في ندوة الخلايا الاقتصادية ومنتديات الأعمال المحلية.. دعوة إلى دفع التنمية المحلية صلب البلديات    زيت الزيتون التونسي “نصر توكابر” يتوج مجددا بالذهب    تقرير خاص: القبض على مطلوب جديد للخارج.....لغز تسلل العناصر الخطيرة المطلوبة من الأنتربول الى تونس؟    صفاقس/ مناشير دولة الخلافة توزع امام المساجد والامن يتدخل والمتورط تمتع بعفو تشريعي عام    خلال نوفمبر الماضي: ارتفاع صادرات الفسفاط ومشتقاته ب21.1%    شوقي الطبيب: ''نسبة الفصل في ملفات الفساد ما تزال ضعيفة وتتراوح بين 10 و15 بالمائة''    الناصفي: تمكين الغنوشي من جواز سفر ديبلوماسي    نقابة وحدات التدخل بصفاقس تهدد بعدم تأمين مقابلات النادي الصفاقسي    النقابة العامة للإعلام تهدد برفع الشارة الحمراء داخل البرلمان أو الإضراب في صورة تواصل المس من العمل الصحفي    هذه الليلة: أمطار متفرقة بالشمال والحرارة تنخفض إلى 5 درجات    الجامعة العامة للتعليم الثانوي تدعو المدرسين إلى مقاطعة تنزيل أعداد المراقبة المستمرة للثلاثي الأول على المنصة الالكترونية    المعرض الوطني للكتاب التونسي في دورته الثانية من 19 إلى 29 ديسمبر 2019    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    وزير التربية يدشن مكتبة متعددة الوسائط بالمعهد النموذجي بسليانة    قطر تشارك في اجتماع تحضيري للقمة الخليجية بالرياض    قفصة.. 33 عملية تفقد و21 مخالفة اقتصادية    الوردانين..الإطاحة بمروجي مخدرات    المنشطات تحرم روسيا من الألعاب الأولمبية ومونديال قطر    دولة عربية تمنع تدخين ''الشيشة'' في المقاهي    هيئة المدب تتخذ اجراءات صارمة للتصدي للاخطاء التي تسببت في اخفاقات الترجي السابقة في المونديال    بية الزردي تعود : مراسلة عاجلة الى ادارة اليوتيوب ضد "كلاي" وقضايا جديدة    جديد مركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة.. "زوم" لهادي عباس في عرضها ما قبل الأول تفتتح أيام قرطاج المسرحية بقفصة في دورتها 21    كرة القدم النسائية.. تربص اعدادي جديد لمنتخب دون 20 سنة    راس الجبل: تلميذ وامرأة يحاولان الانتحار    معز الحاج رحومة ل”الشاهد”: اقترحت هيئة وطنية للإشراف على صندوق الزكاة حتى يخضع للحوكمة الرشيدة    في باجة/ تفاصيل الكشف عن شبكة لتهريب الأقراص المخدرة وحجز مبلغ مالي    تركيا ترحل 11 فرنسياً من تنظيم “داعش” إلى بلادهم    وزير الخارجية الليبي: التدخّل الروسي سيمكّن حفتر من السيطرة على طرابلس    وزارة التعليم العالي بصدد انجاز مبيتات ومطاعم جامعية ومراكز ثقافية موزّعة على 11 ولاية    أيام قرطاج المسرحية 2019: “لكل حكاية نهاية” طرح مسرحي إيفواري لوجع المرأة اللامتناهي    الترجي الرياضي.. غدا تنطلق رحلة قطر والهيئة تغلق الأبواب أمام الجماهير    طبيب النجم يكشف طبيعة اصابة بن وناس والعريبي    يقضي على نزلات البرد: 12 مشكلة صحية يتكفل بحلها النعناع    من هي ملكة جمال الكون لسنة 2019؟    ميناء رادس في حالة شلل.. فوضى عارمة.. والخدمات معطّلة    السعودية: السماح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    غوارديولا: سيتي لا يستطيع منافسة أكبر الأندية في أوروبا حاليا    نابل : وفقة احتجاجاية بالمستشفى المحلي في قرمبالية على خلفية الاعتداء بالعنف على الإطار شبه الطبي    قادمة من الأردن .. وصول 500 آلية عسكرية أمريكية إلى الأنبار بالعراق    بسبب علاقته مع رونالدو..جماهير جوفنتوس تطالب بإقالة ساري    ثورة بركان في نيوزيلاندا و حديث عن قتلى و مفقودين    معز الجودي: تحسن وتطور احتياطي العملة الصعبة قد يكون ظرفيا    وزيرة المرأة تدعو أصحاب رياض الأطفال إلى تركيز كاميرات مراقبة في مؤسساتهم    الرديف.. يستولي على قوارير غاز منزلي ..ويحاول الفرار من مركز الأمن    العراق.. اغتيال ناشط عراقي في كربلاء    مخرج مشهور يعترف : "فكرت في الانتحار بسبب غادة عبد الرازق"    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 09 ديسمبر 2019    وزارة التجارة تكشف قيمة السلع المحجوزة والمتلفة طيلة سنة    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    المختبر المسرحي بسجن برج الرومي يفتتح عروض مسرح السجون    صورة لقنطرة بأوتوروت صفاقس / قابس تثير الجدل    عبير مُوسي أذكى من نواب النداء لأنها عرفت خصمها …بقلم فتحي الجموسي    ابو ذاكرالصفايحي يتالم ويتكلم : امثال عاجلة فورية تعليقا على ما شاهدناه تحت القبة البرلمانية    ماهي ساعات النوم الضرورية حسب العمر؟    المستاوي يكتب لكم : التصدي للعنف المسلط على المراة فرض عيني فيه التحصين ضد دعاة التحلل من القيم الاخلاقية والدينية    كيف أتخلص من الغازات وانتفاخ البطن...أسباب انتفاخ البطن والغازات    حظك ليوم السبت    كيف كافح الإسلام ظاهرة التحرش الجنسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صباح الخير: أحداث السيجومي والتحوير المؤجل!
نشر في الصباح يوم 26 - 10 - 2018

من شأن المتتبع لتطورات الاحداث في السيجومي التي اهتز لها الراي العام في الساعات القليلة الماضية أن تعزز القناعة بأن النهاية المأساوية للشاب أيمن العثماني الذي يصح القول بأنه سقط ضحية شبكات التهريب التي استوطنت البلاد وامتهنت الفساد لن تكون نهاية المطاف،
وأن السيناريو الذي لا يمكن اعتباره سابقة يمكن أن يتكرر في اكثر من حي شعبي أو غير شعبي في العاصمة أو في الجهات طالما استمر الانهيار الاقتصادي الحاصل وغياب الفرص والبدائل التي يمكن أن تخرج البلاد من حالة الجمود الخطير وتدفع الى تجاوز النفق المظلم الذي يوشك ان يطبق على الجميع.. بل لعله ليس من المبالغة في شيء الاقرار بأن هروب السلطات وراء فتح تحقيق في ما حدث وتحميل كل طرف مسؤولياته لن يغير من الامر شيئا بل انه سيمدد قائمة التحقيقات التي تفتح كلما شهدت البلاد أزمة جديدة دون أن تتبعها نتائج عملية تعزز ثقافة التقييم والمحاسبة والمساءلة التي ستظل نقطة الضعف الاكبر للحكومة الراهنة وأحد أبرز الاسباب وراء ضبابية المشهد وغياب مشروع اصلاحي واعد.. ولو أننا حاولنا حصر قائمة التحقيقات بشأن الاغتيالات السياسية وشبكات الفساد والتهرب الجبائي وكل الجرائم التي أنهكت البلاد والعباد لتجاوزت المساحة المخصصة لهذه الاسطر.. وفي انتظار أن تنجلي الحقيقة بشأن ما حدث في السيجومي وقبل ذلك رادس وقرقنة ونابل... وكل ما سجل من خروقات وتجاوزات يبقى الارجح أن صناع القرار ليسوا قريبين من استعادة البوصلة المفقودة وازالة الغشاوة عن أبصارهم والانتباه جديا لخطورة المرحلة وما تواجهه البلاد من تحديات ومخاطر لا تغيب عن أعين مراقب..
انتظر التونسيون أن تاتي أخبار التحوير الوزاري المؤجل منذ اعلان رئيس الحكومة في جوان الماضي أن التحميل جار، من القصبة فجاءت بدلا من ذلك من قصر الرئاسة بقرطاج بالاعلان عن تعيين وزيرة السياحة سلمى اللومي في منصب مدير الديوان الرئاسي خلفا لسليم العزابي الذي يبدو أنه اختار الاستقالة قبل نحو أسبوعين والانضمام بدلا من ذلك الى حلف يوسف الشاهد تحسبا للمعركة الانتخابية القادمة التي باتت الهاجس الاكبر وأولوية الاولويات للنخب السياسية وقادة الاحزاب ممن دفعهم التكالب على السلطة الى تجاهل واسقاط القضايا المصيرية وازمات البلاد الخانقة والملفات الاجتماعية والاقتصادية المعقدة من حساباتهم.. بل لعل في البيان الصادر عن رئاسة الجمهورية اثر لقاء الامس الذي جمع رئيس الدولة الباجي قائد السبسي برئيس الحكومة يوسف الشاهد ما يختزل هشاشة المشهد الراهن بعد أن طغت اللغة الخشبية على البيان الذي لخص أهداف اللقاء «بمتابعة الوضع في المناطق المتضررة من الفيضانات وأهم الاجراءات بشان قانون المالية 2011 لدفع الاستثمار ودعم القدرة التنافسية».. وهو ما لا يمكن أن يقدم شيئا بالنسبة للرأي الا أنه بالعكس يمكن أن يؤخر كثيرا وأن يعمق أزمة الثقة ازاء أصحاب السلطة والمتحكمين في المشهد من خلال تلك الصورة الجامدة التي تكاد تعلن القطيعة الحاصلة من القصبة وقرطاج عن نبض الشارع وهواجس التونسيين..
نقول هذا الكلام ونحن نتابع تداعيات أحداث السيجومي والمواجهات المتكررة في هذا الحي الشعبي الذي يجمع نحو مائة وعشرين الف مواطن يشتركون مع غيرهم من المناطق المهمشة في الفقر والبطالة وانعدام البدائل التي سيكون من الطبيعي أن تدفع بشريحة واسعة من الشباب في أوج العطاء الى الانسياق الى العنف والمخدرات والجريمة والبحث عن الكسب السريع والتهريب وغير ذلك من النشاطات غير القانونية.. ولاشك أن السيجومي كما حي هلال والتضامن وغيرها من الاحياء المنسية في محطات المسؤولين في مختلف الحكومات المتعاقبة تبقى قنابل موقوتة مرشحة للانفجار في كل حين طالما استمر غياب العدالة الاجتماعية والمشاريع التنموية وكل ما يمكن أن يقدم البديل للفراغ القاتل لالاف الشباب التونسيين سواء من حاملي الشهادات الجامعية الذين باتوا يعرضون شهاداتهم للبيع على قارعة الطريق أو المنقطعين مبكرا عن التعليم والذين لا يرون في قيادات البلاد قدوة او مثالا أو مسؤولا يمكن الاصغاء اليه... السيجومي ليست ذلك الحي الشعبي غير البعيد عن العاصمة انه كل الاحياء الشعبية التي يتعين العمل على تغييرها حتى لا تكون قنابل موقوتة ترتد على البلاد..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.