باجة: اندلاع حريق ضخم في منطقة غابية ب«كاب نيقرو»    الرابطة الأولى (ج19).. ثبات في أعلى الترتيب.. و إتحاد تطاوين ابرز مستفيد    منها 38 حالة إصابة محلية.. تسجيل 42 إصابة جديدة بفيروس كورونا وهكذا توزعت الحالات    الليالي التنشيطية الثقافية بشاطئ حمام الأنف" من 13 إلى 15 أوت 2020    عدنان الشواشي يكتب لكم : بربّكم ... إتّفقوا ، و لا تجعلوا ذلك التّاريخ الأسود يعيد نفسه    سهريات صيف 2020 بالحمامات: تقديم عرض "جورنال" لخالد سلامة    المصادقة على عدد من مشاريع القوانين والأوامر الحكومية ذات العلاقة بالمرأة والأسرة والطفولة    المنستير: القبض على منحرف قطع اصبع مواطن بآلة حادة اثر معركة    الهيئة المديرة لمهرجان البحر المتوسط بحلق الوادي تكشف عن برنامج التظاهرة    تطاوين: احتجاج عمال شركة البيئة والغراسات على خلفية عدم صرف أجور شهر جويلية المنقضي    سجلت أكثر من 373 مليون مشاهدة لبرامج الوطنية الأولى.. التلفزة التونسية تتسلم الدرع الذهبي لليوتيوب    فخري السميطي لالصباح نيوز: شغورات بحوالي 7 آلاف مدرس في الثانوي..ولا عودة دون انتدابات    دليل التوجيه الجامعي 2020: عمادة المهندسين ترفض إحداث مراحل تحضيريّة مندمجة في التكوين الهندسي في مؤسسات تعليم عال غير مؤهلة    البرنامج الوطني لتنشيط الشواطئ بتونس تحت شعار صيفيات شبابية حلق الوادي 2020    بنزرت : حجز 7200 من قوالب المثلجات مشحونة في ظروف غير صحية    الرئاسة السورية: الأسد تعرّض لهبوط ضغط أثناء كلمته في البرلمان    انخفاض ملحوظ في الميزان التجاري الطاقي    طبرقة: الحماية المدنية تسيطر على حريق غابة «البلوط»    كارثة مرفأ بيروت.. تضرر 3.972 مبنى و4.214 سيارة    موعد انطلاق بيع الإشتراكات المدرسية والجامعية للنقل    توننداكس ينهي حصة الاربعاء على ارتفاع بنسبة 0،55 بالمائة    مدرّب برشلونة يكشف عن أسلحته لمواجهة بيارن ميونخ    سلمى بكّار: فنّ لطفي العبدلّي فنّ بذيء    غياب المحكمة الدستورية انعكس سلبا على تناسق النظام القانوني وعلى سير النظام السياسي في تونس    خبراء تونسيون يتمكنون من تحديد السلسلة الوراثية للجينوم الكامل لسبع سلالات من فيروس الكوفيد    رمضان بن عمر: خلو باخرة الحجر الصحي الايطالية الراسية بلامبيدوزا من الاصابات بكورونا    تراجع كبير في قيمة الإيرادات الضريبية    الطبوبي : "من يرفض حكومة تكنوقراط عليه تسليم الأمانة لأصحابها ولتكن له الجرأة للقيام بذلك"    رسميًا، تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال قطر 2022    مروان العباسي: خطّة الانعاش الإقتصادي لتونس لابد ان تمر اولا عبر استثناف نشاط الفسفاط والمحروقات    عبير موسي تلتقي المكلف بتشكيل الحكومة وتقترح تشكيل حكومة مكونة من أقطاب وزارية    معدلات اسعار الخضر والغلال تراجعت ما بين فيفري وجويلية 2020 وسط ارتفاعات طالت الاسماك واللحوم الحمراء    خلال يومين: إحباط 07 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 80 مجتازا    نصاف بن علية: الوضع الوبائي حرج.. وهكذا عاد الفيروس إلى بلادنا    صفاقس: 258 شخصا يخضعون للحجر الصحي الذاتي    عبير موسي من دار ضيافة ''شرطنا القطع مع الإسلام السياسي و الخوانجية ''    من ضحاياهم قضاة ومحامون...يهاجمون أصحاب السيارات قرب القرجاني ويفتكّون هواتفهم    سلة : اجراء كافة المقابلات المتبقية لموسم 2019-2020 دون حضور الجمهور    نادي برشلونة يعلن إصابة أحد لاعبيه بكورونا    طفل الخمس سنوات يتعرّض للتحرّش من طرف منشطتين بنزل في الحمامات؟!    كان بحالة سكر..يدخل منزل جارته ويحاول تقبيلها عنوة    شبيبة القيروان/ النادي الإفريقي ..التشكيلة المحتملة للفريقين    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    مشكلات نفسية تعالج بالصراخ    سياسي ليبي للشروق..مبادرة أمريكا حول سرت بوابة لتقسيم ليبيا    كلاسيكو الجولة 19: التشكيلة المحتملة للفريقين    رابطة الأبطال..قمة منتظرة بين باريس سان جرمان وأتلانتا    قتلى وجرحى في مدينة هندية بسبب منشور مسيء للنبي محمد    حامة قابس: إجراءات جديدة للحد من عدوى فيروس كورونا    إشراقات..بيني وبينه    من قصص العشاق : ليالي نعيمة عاكف (1)..السيرك والحب والزواج !    هل تعلم ؟    أعلام من الجهات: الشيخ عرفة الشابي... مؤسس أوّل كيان قومي تونسي على الأرض الإفريقية    3.8 مليارات دينار عجز الميزانية الدولة    نساء شهيرات: حفصة بنت حمدون...الشاعرة الأندلسية النابغة    طقس اليوم..الحرارة في ارتفاع طفيف..    انفجار ضخم يهز مدينة غزة والطيران الإسرائيلي يقصف مواقع للمقاومة (صور)    الخطوط التونسية: تراجع عدد المسافرين خلال الربع الثاني من 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسلمات فرنسا يقبلن على عمليات ترقيع غشاء البكارة خوفا من الفضيحة
نشر في الوسط التونسية يوم 09 - 10 - 2009

عاد شبح البكارة يطارد المسلمات في فرنسا، وتحولت العذرية إلى فوبيا اجتاحت عقول الفرنسيات من أصول مغاربية، اللواتي صرن أكثر إقبالا على العيادات الخاصة لأجل عملية ترقيع غشاء البكارة.
وقالت مجلة "مدام" الفرنسية النسائية الشهيرة في عددها الأخير أن قرب موعد الزواج هو الذي يجعل الفتاة المسلمة في حالة رعب، وحتى تلك التي لم يسبق أن مارست الجنس تعيش نفس الخوف من أن تكون قد فقدت عذريتها لسبب ما.
وحسب الدكتور ستيفان لويس أخصائي أمراض نسائية في مستشفى "سان جورج" بباريس، فإن الإقبال على فحص العذرية من قبل النساء الفرنسيات من أصول إسلامية تزايد في الأشهر الماضية لإجراء ما يسمى في فرنسا بالعملية "الهمينوبلاسية" (hymenoplasty) التي تعتبرها النساء الأفضل من حيث كتم صوت الفضيحة ليلة الدخلة.
وذكرت المجلة في تحقيقها أن ما جرى في محكمتي "ليل" و "روان" الفرنسيتين يرعب المسلمات حتى اللواتي ولدن ونشأن في فرنسا، إذ ان القاضي الفرنسي في محكمتي "ليل" و"روان" لم يتردد في الحكم ضد الزوجة (فاقدة العذرية) معتبرا في حكمه أن العذرية شيء أساسي في شخصية المرأة، وهي الجملة التي أحدثت ضجة كبيرة في فرنسا منتصف السنة الحالية وهزت مضاجع جمعيات فرنسيات اعتبرن أن العلمانية الفرنسية على المحك، وأن الحرية الشخصية صارت مقيدة بمفاهيم دخيلة عن المجتمع الفرنسي حتى لو لم يتم توجيه الاتهام للدين مباشرة إنما كان يكفي حسب مجلة مدام الفرنسية ان تتدخل وزيرة العدل الفرنسية رشيدة داتي (من أصول مغاربية) للمطالبة بالنظر في القضية من جديد ليثير حفيظة رجال القضاء في مدينة ليل الذين اعتبروا تدخل وزيرة العدل (من أصول مغاربية) في هذه القضية (التي تخص عذرية مواطنة مغاربية) تضييقا على القضاء.
ترقيع العذرية أهون من الفضيحة !
نساء اعترفن للمجلة الفرنسية أنهن قمن بعملية ترقيع العذرية مقابل 2000 يورو، وقد وصل المبلغ إلى 3500 يورو حسب المجلة التي قالت أن الأطباء استغلوا حاجة المرأة إلى إجراء عملية "همينوبلاسي" الدقيقة وأنه لا يوجد ما يمنع قانونيا من إجرائها سواء في فرنسا أو في الدول الغربية باعتبار أنها لا تخص المواطنات الأوروبيات، وأن اللواتي يلجأن إليها هن المسلمات من أصول مغاربية أو تركية أو باكستانية، لكن الثمن الباهظ الذي يطلبه الأطباء في فرنسا مستغلين حاجة المرأة إلى العملية جعل نساء مغاربيات يخترن البديل الأسهل والأنسب، حيث ذكرت المجلة الفرنسية أن النساء المغاربيات أصبحن يتوجهن إلى دولهن لإجراء العملية في عيادات خاصة لا تتجاوز تكلفة العملية 150 يورو وأحيانا 200 يورو، إذ توجد تونس في المرتبة الأولى من حيث وجود عيادات مختصة في عملية ترقيع العذرية وتأتي المغرب ثم الجزائر في المرتبة الثانية.
الجدل الواسع الذي شهدته فرنسا منذ شهر مايو الماضي أخرج رجال الدين المسلمين عن صمتهم حيث قالت شخصيات من المجلس الإسلامي الفرنسي الأعلى (الهيئة الإسلامية الرسمية التي أنشأها نيكولا ساركوزي) أن العذرية ليست المعيار الأهم في الزواج، وأن الفضيلة التي يتوق إليها أي مجتمع شيء والعذرية شيء آخر !
كاتبات فرنسيات من أصل مغاربي خرجن هن أيضا عن صمتهن على غرار ما فعلته الكاتبة الفرنسية دنيا بوزار (من أصل جزائري) في كتابها "يكفي" أو في كتابها الأخير "الله، رئيسي وأنا" الذي أثار جدالا كبيرا حتى بين الجالية المسلمة في فرنسا، حيث قالت فيه صراحة أن النساء الفرنسيات من أصول مغاربية أو إسلامية يعشن غالبا في فرنسا دون عقدة نقص إزاء المجتمع بما في ذلك ممارستهن للجنس بشكل طبيعي، لكنهن فجأة يتحولن إلى "قضايا خطيرة" أمام الزواج، بحيث كل امرأة مهما عاشت حياة حرة في فرنسا تحاط أياما قبل الزواج بجملة من التقاليد البالية التي تجعل منها "متهمة" إن هي تزوجت دون أن تكون عذراء، والمجتمع المسلم في فرنسا لا يتهم الرجل الذي يمارس الجنس قبل الزواج، بل يتهم المرأة لأن ليلة الدخلة معناها قطرات دم يجب أن تسيل منهن أمام أعين الرجل الذي سوف يتباهى برجولته في الصباحية، في الوقت الذي يتباهى والد الفتاة أن ابنته ظلت عذراء إلى تلك الليلة.
وأمام هذه الفوبيا تضيف دنيا بوزار في كتابها تلجأ النساء إلى عملية جراحية دقيقة تصنع منهن عذارى أمام العائلة كي لا يقفن أمام القاضي بتهمة "اللاشرف" كما حدث في القضايا التي شهدتها محكمتي "ليل" و"روان" الفرنسيتين والتي أخرجت المرأة الخاسر الوحيد في المسألة، حسب قولها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.