مواجهات في القيروان مسقط رأس الشاب «أيّوب» المتوفي في مركز الحرس..غاز مسيل للدموع وإيقافات    ماذا يعني دعم جلاد للحكومة؟    توننداكس ينهي آخر حصة في الأسبوع على ارتفاع    وزير السياحة: تونس أصبحت وجهة سياحية علاجية واستشفائية بامتياز    تظاهرة بعنوان فخار سجنان فخرنا    إطلاق سراح التونسيين المختطفين في ليبيا    حي ابن خلدون .. معركة ضارية بالأسلحة البيضاء بسبب خلافات بين مروّجي المخدّرات    الكاف ..وفاة عامل إثر سقوطه من مبنى عال    ماذا وراء تهديد «الستاغ» بقطع الكهرباء؟ ..شبكة الكهرباء مهدّدة بالانهيار بسبب «الدولار»    ينتظم في مارس القادم .. 7مسرحيات في مسابقة مهرجان عزالدين قنون    مهرجان واغادوغو السينمائي .. «فتوى» و«في عينيا» في المسابقة الرسمية وتكريم للراحل الطيب الوحيشي    شرع الحبيب جغام في إعداده .. حوارات صالح جغام الإذاعية مع الرواد في كتاب    الحديث الديبلوماسي.. اتحاد المغرب العربي .. من واجب هذا الجيل ألاّ يترك الشعلة الوحدوية تنطفئ ؟    بيل غيتس: لا أستحق أموالي.. كسبتها بفعل الحظ    هذه الليلة: تونس تصنع الحدث في هوليوود    «ديقاج» للغنوشي في المكنين    وزير الخارجية يشارك في مؤتمر ميونيخ للأمن ويلتقي عددا من نظرائه ومسؤولين رفيعي المستوى    الرابطة المحترفة 1/ الجولة 14/ مباراة مؤجلة : فوز النجم الساحلي على مضيفه الشبيبة القيروانية 2-صفر    اليوم : ذكرى رحيل الأستاذ الذي لن ننساه    التوصيات الختامية للمشاركين في المؤتمر الدولي “صورة المرأة في كتب الأطفال : النص والرسومات”    محمد الحبيب السلامي يسأل : هل الحياة في تونس نعمة ؟    الشوكولاتة تقلل من اضطرابات القلب المختلفة    حجز 3 أطنان من المواد الغذائية المدعمة    بن قردان: معركة بين اجوار ببنادق الصيد!    مسرحية ''هوامش على شريط الذاكرة'' لأنور الشعافي: عندما تكون ذاكرة الناس متذبذبة تتصدّرها الأحداث الهامشية    ليبيا.. اطلاق سراح رئيس جهاز الأمن الخارجي في عهد القذافي    الأسد: سوريا تخوض 4 أنواع من الحروب.. واردوغان أجير صغير عند الامريكان    دورة بوينس ايرس ..مالك الجزيري يغادر من الدور الاول    امرأة تحرم الايرانيين من متابعة مباراة بايرن ميونخ    أحمد الصديق: نسعى إلى فرض استقالة الحكومة لا إسقاطها    تحكيم تونسي للقاءالسوبر بين الترجي والافريقي    الدوري الاسباني (جولة 24): جيرونا يسقط الريال في معقله    القصرين : إصابة تلميذ بالتهاب الكبد الفيروسي صنف « أ »    يوسف السرايري يدير مباراة السوبر التونسي بين الترجي والنادي الافريقي    حمة الهمامي: العتبة الانتخابية لا تخدم الديمقراطية بل تقوّي الاحتكار السياسي لحزبين أو ثلاثة    سوسة :إلقاء القبض على 04 أشخاص من أجل ترويج الأقراص المخدرة    نتائج سبر الآراء: النهضة تتقدم في التشريعية ..تراجع غير مسبوق للنداء والشاهد الأول في الرئاسية ومفاجأة في هوية ملاحقه    الجامعة في ورطة بمناسبة سوبر الدوحة ؟    على طريقة رجال المافيا: معارك ليلية بالأسلحة البيضاء..مطاردات ورعب بين مروّجي المخدرات في الكرم .. وحيتان كبرى متورطة!    سليانة: جثة امرأة مذبوحة في منزلها ..وشكوك حول هذا الشخص    ترامب يطالب أوروبا باستعادة ”الدّواعش” ويهدد بإطلاق سراحهم    حجز 11 طن من الخضر والغلال    الستاغ تتعرض إلى أزمة مالية خانقة ومهددة بالإفلاس....    أكثر من 41 ألف شخص شاركوا في احتجاجات 'السترات الصفراء'' للسبت الرابع عشر في أنحاء فرنسا    شيوخ السعودية: يجوز للأمير محمد بن سلمان الصعود فوق الكعبة!!    شيوخ السعودية: يجوز للأمير محمد بن سلمان الصعود فوق الكعبة!!    حافظ السبسي: لا خيار لنا غير ترشيح الباجي قائد السبسي للرئاسة    الاحد: سحب عابرة والحرارة تصل الى 18 درجة    تونس: إلقاء القبض على شخص من أجل ارتكابه لجريمة القتل العمد    الكرة الطائرة: اليوم أمام سبيد بول اللبناني..الترجي في طريق مفتوح نحو الانتصار الثالث    قطار المغرب العربي يعود للحياة..    أخصائي الشروق..الغذاء الصناعي مصدر للأمراض (4)    الجلسة العامة السنوية العادية لرابطة الأجيال 16 فيفري 2019    مدينة الثقافة بالعاصمة تحتضن تظاهرة يوم الثقافة بولاية زغوان    السعودية.. وفاة شخصين بسبب فيروس "كورونا"    صدور العدد الجديد لمجلة «جوهر الإسلام»    المستاوي يكتب لكم : اليوم اربعينية فضيلة الشيخ محي الدين قادي رحمه الله    توفيا في نفس اليوم ..نسر جلمة ينعى رئيسه وكاتبه العام السابقين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الصباح يوم 18 - 01 - 2019

نفى الامين العام المساعد للحلف الاطلسي جيمس اباتوراي وجود أي قوات للحلف الاطلسي في تونس أو في الجوار الليبي وكشف أباتوراي في تصريحات خص بها «الصباح» على هامش مشاركته في تونس في الندوة التي نظمتها وزارة الخارجية في الذكرى الخامسة والعشرين لاطلاق ما يعرف بالحوار بين دول حوض المتوسط والحلف الاطلسي أن الاحداث في ليبيا سارت بما لم يكن الحلف الاطلسي يرغب فيه، وشدد على أن تدخل الحلف الاطلسي في ليبيا في 2011 كان بقرار من الامم المتحدة وان انهاء المهمة كان ايضا بقرار من الامم المتحدة وأقر بأن الانسحاب لم يكن مدروسا ودفع لاحقا الى التطورات المعقدة في المشهد الليبي.
ماذا بقي من الحوار بين الناتو ودول جنوب المتوسط؟
وعما بقي من الحوار بين حلف الناتو ودول حوض المتوسط قال جيمس اباتوراي ان الحوار لا يزال قائما وان وجوده في تونس في هذه الذكرة الخامسة والعشرين على اطلاق هذه المبادرة التي عرفت في حينها بمبادرة اسطنبول 1994 دليل على ذلك. وأضاف بأنها شراكة مهمة بين الحلف الاطلسي وتونس كما بين الحلف وبقية الدول الستة المعنية في المنطقة. وجدد رغبة الحلف في مواصلة التعاون مع كل الشركاء في المنطقة، أما عن مجالات التعاون فقد اعتبر الامين العام المساعد للشؤون السياسية للحلف الاطلسي أنها تشمل التعاون في الحرب على الارهاب الى جانب التدريب والتكوين وفتح المدارس الحربية للحلف في ألمانيا وايطاليا أمام القوات التونسية بمختلف اختصاصاتها.
الناتو وثقافة الشفافية؟
وأشارالى أن اهتمامات مجال التعاون تتسع الى اعتماد ثقافة الشفافية ومحاربة الفساد واعتبر أن لقاءه وزير الدفاع يتنزل في هذا الاطار بالنظر الى أهمية المساعدات العسكرية والمالية التي تحظى بها وزارات الدفاع والتي تفرض الشفافية الكاملة والحوكمة الرشيدة في ادارتها. وأوضح اباتوراي بأنه في بلاده كندا يتم اعتماد هذه المقاربة في الحد من مظاهر الفساد وخلص الى أن مشاركته في الندوة التي احتضنتها تونس الاربعاء تتنزل في اطار تعزيز مجالات الشراكة وأفضل المسارات لتحقيق الشفافية وازالة مظاهر الفساد. واوضح أن هذا الجانب يفترض اعتماد وتكوين خبراء في مجال تحليل وتطوير مبادئ الشفافية بما في ذلك دعم دور البرلمان ودعم تمويل وزارة الدفاع وهو العنوان المشترك بين الناتو وشركاءه وشدد على ان مجال الدفاع يحظى بتمويلات واموال كثيرة وبالتالي فانه يحتاج لاطلاق مثل هذا البرنامج في تعزيز الشفافية وهو برنامج معتمد في السويد وفي المملكة المتحدة وهو برنامج يقول أباتوراي أن الحلف يشترك فيه مع دول الحلف وغيرهم من الشركاء.
وعن أهداف ومطالب الحلف الاطلسي من وراء الشراكة مع تونس يقول الامين العام المساعد للحلف الاطلسي أن هناك اتفاقا آخر حول شراكة جديدة استجابة للاولويات والاحتياجات التي تحددها تونس مضيفا ان الناتو يحترم هذه الاولويات ولا يبحث عن فرض أي مطالب على البلاد ولا يتدخل في تحديد اولويات الحكومة التونسية مضيفا ان الشراكة وفق مبادرة الحوار المتوسطس الاطلسي تقوم على تطوير القدرات في مجال مكافحة الالغام على الطرقات ومجال الدفاع السيبيري cyber defence وبناء القدرات الدفاعية.
لا وجود لقوات أو لنقاشات ميدانية
وعن حقيقة وجود قوات للحلف في تونس او اهتمامات باقامة قاعدة عسكرية على التراب التونسي نفى اباتوراي الامر كليا وقال «لا وجود لنقاشات للناتو ميدانية» واوضح ان مجالات التعاون تشمل تبادل المعلومات وتقديم الخبرة والدعم الوجستس والتوجيه.
أما عن زيارات قوات الحلف فيشير الامين العام المساعد للحلف الاطلسي بأنها زيارات قصيرة تقتصرعلى خبراء في مجالهم وفتح المجال للتونسيين للمشاركة في مدرسة الحلف الاطلسي لتكوين العسكريين في المانياوايطاليا ومزيد دعم قدرات تونس للحصول على مزيد الدعم من بقية الدول الاعضاء في هذه الشراطة.
تدخل الناتو في ليبيا؟
أما عن الشأن الليبي فقد أكد اباتوراي ان زيارته الى تونس لا تشمل اي بلد من بلدان المنطقة كما نفى وجود قوات للحلف في ليبيا وكشف عن محادثات سابقة مع مسؤوليين ليبيين في الماضي حول كيفية مساعدة الحلف لليبيا والليبيين لبناء وزارة دفاع وجيش متطور وقال «حتى الآن ليس هناك اتفاق حاصل مع ليبيا».
أما عن صورة الحلف الاطلسي القاتمة لدى الراي العام العربي والاسلامي وارتباطها بالكثير من المآسي فقد اعرب الامين العام المساعد لتفهمه لهذا الشعورازاء الحلف ولتساؤلات المجتمعات العربية والاسلامية حول اهداف الحلف وحول ما حدث في ليبيا وقال انه من المهم ان يذكر الراي العام في ليبيا وحتى خارجها أن تدخل الناتو في ليبيا كان له اخطاؤه وشدد على أن هذا التدخل كان بدعوة من الامم المتحدة وبقرار من مجلس الامن وان التدخل توقف عندما انتهى تفويض الامم المتحدة، واقر بأن نتائج تدخل الحلف الاطلسي كان يمكن أن تكون أفضل واعتبر أن الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي يتحملان نصيبا من المسؤولية ازاء ليبيا أيضا، ان هناك خطوات اضافية كان يجب القيام بها بعد التدخل العسكري حتى لا تقع ليبيا في الفوضى وتتحول الى مسرح للجماعات المسلحة.
أفغانستان والمفاوضات مع طالبان والعراق وسوريا واليمن؟
وقد نفى اباتوراي وجود قوات للحلف في سوريا موضحا ان مهمة وقوات الناتو في العراق تبقى محدودة جغرافيا وعدديا، كما نفى وجود قوات للناتو في سوريا او في اليمن، أما عن دور الناتو في افغانستان التي تحولت الى مستنقع لقوات الحلف الاطلسي بعد عودة طالبان للسيطرة على اجزاء واسعة من هذا البلد وبعد عودة التفجيرات اليومية ومشاهد الدماء في كابول وغيرها 'قال محدثنا ان المشهد الراهن في افغانستان ليس المشهد الذي كان الناتو يريده وقال ان هدف الناتو في هذا البلد بعد هجمات 2001 كانت لتدريب القوات الافغانية لتتحمل مسؤولية الدفاع عن بلادها وكشف ان قوات الحلف الاطلسي لها مهمة محدودة وانتشار محدود في هذا البلد يقتصر على تدريب وتكوين القوات الافغانية التي تتولى اليوم قيادة كل العمليات مضيفا ان ما يقوم به الحلف الاطلسي يقتصر على تدريب ومساعدة القوات الافغانية.
وعن حقيقة قنوات اتصال ومفاوضات سلام بين طالبان وواشنطن كشف الامين العام المساعد للحلف الاطلسي وجود قنوات تفاوض مع طالبان افغانستان وأكد أن باكستان تقوم بدور مهم في هذه المفاوضات من اجل دفع مسار السلام في افغانستان. وقال ان الدور الاساسي في مفاوضات السلام مع طالبان يجمع طالبان وامريكا وباكستان وهي الاطراف الثلاثة الفاعلة ولا دور للناتو فيها.
وعن وجود الحلف في العراق رد بان انتشار قوات الناتو في العراق محدود ويقتصر على تقديم الدعم والمساعدة والتدريب والخبراء لهذا البلد..
الناتو أو ذراع امريكا العسكرية؟
وعن اعتبار الناتو الذراع العسكرية لامريكا قال اباتوراي أن هذا متداول ولكنه ليس بالحقيقة واشار الى انه حيثما يتجه في الدول العربية يجد هذا السؤال امامه ونفى اباتوراي ان يكون الناتو الذراع العسكري لامريكا مذكرا بان قرار الحرب على العراق لم يكن الحلف الاطلسي طرفا فيه انذاك وانه رفضه كما رفضته كندا بلاده. وقال ان دول الحلف الاطلسي بات يتعين عليها ان تتفق بالاجماع قبل اي تحرك او تدخل عسكري.
يذكر أن الامين العام المساعد للحلف الاطلسي جيمس اباتوراي يؤدي زيارة الى تونس مع وفد يضم الناطق باسم الحلف الايطالي نيكولا ديسناتيس للمشاركة في ندوة حول مرور خمسة وعشرين عاما على اطلاق مبادرة الشراكة بين دول جنوب المتوسط والناتو وقد التقى خلالها وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي وكاتب الدولة ويأتي الحوار المتوسطي أو اتفاقية الشراكة بين حلف الناتو ودول جنوب المتوسط تفعيلا لقرارات قمة اسطنبول 2004 رفع «حواره المتوسطي» الذي بدأ منذ 1994 إلى مستوى اتفاقية عسكرية بين الحلف وسبعة من دول جنوب المتوسط الأعضاء في منتدى الحوارالمتوسطي تشمل موريتانيا والمغرب والجزائر وتونس ومصر والأردن وإسرائيل. وهي تترجم تطلعات الاطلسي لحماية المصالح الاوروبية والامريكية الاستراتيجية في المنطقة وخاصة التهريب والارهاب والهجرة غير الشرعية وعموما فان قادة الحلف الاطلسي يصرون في تصريحاتهم على احترام الاولويات بالنسبة للدول المعنية بالشراكة والتاكيد على دور التاطير العسكري من خلال التدريب والتكوين في المدارس العسكرية لحلف الناتو والقيام بزيارات إلى المؤسسات العسكرية التابعة له واماكانيات توسيع التعاون في الميدان العسكري. وقد سبق لمصر والمغرب والأردن أن شاركوا في العمليات العسكرية لحلف الناتو في البوسنة والهرسك وفي إقليم كوسوفو. وتبقى تركيا البلد الاسلامي الوحيد العضو في الحلف الاطلسي منذ تاسيسه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.