فريق تجديف طبرقة يساهم في تتويج المنتخب الوطني ببطولة افريقيا للتجديف عن بعد    اثر اجتماع طارىء: خلية احباء هلال الشابة تهدد بالتصعيد تنديدا بتواصل المظلمة    والي صفاقس: تحسن تدريجي في التزود بقوارير الغاز    وزيرا النقل والتجارة يزوران ميناء رادس    الفنان محمد رمضان يسقط أرضا على مسرح دبي (فيديو)    المجلس الوطني لجمعية القضاة يصدر لائحة ويحدد الأولويات..    تسجيل 66 حالة وفاة و 1271 إصابة جديدة بفيروس كورونا    رفراف.. وفاة فتاة في ظروف غامضة    الغنوشي يستقبل مجموعة من ممثلي العاطلين عن العمل    في القصرين: انقلاب شاحنة..وإصابة عدد من الركاب    صفاقس :تواصل حالة الاحتقان بسبب نقص التزويد بالغاز المنزلي    يوميات مواطن حر: بيداء الوحوش    إلى روح الخالة زعرة أمّ الشهيدين مبروك و خليفة السلطاني    القصرين: طوابير منذ الصباح.. و "الغاز المنزلي" بالمحاباة    تونس تجدد دعمها الثابت للقضية الفلسطينية    بالفيديو: عبير موسي:اللي عندو أسئلة على التجمع يطرحها مباشرة على الغرياني مستشار الغنوشي    الفنان التشكيلي ناجي الثابتي في معرضه الجديد: الفن بما هو تجريب ومغامرة...    ترامب: هناك ماكينات تصويت نقلت آلاف الأصوات لبايدن بدلا مني في أكبر عملية تزوير في بلادنا    حالتا وفاة بكورونا في وادي الليل    القبض على شخصين من أجل السرقة بقصيبة سوسة    المنتخب الوطني للأصاغر: تونس تواجه السعودية وديا    مستقبل سليمان يفوز وديا على النادي البنزرتي    ميزانية البرلمان لسنة 2021: النواب يعتبرون أن ميزانية المجلس لا ترقى إلى مستوى جسامة مهامه التشريعية والرقابية    بنزرت: مداهمة منزل لتعاطي البغاء والمخدرات وايقاف 3 فتيات و4 رجال    أردوغان: سنواصل كفاحنا لغاية تأسيس دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية    كمال بن خليل يعلن استقالته من الهيئة المديرة للإفريقي    غزالة.. فرار سائق شاحنة اثر حادث مرور    مدنين: تسجيل 4 وفيات و47 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين محلية ووافدة    سليانة: تسجيل 65 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا    الجزائر تدين بشدة لائحة البرلمان الأوروبي حول حالة حقوق الإنسان في البلاد    جومين.. وفاة كهل في حادث مرور    "الكيان الصهيوني يقف وراء اغتيال كبير علماء الذرة الإيرانيين"    اعتصام مفتوح للنقابات الأساسية لمنشطي نوادي الاختصاص.. وتلويح بإضراب جوع    معين الشعباني في مواجهة خاصة مع مهاجمه السابق بعد تخليه عنه    وصول المدرب الجديد للنجم الساحلي    بنزرت: وفاة فتاة بسبب الأقراص المخدرة    هيكل المكي يدعو الى التصويت على المهمات بعد المصادقة على ميزانية الدولة لسنة 2021    البحر ''يقذف '' ذهبا بأحد الشواطئ بالهند    حضور الأمن و الجيش لتوزيع قوارير الغاز بالڨصرين    طقس اليوم.. رياح قوية وأمطار رعدية بهذه الجهات    البرلمان يشرع في مناقشة مشروع ميزانيته    الكاتب والباحث السياسي الليبي كامل المرعاش: الاخوان يعيقون التوصّل الى توافق حقيقي في ليبيا    كواليس وفاة أسطورة كرة القدم الارجنتينية...محامي مارادونا يتّهم الطبيب والإسعاف    وفاة و42 إصابة جديدة بكورونا    بسبب جائحة كورونا....تأجيل أربعينية الفنانة نعمة إلى 14 ديسمبر    رئيس الحكومة يقترح فتح حوار اقتصادي واجتماعي وطني يخص التنمية الجهوية    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الاجنبية الى ما يعادل 3ر22 مليار دولار بما يغطي 154 يوم توريد    بسبب الكورونا...الصناعات التقليدية في أزمة    تعبئة في عدة مدن فرنسية للتنديد بقانون"الأمن الشامل" واشتباكات متفرقة بين محتجين والشرطة في باريس    مسرحية "لنڨار".. أو تونس بتفاصيلها المبكية المضحكة    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: اللغة والهوية    الخطوط التونسيّة: تراجع عائدات النقل ب67 بالمائة إلى حدود 436 مليون دينار    أبو ذاكر الصفايحي يسأل بإيجاز واختصار: أليس خلق الإيثار أفضل سبيل لإنقاذ هذه الديار؟    حسن بن عثمان: هذا ردّي على هؤلاء الذين ينعتوني ب"السكّير"!    توقعات بإحداث 52 ألف موطن شغل جديد خلال سنة 2021    اليوم اختتام مهرجان نوادي المسرح ببن عروس    القضاء العادل يحمي البلاد والعباد    أولا وأخيرا: تنسيقيات الصعاليك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شركات التأمين ترفض مشروع قانون حقوق المرضى والمسؤولية الطبية المصادق عليه من لجنة الصحة بالبرلمان
نشر في الصباح يوم 28 - 09 - 2020

عبر ممثلو شركات التأمين في تونس والغرفة النقابية الوطنية للمصحات الخاصة عن رفضهم للصيغة الحالية لمشروع القانون الأساسي
عدد 41 لسنة 2019 المتعلق بحقوق المرضى والمسؤولية الطبية بسبب ما تضمنه من هنات ونقاط ضعف من شأنها أن تضعف المشروع وتجعله غير قابل للتطبيق حسب تقديرهم
واجمعوا اليوم الاثنين خلال ملتقى نظمته الجمعية التونسية لقانون التأمين والجامعة التونسية لشركات التأمين بالعاصمة على ان المشروع الذي انتهت من نقاشه لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية
بالبرلمان يحتوي جملة من النقائص على غرار اعتماد نظام احادي يجعل الصندوق المزمع احداثه ضمن المشروع جهة التعويض الوحيدة وهو ما من شانه الاضرار بالمالية العمومية وهضم حقوق
مهنيي الصحة على حد السواء
كما عاب المشاركون غياب وجود سلم لقيمة التعويضات المتأتية من جراء الخطأ او الحادث الطبي علاوة على عدم انجاز دراسات علمية دقيقة تعنى بإحصائيات الأخطاء الطبية في تونس
وقال المدير التنفيذي للجامعة التونسية لشركات التامين حاتم عميرة ان الهدف من تنظيم الملتقى هو إعادة طرح النقاش حول مشروع القانون باعتبار ان الأطراف المعنية أجمعت على أهميته والجدوى
من سن قانون يحمي حقوق المرضى خاصة ممن يتعرضون الى أخطاء او حوادث طبية
ولاحظ ان الأطباء كما قطاع التامين غير متحمسين لتمرير النسخة الحالية للمشروع ويطالبون بإعادة النظر فيه مجددا على مستوى البرلمان
وانتقد عدم تشريك ممثلي التامين في اعداد المشروع على الرغم انه هو المطالب بتامين المسؤولية الطبية ويوفر التعويضات مشيرا الى ان المشروع يقترح احداث صندوق تعويضات معتبرا ان الامر
غير منطقي وغير مقبول من وجهة نظره
وكشف ان مجلس الاعلى للقضاء ابدى رايا قانونيا في الموضوع من خلال اعتباره انه لا يمكن التوجه في هذا التمشي بالتأكيد على الفصل بين الخطأ الطبي الذي تضمنه شركات التامين والحادث
الطبي الذي يضمنه الصندوق المقترح احداثه ضمن المشروع
كما استغرب عدم تحديد المشروع للتعويضات المالية للمتوفين جراء خطا طبي والاكتفاء بلجان فنية اعتمادا على اختبار لتحديد القيمة المالية ما يعني وفق رايه اقصاء القضاة لتحديد هذه القيمة
ولئن اعتبر حاتم عميرة ان المشروع يعد بادرة جد محترمة من شانها ان تؤسس لضمان الحقوق وتحديد المسؤوليات غير انه يحمل العديد من الهنات ونقاط الضعف التي وجب تداركها واصلاحها
واكد رئيس الغرفة الوطنية النقابية للمصحات الخاصة بوبكر زخامة ان المشروع يعد بادرة هاما جدا وينبغي العمل على انجاحه من أجل ضمان حقوق المريض ومهنيي قطاع الصحة على حد السواء
وانتقد بشدة عدم تشريك القطاع الخاص عند اعداد وزارة الصحة لهذا المشروع الهام لضمان حقوق الأطراف المعنية وتحديد المسؤوليات
ورأى انه قبل الخوض في مسائل التعويضات جراء الأخطاء الطبية وجب قبل كل شيء تأمين سلامة المريض في المستشفيات سواء العمومية او الخاصة والعمل على الرفع من جودة الخدمات
الصحية من أجل المساهمة في تقليص نسبة الأخطاء او الحوادث الطبية
وأفاد زخامة أن الغرفة أبدت جملة من الاحترازات قدمتها الى لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بمجلس نواب الشعب تضمنت عدة تعديلات معربا عن امله في اعتمادها من طرف اللجنة البرلمانية
وتتعلق أبرز التعديلات المقترحة ان التقاضي إثر حصول خطا طبي لا يجب ان يكون على امتداد 15 عاما بل تقترح الغرفة ان يكون عاما فقط
ولفت في هذا الإطار الى غياب قوانين من وجهة نظره تحدد المدة الزمنية للاحتفاظ بالملفات الطبية
من جانبه لاحظ الخبير والمستشار في قطاع التامين كمال الشيباني أن هذا المشروع الهام لم يأت إثر انجاز دراسات مالية محددة
وبين ان الصندوق المزمع احداثه ضمن المشروع لتعويض المرضى الذين تعرضوا الى خطا طبي لم يتطرق الى كيفية تمويل الصندوق او طرق تسييره، معتبرا ان تجربة تونس في
احداث الصناديق تعد فاشلة وأدت الى افلاسها وعدم قيام الصناديق بدورها على الوجه الاكمل حسب تقديره
وأشار الى الغياب غير المقبول للإحصائيات بشأن عدد الأشخاص الذي تعرضوا الى حوادث او أخطاء طبية في تونس وكذلك عدد التعويضات المالية والاحكام القضائية وتوزيعها بين المصحات
الخاصة والمستشفيات العمومية
ونفى الخبير وجود ضغط من شركات التأمين لرفض المشروع بتعلة عدم التعويض عن الأخطاء او الحوادث الطبية موضحا أن شركات التامين أنجزت مقارنات مع تجارب الدول الأخرى ولا سيما الدول (الاسكندنافية بالأساس) لمزيد الاستئناس بها
وأوضح الخبير أن وزارة الصحة الجهة المبادرة بهذا المشروع تطالب أن تكون التعويضات بنفس تعويضات حوادث المرور مشددا في هذا الخصوص على ان حوادث المرور لها صبغة خاصة
من جهتها بينت عضو لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بالبرلمان سلوى بن عائشة ان اللجنة انهت اعمالها بشأن مشروع القانون المتعلق بحقوق المرضى والمسؤولية الطبية وأحالته على مكتب
البرمان لتحديد موعد جلسة عامة للمصادقة عليه
وأشارت الى ان اللجنة صادقت على المشروع برمته منذ يوم 22 سبتمبر الجاري موضحة ان مكتب البرلمان سيعمل على تحديد جلسة عامة للمصادقة على المشروع في الدورة النيابية الثانية التي ستنطلق مع مطلع شهر أكتوبر القادم.(وات)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.