اليوم.. وصول 2500 سائح إلى تونس لحضور انطلاق زيارة معبد "الغريبة"    مصر.. إصابات في انفجار استهدف حافلة سياحية قرب المتحف المصري الكبير    أبطال افريقيا: جهاد جريشة يدير مباراة الوداد والترجي    بين بنزرت والقصرين.. الإطاحة بمُروّجي مخدرات    مصطفى بن أحمد وعلي بنور.. نوابٌ غائبون عن البرلمان ولهم الوقت الكافي لقراءة سيناريوهات المسلسلات    وزارة التربية تتعهد بصرف المستحقات المالية لمدرسي التعليم الأساسي    رونالدو أفضل لاعب في البطولة الإيطالية    ريال مدريد ينهى الدوري الإسباني الكارثي بالخسارة ضد بيتيس    وزير الشؤون الخارجية يؤدي زيارة رسمية بيومين إلى النرويج    المحمدية :القبض على شخص مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية وقضائية مختلفة    مادونا "ترفع" علم فلسطين في قلب تل أبيب...    السليطي: عملية ”مخزن المتفجرات بالقصرين” من أخطر العمليات    سفيان طوبال يردّ على فيديو ‘الكباريه'    بعد الثلاثية التاريخية.. كومباني يغادر مانشستر سيتي    السعودية تقرر عقد قمتين خليجية وعربية في مكة 30 مايو    فاروق بن مصطفي ينال جائزة القفاز الذهبي لأفضل حارس مرمى في البطولة السعودية    وفاة ثلاثة اطفال في حادث القطار وفتح بحث تحقيقي لتحديد المسؤوليّات    كاس تونس لكرة اليد - الترجي الرياضي الى النهائي    موسيقى الجاز تفتتح ليالي الصالحية بالمدينة العتيقة بالعاصمة    حزب الحراك يوضح حقيقة انضمام المرزوقي إلى مبادرة مواطنية    قوات إسرائيلية تقتحم الأقصى وتخرج المعتكفين بالقوة    منذ بداية شهر رمضان.. فرق المراقبة الاقتصادية ترفع أكثر من 4 الاف مخالفة    النفيضة: حجز عملة أجنبية لدى مسافرة بالمطار    إيقاف 15 أجنبيا دون وثائق هوية ببن قردان    صفاقس: فتح تحقيق في وفاة 3 أطفال في حادث السيارة و القطار    الرابطة الأولى.. الترتيب الجديد بعد حذف 3 نقاط من رصيد "الستيدة"    دعاء اليوم الرابع عشر من شهر رمضان    في زيارة الغنوشي إلى باريس: دعوة فرنسا الى الاستثمار في الديمقراطية والاستقرار    في الثلاثي الاول من هذه السنة ارتفاع كبير في قيمة صادرات منتجات الصيد البحري    في الاسبوع الثاني من رمضان ..8 مخالفات صحية وحجز سلع فاسدة ببنزرت    إلى شهر ماي الجاري ارتفاع مهم في عدد السياح والعائدات .. السياحة التونسية على سكة الانتعاش    صوت الخبراء .. ما هو رأيك في وضع الأسرة التونسية حاليا؟    طقس اليوم: كثيف السحب مساءا مع أمطار رعدية و نزول البرد ببعض المناطق    أثرن الرعب ونفّذن جرائم مختلفة .. 5 نساء يتزعمن أخطر عصابات الإجرام    مارين لوبن : ماكرون أيها'الطفل الملك'    على مائدة رمضان ..إعداد الشاف المازري    عروض اليوم .. الأحد 19 ماي 2019 / 14 رمضان 1440    حمادي عرافة ونجيب عياد يقيمان دراما الجيل الجديد ...إعجاب كبير بمسلسل «نوبة» واستياء من تواصل التلاعب بنسب المشاهدة    نهائي الكاف، أوروبا: برنامج أبرز مباريات اليوم الاحد 19 ماي 2019    مسكينة    كتاب الشروق المتسلسل ... علي بن أبي طالب (14) خطبة يباركها الله    نبراس القيم الأخلاقية ... السيرة النبوية ومراعاة مشاعر الناس 3    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    نصائح لصيام مريض السرطان    وقفة إحتجاجية للنقابة الجهوية للدواجن بصفاقس للرفع في سعر الدجاج    صباح الخير …. حكمة رمضان    صفاقس : وفاة 3 اطفال في حادث اصطدام بين سيارة وقطار    العزابي: عدم الرد والتحرك ضد هجمات طالت رئيس الحكومة من طرف مؤسسات اسرائيلية يعكس وجود مشكل اتصالي    البرج الأثري بالحمامات يحتضن فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان المدينة    الفنان زياد غرسة يتسلطن و يعانق الإبداع في عرض ''قدم المساء'' ضمن سهرات الدورة 23 لمهرجان المدينة بصفاقس    مهاترات صائم …شعب البريك والشربة    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    بعد الانتقادات في تونس.. عائشة بن عثمان محور حملة سخرية من المصريين    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    الغشّة في رمضان: حجز 27 طنّا من المواد الغذائية الفاسدة    تحسّن الأداء السياحي في تونس والفرنسيون أكثر الوافدين    المنستير: حجز 1 طن و400 كلغ من السمك المورد و20 كغ من الحلوى مجهولة المصدر    بريطانيا: أطباء يجرون جراحة لجنين في رحم أمه للمرة الأولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمين العام المساعد لحلف الاطلسي ل"الصباح": "لا وجود لقوات للناتو في تونس ولا نية لاقامة قاعدة عسكرية"
نشر في الصباح نيوز يوم 18 - 01 - 2019

"نعم وقعت أخطاء في ليبيا وتدخل الناتو كان بقرار من الأمم المتحدة"
"هناك مفاوضات جارية بين طالبان وأمريكا وباكستان لتحقيق السلام في افغانستان"
نفى الامين العام المساعد للحلف الاطلسي جيمس اباتوراي وجود أي قوات للحلف الاطلسي في تونس أو في الجوار الليبي وكشف أباتوراي في تصريحات خص بها "الصباح" على هامش مشاركته في تونس في الندوة التي نظمتها وزارة الخارجية في الذكرى الخامسة والعشرين لاطلاق ما يعرف بالحوار بين دول حوض المتوسط والحلف الاطلسي أن الاحداث في ليبيا سارت بما لم يكن الحلف الاطلسي يرغب فيه، وشدد على أن تدخل الحلف الاطلسي في ليبيا في 2011 كان بقرار من الامم المتحدة وان انهاء المهمة كان ايضا بقرار من الامم المتحدة وأقر بأن الانسحاب لم يكن مدروسا ودفع لاحقا الى التطورات المعقدة في المشهد الليبي.
-ماذا بقي من الحوار بين الناتو ودول جنوب المتوسط؟
وعما بقي من الحوار بين حلف الناتو ودول حوض المتوسط قال جيمس اباتوراي ان الحوار لا يزال قائما وان وجوده في تونس في هذه الذكرة الخامسة والعشرين على اطلاق هذه المبادرة التي عرفت في حينها بمبادرة اسطنبول 1994 دليل على ذلك. وأضاف بأنها شراكة مهمة بين الحلف الاطلسي وتونس كما بين الحلف وبقية الدول الستة المعنية في المنطقة. وجدد رغبة الحلف في مواصلة التعاون مع كل الشركاء في المنطقة، أما عن مجالات التعاون فقد اعتبر الامين العام المساعد للشؤون السياسية للحلف الاطلسي أنها تشمل التعاون في الحرب على الارهاب الى جانب التدريب والتكوين وفتح المدارس الحربية للحلف في ألمانيا وايطاليا أمام القوات التونسية بمختلف اختصاصاتها.
-الناتو وثقافة الشفافية؟
وأشارالى أن اهتمامات مجال التعاون تتسع الى اعتماد ثقافة الشفافية ومحاربة الفساد واعتبر أن لقاءه وزير الدفاع يتنزل في هذا الاطار بالنظر الى أهمية المساعدات العسكرية والمالية التي تحظى بها وزارات الدفاع والتي تفرض الشفافية الكاملة والحوكمة الرشيدة في ادارتها. وأوضح اباتوراي بأنه في بلاده كندا يتم اعتماد هذه المقاربة في الحد من مظاهر الفساد وخلص الى أن مشاركته في الندوة التي احتضنتها تونس الاربعاء تتنزل في اطار تعزيز مجالات الشراكة وأفضل المسارات لتحقيق الشفافية وازالة مظاهر الفساد. واوضح أن هذا الجانب يفترض اعتماد وتكوين خبراء في مجال تحليل وتطوير مبادئ الشفافية بما في ذلك دعم دور البرلمان ودعم تمويل وزارة الدفاع وهو العنوان المشترك بين الناتو وشركاءه وشدد على ان مجال الدفاع يحظى بتمويلات واموال كثيرة وبالتالي فانه يحتاج لاطلاق مثل هذا البرنامج في تعزيز الشفافية وهو برنامج معتمد في السويد وفي المملكة المتحدة وهو برنامج يقول أباتوراي أن الحلف يشترك فيه مع دول الحلف وغيرهم من الشركاء.
وعن أهداف ومطالب الحلف الاطلسي من وراء الشراكة مع تونس يقول الامين العام المساعد للحلف الاطلسي أن هناك اتفاقا آخر حول شراكة جديدة استجابة للاولويات والاحتياجات التي تحددها تونس مضيفا ان الناتو يحترم هذه الاولويات ولا يبحث عن فرض أي مطالب على البلاد ولا يتدخل في تحديد اولويات الحكومة التونسية مضيفا ان الشراكة وفق مبادرة الحوار المتوسطس الاطلسي تقوم على تطوير القدرات في مجال مكافحة الالغام على الطرقات ومجال الدفاع السيبيري cyber defenceوبناء القدرات الدفاعية.
-لا وجود لقوات أو لنقاشات ميدانية
وعن حقيقة وجود قوات للحلف في تونس او اهتمامات باقامة قاعدة عسكرية على التراب التونسي نفى اباتوراي الامر كليا وقال "لا وجود لنقاشات للناتو ميدانية" واوضح ان مجالات التعاون تشمل تبادل المعلومات وتقديم الخبرة والدعم الوجستس والتوجيه.
أما عن زيارات قوات الحلف فيشير الامين العام المساعد للحلف الاطلسي بأنها زيارات قصيرة تقتصرعلى خبراء في مجالهم وفتح المجال للتونسيين للمشاركة في مدرسة الحلف الاطلسي لتكوين العسكريين في المانياوايطاليا ومزيد دعم قدرات تونس للحصول على مزيد الدعم من بقية الدول الاعضاء في هذه الشراطة.
-تدخل الناتو في ليبيا؟
أما عن الشأن الليبي فقد أكد اباتوراي ان زيارته الى تونس لا تشمل اي بلد من بلدان المنطقة كما نفى وجود قوات للحلف في ليبيا وكشف عن محادثات سابقة مع مسؤوليين ليبيين في الماضي حول كيفية مساعدة الحلف لليبيا والليبيين لبناء وزارة دفاع وجيش متطور وقال "حتى الآن ليس هناك اتفاق حاصل مع ليبيا".
أما عن صورة الحلف الاطلسي القاتمة لدى الراي العام العربي والاسلامي وارتباطها بالكثير من المآسي فقد اعرب الامين العام المساعد لتفهمه لهذا الشعورازاء الحلف ولتساؤلات المجتمعات العربية والاسلامية حول اهداف الحلف وحول ما حدث في ليبيا وقال انه من المهم ان يذكر الراي العام في ليبيا وحتى خارجها أن تدخل الناتو في ليبيا كان له اخطاؤه وشدد على أن هذا التدخل كان بدعوة من الامم المتحدة وبقرار من مجلس الامن وان التدخل توقف عندما انتهى تفويض الامم المتحدة، واقر بأن نتائج تدخل الحلف الاطلسي كان يمكن أن تكون أفضل واعتبر أن الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي يتحملان نصيبا من المسؤولية ازاء ليبيا أيضا، ان هناك خطوات اضافية كان يجب القيام بها بعد التدخل العسكري حتى لا تقع ليبيا في الفوضى وتتحول الى مسرح للجماعات المسلحة.
-أفغانستان والمفاوضات مع طالبان والعراق وسوريا واليمن؟
وقد نفى اباتوراي وجود قوات للحلف في سوريا موضحا ان مهمة وقوات الناتو في العراق تبقى محدودة جغرافيا وعدديا، كما نفى وجود قوات للناتو في سوريا او في اليمن، أما عن دور الناتو في افغانستان التي تحولت الى مستنقع لقوات الحلف الاطلسي بعد عودة طالبان للسيطرة على اجزاء واسعة من هذا البلد وبعد عودة التفجيرات اليومية ومشاهد الدماء في كابول وغيرها 'قال محدثنا ان المشهد الراهن في افغانستان ليس المشهد الذي كان الناتو يريده وقال ان هدف الناتو في هذا البلد بعد هجمات 2001 كانت لتدريب القوات الافغانية لتتحمل مسؤولية الدفاع عن بلادها وكشف ان قوات الحلف الاطلسي لها مهمة محدودة وانتشار محدود في هذا البلد يقتصر على تدريب وتكوين القوات الافغانية التي تتولى اليوم قيادة كل العمليات مضيفا ان ما يقوم به الحلف الاطلسي يقتصر على تدريب ومساعدة القوات الافغانية.
وعن حقيقة قنوات اتصال ومفاوضات سلام بين طالبان وواشنطن كشف الامين العام المساعد للحلف الاطلسي وجود قنوات تفاوض مع طالبان افغانستان وأكد أن باكستان تقوم بدور مهم في هذه المفاوضات من اجل دفع مسار السلام في افغانستان. وقال ان الدور الاساسي في مفاوضات السلام مع طالبان يجمع طالبان وامريكا وباكستان وهي الاطراف الثلاثة الفاعلة ولا دور للناتو فيها.
وعن وجود الحلف في العراق رد بان انتشار قوات الناتو في العراق محدود ويقتصر على تقديم الدعم والمساعدة والتدريب والخبراء لهذا البلد..
-الناتو أو ذراع امريكا العسكرية؟
وعن اعتبار الناتو الذراع العسكرية لامريكا قال اباتوراي أن هذا متداول ولكنه ليس بالحقيقة واشار الى انه حيثما يتجه في الدول العربية يجد هذا السؤال امامه ونفى اباتوراي ان يكون الناتو الذراع العسكري لامريكا مذكرا بان قرار الحرب على العراق لم يكن الحلف الاطلسي طرفا فيه انذاك وانه رفضه كما رفضته كندا بلاده. وقال ان دول الحلف الاطلسي بات يتعين عليها ان تتفق بالاجماع قبل اي تحرك او تدخل عسكري.
يذكر أن الامين العام المساعد للحلف الاطلسي جيمس اباتوراي يؤدي زيارة الى تونس مع وفد يضم الناطق باسم الحلف الايطالي نيكولا ديسناتيس للمشاركة في ندوة حول مرور خمسة وعشرين عاما على اطلاق مبادرة الشراكة بين دول جنوب المتوسط والناتو وقد التقى خلالها وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي وكاتب الدولة ويأتي الحوار المتوسطي أو اتفاقية الشراكة بين حلف الناتو ودول جنوب المتوسط تفعيلا لقرارات قمة اسطنبول 2004 رفع "حواره المتوسطي" الذي بدأ منذ 1994 إلى مستوى اتفاقية عسكرية بين الحلف وسبعة من دول جنوب المتوسط الأعضاء في منتدى الحوارالمتوسطي تشمل موريتانيا والمغرب والجزائر وتونس ومصر والأردن وإسرائيل. وهي تترجم تطلعات الاطلسي لحماية المصالح الاوروبية والامريكية الاستراتيجية في المنطقة وخاصة التهريب والارهاب والهجرة غير الشرعية وعموما فان قادة الحلف الاطلسي يصرون في تصريحاتهم على احترام الاولويات بالنسبة للدول المعنية بالشراكة والتاكيد على دور التاطير العسكري من خلال التدريب والتكوين في المدارس العسكرية لحلف الناتو والقيام بزيارات إلى المؤسسات العسكرية التابعة له واماكانيات توسيع التعاون في الميدان العسكري. وقد سبق لمصر والمغرب والأردن أن شاركوا في العمليات العسكرية لحلف الناتو في البوسنة والهرسك وفي إقليم كوسوفو. وتبقى تركيا البلد الاسلامي الوحيد العضو في الحلف الاطلسي منذ تاسيسه.
اسيا العتروس
جريدة الصباح بتاريخ 18 جانفي 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.