القيروان.. منتجو الزيتون يحتجون    وزارة التربية تفتح باب الترشح لأساتذة اللغة الالمانية المباشرين للقيام بدورة تكوينية في ألمانيا    زيادة منتظرة في أسعار المحروقات    بعد احتراقه ليلة أمس.. إجراءات عاجلة لصيانة الحي الرياضي بالمنزه    انتخاب تونس في خطة نائب رئيس المنظمة العالمية للمياه المعدنية وعلم المناخ    عروض فنية متنوعة فى برنامج ''اكتوبر للموسيقى'' بنابل    مشروع الربط الكهربائي بين تونس وإيطاليا: الكلفة 2000 مليار والاتحاد الأوروبي على الخط    توننداكس يستهل معاملات الثلاثاء متراجعا بنسبة 01ر0 بالمائة    حزب العمال يدين ''الاعتداءات على النقابيين ويطالب الرئيس المنتخب بالتعبيرعن موقفه منها بشكل مباشر وواضح''    الرابطة 1: برنامج مباريات الجولة الخامسة.. وتعيينات الحكام    تونس : إنهاء أزمة مباراة النادي البنزرتي و الصفاقسي    ريال مدريد : المدرب زيدان مهدد بالإقالة    الأحزاب المُنتخبة لم تقترحه ولجنة المالية لن تكون معارضة! قانون المالية الجديد.. سيمرّ بمنطق استمرارية الدولة    تونس: تلاميذ المدرسة الإعدادية بالعيون من ولاية القصرين ينفذون وقفة احتجاجية تنديدا بمقتل زميلتهم    فتح تحقيق حول شبهات سوء معاملة لأطفال مركز الرعاية الاجتماعية بالزهروني    لطفي العبدلي يتحصل على جائزة أفضل ممثل في مهرجان بوردو العالمي عن دوره في فيلم تونسي    مستشار لحكومة لبنان:حسم مسألة التعديل الوزاري خلال أيام    هل رفضت حركة النهضة عرض القروي للالتحاق بحكومتها؟    سيدي بوزيد : أهالي منطقة "القصيرة" يغلقون الطرقات للمطالبة بالماء    توزر: طبيب تونسيّ يتبرّع للجهة ب3 سيّارات إسعاف    عبير موسي تستعد للانتخابات سابقة لأوانها    أبطال أوروبا (مجموعات-جولة 3): برنامج مباريات الثلاثاء 22 أكتوبر    أردوغان يرفض تمديد الهدنة في سوريا    زيمبابوي.. نفوق عشرات الأفيال و"كارثة" تهدد الملايين    سيدي بوزيد :إيقاف شاب تسور السور الخارجي للمحكمة    في سوسة: إلقاء القبض على عنصر إرهابي..وهذه التفاصيل..    سيدي بوزيد: القبض على شخص حاول التسلّل ليْلا إلى مقر المحكمة    ابتلع قطعة من ‘الزطلة'.. تعكر الحالة الصحية لرضيع بالقيروان    بوعرقوب/ للمرة الثانية.. تشويه لوحة جدارية تمّ رسمها خلال حملة النظافة    خبير إقتصادي : البلاد تعيش حالة إفلاس غير معلن والإنقاذ ممكن لو...    إثر الاضطراب في رحلة توزر باريس..استياء وتهديد بإضراب عام جهوي    وادي مليز : مدرسة بوقصة تشارك في مهرجان الفيلم القصير    المهرجان الدّولي للشعر بتوزر ..17 دولة عربية تحتفي بتونس عاصمة للثقافة الإسلامية    تونس: يتضمّن شهادة للرئيس الراحل الباجي قائد السبسي..اليوم العرض الأوّل لفيلم”عالبار”    ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبنانية    إصدارات المربّين : المجموعة القصصيّة «يشبهُون القمر» تحتفي بالطفل    نصائح لتحقيق أقصى استفادة من التمارين الرياضية    أهمية البروتين لصحتك    رسمي ..ملعب العالية يحتضن مواجهة النادي البنزرتي    أخبار الترجي الرياضي : ضغط كبير على البدري وال «كاف» تُواصل «حرب الأعصاب»    ليفربول يسيطر على ترشيحات جائزة الكرة الذهبية بسبعة لاعبين    طقس اليوم: رياح قوية تتطلب اليقظة    الإطاحة بمروّعي روّاد محطّة المترو بباب العسل    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019    إشراقات..بين بين    توقيت جديد لأعوان الصوناد بداية من 1 نوفمبر    تحوّلت إلى تعجيز للمواطن..فاتورة الكهرباء تحرق... من المسؤول؟    حالة غريبة حيّرت الأطباء : معدته تنتج خمرا!!    صور من داخل قبة المنزه لآثار الحريق    سيدي بوزيد.انتحار طفل بالسنة الخامسة ابتدائي... وأب لطفلين    لبنان.. يوم جديد من التظاهرات والجيش يؤمن الحراك الشعبي    بالفيديو: وزيرة الرياضة : سيطرنا على الحريق في قصر الرياضة بالمنزه وسيتم التحري عن المتسببين في الحادثة    أكثر من ألف مشارك في ملتقى الوقاية من أمراض القلب بالعاصمة    أصالة توضح حقيقة طلاقها من المخرج طارق العريان    دردشة يكتبها الأستاذ الطاهر بوسمة من باريس : إنهم يحاولون تبخيس الثورة    توقعات الابراج ليوم الاثنين 21 اكتوبر 2019    بسن 34 عاما: اكتشف «السر الكامل» وراء اللياقة البدنية الخارقة لرونالدو    كلام × كلام...في الوعي السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ندوة صحفية تقطع مع النمطي والكلاسيكي: مريم قلوز تكشف عن تفاصيل أيام قرطاج الكوريغرافية التأسيسية
نشر في الصباح يوم 21 - 06 - 2018

بطريقة تقطع مع الكلاسيكي والنمطي، كشفت مريم قلوز عن تفاصيل الدورة الأولى لمهرجان أيام قرطاج الكوريغرافية التي تشرف على إدارتها وتنتظم من 26 جوان إلى غاية غرة جويلية بستة فضاءات تتوزع بين مدينة الثقافة وأخرى داخل العاصمة من بينها قاعات الحمراء والريو والفن الرابع. إذ اختارت أن تضع جميع الحاضرين في الندوة الصحفية المخصصة للغرض التي التأمت صباح أمس بقاعة مسرح المبدعين الشبان بمدينة الثقافة،في حضرة مهرجان للرقص من خلال القيام بتمرين في الحركات وإنهائه بتدريب على إيقاع وخطوة من خطوات العلاجي بقيادة قيدومة الفرقة الوطنية للفنون الشعبية خيرة عبيد الله.
وبينت أنه تم التركيز على لقاء جنوب جنوب في برنامج المهرجان بغرض استقطاب التجارب العربية والإفريقية أساسا منها الناشطين بفرنسا والبلدان الأوروبية وجعل هذه الأيام ملتقى يحول تونس إلى فضاء لتبادل التجارب ودعم الثقافة الكوريغرافية والرقص في تونس باعتبار أن المهرجان يجمّع مبدعين وهواة وتجارب يغلب عليها التشابه في الرؤى والظروف بهدف النهوض بهذا القطاع الفني والثقافي لاسيما في ظل ما عرفه من تهميش رغم عراقة التجربة في تونس، حسب تأكيدها في نفس الندوة، معددة في ذلك المراحل التاريخية التي مر بها الرقص في تونس قبل الاستقلال وبعده مرورا بفترة الستينات وتأسيس الفرقة الوطنية للفنون الشعبية فالتسعينات وبعث هياكل أخرى تعنى بنفس القطاع على غرار البالي الوطني والمركز الوطني ببرج البكوش وما سجلته هذه المراحل من أدوار ثلة من الكفاءات التي لعبت دورا كبيرا في تحيز هذا القطاع الفني والثقافي لمكانة في الحقل الثقافي في تونس على غرار نوال اسكندراني وعماد جمعة وملاك السبعي وسندس بلحسن والأخوين سفيان وسلمى الويسي وسهام بلخوجة ونجيب بن خلف الله والراحلة رجاء بن عمار وغيرهم. وأكدت أن الدورة التأسيسية هذه ستكرم هؤلاء في إطار التصور الفني للمهرجان.
أركان ثابتة
وأكدت مديرة أيام قرطاج الكوريغرافية في نفس الندوة أن الهيئة الموسعة والتي تضم كفاءات ذات علاقة بالمجال نجحت في تسطير برنامج متنوع وشامل لمختلف أنماط الرقص بنوعيه التقليدي والمعاصر وذلك وفق ثلاثة أركان ثابتة تتمثل الأولى في التوجه لما هو فكري من أجل تكريس برمجة فنية دولية من خلال اللقاءات والحوارات والندوات المبرمجة بمشاركة محاضرين وجامعيين وراقصين من تونس ومن بلدان أخرى ويتمثل الركن الثاني في العمل من أجل إبراز ما تزخر به الساحة الفنية التونسية من خلال إتاحة الفرصة للكوريغرافيين الشبان لتقديم عروضهم الأولى أمام منتجين ومهتمين بالمجال من العالم بما يتيح لهم فرصة تسويق أعمالهم على مستوى دولي فضلا عن التوجه الهادف للعمل على التكوين في فنّ الرقص وأشكال نقل الثقافة الكوريغرافية من خلال الورشات الخاصة بهذه الدورة وعددها 6 وبإشراف ومشاركة راقصين وأكاديميين من العالم.
من جهة أخرى تحدثت كاهنة الصانع بصفتها المستشارة الفنية والمكلفة بالبرمجة عن برنامج الدورة والعروض التي ستنتظم بالشارع والعروض وسينما الرقص والورشات الموجهة للمولعين بالرقص بجميع أنماطه والجمهور على حد السواء وأكدت أن كل العروض تتمحور حول قضايا ومسائل إنسانية واجتماعية مستمدة من واقع اليوم على غرار أشكال الإقصاء التي يعاني منها الجسد كالعنصرية وغيرها.
دورة الإلتزام
كما أكدت مريم قلوز أنها سعت لبلورة تفاصيل برمجة تعكس في تفاصيلها وأبعادها وأهدافها ما توصلت إليه خلال مسيرتها التي تجمع بين ما هو أكاديمي وبحثي ميداني باعتبار أنها أستاذة مساعدة في جامعة باريس ديكارت وباحثة في مركز البحث في الروابط الاجتماعية وهي أيضا مؤدية وراقصة وممرنة في مجال الرقص العربي وتهتم في بحوثها بالعلاقات بين الخطابات السياسية وأجساد المؤدين والفنانين والراقصين العرب فضلا عن مواصلة قيامها ببحوث ميدانية في بلدان المغرب العربي مخصصة لتدارس إمكانية بروز رقص معاصر في هذه المنطقة. لذلك أكدت أن من خصوصية المهرجان هو الالتزام وذلك بالخروج من التعاطي مع الرقص كوسيلة للتسلية والترفيه ليكون احترافا ومهنة وحياة عن طريق التعاطي مع الجسد كعنصر هام. وذلك من خلال إبراز أن الرقص تقنية وبحث كوريغرافي يدفع للتساؤل والبحث عن إمكانات توظيف الجسد وتحديد موقعه في المجتمع اليوم.
وأكدت أن فترة تنظيم المهرجان قابلة للمراجعة والتغيير إنطلاقا من الدورات القادمة باعتبار أن نية كل من إدارة المهرجان ووزارة الشؤون الثقافية والمؤسسة الوطني لتنمية المهرجانات والأنشطة الثقافية، الجهات الشريكة في تنظيم المهرجان، تتجه ليكون سنويا.
◗ نزيهة الغضباني
المهرجان بالأرقام
40 : عرضا فنيا
19 : عرضا عالميا
21: عرضا تونسيا
6: عروض في فضاءات خارجية
6: فضاءات
110: راقصين
6: ورشات
20 : مُحاضرا
2 إقامات فنيّة
العروض التونسية المشاركة
«حي على الحياة»: نوال اسكندراني
«وحيدا منفردا»: عماد جمعة
«تخوم اللامرئية»: سهام بلخوجة
«زواز»: سرين دوس
«لمبوبات»: رشدي بلقاسمي
«أنا نسمع (أنتي) تشوف»: حمدي الدريدي
«نزوة»: أشرف بالحاج مبارك
«هذيان»: نجيب بن خلف الله
«حثلة»: مروان روين
«خارج المدينة»: بحري بن يحمد
«تعطّل مؤقت»: أميمة مناعي
«عين الصقر»: وائل المرغني
«حالة طارئة»: طارق بوزيد
«ممكن»: قيس بو الأعراس
«ملجأ»: حسام الدين عاشوري
«انفيني»: فتحي فارح
«خلل»: أمل العويني
«درس في الرقص التونسي»: خيرة عبيد اللّه
«حركة تكفي!»: ناديا سايجي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.