حركة جزئيّة في سلك الولاّة : علي سعيد واليا على بن عروس وعبد الرزاق دخيل واليا على سليانة    وفد الكونغرس الأمريكي يلتقي مجموعة من قيادات حركة النهضة    النقابة التونسية لطب التجميل تدعو الى احداث نظام أساسي ينظم نشاط المهنة    خلال الربع الاول من 2019..رقم معاملات مجموعة تواصل القابضة ينمو بنسبة 25 بالمائة    انفجار لغم بجبل عرباطة: النّاطق الرسمي باسم الحرس الوطني يكشف تفاصيل الحادثة    محاكمة متّهمة تواصلت مع "دواعش" على "الفايس بوك"    رونالدو يسجل إنجازا لم يحققه أي لاعب في التاريخ    حالة الطقس ليوم الأحد 21 أفريل 2019    في المنستير: هذا ما قرره القضاء في حق قاتلة رضيعتها من شقيقها الأصغر    افتتاح صالون سوسة الدولي للكتاب    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    يوفنتوس يهزم فيورنتينا ويتوج بلقب الدوري الإيطالي    كواليس نجوم البرامج في «الحوار»: قائمة الأجور الخيالية...املاءات..ولهذا فقدت بية الزردي نفوذها    كرة يد- ربع نهائي كأس تونس: الساقية والترجي والنجم وطبلبة في المربع الذهبي    حطّت لأسباب فنّية.. الطائرة القطرية الحاطّة بمطار جربة حصلت على التراخيص الضرورية    منع وقفة احتجاجية ل"مشروع تونس" أمام المجمع الكيميائي بصفاقس باستعمال العنف    الغنوشي :حكومة الشاهد ما تزال حكومة توافقية    المبعوث الأممي إلى ليبيا ينفي أنباء تعرضه لمحاولة اغتيال في طرابلس    هزيمة جديدة للبنزرتي وللنادي الافريقي    مجموعة مسلحة تقتل 13 شخصا خلال احتفال في المكسيك    بعد الشعر والموسيقى.. ندوات فكرية بمهرجان الرببع الادبي ببوسالم    المغنية أديل تنفصل عن زوجها سايمون كونيكي    اليوم تنطلق الدورة السادسة للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    كانت مبرجة غدا الاحد.. الغاء رحلة السفينة فيزافونا نحو مرسيليا وتعويضها برحلة مجانية يوم الثلاثاء    فريانة.. ضبط شخص بصدد محاولة اجتياز الحدود التونسية الجزائرية خلسة    القيروان: ضبط 07 أشخاص بصدد التنقيب على الآثار    القيروان :القبض على شخص من أجل القتل العمد مع سابقية القصد    قفصة:إصابة 7 أشخاص في انفجار لغم بجبال عرباطة    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق “البريكسيت”    السعودية تاسع أكثر الاقتصادات بؤساً في العالم!    اتحاد الشغل يحذّر من تواصل تدهور المقدرة الشرائية للتونسيين    سوسة..250 طبيب في الأيام الطبية الحادي عشر    بداية من الاثنين: موزّعو قوارير الغاز في إضراب    أخبار النجم الساحلي..رونالدو يهنئ و90 مليونا لكل لاعب بعد التتويج العربي    الرابطة الأولى .. برنامج النقل التلفزي لمباريات اليوم    أخبار النادي الافريقي.. اليونسي ينهي الإضراب... غيابات بالجملة والعابدي يلتحق بالعيفة    بتهمة الاعتداء بالعنف على موظف عمومي: إحالة رئيس الفرع الجهوي للمحامين بجندوبة على قاضي التحقيق..    مدير عام الإمتحانات يكشف الجديد بخصوص مناظرة "السيزيام"    حجز كميات هامة من الخضر في حملات للشّرطة البلديّة    مصر: أئمة يصفون مقاطعي الاستفتاء على تعديل الدستور بالخونة    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    صفاقس تستعدّ لتنظيم الصّالون الدّولي للخدمات البترولية    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : الأصول الأصول فالزمان يطول / سؤال استعصى جوابه    النادي البنزرتي : أمل البقاء يعود لأبناء كرة السلة والإدارة تراهن على هذا المدرب    مواد غذائية تزيد خطر الإصابة بسرطان الأمعاء    فوائد التمارين البدنية تستمر حتى بعد 10 سنوات!    وفاة قائد القوة الأممية في الجولان المحتل    مشاهير ... كونفوشيوس    سوسة .. مطار النفيضة سيستقبل 1,8 مليون سائح    بعد اتفاق بين ديوان المياه المعدنية والغرفة الوطنية للقطاع .. تكثيف المخزون الاحتياطي وتخفيض في الأسعار    برنامج متنوع ومفاجآت في مهرجان الفوندو الباجي    بعيدا عن السياسة .. محسن حسن (وزير التجارة الأسبق) ..كلّ ما تطبخه أمي جميل وأدين لزوجتي بالكثير    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    متابعة/ حرق شاحنة محجوزة من قبل محتجين في فريانة..وتصاعد الغضب    مطار قرطاج: ارتفاع قيمة العملة الأجنبية المحجوزة إلى 4.5 مليون دينار    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أفريل 2019    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الصباح يوم 18 - 01 - 2019

نفى الامين العام المساعد للحلف الاطلسي جيمس اباتوراي وجود أي قوات للحلف الاطلسي في تونس أو في الجوار الليبي وكشف أباتوراي في تصريحات خص بها «الصباح» على هامش مشاركته في تونس في الندوة التي نظمتها وزارة الخارجية في الذكرى الخامسة والعشرين لاطلاق ما يعرف بالحوار بين دول حوض المتوسط والحلف الاطلسي أن الاحداث في ليبيا سارت بما لم يكن الحلف الاطلسي يرغب فيه، وشدد على أن تدخل الحلف الاطلسي في ليبيا في 2011 كان بقرار من الامم المتحدة وان انهاء المهمة كان ايضا بقرار من الامم المتحدة وأقر بأن الانسحاب لم يكن مدروسا ودفع لاحقا الى التطورات المعقدة في المشهد الليبي.
ماذا بقي من الحوار بين الناتو ودول جنوب المتوسط؟
وعما بقي من الحوار بين حلف الناتو ودول حوض المتوسط قال جيمس اباتوراي ان الحوار لا يزال قائما وان وجوده في تونس في هذه الذكرة الخامسة والعشرين على اطلاق هذه المبادرة التي عرفت في حينها بمبادرة اسطنبول 1994 دليل على ذلك. وأضاف بأنها شراكة مهمة بين الحلف الاطلسي وتونس كما بين الحلف وبقية الدول الستة المعنية في المنطقة. وجدد رغبة الحلف في مواصلة التعاون مع كل الشركاء في المنطقة، أما عن مجالات التعاون فقد اعتبر الامين العام المساعد للشؤون السياسية للحلف الاطلسي أنها تشمل التعاون في الحرب على الارهاب الى جانب التدريب والتكوين وفتح المدارس الحربية للحلف في ألمانيا وايطاليا أمام القوات التونسية بمختلف اختصاصاتها.
الناتو وثقافة الشفافية؟
وأشارالى أن اهتمامات مجال التعاون تتسع الى اعتماد ثقافة الشفافية ومحاربة الفساد واعتبر أن لقاءه وزير الدفاع يتنزل في هذا الاطار بالنظر الى أهمية المساعدات العسكرية والمالية التي تحظى بها وزارات الدفاع والتي تفرض الشفافية الكاملة والحوكمة الرشيدة في ادارتها. وأوضح اباتوراي بأنه في بلاده كندا يتم اعتماد هذه المقاربة في الحد من مظاهر الفساد وخلص الى أن مشاركته في الندوة التي احتضنتها تونس الاربعاء تتنزل في اطار تعزيز مجالات الشراكة وأفضل المسارات لتحقيق الشفافية وازالة مظاهر الفساد. واوضح أن هذا الجانب يفترض اعتماد وتكوين خبراء في مجال تحليل وتطوير مبادئ الشفافية بما في ذلك دعم دور البرلمان ودعم تمويل وزارة الدفاع وهو العنوان المشترك بين الناتو وشركاءه وشدد على ان مجال الدفاع يحظى بتمويلات واموال كثيرة وبالتالي فانه يحتاج لاطلاق مثل هذا البرنامج في تعزيز الشفافية وهو برنامج معتمد في السويد وفي المملكة المتحدة وهو برنامج يقول أباتوراي أن الحلف يشترك فيه مع دول الحلف وغيرهم من الشركاء.
وعن أهداف ومطالب الحلف الاطلسي من وراء الشراكة مع تونس يقول الامين العام المساعد للحلف الاطلسي أن هناك اتفاقا آخر حول شراكة جديدة استجابة للاولويات والاحتياجات التي تحددها تونس مضيفا ان الناتو يحترم هذه الاولويات ولا يبحث عن فرض أي مطالب على البلاد ولا يتدخل في تحديد اولويات الحكومة التونسية مضيفا ان الشراكة وفق مبادرة الحوار المتوسطس الاطلسي تقوم على تطوير القدرات في مجال مكافحة الالغام على الطرقات ومجال الدفاع السيبيري cyber defence وبناء القدرات الدفاعية.
لا وجود لقوات أو لنقاشات ميدانية
وعن حقيقة وجود قوات للحلف في تونس او اهتمامات باقامة قاعدة عسكرية على التراب التونسي نفى اباتوراي الامر كليا وقال «لا وجود لنقاشات للناتو ميدانية» واوضح ان مجالات التعاون تشمل تبادل المعلومات وتقديم الخبرة والدعم الوجستس والتوجيه.
أما عن زيارات قوات الحلف فيشير الامين العام المساعد للحلف الاطلسي بأنها زيارات قصيرة تقتصرعلى خبراء في مجالهم وفتح المجال للتونسيين للمشاركة في مدرسة الحلف الاطلسي لتكوين العسكريين في المانياوايطاليا ومزيد دعم قدرات تونس للحصول على مزيد الدعم من بقية الدول الاعضاء في هذه الشراطة.
تدخل الناتو في ليبيا؟
أما عن الشأن الليبي فقد أكد اباتوراي ان زيارته الى تونس لا تشمل اي بلد من بلدان المنطقة كما نفى وجود قوات للحلف في ليبيا وكشف عن محادثات سابقة مع مسؤوليين ليبيين في الماضي حول كيفية مساعدة الحلف لليبيا والليبيين لبناء وزارة دفاع وجيش متطور وقال «حتى الآن ليس هناك اتفاق حاصل مع ليبيا».
أما عن صورة الحلف الاطلسي القاتمة لدى الراي العام العربي والاسلامي وارتباطها بالكثير من المآسي فقد اعرب الامين العام المساعد لتفهمه لهذا الشعورازاء الحلف ولتساؤلات المجتمعات العربية والاسلامية حول اهداف الحلف وحول ما حدث في ليبيا وقال انه من المهم ان يذكر الراي العام في ليبيا وحتى خارجها أن تدخل الناتو في ليبيا كان له اخطاؤه وشدد على أن هذا التدخل كان بدعوة من الامم المتحدة وبقرار من مجلس الامن وان التدخل توقف عندما انتهى تفويض الامم المتحدة، واقر بأن نتائج تدخل الحلف الاطلسي كان يمكن أن تكون أفضل واعتبر أن الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي يتحملان نصيبا من المسؤولية ازاء ليبيا أيضا، ان هناك خطوات اضافية كان يجب القيام بها بعد التدخل العسكري حتى لا تقع ليبيا في الفوضى وتتحول الى مسرح للجماعات المسلحة.
أفغانستان والمفاوضات مع طالبان والعراق وسوريا واليمن؟
وقد نفى اباتوراي وجود قوات للحلف في سوريا موضحا ان مهمة وقوات الناتو في العراق تبقى محدودة جغرافيا وعدديا، كما نفى وجود قوات للناتو في سوريا او في اليمن، أما عن دور الناتو في افغانستان التي تحولت الى مستنقع لقوات الحلف الاطلسي بعد عودة طالبان للسيطرة على اجزاء واسعة من هذا البلد وبعد عودة التفجيرات اليومية ومشاهد الدماء في كابول وغيرها 'قال محدثنا ان المشهد الراهن في افغانستان ليس المشهد الذي كان الناتو يريده وقال ان هدف الناتو في هذا البلد بعد هجمات 2001 كانت لتدريب القوات الافغانية لتتحمل مسؤولية الدفاع عن بلادها وكشف ان قوات الحلف الاطلسي لها مهمة محدودة وانتشار محدود في هذا البلد يقتصر على تدريب وتكوين القوات الافغانية التي تتولى اليوم قيادة كل العمليات مضيفا ان ما يقوم به الحلف الاطلسي يقتصر على تدريب ومساعدة القوات الافغانية.
وعن حقيقة قنوات اتصال ومفاوضات سلام بين طالبان وواشنطن كشف الامين العام المساعد للحلف الاطلسي وجود قنوات تفاوض مع طالبان افغانستان وأكد أن باكستان تقوم بدور مهم في هذه المفاوضات من اجل دفع مسار السلام في افغانستان. وقال ان الدور الاساسي في مفاوضات السلام مع طالبان يجمع طالبان وامريكا وباكستان وهي الاطراف الثلاثة الفاعلة ولا دور للناتو فيها.
وعن وجود الحلف في العراق رد بان انتشار قوات الناتو في العراق محدود ويقتصر على تقديم الدعم والمساعدة والتدريب والخبراء لهذا البلد..
الناتو أو ذراع امريكا العسكرية؟
وعن اعتبار الناتو الذراع العسكرية لامريكا قال اباتوراي أن هذا متداول ولكنه ليس بالحقيقة واشار الى انه حيثما يتجه في الدول العربية يجد هذا السؤال امامه ونفى اباتوراي ان يكون الناتو الذراع العسكري لامريكا مذكرا بان قرار الحرب على العراق لم يكن الحلف الاطلسي طرفا فيه انذاك وانه رفضه كما رفضته كندا بلاده. وقال ان دول الحلف الاطلسي بات يتعين عليها ان تتفق بالاجماع قبل اي تحرك او تدخل عسكري.
يذكر أن الامين العام المساعد للحلف الاطلسي جيمس اباتوراي يؤدي زيارة الى تونس مع وفد يضم الناطق باسم الحلف الايطالي نيكولا ديسناتيس للمشاركة في ندوة حول مرور خمسة وعشرين عاما على اطلاق مبادرة الشراكة بين دول جنوب المتوسط والناتو وقد التقى خلالها وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي وكاتب الدولة ويأتي الحوار المتوسطي أو اتفاقية الشراكة بين حلف الناتو ودول جنوب المتوسط تفعيلا لقرارات قمة اسطنبول 2004 رفع «حواره المتوسطي» الذي بدأ منذ 1994 إلى مستوى اتفاقية عسكرية بين الحلف وسبعة من دول جنوب المتوسط الأعضاء في منتدى الحوارالمتوسطي تشمل موريتانيا والمغرب والجزائر وتونس ومصر والأردن وإسرائيل. وهي تترجم تطلعات الاطلسي لحماية المصالح الاوروبية والامريكية الاستراتيجية في المنطقة وخاصة التهريب والارهاب والهجرة غير الشرعية وعموما فان قادة الحلف الاطلسي يصرون في تصريحاتهم على احترام الاولويات بالنسبة للدول المعنية بالشراكة والتاكيد على دور التاطير العسكري من خلال التدريب والتكوين في المدارس العسكرية لحلف الناتو والقيام بزيارات إلى المؤسسات العسكرية التابعة له واماكانيات توسيع التعاون في الميدان العسكري. وقد سبق لمصر والمغرب والأردن أن شاركوا في العمليات العسكرية لحلف الناتو في البوسنة والهرسك وفي إقليم كوسوفو. وتبقى تركيا البلد الاسلامي الوحيد العضو في الحلف الاطلسي منذ تاسيسه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.