الديوانة تمنح مؤسسات جديدة صفة «المتعامل الإقتصادي المعتمد»    متابعة/ 6 دول عربية تعلن التاهب والاستنفار بسبب أسراب الجراد    جامع المرسى: الإمام افتعل حادثة الاعتداء    في كواليس الكاف: منافسة قوية بين تونس والمغرب والكاميرون لاحتضان نهائي رابطة الابطال    الحمامات: الدليل السياحي بين مطرقة التهميش و سندان الدخلاء    تقرير خاص/شهادات صادمة لفتيات تم تجنيدهن في تونس لمهمات سرية وجلسات خاصة مع شخصيات هامة    هذه الليلة: سحب عابرة ودرجات الحرارة تصل إلى درجتين بالمرتفعات الغربية    برنامج وحكام الجولة 16 و5 مباريات سيتم نقلها مباشرة    عضو بحركة الشعب: لم نرفض مشاركة روني الطرابلسي في حكومة الفخفاخ.. ولا مشكل لنا مع "اليهود التوانسة"    كأس تونس لكرة القدم- برنامج مقابلات الدور السادس عشر    قابس: نقص مرتقب في موازنة مياه الشرب خلال الصائفة القادمة ب97 ل في الثانية    الدّفعة الثّانية لذهاب ثمن نهائي رابطة الأبطال الأوروبية : برنامج النّقل التلفزي و تعيينات المعلّقين    بسبب كورونا.. الذهب يقفز إلى أعلى مستوى في 7 سنوات    وزارة الشؤون الدينية تنفي التخفيض في تسعيرة الحج الى النصف    الوردانين: القبض على منحرفين تورطوا في عديد الجرائم    بنزرت: تنفيذ6333 عملية رقابية خلال شهر جانفي ومنتصف فيفري الجاري    القصرين: حجز 2000 خرطوشة سجائر تباع بطرق غير قانونية في سبيبة    قفصة: إصابة 11 شخصا في حادث مرور    الصين تكشف موعد بدء انتاج اللقاح ضد فيروس ''كورونا''    حراك تونس الإرادة يدعو الحكومة المقبلة العمل على الاستجابة لانتظارات الشعب    اريانة: رفع 43 مخالفة اقتصادية منذ انطلاق موسم التخفيضات الشتوي    الصادق جبنون: حزب قلب تونس في المعارضة    الغنوشي يحث وزراء حركة النهضة في حكومة الفخفاخ على العمل والتعاون    مخاوف بعد تصنيف عدة ولايات تونسية ضمن المناطق المهددة بالجفاف والعطش وأوبئة منتظرة    إسرائيل تسجل أول إصابة بكورونا    محمد شلبي: جواز السفر الدبلوماسي لا قيمة له في الخارج؟!    "اسمنت قرطاج" ترفّع في رأسمالها ليصل إلى 395 مليون دينار    اشتباكات عنيفة بين لاعبي الأهلي والزمالك عقب مباراة السوبر المصري (فيديو)    بلاغ حول تذاكر الدخول لمباراة النادي الصفاقسي وشبيبة القيروان    دورة اتحاد شمال افريقيا لكرة القدم النسائية : تعادل المنتخب التونسي مع نظيره الجزائري    حفتر: صبرنا نفد.. وسنوقف إطلاق النار في هذه الحالة    ترامب يعاقب عائلة معمر القذافي...    الجزائر: تبون يحذر من محاولات تحريض المحتجين على العنف    رمضان 2020 .. ريم بن مسعود تنضم لمسلسل عربي ضخم    إسرائيل تعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس “كورونا”    حكيم بن حمودة ل"الصباح": "الوضع الصناعي ليس سوداويا كما يروج له"    الاطاحة بشاب مسلّح يحوم في محيط مؤسّسة تربويّة ببنزرت    نابل.. أحداث عنف بالمعهد النموذجي    النادي الافريقي يبرم أوّل صفقاته الصيفيّة    وزيرة الشؤون الثقافية الجديدة شيراز العتيري.. التحديات كثيرة والبناء على الأسس الصلبة لمنجزات السابقين مطلوب    ضباب كثيف يحجب الرؤية بالطريق السيارة تونس باجة    الموت يفجع سلطان الطرب جورج وسوف    باجة : وقفة احتجاجية للفلاحين للمطالبة بتوفير الشعير    فيروس "كورونا" يفتك بنزلاء 5 سجون في الصين    المنفذ «يميني متطرف» مقتل 11 شخصا في هجومين بألمانيا    فيديو: التونسية زوجة قصي خولي تنهار وتكشف عن سبب توتر العلاقة بينهما؟!    ألفا بلوندي يتزوج تونسية    بالفيديو: من هي''زوجة'' قصي خولي ..إبنة فنانة تونسية شهيرة ؟    مستجدات كورونا...2118 قتيلا وأحلام رياضيي الصّين في مهب الريح    عروض اليوم    بمشاركة 25 دولة.. تنظيم المهرجان العالمي للشطرنج بجربة    فيلم «مشكي وعاود» ... عندما يتحول بياع الخمر إلى أمير داعشي    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 21 فيفري 2020    المسؤولية أمانة عظمى    منبر الجمعة: بشّروا ولا تنفّروا    بتهمة الكذب.. حكم بسجن مستشار ترامب 40 شهرا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 20 فيفري 2020    ''بالفيديو: عالم أزهري ''طلاق المصريين الشفوي لا يقع لأنهم يقولون طلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نسبتها تجاوزت 60 بالمائة.. عنوسة الرجال تطارد التونسيين
نشر في الصباح يوم 20 - 01 - 2020

تعتبر «عنوسة «الرجال من المواضيع المسكوت عنها..إذ أنها استفحلت في السنوات الأخيرة وباتت ظاهرة لافتة للنظر، حيث كشفت آخر الإحصائيات المتعلقة بتأخر سن الزواج في تونس أن عدد الرجال التونسيين غير المتزوجين أكبر من عدد النساء وذلك بنسبة قاربت 56% من عدد التونسيين غير المتزوجين - من 15 سنة فما فوق ونسبتهم52 % من مجموع التونسيين - فيما تقارب نسبة النساء غير المتزوجات 48%.
«الصباح الأسبوعي» تطرقت للموضوع ورصدت عديد الحالات لرجال تأخر بهم سن الزواج وبحثت في الأسباب الكامنة وراء الظاهرة التي تبين وأنه من بينها ما هو مادي واجتماعي فضلا عن استطلاع آراء مختصين اجتماعيين وفي علم الجنس.
عديد الوضعيات والحالات التي رصدناها وتتعلق بالموضوع المطروح «عنوسة» الرجل.. الحالة الأولى كانت لرجل يبلغ 48 سنة تخرج واشتغل موظفا براتب لم يتجاوز 500 دينار بعد سنوات أمضاها في البطالة و رغم توفر مدخول شهري قاربقي الوضع على حاله ما جعله لا يتزوج لأنه لم يتمكن من توفير تكاليف الزواج التي صارت مشطة.
رجل آخر يبلغ عمره 49 سنة ورغم كونه عاش قصة حب مع فتاة أحلامه التي انتظرته لسنوات إلا أنها في الأخير قررت الابتعاد عنه بسبب رفضه مساعدتها له على توفير تكاليف الزواج لأنه كان عاطلا» ليظل «عازبا» وعازفا عن الزواج بسبب الوضع المادي المرير الذي تواصل على مدى سنوات متعددة قاربت 20 سنة.
الارتباط يقضي على الاستقلالية
حالة ثالثة لشخص ميسور الحال عاش حياة البذخ والمجون طوال سنوات جعلته لا يتعود على تحمل المسؤولية وبحكم اعتقاده بان الزواج لن يضيف له شيئا وان ما سيحققه له الزواج هو بصدد تحقيقه بعيدا عن الرابطة الاسرية بل بالعكس فان الارتباط سيتسبب له في القضاء على استقلاليته وبالتالي خير البقاء دون زواج.
الخجل هو السبب
«م.ح» موظف بمحكمة بإحدى المناطق الداخلية من مواليد 1976 رصين ويملك منزلا رغب مثل غيره في الزواج إلا أن خجله وتردده جعله غير قادر على ربط علاقات مع الفتيات الأمر الذي جعله يجد صعوبة في التأقلم مع الجنس الآخر ورغم العروض التي كانت تجلبها له والدته أو شقيقته للزواج بطريقة تقليدية إلا أن تأجيله للزواج لا يزال متواصلا.
«ر.ع» من مواليد 1982 من عائلة ميسورة الحال، إلا أنه عاطل عن العمل ويقطن بمنزل والديه، مشكلته الخجل المفرط من الفتيات فضلا عن التردد والخوف من خوض مغامرات عاطفية أو فكرة الارتباط ما أدخل نوعا من الارتباك عند محاورته إحداهن ورغم اعترافه بأنه يرغب في التعرف على فتاة قصد الزواج لكنه أضاع العديد من الفرص وذلك بسبب تعرضه لازمة نفسية سابقة على خلفية علاقة فاشلة منذ سنوات بقيت أعراضها لليوم ورغم انطلاقه في العلاج عند أخصائية في الطب النفسي إلا أن هاجس الارتباط بالنسبة له يشكل «كابوسا»..
هواجس ومخاوف
وضعية أخرى تتعلق برجل والذي رغم اعترافه بأنه يقع في الحب والإعجاب بسرعة، لكنه يخشى الزفاف والأعذار التي يقدمها عديدة منها عدم ضمان نجاح الزواج، والمشاكل التي يسمعها بين المتزوجين، والارتفاع السنوي لنسبة الطلاق.. وخشية خصومات زوجة المستقبل مع والدته على غرار زوجة أخيه.. كل تلك الهواجس حدت من رغبته في الارتباط.
أما عن آخر الشهادات فكانت لقاض بإحدى المحاكم بالجنوب والذي لم يتزوج رغم بلوغه سن 50 سنة وقد كان مجتهدا في دارسته إلى حين تخرجه حيث أفنى عمره في سبيل التميز بالدراسة والاجتهاد في العمل، تراه دائما منكبا بين القضايا وتلخيص الأحكام، والتدريس في الجامعة، كان صارما لا يبتسم إلا نادرا وهو اختيار توخاه عن قناعة كل ذلك ساهم بشكل أو بآخر في انعدام علاقاته مع الجنس الأخر ما دفعه للعيش منفردا بين الملفات وأروقة المحاكم.
وجه آخر لأزمة «الذكورة»
أما المختص في علم الجنس الدكتور هشام الشريف فقد صرح بأن الرجل العانس أو الرجال العوانس هو الوجه الآخر لازمة «الذكورة» التي تتضمن التغييرات والتحولات الاقتصادية والاجتماعية التي طرأت على حياتهم والمجتمع التونسي بصفة عامة ولعل أهمها تحرر المرأة التونسية التي صارت تعتمد على نفسها وبالتالي لقيت طريقها للاستقلال الذاتي.
وأضاف الدكتور الشريف انه عند سؤال عموم النساء عن سبب تأخر زواجهن فإن الإجابة تقريبا ل 90% منهن متقاربة وهي عدم العثور على الزوج المناسب على عكس الرجال فإن الإجابة تكون بأن أغلبيتهم يعتبرون ذلك اتهاما مباشرا لهم بالعجز عن الوصول إلى إقناع فتاة بالزواج وفي أبسط الأحوال فإن الإجابة تكون بأنهم عدم مرغوب فيهم.
عزوف اختياري
وعرج الدكتور الشريف بخصوص الإحصائيات المتوفرة لدى المرصد الوطني للأزواج والأسرة بان نسبة «العنوسة» لدى الرجال تقارب 60.1% بالنسبة للأعمار التي تتراوح بين 29 و39سنة أما بالنسبة للنساء فتقدر ب 46.5% معرجا على أن المجتمع بصدد فقدان كيان الأسرة نظرا لهذا التأخر في الزواج.
وكشف أنه من بين 60.1 % هناك 29.7% رافضون لفكرة الزواج عن طواعية وهو عزوف اختياري رغم أنهم يملكون القدرة المالية للزواج أما عن الأسباب فتتمثل في أن 8% منهم يكون بسبب العقلية التقليدية التي ترفض وجود امرأة في حياتهم أما 16% فإنهم يرفضون الزواج على خلفية مشاكل جنسية أو إنجابية لديهم والبقية بسبب مشاكل مرضية كالاكتئاب.
وخلص الدكتور الشريف إلى أن «عنوسة الرجل» اليوم لا تقل تأثيرا وأهمية عن «عنوسة» المرأة سواء من النواحي الاجتماعية أو النفسية رغم تجاهل الإعلام للمسألة اعتقادا منه أن تأخر سن الزواج بالنسبة للرجل لا يمثل إشكالا أساسيا على غرار المرأة. وعن الأسباب في تفشي الظاهرة ابرز محدثنا أنها تتمثل في التغيرات الاجتماعية العميقة للقيم والأعراف السائدة في المجتمع خلال الأعوام الأخيرة على غرار اللامبالاة وعدم تحمل المسؤولية والإحباط وفقدان الشعور بالأمن والثقة بالنسبة للمستقبل.
«العزوبية» فرضت نفسها
وكشف الدكتور أن مجتمعنا كان يعاني من آفة «العنوسة الأنثوية» لتضاف له «العنوسة الذكورية» التي إذا حاولنا استطلاع الإحصائيات الجديدة فإننا سنجد أن «العزوبية» فرضت نفسها على واقعنا المجتمعي بقوة وأصبحت ظاهرة تستحق التوقف عندها ودراستها.
كما كشف الدكتور الشريف أن هناك عوامل أخرى كالانحراف والإدمان على المخدرات وغلاء المعيشة وارتفاع الأسعار وتكاليف الزواج فضلا عن سبب آخر يتعلق بانحلال أخلاقي للفتيات والعلاقات الجنسية خارج الأطر الشرعية ما تسبب في فقدان الثقة في المرأة. ونبه الدكتور الشريف في الأخير إلى أن ظاهرة العزوف عن الزواج ستشجع بطريقة غير مباشرة على جرائم الاغتصاب والشذوذ والأزمات النفسية والاعتداءات الجنسية المتعددة وهو ما سيؤدي إلى كوارث من الانحلال الأخلاقي.
مختص في علم الاجتماع: عزوف الرجل عن الزواج يسبب له اضطرابات
من جانبه كشف المختص في علم الاجتماع الدكتور الطيب الطويلي أنه لطالما اعتبرت «العنوسة» مصطلحا سلبيا معبرا عن نظرة المجتمع الدونية والسلبية والوصم الاجتماعي للأنثى التي قاربت الأربعين دون زواج، ومستحضرا للعقل الشرقي الذكوري الذي يعتبر الزواج سترا وصونا للمرأة وبرهانا على صلاحها، ولكن الحقيقة أن «العنوسة» تطلق في الأصل على كلا الجنسين حيث ورد في لسان العرب أن الْعَانِس مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ هو الَّذِي يَبْقَى زَمَانًا -بَعْدَ أَنْ يُدْرِكَ- لا يَتَزَوَّجُ، ولكن تم قصر هذا النعت على المرأة من دون الرجل للتركيز على أن عدم زواج المرأة يمثل لها دونية وحرمانا مع ما يخلفه ذلك من الأضرار النفسية والاجتماعية.
وأضاف الدكتور الطويلي أن «العنوسة» هي مصطلح يطلق على الذكور أيضا، فتأخر سن الزواج له الكثير من التأثير السلبي على الذكر إلى درجة قد تسبب له اضطرابات نفسية تؤدي إلى الدخول في نوبات الذعر والاكتئاب، ومع تطور المجتمع التونسي ووصوله إلى التماثل بين الجنسين في شتى الأدوار والحقوق والوظائف الاقتصادية والاجتماعية أدت إلى تحولات المفاهيم الاجتماعية ولم يعد للذكر العلوية التي كان يحجب عبرها المجتمع نقائصه.
وكشف محدثنا أن عدد الذكور العازفين عن الزواج في تونس أو الذين يؤجلونه بسبب ارتفاع تكاليفه ارتفع، وغلاء المعيشة، وعدم مقدرة الشباب على توفير المسكن مع الارتفاع المكوكي لأثمان العقارات، وعندما يكون الذكر عاجزا ماديا عن الزواج فهو يحاول أن يبرر ذلك لمحيطه الأسري والعلائقي ولنفسه أيضا بأنه غير راغب في الزواج وبقول»مازال بكري» التي يرددها الكثيرون، ولكن الحقيقة أن حاجة الرجل إلى بناء عائلة وتكوين مؤسسته الأسرية الخاصة لا تقل عن حاجة المرأة لذلك.
ومن الحقائق المسكوت عنها أن الرجال أصبحوا يشاركون المرأة في التخوف من تأخر سن الزواج حتى لأسباب إنجابية وجنسية، فقد أصبح الرجل يتخوف من مقدرته الجنسية مع تقدم السن ويتساءل في نفسه كلما تقدم به العمر عن حقيقة قدرته على الإنجاب، هذه المخاوف التي تؤثر بشكل كبير على نفسية الذكر، وتعيد تشكيل نظرته لنفسه وللآخرين، وهو ما يؤثر في شخصيته بشكل مضطرب وعدواني.
سعيدة الميساوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.