حقيقة ازالة صور الزعيم بورقيبة من قصر قرطاج    لم يحققها منذ 2010/ ثلاثية تاريخية للملعب التونسي في مرمى النجم الساحلي    التوقعات الجوية لهذه الليلة    لاعبو الافريقي يكرمون جماهيرهم    بالصورة: سمير الوافي يعلن عن كشف ''معلومات خطيرة'' عن عائلة بن علي اليوم    مساجد جربة ارث اسلامي فريد يحتاج الى الصيانة والتثمين حتى يكون قبلة للسياح والزائرين    النادي الصفاقسي: الدقدوق يعوض هنيد.. تركيبة جديدة للوسط والهجوم.. وشواط أساسي    سيدي بوزيد: افتتاح الدورة الرابعة لتظاهرة الايام التجارية للصناعات التقليدية    اتحاد الشغل يساند الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات في مواجهة ''الحملة'' التي تشن ضدها    برلمان تركيا يستعد لإقرار اتفاق على تقديم دعم عسكري لحكومة فائز السراج    تونس : قائمة لاعبي النادي الإفريقي لكلاسيكو النادي الصفاقسي و التشكيلة المنتظرة    مونديال الأندية : معين الشعباني يشرح أسباب الإنسحاب أمام الهلال السعودي    قابس: المنظمة الفلاحية تحتفل بالذكرى السبعين لانبعاثها    سليانة: إيقاف عنصر تكفيري    إجلاء 54 ألفا من مدينة إيطالية لنزع فتيل قنبلة من الحرب العالمية الثانية    مسار تشكيل حكومة متعثر في تونس واقتصاد ينتظر حلولا    تنطلق اليوم بصفاقس...حملة وطنية لترغيب اليد العاملة في جمع الزيتون    الحرس الديواني بتوزر يحجز 6664 حبة دواء مخدر    إضرابات تشل فرنسا قبيل احتفالات أعياء الميلاد    أثبتت أنّ “الجمال ليس فقط أوروبيًّا”.. سمراء تفوز بلقب ملكة جمال العالم    فرانس 24: حملة اعتقالات واسعة بالجزائر تزامنا مع انتخاب الرئيس الجديد    جندوبة: حجز 3 طن من البطاطا داخل مخزن عشوائي    أخفاها في ملابسه الداخلية تفاصيل جديدة عن محاولة تهريب مضيف طيران مبلغ 200 ألف أورو (متابعة)    ضبط 5 أشخاص من جنسيات مختلفة بصدد اجتياز الحدود البرية الليبية باتجاه تونس    الجم: حجز كميات هامة من المشروبات الكحولية معدة للبيع خلسة    سفارة ليبيا في القاهرة تعلّق أعمالها.. حتّى إشعار آخر    اصابة عضلية تبعد المهاجم ابو بكر تراوري عن تشكيلة السي ابي في مواجهة اليوم أمام الشبيبة    فرضيات تتويج مهدي عياشي بلقب «ذو فويس ناقد مصري يتحدث عن معجزة تونسية وهالة المالكي تساند    انطلاق الحملة الوطنية لجني الزيتون من صفاقس    إليسا تعلن تعافيها من مرض ''السرطان'' تماماً    باجة: قتلى وجرحى في حادث مرور    نهى رحيم تكشف كواليس «ذو فويس» وما حصل بينها وبين راغب علامة    المنيهلة /منزل سري لعصابة النحاس ومواد البناء التي روعت المواطنين    فرنسا.. دعوة لتعليق إضراب النقل "خلال الكريسماس"    تشيلي.. مفاجأة كارثية بحادث طائرة القطب الجنوبي    المجلس الوطني الطارئ لجمعية القضاة يطالب رئيس الجمهورية بإمضاء الحركة القضائية    ما أعراض حرقة المعدة؟    من هي ملكة جمال العالم لسنة 2019؟    اريانة: الديوانة تحجز عجلات مطاطية بقيمة 900 ألف دينار    مرآة الصحافة    إحداث مكتبة بقسم طب الأطفال بالمستشفى الجهوي بالمحرس    انقطاع الماء بسجن برج الرومي منذ 40 يوما: إدارة السجون توضّح    الكشف عن سلاح فعال لمرضى السكري    تدشين قصر الآداب والفنون بباجة بتظاهرة ''فاقا المبدعة''    اليوم في البطولة: صراع بين الإفريقي و«السي .آس .آس» وإمتاع بين «البقلاوة» والنجم    أخبار اتحاد بن قردان : هل يكون الانتصار الأول لطارق ثابت؟    تونسيات يحتججن ضد التحرش بطريقة غير معهودة    كل يوم معلومة جديدة    مدير ديوان وزير الفلاحة: لا صحة لما يروج عن الإستنجاد بالجيش لجني الزيتون    لماذا تحتفل المرأة الموريتانية بالطلاق؟    المهرجان الدولي لثورة 17 ديسمبر بسيدي بوزيد يوجه الدعوة لقيس سعيد    سليانة : حجز 2600 لتر زيت مدعّم    التلقيح ضدّ الحصبة ضروريّ قبل السفر إلى هذه البلدان    علاج التهاب المعدة بالأعشاب    حظك ليوم السبت    في الحب والمال/توقعات الابراج ليوم الجمعة 13 ديسمبر 2019    اسألوني    منبر الجمعة : الضمير وازع تربوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسلمات فرنسا يقبلن على عمليات ترقيع غشاء البكارة خوفا من الفضيحة
نشر في الوسط التونسية يوم 09 - 10 - 2009

عاد شبح البكارة يطارد المسلمات في فرنسا، وتحولت العذرية إلى فوبيا اجتاحت عقول الفرنسيات من أصول مغاربية، اللواتي صرن أكثر إقبالا على العيادات الخاصة لأجل عملية ترقيع غشاء البكارة.
وقالت مجلة "مدام" الفرنسية النسائية الشهيرة في عددها الأخير أن قرب موعد الزواج هو الذي يجعل الفتاة المسلمة في حالة رعب، وحتى تلك التي لم يسبق أن مارست الجنس تعيش نفس الخوف من أن تكون قد فقدت عذريتها لسبب ما.
وحسب الدكتور ستيفان لويس أخصائي أمراض نسائية في مستشفى "سان جورج" بباريس، فإن الإقبال على فحص العذرية من قبل النساء الفرنسيات من أصول إسلامية تزايد في الأشهر الماضية لإجراء ما يسمى في فرنسا بالعملية "الهمينوبلاسية" (hymenoplasty) التي تعتبرها النساء الأفضل من حيث كتم صوت الفضيحة ليلة الدخلة.
وذكرت المجلة في تحقيقها أن ما جرى في محكمتي "ليل" و "روان" الفرنسيتين يرعب المسلمات حتى اللواتي ولدن ونشأن في فرنسا، إذ ان القاضي الفرنسي في محكمتي "ليل" و"روان" لم يتردد في الحكم ضد الزوجة (فاقدة العذرية) معتبرا في حكمه أن العذرية شيء أساسي في شخصية المرأة، وهي الجملة التي أحدثت ضجة كبيرة في فرنسا منتصف السنة الحالية وهزت مضاجع جمعيات فرنسيات اعتبرن أن العلمانية الفرنسية على المحك، وأن الحرية الشخصية صارت مقيدة بمفاهيم دخيلة عن المجتمع الفرنسي حتى لو لم يتم توجيه الاتهام للدين مباشرة إنما كان يكفي حسب مجلة مدام الفرنسية ان تتدخل وزيرة العدل الفرنسية رشيدة داتي (من أصول مغاربية) للمطالبة بالنظر في القضية من جديد ليثير حفيظة رجال القضاء في مدينة ليل الذين اعتبروا تدخل وزيرة العدل (من أصول مغاربية) في هذه القضية (التي تخص عذرية مواطنة مغاربية) تضييقا على القضاء.
ترقيع العذرية أهون من الفضيحة !
نساء اعترفن للمجلة الفرنسية أنهن قمن بعملية ترقيع العذرية مقابل 2000 يورو، وقد وصل المبلغ إلى 3500 يورو حسب المجلة التي قالت أن الأطباء استغلوا حاجة المرأة إلى إجراء عملية "همينوبلاسي" الدقيقة وأنه لا يوجد ما يمنع قانونيا من إجرائها سواء في فرنسا أو في الدول الغربية باعتبار أنها لا تخص المواطنات الأوروبيات، وأن اللواتي يلجأن إليها هن المسلمات من أصول مغاربية أو تركية أو باكستانية، لكن الثمن الباهظ الذي يطلبه الأطباء في فرنسا مستغلين حاجة المرأة إلى العملية جعل نساء مغاربيات يخترن البديل الأسهل والأنسب، حيث ذكرت المجلة الفرنسية أن النساء المغاربيات أصبحن يتوجهن إلى دولهن لإجراء العملية في عيادات خاصة لا تتجاوز تكلفة العملية 150 يورو وأحيانا 200 يورو، إذ توجد تونس في المرتبة الأولى من حيث وجود عيادات مختصة في عملية ترقيع العذرية وتأتي المغرب ثم الجزائر في المرتبة الثانية.
الجدل الواسع الذي شهدته فرنسا منذ شهر مايو الماضي أخرج رجال الدين المسلمين عن صمتهم حيث قالت شخصيات من المجلس الإسلامي الفرنسي الأعلى (الهيئة الإسلامية الرسمية التي أنشأها نيكولا ساركوزي) أن العذرية ليست المعيار الأهم في الزواج، وأن الفضيلة التي يتوق إليها أي مجتمع شيء والعذرية شيء آخر !
كاتبات فرنسيات من أصل مغاربي خرجن هن أيضا عن صمتهن على غرار ما فعلته الكاتبة الفرنسية دنيا بوزار (من أصل جزائري) في كتابها "يكفي" أو في كتابها الأخير "الله، رئيسي وأنا" الذي أثار جدالا كبيرا حتى بين الجالية المسلمة في فرنسا، حيث قالت فيه صراحة أن النساء الفرنسيات من أصول مغاربية أو إسلامية يعشن غالبا في فرنسا دون عقدة نقص إزاء المجتمع بما في ذلك ممارستهن للجنس بشكل طبيعي، لكنهن فجأة يتحولن إلى "قضايا خطيرة" أمام الزواج، بحيث كل امرأة مهما عاشت حياة حرة في فرنسا تحاط أياما قبل الزواج بجملة من التقاليد البالية التي تجعل منها "متهمة" إن هي تزوجت دون أن تكون عذراء، والمجتمع المسلم في فرنسا لا يتهم الرجل الذي يمارس الجنس قبل الزواج، بل يتهم المرأة لأن ليلة الدخلة معناها قطرات دم يجب أن تسيل منهن أمام أعين الرجل الذي سوف يتباهى برجولته في الصباحية، في الوقت الذي يتباهى والد الفتاة أن ابنته ظلت عذراء إلى تلك الليلة.
وأمام هذه الفوبيا تضيف دنيا بوزار في كتابها تلجأ النساء إلى عملية جراحية دقيقة تصنع منهن عذارى أمام العائلة كي لا يقفن أمام القاضي بتهمة "اللاشرف" كما حدث في القضايا التي شهدتها محكمتي "ليل" و"روان" الفرنسيتين والتي أخرجت المرأة الخاسر الوحيد في المسألة، حسب قولها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.