الرمز الجديد لكأس تونس (صورة)    يوميات مواطن حر: لا بيها لا عليها ما عادش عينتي بيها    الدور النهائي لكاس تونس لكرة القدم : 50 شارة دخول لكل فريق بما في ذلك اللاعبين والإطار الفني    قائد القوّات البحرية الإيرانية للأسطول الأمريكي: كلّ حركاتكم مرصودة بدقّة (صورة)    «عدنان الشواشي يكتب لكم : "والله ما فاهم شي    ظلت جثتها ملقاة بغابة لثلاثة أيام.. الوحدات الأمنية بقرطاج تطيح بالمجرم    يوميات مواطن حر: الاسرار وجه وقفا    رقم معاملات المساحات التجارية الكبرى بتونس يتراجع بنسبة 15 بالمائة بسبب جائحة كوفيد    الكرم الغربي: إلقاء القبض على شخص محل 11 منشور تفتيش    مدنين.. الإطاحة بشخص متورط في قضية "إرهابية"    الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد تنطلق في زراعة التبع الفرجيني    عاجل: جريمة ذبح فتاة بطريق المرسى تبوح بأسرارها..وهذه اعترافات القاتل..    وزير الصحة: فرض حظر التجول اذا زاد الوضع الوبائي امكانية واردة    وزارة الصحة تؤكد اعداد إجراءات خصوصيّة تتعلق بالجزائر وليبيا سيتمّ تفعيلها فور فتح الحدود مع تونس    إحباط ثلاث عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 30 شخصا    رئيس الجمهورية يستقبل سفيرة المملكة المتحدة في تونس    ميسي يهاجم إدارة برشلونة في رسالة مؤثرة لصديقه سواريز    البريد التونسي يصدر طابعين بريديين جديدين    ''زعمة '' برنامج جديد لإلياس الغربي على قناة التاسعة    إصابة 2 من تلفزيون «فيرست لاينز» في هجوم شارلي إبدو وتفاصيل مرعبة (صور)    منوبة: برمجة زراعة 37 الف هكتار من الحبوب واقبال كبير من الفلاحين على البذور الممتازة    خلافا لما قاله سعيد، القضاء يحكم بالبراءة لصالح توفيق بكار    إمكانية اللجوء إلى التكوين عن بعد    قائد الاتحاد المنستيري ل"الصباح نيوز" : سندافع بشراسة عن حلمنا..وجاهزون للقبض على الأميرة    نحو إغلاق 85٪ من الفنادق التونسية    بالصور/ أُصيب في العملية الارهابية بأكودة ..وكيل الحرس الوطني رامي الامام يغادر المستشفى    وكيل الحرس رامي الامام يغادر المستشفى    القبض على 5 أشخاص إشتركوا في جريمة قتل    نابل.. غلق مدرسة ومركز تكوين مهني ومخبزة بسبب كورونا    25 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المهدية    سرقة الأمتعة في مطار قرطاج تعود    كأس السوبر الأوروبية.. الجماهير تنتصر على كورونا    مستقبل سليمان .. مهاجم غاني في الطريق    تسجيل عدّة حالات عدوى بكورونا لدى القضاة والمحامين    في انتظار صدور نتائج تحاليل للتلاميذ المشتبه: تواصل توقف الدروس بمدرستين ابتدائيتين بدوار هيشر    ابنة الوزير السابق أنور معروف أمام القضاء    مصر.. جدل شرعي وشعبي حول أغنية جديدة لأصالة يصل القضاء    رئيس النقابة الوطنية لمنظمي التظاهرات الفنية ل«الشروق» ..اتقوا الله في أيام قرطاج السينمائية    تعرض لأول مرة بمدينة الثقافة ..«ذاكرة» مسرحية عن العدالة الانتقالية    عروسية النالوتي بعد ربع قرن من الصمت في ندوة تكريمها..لم يعد للكتابة معنى في بلاد تسير نحو الظلام !    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    منبر الجمعة: الايمان علم وعمل    الكاف..استراتيجية لاعادة تنمية زراعة اللفت السكري    حاولوا تهريب المخدرات بالطائرة.. فوقعت بهم    اتحاد تطاوين .. القصري أو القادري لخلافة الدو    سيدي حسين: العثور على جثة حارس داخل مصنع    طقس اليوم: رياح قوية وتحذيرات للملاحة والصيد البحري    مستشار المشيشي: قيس سعيد لم يحرج رئيس الحكومة    بورصة تونس تتكبد خسائر ثقيلة    استقال منها سنة 2013..رياض الشعيبي يعود الى النهضة    المهدية..حالة وفاة و13 إصابة جديدة بكوفيد 19    فرنسا.. ساركوزي يخسر جولة هامة في قضية تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية    مصر: تحركات مكوكية لمنع التدخل الخارجي في ليبيا    الكرة الطائرة: البطولة العشرون والنجمة الثانية للترجي    رئيس وزراء فرنسا يلّوح بعزل بعض المناطق بالبلاد بسبب كورونا    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نسبتها تجاوزت 60 بالمائة.. عنوسة الرجال تطارد التونسيين
نشر في الصباح يوم 20 - 01 - 2020

تعتبر «عنوسة «الرجال من المواضيع المسكوت عنها..إذ أنها استفحلت في السنوات الأخيرة وباتت ظاهرة لافتة للنظر، حيث كشفت آخر الإحصائيات المتعلقة بتأخر سن الزواج في تونس أن عدد الرجال التونسيين غير المتزوجين أكبر من عدد النساء وذلك بنسبة قاربت 56% من عدد التونسيين غير المتزوجين - من 15 سنة فما فوق ونسبتهم52 % من مجموع التونسيين - فيما تقارب نسبة النساء غير المتزوجات 48%.
«الصباح الأسبوعي» تطرقت للموضوع ورصدت عديد الحالات لرجال تأخر بهم سن الزواج وبحثت في الأسباب الكامنة وراء الظاهرة التي تبين وأنه من بينها ما هو مادي واجتماعي فضلا عن استطلاع آراء مختصين اجتماعيين وفي علم الجنس.
عديد الوضعيات والحالات التي رصدناها وتتعلق بالموضوع المطروح «عنوسة» الرجل.. الحالة الأولى كانت لرجل يبلغ 48 سنة تخرج واشتغل موظفا براتب لم يتجاوز 500 دينار بعد سنوات أمضاها في البطالة و رغم توفر مدخول شهري قاربقي الوضع على حاله ما جعله لا يتزوج لأنه لم يتمكن من توفير تكاليف الزواج التي صارت مشطة.
رجل آخر يبلغ عمره 49 سنة ورغم كونه عاش قصة حب مع فتاة أحلامه التي انتظرته لسنوات إلا أنها في الأخير قررت الابتعاد عنه بسبب رفضه مساعدتها له على توفير تكاليف الزواج لأنه كان عاطلا» ليظل «عازبا» وعازفا عن الزواج بسبب الوضع المادي المرير الذي تواصل على مدى سنوات متعددة قاربت 20 سنة.
الارتباط يقضي على الاستقلالية
حالة ثالثة لشخص ميسور الحال عاش حياة البذخ والمجون طوال سنوات جعلته لا يتعود على تحمل المسؤولية وبحكم اعتقاده بان الزواج لن يضيف له شيئا وان ما سيحققه له الزواج هو بصدد تحقيقه بعيدا عن الرابطة الاسرية بل بالعكس فان الارتباط سيتسبب له في القضاء على استقلاليته وبالتالي خير البقاء دون زواج.
الخجل هو السبب
«م.ح» موظف بمحكمة بإحدى المناطق الداخلية من مواليد 1976 رصين ويملك منزلا رغب مثل غيره في الزواج إلا أن خجله وتردده جعله غير قادر على ربط علاقات مع الفتيات الأمر الذي جعله يجد صعوبة في التأقلم مع الجنس الآخر ورغم العروض التي كانت تجلبها له والدته أو شقيقته للزواج بطريقة تقليدية إلا أن تأجيله للزواج لا يزال متواصلا.
«ر.ع» من مواليد 1982 من عائلة ميسورة الحال، إلا أنه عاطل عن العمل ويقطن بمنزل والديه، مشكلته الخجل المفرط من الفتيات فضلا عن التردد والخوف من خوض مغامرات عاطفية أو فكرة الارتباط ما أدخل نوعا من الارتباك عند محاورته إحداهن ورغم اعترافه بأنه يرغب في التعرف على فتاة قصد الزواج لكنه أضاع العديد من الفرص وذلك بسبب تعرضه لازمة نفسية سابقة على خلفية علاقة فاشلة منذ سنوات بقيت أعراضها لليوم ورغم انطلاقه في العلاج عند أخصائية في الطب النفسي إلا أن هاجس الارتباط بالنسبة له يشكل «كابوسا»..
هواجس ومخاوف
وضعية أخرى تتعلق برجل والذي رغم اعترافه بأنه يقع في الحب والإعجاب بسرعة، لكنه يخشى الزفاف والأعذار التي يقدمها عديدة منها عدم ضمان نجاح الزواج، والمشاكل التي يسمعها بين المتزوجين، والارتفاع السنوي لنسبة الطلاق.. وخشية خصومات زوجة المستقبل مع والدته على غرار زوجة أخيه.. كل تلك الهواجس حدت من رغبته في الارتباط.
أما عن آخر الشهادات فكانت لقاض بإحدى المحاكم بالجنوب والذي لم يتزوج رغم بلوغه سن 50 سنة وقد كان مجتهدا في دارسته إلى حين تخرجه حيث أفنى عمره في سبيل التميز بالدراسة والاجتهاد في العمل، تراه دائما منكبا بين القضايا وتلخيص الأحكام، والتدريس في الجامعة، كان صارما لا يبتسم إلا نادرا وهو اختيار توخاه عن قناعة كل ذلك ساهم بشكل أو بآخر في انعدام علاقاته مع الجنس الأخر ما دفعه للعيش منفردا بين الملفات وأروقة المحاكم.
وجه آخر لأزمة «الذكورة»
أما المختص في علم الجنس الدكتور هشام الشريف فقد صرح بأن الرجل العانس أو الرجال العوانس هو الوجه الآخر لازمة «الذكورة» التي تتضمن التغييرات والتحولات الاقتصادية والاجتماعية التي طرأت على حياتهم والمجتمع التونسي بصفة عامة ولعل أهمها تحرر المرأة التونسية التي صارت تعتمد على نفسها وبالتالي لقيت طريقها للاستقلال الذاتي.
وأضاف الدكتور الشريف انه عند سؤال عموم النساء عن سبب تأخر زواجهن فإن الإجابة تقريبا ل 90% منهن متقاربة وهي عدم العثور على الزوج المناسب على عكس الرجال فإن الإجابة تكون بأن أغلبيتهم يعتبرون ذلك اتهاما مباشرا لهم بالعجز عن الوصول إلى إقناع فتاة بالزواج وفي أبسط الأحوال فإن الإجابة تكون بأنهم عدم مرغوب فيهم.
عزوف اختياري
وعرج الدكتور الشريف بخصوص الإحصائيات المتوفرة لدى المرصد الوطني للأزواج والأسرة بان نسبة «العنوسة» لدى الرجال تقارب 60.1% بالنسبة للأعمار التي تتراوح بين 29 و39سنة أما بالنسبة للنساء فتقدر ب 46.5% معرجا على أن المجتمع بصدد فقدان كيان الأسرة نظرا لهذا التأخر في الزواج.
وكشف أنه من بين 60.1 % هناك 29.7% رافضون لفكرة الزواج عن طواعية وهو عزوف اختياري رغم أنهم يملكون القدرة المالية للزواج أما عن الأسباب فتتمثل في أن 8% منهم يكون بسبب العقلية التقليدية التي ترفض وجود امرأة في حياتهم أما 16% فإنهم يرفضون الزواج على خلفية مشاكل جنسية أو إنجابية لديهم والبقية بسبب مشاكل مرضية كالاكتئاب.
وخلص الدكتور الشريف إلى أن «عنوسة الرجل» اليوم لا تقل تأثيرا وأهمية عن «عنوسة» المرأة سواء من النواحي الاجتماعية أو النفسية رغم تجاهل الإعلام للمسألة اعتقادا منه أن تأخر سن الزواج بالنسبة للرجل لا يمثل إشكالا أساسيا على غرار المرأة. وعن الأسباب في تفشي الظاهرة ابرز محدثنا أنها تتمثل في التغيرات الاجتماعية العميقة للقيم والأعراف السائدة في المجتمع خلال الأعوام الأخيرة على غرار اللامبالاة وعدم تحمل المسؤولية والإحباط وفقدان الشعور بالأمن والثقة بالنسبة للمستقبل.
«العزوبية» فرضت نفسها
وكشف الدكتور أن مجتمعنا كان يعاني من آفة «العنوسة الأنثوية» لتضاف له «العنوسة الذكورية» التي إذا حاولنا استطلاع الإحصائيات الجديدة فإننا سنجد أن «العزوبية» فرضت نفسها على واقعنا المجتمعي بقوة وأصبحت ظاهرة تستحق التوقف عندها ودراستها.
كما كشف الدكتور الشريف أن هناك عوامل أخرى كالانحراف والإدمان على المخدرات وغلاء المعيشة وارتفاع الأسعار وتكاليف الزواج فضلا عن سبب آخر يتعلق بانحلال أخلاقي للفتيات والعلاقات الجنسية خارج الأطر الشرعية ما تسبب في فقدان الثقة في المرأة. ونبه الدكتور الشريف في الأخير إلى أن ظاهرة العزوف عن الزواج ستشجع بطريقة غير مباشرة على جرائم الاغتصاب والشذوذ والأزمات النفسية والاعتداءات الجنسية المتعددة وهو ما سيؤدي إلى كوارث من الانحلال الأخلاقي.
مختص في علم الاجتماع: عزوف الرجل عن الزواج يسبب له اضطرابات
من جانبه كشف المختص في علم الاجتماع الدكتور الطيب الطويلي أنه لطالما اعتبرت «العنوسة» مصطلحا سلبيا معبرا عن نظرة المجتمع الدونية والسلبية والوصم الاجتماعي للأنثى التي قاربت الأربعين دون زواج، ومستحضرا للعقل الشرقي الذكوري الذي يعتبر الزواج سترا وصونا للمرأة وبرهانا على صلاحها، ولكن الحقيقة أن «العنوسة» تطلق في الأصل على كلا الجنسين حيث ورد في لسان العرب أن الْعَانِس مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ هو الَّذِي يَبْقَى زَمَانًا -بَعْدَ أَنْ يُدْرِكَ- لا يَتَزَوَّجُ، ولكن تم قصر هذا النعت على المرأة من دون الرجل للتركيز على أن عدم زواج المرأة يمثل لها دونية وحرمانا مع ما يخلفه ذلك من الأضرار النفسية والاجتماعية.
وأضاف الدكتور الطويلي أن «العنوسة» هي مصطلح يطلق على الذكور أيضا، فتأخر سن الزواج له الكثير من التأثير السلبي على الذكر إلى درجة قد تسبب له اضطرابات نفسية تؤدي إلى الدخول في نوبات الذعر والاكتئاب، ومع تطور المجتمع التونسي ووصوله إلى التماثل بين الجنسين في شتى الأدوار والحقوق والوظائف الاقتصادية والاجتماعية أدت إلى تحولات المفاهيم الاجتماعية ولم يعد للذكر العلوية التي كان يحجب عبرها المجتمع نقائصه.
وكشف محدثنا أن عدد الذكور العازفين عن الزواج في تونس أو الذين يؤجلونه بسبب ارتفاع تكاليفه ارتفع، وغلاء المعيشة، وعدم مقدرة الشباب على توفير المسكن مع الارتفاع المكوكي لأثمان العقارات، وعندما يكون الذكر عاجزا ماديا عن الزواج فهو يحاول أن يبرر ذلك لمحيطه الأسري والعلائقي ولنفسه أيضا بأنه غير راغب في الزواج وبقول»مازال بكري» التي يرددها الكثيرون، ولكن الحقيقة أن حاجة الرجل إلى بناء عائلة وتكوين مؤسسته الأسرية الخاصة لا تقل عن حاجة المرأة لذلك.
ومن الحقائق المسكوت عنها أن الرجال أصبحوا يشاركون المرأة في التخوف من تأخر سن الزواج حتى لأسباب إنجابية وجنسية، فقد أصبح الرجل يتخوف من مقدرته الجنسية مع تقدم السن ويتساءل في نفسه كلما تقدم به العمر عن حقيقة قدرته على الإنجاب، هذه المخاوف التي تؤثر بشكل كبير على نفسية الذكر، وتعيد تشكيل نظرته لنفسه وللآخرين، وهو ما يؤثر في شخصيته بشكل مضطرب وعدواني.
سعيدة الميساوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.