متقاعد) المرسى: المربون بناة عقول    جندوبة (وادي مليز): نادي التربية المدنية يصدر كتابا توثيقيا    سوسة: زيارات وهدايا رمزية ل11 ألف تلميذ    مذبحة بطاريق مهددة بالانقراض: والقاتل "أصغر مما تتخيل"    أنباء عن محاولة إنقلاب في السودان    طقس الثلاثاء21 سبتمبر 2021: سحب رعدية وامطار    طبرقة .. البحر يلفظ 8 كلغ من القنب الهندي    سليانة: مدرسة «الحرية» تكرم تلاميذها النجباء    الرصد الجوي: أوت الماضي الأشد حرًا    ما هي أبرز فوائد الزنجبيل والعسل الصحية؟    احذروا نزلات البرد    اليرماني: مخزون الأدوية ضعيف    رغم تأكيده الانسحاب عديد المرات..هل يرفض شرف الدين «التنازل» عن النجم ؟    مع الشروق.. ليبيا... مفترق طرق حاسم    أخبار الملعب التونسي: تربص في سوسة وودّ أمام الشابة    أخبار النادي الإفريقي: لعمارة و عبد الرزاق قد يغيران الخطة    وزير الثقافة يستقبل المسرحيين نور الدين الورغي وناجية الورغي    بسبب المضاربة والاحتكار .. مواد البناء مفقودة وأسعارها ملتهبة    مهرجان صيف الزرقاء بالأردن ... مسرحية «ذئاب منفردة» تنفرد بالجوائز    كلام عابر .. في محنة الفنانين!    سعيّد: تم وضع أحكام انتقالية وسيتم تعيين رئيس حكومة جديد    توننداكس يستهل معاملات الأسبوع مرتفعا ب 9ر0 بالمائة    رئيس الجمهورية: 14 جانفي هو تاريخ إجهاض الثورة    كاس الاتحاد الافريقي – نتائج اياب التمهيدي الاول وجدول منافسات التمهيدي الثاني    تفاصيل حجز 30 طن من السميد و 2 طن من الفارينة    حجز 1,1 طن من المعسل والمواد الأولية بمخزن عشوائي بمنزل جميل    النادي الافريقي يعلن عن قائمة لاعبيه المعارين    هام: نحو تخفيف البروتوكول الصحي للوافدين من ليبيا    ميسي يغضب بعد استبداله و مدرب باريس يرد "أنا من يقرر"    والي بنزرت يدعو للتركيز على التحكم في أسعار المواد الاستهلاكية    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    عاجل: مقتل عسكريّين في تصادم مروحيّتين ليبيّتين    شهر أوت الأعلى حرارة على الإطلاق منذ سنة 1950    تسعيرة جديدة للدجاج والاسكالوب #خبر_ عاجل    ر.م.ع الصيدلية المركزية: مخزون بعض الأدوية ضعيف.. وهناك من يهرّب "الأنسولين" لدول مجاورة    الغرفة الوطنية للقصابين: مسؤولون يخدمون مصالح لوبيات وراء ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء    ايقاف 49 شخصا من اجل محاولة اجتياز الحدود البحرية خلسة..    اليعقوبي حرمان من يقدم الدروس الخصوصية من مرتبه أمر مهين    قتلى وجرحى في هجوم مسلح داخل جامعة بيرم الروسية    عاجل: الداخلية تصدر بلاغ هام حول التعزيزات الامنية بجهة قمرت وتوضح..    بن قردان: ضبط شخص وحجز كمية من الأقراص المخدرة..    1980 مريضا بفيروس كورونا مقيمين بالمستشفيات والمصحات الخاصة    طقس اليوم: انخفاض منتظر في درجات الحرارة    الفنان محمد هنيدي يكشف سبب إعلانه اعتزال الفن    اصابة المدافع الدولي التونسي حمزة المثلوثي خلال التمارين مع فريقه الزمالك    التخفيض بنسبة 50 ٪ في معلوم الاشتراكات الأسبوعية العادية على قطارات السكك الحديدية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    تونس تحرز ذهبية وبرونزية في بطولة العالم للشباب للكرة الحديدية    جيش الاحتلال يعتقل أسيرين من بين 6 معتقلين فروا من سجن جلبوع    الإعلامية شهرزاد عكاشة تتحدث عن فيلم رافق القبض على مخلوف    طلب العلم يحقق شروط الإنسانية    طلب العلم أمانة ومسؤولية    ملف الأسبوع...طلب العلم فريضة على كل مسلم    فنان مسرحي يدعو رئاسة الجمهورية إلى استثناء الفنانين من قرار "منع السفر"    حسن النّوايا لا يصنع رَجُلَ دولة...    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لسنا "رودسوكور" يا بنت الكلب!
نشر في الحوار نت يوم 02 - 08 - 2021

عندما دخلت فرنسا إلى تونس كتب بعض من ينتسبون إلى "التأريخ" أنّ طريقها كان سالكا! أرادوا تزوير التاريخ، أرادوا القول أنّ هذا الشعب يألف الاستكانة وينخّ بسرعة كالدّجاجة وليس حتى كالجمل! كذبت فرنسا وكذب صنّاعها وعبيدها، منذ اليوم الأوّل قبل أن ترسي بواخرها كانت المقاومة تتصدّى، بل هناك من نزل إلى الميناء بأدوات حصاد "منجل" ومات وسلاحه في يده. اقرؤوا عن قبائل خمير، عن اجتماع القيروان الشهير عشيّة استسلام الباي، اقرؤوا عن صفاقس وملحمة مدينة في حجم امبراطوريّة..
تدرك فرنسا أنّنا لم نستسلم ولن نستسلم، وليس من مرحلة من مراحل الاحتلال أو دولة القمع التي زرعتها في بلادنا خنع فيها الشعب واستسلم إلى آلة البطش، ضدّ فرنسا كانت ملاحم مشرّفة، وضدّ الدكتاتوريّات كانت أيضا ملاحم مشرّفة، هذه البلاد لم تسبل يديها إلّا في الصلاة نزولا عند بعض الأقوال الفقهيّة وليس نزولا عند الأوامر القمعيّة، بل لم ترفع الرّاية البيضاء في تاريخها، من علي بن خليفة النفاتي إلى علي بن غذاهم إلى الدغباجي إلى الحركة اليوسفيّة إلى اليسار إلى النقابيّين إلى الإسلاميّين، من ديغول إلى بورقيبة إلى بن علي إلى سعيّد، كلّ الدكتاتوريّات وجدت من يقاومها ولو أقليّة نيابة عن الأغلبيّة إلى أن تنتبه الأغلبيّة، بل قبل فرنسا بكثير، حين أعلنها المهدي باطشة قمعيّة صارخة، وقرّر إخضاع الجميع بما فيهم مسجد عقبة، هناك كان الشيخ الثمانيني، شهيد محراب جامع عقبة بن نافع، كان ذلك في عهد الدولة الفاطميّة، حينما دخل خيّالة من جيش المهدي إلى مسجد عقبة بخيلهم، وداست سماط المسجد، ثمّ راثت فوقه، عندها نهض الشيخ التسعيني"قيّم المسجد" بالكاد يتماسك، وقف أمام قائد الخيّالة وأنكر عليه بشدّة، فأجابه " إنّ أرواثها وأبوالها طاهرة إنّها خيل المهدي".. بعد هذا الجواب السليط كان على الشيخ أن يختار بين أمرين، إمّا أن يمضي إلى الآخر ويكون أخذ بالعزيمة، وإمّا أن يكتفي بذلك ويكون قد أنكر ثمّ جنح إلى الرخصة، فكان أن اختار الشيخ الحسنة الكبرى.. وجنح إلى كلمة الحقّ وقالها مدوّية: " إنّ الذي يخرج من المهدي نجس فكيف بالذي يخرج من خيله ؟".. هناك في مسجد العزّ والكرامة والمنارة، هناك بالقرب من محراب عقبة بن نافع، خيّر الشيخ التسعيني أن ترتفع روحه ويهوي جسده ويتدفّق دمه ليغسل السّماط من نجاسة الطواغيت.
من وقفة الشيخ في جامع عقبة قبل أكثر من 1100 إلى وقفة الشيخ أمام برلمان الثورة في فجر السّادس والعشرين من جويلية 2021، بين تلك الوقفة وهذه وقفات طوال مشرّفة تحكي قصّة شعب لا يخضع ولا يستسلم ولا يُغمد لواء المقاومة ولا يلفّه ويُوْدعه دهاليز النسيان.
قاومنا بالأمس البعيد والقريب ونقاوم اليوم، قاومنا فرنسا بشحمها ولحمها، وها نحن نقاوم فرنسا بشحم تونسي ولحم تونسي خائن متعفّن.. هؤلاء نوّابنا ملاحقون.. نقاوم.. تلك بناتنا ونساؤنا وأمهاتنا تحت الترويع والاعتداء والاقتحامات.. نقاوم.. ذاك المريض بكورونا يلاحقه عسس الانقلاب.. نقاوم... هذا المحامي في قصر العدالة تطوّقه قوّة الانقلاب .. نقاوم...هنا أحزاب ترفض الانقلاب.. نقاوم... جمعيّات رفضت الانقلاب .. نقاوم...أطفال لا يبكون بل يصرخون في وجه عسس الانقلاب... نقاوم...
تدرك فرنسا أنّنا لن نستسلم لمجرّد أنّ نكرة على عالم النّضال مدمن قعود باس كتف رئيسها في غفلة من نخوة التونسيّين.. تدرك فرنسا أنّها مصنّفة استعمار غاشم وإن منحها الخائن لقبا غير ذلك، تدرك أنّها تعول على تخّ الكأس، ولا تعول على شخصيّة قادمة من عمق النّضال ومن السّاحات ومن معارك الحريّة، تدرك أنّها بصدد شخصيّة قادمة من الكسل الطويل وجدت من يمكر لها لتقفز على مرحلة انتقاليّة صعبة وشاقّة.
تدرك فرنسا أنّ فضلات بن زايد لن تمرّ في تونس كما مرّت في مصر، تدرك أنّنا ندرك أنّ حربها على الإسلام والعربيّة لا تقل بطشا عن حربها على الحريّة والديمقراطيّة إذا تعلّق الأمر بمستعمراتها القديمة.. وأخيرا تدرك فرنسا أنّنا على وعيّ تامّ بأنّها خسرت تشاد فأرادت التعويض بتونس.. خسرت بوابات افريقيا السمراء فأرادت أن تهيمن على القارة عبر بوابات اخرى اعتقدتها افريقيا البيضاء! كلنا سمراء يا بنت الحلّوف.. لسنا "رودسوكور" يا بنت الكلب.
نصرالدّين السويلمي
مصدر الخبر : الحو ا ر نت
a href="http://www.facebook.com/sharer.php?u=http://alhiwar.net/ShowNews.php?Tnd=30696&t=لسنا "رودسوكور" يا بنت الكلب!&src=sp" onclick="NewWindow(this.href,'name','600','400','no');return false"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.