تحديد الموقع المبدئي لدخول الصاروخ الصيني التائه في الغلاف الجوي    سعيد من الداخلية:"من يعتقد أنه يمكنه أن يوظف أي إدارة أو جهاز لخدمة مصالحه فسينفضه التاريخ" (فيديو)    نجاح اولى تجارب بروتوكل LoRa على القمر الصناعي التونسي تحدي واحد    مواجهات بين الأمن ومحتجين بسيدي حسين: الإدارة العامة للأمن العمومي توضح    جمعية الفضاء تطالب المواطنين بعدم الخروج الى الشرفة او السطح لتفادي خطر الصاروخ الصيني التائه    يمينة الزغلامي: "المشيشي وعد بالنظر في تعديل الإجراءات الأخيرة حول الأسواق اليومية"    تأمين النقل العمومي داخل المدن خلال الحجر الصحي الشامل    بتعليمات من سعيّد: تونس تتقدم بطلب لعقد جلسة بمجلس الأمن حول الممارسات الصهيونية في القدس    ساعات حاسمة في انتظار سقوط الصاروخ الصيني.. آخر المستجدات    مدعومة بالصين: تونس تدعو مجلس الأمن لعقد جلسة لبحث تصعيد قوات الاحتلال في القدس    الرابطة 1: الصراع على اشده في سباق تفادي النزول.. والظفر بالمركز الثالث    من بينها الأولمبي للنقل: 4 أندية تحقق الصعود إلى الرابطة المحترفة الثانية    بلدية أريانة تصدر قرارا خاصا بتراتيب الحجر الصحي الشامل    تعليق الخطوط البعيدة للقطارات و تامين النقل العمومي داخل المدن    نجاح أولى تجارب بروتوكل LoRa على القمر الصناعي التونسي تحدي واحد    حركة النهضة تدعو الحكومة والأطراف الاجتماعيّة إلى "تغليب لغة الحوار والجلوس إلى طاولة المفاوضات"    بوحجلة: سلسلة سرقات متتالية تطال سبعة أحمرة لفلاحين    عاجل: تسجيل حالتي اصابة بالسلالة الجنوب افريقية من فيروس كورونا    تطاوين : تسجيل حالة وفاة في المنزل و42 اصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات 24 الماضية    آخر مستجدّات قضيّة قتل رجل الأعمال زهير عبد الكافي    فتح الهياكل التجارية للبريد بصفة استثنائية يومي الاثنين والثلاثاء 10 و11 ماي 2021    بطولة القسم الوطني أ (مرحلة التتويج) : نادي ساقية الزيت يرتقي الى المركز الثاني    الخرايفي: الطعن في قانون المحكمة الدستورية يوقف آجال الختم والنشر    دورتموند يُسقط لايبزيغ ويُهدي بايرن لقب الدوري الألماني    تعطل عمل محاضن ورياض الأطفال الأسبوع القادم بسبب الحجر الصحي الشامل و عطلة عيد الفطر    رواية " يحدث أن نختار " لسعديّة بن سالم (23) ..الحركة الطلابية والمواجهة مع السلطة    تأكيدات بإقامة أولمبياد طوكيو رغم المخاوف من فيروس كورونا    عضو الحملة الوطنية للتلقيح: بإمكان المواطن المدعو إلى التلقيح الاستظهار بالرسالة النصية من أجل تسهيل تنقله    الخطوط التونسيّة تعلن الإبقاء على برمجة رحلاتها المقرّرة سابقا    الحجر الصحي الشامل: توصيات من البنك المركزي للبنوك والبريد    إمكانية ظهور سلالات متحورة لكورونا أكثر فتكا في تونس: المسعدي يوضح    صفاقس: إلقاء القبض على 34 شخصا بصدد التحضير لاجتياز الحدود البحرية خلسة    على خلفية اقرار الحجر الصحي الشامل : تاجيل الجولة الاخيرة لبطولة الرابطة المحترفة الاولى الى 19 ماي    الكاف : حجز 5388 قرصاً مخدراً لدى جزائريين    فنانو صفاقس يحتجون على طريقتهم (صور وفيديو)    حجر صحي شامل: نقل تونس تعدّل رحلاتها.. وهكذا ستكون البرمجة الجديدة    عاجل: تحديد الدولة التي سيسقط فيها الصاروخ الصيني    اجواء صافية الى قليلة السحب... وارتفاع نسبي في درجات الحرارة    كرة اليد - لجنة الاستئناف توقف تنفيذ قرار الرابطة المتعلق باستكمال مباراة مكارم المهدية والترجي الرياضي بعد توقفها لانقطاع في التيار الكهربائي    مسابقة الاعمال الرمضانية 2021 ..    فتاوى رمضانية    كتاب الشروق المتسلسل ...جلال الدين الرومي    إيداع موظف عمومي السجن بعد ضبطه متلبّسا بالارتشاء    رحلات أسبوعية لاستقبال سيّاح روس    بنزرت..إثر امتناع مجمعي الحليب عن قبول الانتاج..الفلاحون يستنكرون صمت الحكومة ويطالبون بفتح أسواق جديدة    أشعار في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم    إصابة 163 فلسطينيا في صدامات مع قوات الاحتلال الصهيوني في القدس    السودان في حالة تأهب لاحتمال سقوط الصاروخ الصيني على أراضيها    جريمة بشعة في الكاف: كهل يقتل زوجته ب"شاقور"    رؤية هلال العيد    ذهاب نهائي بطولة كبريات الكرة الطائرة...«ثأر» أم تأكيد بين «نسائي» قرطاج والصّفاقسيّات؟    تلاقيح كورونا    إضاءة على الإنتاج السمعي - البصري!!    هذا موعد رصد هلال العيد..    معهد الرصد الجوي: تبعا للمعطيات الفلكية العيد يوم الخميس    مسلسل "حرقة" أفضل دراما رمضانية و"أولاد الغول" أحسن إخراج و"كان يا ماكانش" يفوز بجائزة أفضل سيتكوم    سهام العيادي مستاءة من النهب والتخريب    أسبوع للمسرح التونسي من 15 إلى 22 ماي 2021    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شركات التأمين ترفض مشروع قانون حقوق المرضى والمسؤولية الطبية المصادق عليه من لجنة الصحة بالبرلمان
نشر في المصدر يوم 28 - 09 - 2020

عبر ممثلو شركات التأمين في تونس والغرفة النقابية الوطنية للمصحات الخاصة عن رفضهم للصيغة الحالية لمشروع القانون الأساسي عدد 41 لسنة 2019 المتعلق بحقوق المرضى والمسؤولية الطبية بسبب ما تضمنه من هنات ونقاط ضعف من شأنها أن تضعف المشروع وتجعله غير قابل للتطبيق حسب تقديرهم واجمعوا اليوم الاثنين خلال ملتقى نظمته الجمعية التونسية لقانون التأمين والجامعة التونسية لشركات التأمين بالعاصمة على ان المشروع الذي انتهت من نقاشه لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بالبرلمان يحتوي جملة من النقائص على غرار اعتماد نظام احادي يجعل الصندوق المزمع احداثه ضمن المشروع جهة التعويض الوحيدة وهو ما من شانه الاضرار بالمالية العمومية وهضم حقوق مهنيي الصحة على حد السواء كما عاب المشاركون غياب وجود سلم لقيمة التعويضات المتأتية من جراء الخطأ او الحادث الطبي علاوة على عدم انجاز دراسات علمية دقيقة تعنى بإحصائيات الأخطاء الطبية في تونس
وقال المدير التنفيذي للجامعة التونسية لشركات التامين حاتم عميرة ان الهدف من تنظيم الملتقى هو إعادة طرح النقاش حول مشروع القانون باعتبار ان الأطراف المعنية أجمعت على أهميته والجدوى
من سن قانون يحمي حقوق المرضى خاصة ممن يتعرضون الى أخطاء او حوادث طبية ولاحظ ان الأطباء كما قطاع التامين غير متحمسين لتمرير النسخة الحالية للمشروع ويطالبون بإعادة النظر فيه مجددا على مستوى البرلمان
وانتقد عدم تشريك ممثلي التامين في اعداد المشروع على الرغم انه هو المطالب بتامين المسؤولية الطبية ويوفر التعويضات مشيرا الى ان المشروع يقترح احداث صندوق تعويضات معتبرا ان الامر غير منطقي وغير مقبول من وجهة نظره
وكشف ان مجلس الاعلى للقضاء ابدى رايا قانونيا في الموضوع من خلال اعتباره انه لا يمكن التوجه في هذا التمشي بالتأكيد على الفصل بين الخطأ الطبي الذي تضمنه شركات التامين والحادث الطبي الذي يضمنه الصندوق المقترح احداثه ضمن المشروع كما استغرب عدم تحديد المشروع للتعويضات المالية للمتوفين جراء خطا طبي والاكتفاء بلجان فنية اعتمادا على اختبار لتحديد القيمة المالية ما يعني وفق رايه اقصاء القضاة لتحديد هذه القيمة ولئن اعتبر حاتم عميرة ان المشروع يعد بادرة جد محترمة من شانها ان تؤسس لضمان الحقوق وتحديد المسؤوليات غير انه يحمل العديد من الهنات ونقاط الضعف التي وجب تداركها واصلاحها
واكد رئيس الغرفة الوطنية النقابية للمصحات الخاصة بوبكر زخامة ان المشروع يعد بادرة هاما جدا وينبغي العمل على انجاحه من أجل ضمان حقوق المريض ومهنيي قطاع الصحة على حد السواء
وانتقد بشدة عدم تشريك القطاع الخاص عند اعداد وزارة الصحة لهذا المشروع الهام لضمان حقوق الأطراف المعنية وتحديد المسؤوليات ورأى انه قبل الخوض في مسائل التعويضات جراء الأخطاء الطبية وجب قبل كل شيء تأمين سلامة المريض في المستشفيات سواء العمومية او الخاصة والعمل على الرفع من جودة الخدمات
الصحية من أجل المساهمة في تقليص نسبة الأخطاء او الحوادث الطبية وأفاد زخامة أن الغرفة أبدت جملة من الاحترازات قدمتها الى لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بمجلس نواب الشعب تضمنت عدة تعديلات معربا عن امله في اعتمادها من طرف اللجنة البرلمانية
وتتعلق أبرز التعديلات المقترحة ان التقاضي إثر حصول خطا طبي لا يجب ان يكون على امتداد 15 عاما بل تقترح الغرفة ان يكون عاما فقط ولفت في هذا الإطار الى غياب قوانين من وجهة نظره تحدد المدة الزمنية للاحتفاظ بالملفات الطبية من جانبه لاحظ الخبير والمستشار في قطاع التامين كمال الشيباني أن هذا المشروع الهام لم يأت إثر انجاز دراسات مالية محددة وبين ان الصندوق المزمع احداثه ضمن المشروع لتعويض المرضى الذين تعرضوا الى خطا طبي لم يتطرق الى كيفية تمويل الصندوق او طرق تسييره، معتبرا ان تجربة تونس في احداث الصناديق تعد فاشلة وأدت الى افلاسها وعدم قيام الصناديق بدورها على الوجه الاكمل حسب تقديره
وأشار الى الغياب غير المقبول للإحصائيات بشأن عدد الأشخاص الذي تعرضوا الى حوادث او أخطاء طبية في تونس وكذلك عدد التعويضات المالية والاحكام القضائية وتوزيعها بين المصحات الخاصة والمستشفيات العمومية ونفى الخبير وجود ضغط من شركات التأمين لرفض المشروع بتعلة عدم التعويض عن الأخطاء او الحوادث الطبية موضحا أن شركات التامين أنجزت مقارنات مع تجارب الدول الأخرى ولا سيما الدول (الاسكندنافية بالأساس) لمزيد الاستئناس بها وأوضح الخبير أن وزارة الصحة الجهة المبادرة بهذا المشروع تطالب أن تكون التعويضات بنفس تعويضات حوادث المرور مشددا في هذا الخصوص على ان حوادث المرور لها صبغة خاصة
من جهتها بينت عضو لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بالبرلمان سلوى بن عائشة ان اللجنة انهت اعمالها بشأن مشروع القانون المتعلق بحقوق المرضى والمسؤولية الطبية وأحالته على مكتب البرمان لتحديد موعد جلسة عامة للمصادقة عليه وأشارت الى ان اللجنة صادقت على المشروع برمته منذ يوم 22 سبتمبر الجاري موضحة ان مكتب البرلمان سيعمل على تحديد جلسة عامة للمصادقة على المشروع في الدورة النيابية الثانية التي
ستنطلق مع مطلع شهر أكتوبر القادم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.