مصر: خطوة قضائية لوضع أردوغان على قوائم الوصول    بالاسماء: هيئة تنفيذية جديدة لفرع رابطة حقوق الانسان ببنزرت    طقس بداية الاسبوع: غيوم بأغلب المناطق وأمطار رعديّة    القبض على 12 شخصا بميناء حلق الوادي من أجل اجتياز الحدود البحرية بطريقة غير نظامية    المنتخب الوطني يستقر بمالابو.. ويجري غدا أول حصة تدريبية قبل مواجهة غينيا الاستوائية    كندار: قافلة خيرية صحية لاهالي البشاشمة    الرابطة المحترفة الثانية: اولمبيك سيدي بوزيد يفوت على نفسه فرصة تعميق الفارق في صدارة المجموعة الاولى    وزير السياحة روني الطرابلسي يؤكد أن السياحة البديلة هي المستقبل    وزارة الداخلية تؤكد فتح بحث إداري بخصوص فيديو يتعلق بحوار بين عون أمن وأحد المواطنين بشأن تسلم مبلغ مالي    الفريق المشترك للتفتيش الأمني بمطار تونس قرطاج يحجز 14741 من الحبوب المخدرة نوع إكستازي.    شوقي طبيب يدعو المجلس النيابي الجديد الى المصادقة على الاستراتيجية الوطنية للحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد    تظاهرة الكثبان الالكترونية بنفطة.. خروج الموسيقى الالكترونية من الصناديق الى الخيام والهواء دون تحرش ولا ضوضاء    فتح تحقيق حول وفاة الشاب آدم بفندق بتونس    وزير الداخلية الفرنسي: ايقاف 254 متظاهرا في احتجاجات السبت    محمد المحسن يكتب لكم : كلمات من خلف شغاف القلب إلى إبنة قفصة التي جاعت ولم تأكل بثدييها    نسور قرطاج يطيرون إلى مالابو    دواء جديد لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية    جربة : الإيقاع بامرأتين تنتحلان الجنسية السورية من أجل التسول    بنزرت: انتشال بحار غرق بالميناء الترفيهي مارينا    محكمة عسكرية تقضي بإعدام متشدد ليبي أدين في أحد أعنف الهجمات على قوات الأمن المصرية    في انتظار الإعلان الرسمي.. غاريدو مدربا جديدا للنجم    روني الطرابلسي: النزل الجديد بتوزر سيستقطب الأسواق الاسيوية والأمريكية لنوعية جديدة من السياحة    تصادم طائرتين على مدرج مطار فرانكفورت غربي ألمانيا    في اختتام المهرجان الوطني للمسرح التونسي دورة "المنصف السويسي" : جوائز وتكريم لممثلين قدموا الكثير (صور)    محمد المحسن يكتب لكم : استفحال ظاهرة العنف بتونس..والمرأة أولى ضحاياه    الترجي الرياضي.. فوز ودي على الهمهاما ..والمباركي في مركز جديد    سمير الشفّي في تجمّع عمّالي بصفاقس : اتّحاد الشّغل عصيّ على أعدائه (صور)    الرابطة الأولى ..برنامج الجولة التاسعة    صفاقس : مداهمة وكر دعارة ومخدرات تديره امراة وابنتها المراهقة    مصر..4 قتلى في انهيار برج كهرباء    حاتم بلحاج يكشف لأول مرة عن بعض كواليس سلسلة شوفلي حل    حملة توعوية بالعاصمة حول مرض السكري وتاثيراته الصحية    بشهادة نجوم الفن العربي: مهدي العياشي مرشح للقب «ذو فويس» ويثأر لهالة المالكي    اتحاد الفلاحين يدعو رئيس الحكومة المكلّف الى تشريكه في اختيار وزير الفلاحة الجديد    قبل انطلاق المفاوضات في القطاع الخاص.. الاتحاد يرفض مقترح منظمة الاعراف بتكييف ساعات العمل    حكومة الوفاق الليبية ترفض تسليم نجل القذافي للمحكمة الجنائية الدولية    بعد موسم سياحة الشواطئ.. السياحة الصّحراوية تستقطب آلاف الزوّار    الداخلية الإيرانية تحذر المحتجين وتلوح بإجراءات صارمة    بنزرت : "داعش" يظهر بلونه الازرق في منزل عبد الرحمان (صور)    الحبيب جملي: سأقلص في عدد الوزارات وهذه أولوياتي    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الطريقة القادرية البودشيشية تتحف المشاركين في الملتقى العالمي للتصوف    الجزائر.. 5 مُترشحين للرئاسة يُوقعون على ميثاق أخلاقي    رونالدو وريال مدريد.. العودة المدوية تقترب والسعر مفاجأة    لم ينس أفضال الإفريقي: عبد الحق بن شيخة يدعم خزينة النادي الإفريقي    طقس اليوم.. حرارة منخفضة.. ورياح قوية    الشعب التونسي يثق في قيس سعيّد باغلبية كبيرة ولا يثق في الغنوشي    المهرجان المغاربي لمسرح الهواة في نابل.. عروض من ليبيا والجزائر والمغرب    وزير السياحة: الصحراء التونسية يمكن أن تكون أفضل من مراكش    سوسة .. تُستعمل لمراقبة الحدود والغابات والسواحل ..تصنيع طائرات وتسويقها في أمريكا والصين    حاتم بلحاج يفصح عن بعض تفاصيل وردت مبهمة في سلسلة ''شوفلي حل''    فيلم «قبل ما يفوت الفوت» لأول مرة في سوسة .. عندما يتحول المكان والزمان إلى مأساة    الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم بتونس .. الإعلان عن تطعيم جديد للأطفال    بين 20 و22 نوفمبر 2019.. تنظيم أول معرض للمياه المعالجة في تونس    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    توقعات الأبراج ليوم السبت 16 نوفمبر 2019    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    متابعة/ «سناء» بعد أن أبهرت التونسيين بصوتها مع جعفر القاسمي تكشف ما تعرضت له من عائلتها    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسباب قد تدفع النهضة الى الزهد في الرئاسيات
نشر في الصباح يوم 30 - 06 - 2018

سارعت القيادات النهضاوية إلى نفي ما راج من أخبار بشان اختيار الحركة لراشد الغنوشي كممثل لها في الانتخابات الرئاسية لتوقف بذلك جدلا سياسيا امتد على مدى يومين.
وقال الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري في تصريح ل"الأناضول التركية"، إن الحركة "لم تناقش حتى الآن اختيار مرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2019" معتبرا أنه "من السابق لأوانه الحديث عن مرشح للنهضة، وهذا الموضوع لم تتم مناقشته في مؤسسات الحركة".
من جهته قال القيادي في حركة النهضة سمير ديلو في تصريح لإذاعة "الجوهرة أف أم" "إن الحديث عن ترشح رئيس الحركة راشد الغنوشي للانتخابات القادمة أمر سابق لأوانه".
مراعاة التوافق
ومن خلال ما تقدم وبالرغم من أهلية الغنوشي قانونيا ودستوريا لترشحه للانتخابات الرئاسية فان حركة النهضة لن تطرح أي شخصية من داخلها لخوض غمار الانتخابات وذلك لسبب أساسي على الأقل، سبب اول يقوم على اعتبار ان حركة النهضة لا تعمل خارج سياق التوافق مع الرئيس الباجي قائد السبسي، بما يعنيه ذلك ان ترشيح أي شخصية من داخل النهضة قد يكسر واقع التوافق الحاصل بين الجهتين فما بالك لو كان المترشح راشد الغنوشي نفسه.
فالتوافق بين الغنوشي والباجي قد يتواصل أيضا إلى حد اختيار الشخصية المناسبة لما بعد 2019, حيث تدرك النهضة ان تقديم أي شخصية من الحركة من شانه ان يعجل اما بإرباك العلاقة بين الشيخين في بعدها الشخصي، كما قد تمس من مصداقية الحركة لدى شريكها السياسي الباجي قائد السبسي وهي خطوة لن تُقدم عليها النهضة.
وقد كان موقف القيادي عبد الفتاح مورو واضحا في هذا السياق حين اعتبر في حوار تلفزي على قناة فرانس 24 "يجب على حركة النهضة دعم شخصية توافقية من خارجها للانتخابات الرئاسية".
الموقف غير واضح
فخيار الحركة سواء بترشيح من يمثلها أو عدمه مازال غير واضح رغم ان كل الإمكانيات المادية والبشرية متاحة للنهضة لخوض هذه التجربة لأول مرة، بيد ان كل ذلك متوقف في انتظار ان يعلن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي عن موقفه من مسالة الترشح، فدخول قائد السبسي سباق الانتخابات الرئاسية من شانه ان يدفع بالحركة الى تبني ترشحه ودعمه بل والمراهنة عليه، فحركة النهضة كثيرا ما أكدت على مبدا التوافق كمدخل للاستقرار وهو ما سيحتم عليها عدم طرح شخصية لمنافسة الرئيس.
وإذ تبقى كلها قراءة تأويلية فان الباجي قد يختار إمكانية عدم الترشح وهو أمر وارد وفق العديد من التصريحات مما قد يدفع النهضة إما لترشيح شخصية من داخلها أو التفاهم مع الرئيس حول شخصية وفاقية وهي النقطة الأقرب للواقع.
نظريا وبحسب لوائح الحزب وما أفرزه المؤتمر العاشر للحركة فان راشد الغنوشي هو الشخصية الأقرب للترشح لهذا المنصب حيث تنص المادة 32 من النظام الأساسي لحركة النهضة على أن من مهام رئيس الحركة "الترشح لشغل المناصب العليا في الدولة، وله ترشيح من يراه مناسبا لذلك بدلا عنه، بعد تزكية هذا المرشح من مجلس الشورى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.