كتاب اليوم: النساء والمعرفة والسلطة    السيدة فيروز تتضرع إلى الله في هذه الأيام الصعبة    التلفزة التونسية بقناتيها في صدارة القنوات الأكثر مشاهدة (صورة)    نقابة الصحفيين تدعو الحكومة إلى الالتزام بالاتفاقيات السابقة بخصوص المؤسسات الإعلامية المصادرة    ماذا في لقاء قيس سعيّد بوفد عن منظمة الأعراف ؟    كورونا تجعل الكرة الأرضية أقل اهتزازا    بعد اصابته بكورونا/ روني الطرابلسي من المصحة: ردوا بالكم على أرواحكم وعائلاتكم وأحبابكم    أزمة كورونا: "هايكا" تدعو وسائل الاعلام للإلتزام بالضوابط المهنية    سوسة : تسجيل 8 اصابات جديدة بكورونا    هبة صينية لتونس: وصول طائرة محملة بمستلزمات طبية    بعد تأكيد إصابته بكوفيد 19: إيلي الطرابلسي يوضح حقيقة وضع شقيقه الصحي    الساحر رونالدينيو يختار فريق الأحلام    دوار هيشر.. معتمد دوار هيشر يتهم أطرافا مجهولة بالعبث بنسخ من هويات المواطنين    الكاف:نشاط مكثف للمكتب الجهوي لمندوب حماية الطفولة    المنستير: غلق محلات و حجز أطنان من المواد الغذائية    رئيس اتحاد المصارف المغاربية لالصباح نيوز: هذه تداعيات الإجراءات التي اتخذت..ونطالب بسياسة تمويل اكثر مرونة    البرلمان.. التركيبة الجديدة للكتل النيابية    10 ملايين أمريكي خسروا وظائفهم خلال أسبوعين    مدنين.. تسجيل اصابة جديدة بفيروس كورونا    بعد نتائج تحاليل الممرض العسكري والعاملين.. المستوصف العسكري يستأنف نشاطه بداية من 6 افريل    كافاني في طريقه إلى الدوري الإيطالي    القلعة الكبرى: انقلاب شاحنة ثقيلة دون تسجيل خسائر بشرية    وزير المالية: الحكومة تعمل على عشرات القرارت الجديدة في ظل وضع اقتصادي صعب جدا    وزارة الفلاحة تبحث التدابير الوقائية لحماية الموارد البشرية بموانئ الصيد    "اليويفا" يهدد بفرض عقوبات ثقيلة في حال إلغاء الدوريات    هولندا.. نحو 150 وفاة وأكثر من 1000 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم    توقف "البريميرليغ" يجبر نجم توتنهام على الخدمة العسكرية    انتقادات بعد اقتراح اطباء فرنسيين اختبار لقاح كورونا في افريقيا لعدم المجازفة بأرواح مواطنيهم    يقتحم منزل مسنة ويطعنها من اجل 5 دنانير بحجة أن ابنه جائع!!    مع عودة الشتوية: أريانة تغرق في الأمطار    اتصالات تونس تطلق عرضين جديدين "1د = 60 دق" و 2د = 1 جيغا" مساندة لحرفائها خلال الحجر الصحي    حفرة غامضة تُخفي أكبر وأشهر شلالات الإكوادور    إلى غاية 2 أفريل: ايقافات.. سحب 5233 بطاقة رمادية وحجز 15 وسيلة    هرقلة : متحيّل يحاول إرشاء أعوان دورية أمنيّة    مدنين.. 6 نزل على ذمة وزارة الصحة للتوقي من فيروس كورونا    القيروان: القبض على 3 أشخاص من أجل السرقة    والي مدنين: وضع 366 تونسيا قادمين من ليبيا في الحجر الصحي    متابعي الوطنية 2: خبر سعيد يهمكم !!    المستاوي يكتب لكم : الشيخ الشعراوي إمام الدعاة عن جدارة واستحقاق في العصر الحديث    أتلتيكو مدريد يخفض رواتب لاعبيه لحماية بقية العاملين    غازي الشواشي يضع حدا لما راج حول "مصادرة أموال رجال الأعمال"    البنوك سترجع أقساط القروض التي تم اقتطاعها في شهر مارس..التفاصيل    سليانة : القبض على شخصين في سيدي بورويس بصدد ترويج مادة القنب الهندي وبحوزتهما 14 قطعة    يوميّات من الحجر الصحّي الاختياري “نهاية اليوم التاسع للعزل” (3-3)    مدرب الاتحاد المنستيري لسعد الشابي يتبرع بجرايته لصالح الفريق و مدينة المنستير    سواريز يرد على اتهام لاعبي برشلونة بالتأخر في خفض رواتبهم    "الصباح نيوز" تنشر كميات الامطار المسجلة خلال ال 24 ساعة الماضية    اليوم..طقس شتوي بامتياز    وزارتا الصحة والتجارة تحددان النسب القصوى للربح الخام على أسعار بعض المواد والمستحضرات الصيدلية المحلية والمستوردة    رأي/ كيف يمكن ان تحوّل تونس الكورونا من محنة إلى منحة؟    أحدثها من بطولة توم كروز... كورونا يحرم جمهور السينما من أفلام منتظرة    وفاة أسطورة ريال مدريد (صور)    النفط ينخفض بعدما سجل أكبر قفزة يومية على الإطلاق    وزير الثقافة الليبي :ننتظر تحسن الظروف لانجاز تعاون ثقافي تونسي - ليبي    أبو ذاكر الصفايحي يذكر بأيام زمان: نادرة زيتونية تتعلق بالآذان في عهد أبي زكرياء السلطان    كتاب اليوم: تجديد مالك بن نبي في الفكر الديني    مفتي الجمهورية: هكذا تكون صلاة الجنازة على المتوفّي بال''كورونا''    أبو ذاكر الصفايحي يرد التحية باحسن منها/ إلى الشيخ صلاح الدين المستاوي حفظه الله: رب عتاب زاد في تقارب الأحباب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لالصباح الأسبوعي: تزايد أعداد الأميين في البلدان العربية سببه الحروب والاضطرابات
نشر في الصباح يوم 20 - 01 - 2020


- حل مشاكل العرب يبدأ بالتربية والثقافة والعلوم
- الوضع المالي للمنظمة تحسن وأغلب الدول الأعضاء سددت التزاماتها
- انقاذ أبنائنا رهين نجاح منظومتنا التربوية
- نحن في طور مراجعة بعض الاتفاقيات
الدكتور محمد ولد أعمر المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، الالكسو، من أبرز المثقفين والجامعيين من موريتانيا الشقيقة الذين وقع انتخابهم على رأس منظمة اقليمية ودولية . تولى قبل ذلك مسؤوليات علمية وادارية وسياسية عديدة بينها رئاسة جامعة ومستشار في رئاسة الجمهورية ووزيرا للثقافة والاتصال . عندما تتحاور معه تجد أمامك إنسانا متواضعا وخلوقا ومثقفا مغاربيا متمكنا من اللغات والثقافة العربية الاسلامية، يحسن فن المناظرة ومقارعة الرأي بالرأي . لكن الدكتور محمد ولد أعمر يختار كلماته عندما تلقى عليه أسئلة قد تكون محرجة بالنسبة للمسؤول الأول عن منظمة كبيرة مثل، الالكسو، التي تتخذ من تونس مقرا دائما لها منذ تأسيسها قبل 50 عاما وتداول على الاشراف عليها مثقفون من الحجم الكبير، بينهم الاساتذة محي الدين صابر من السودان ومحمد الميلي الابراهيمي من الجزائر والمنجي بوسنينة ومحمد العزيز بن عاشور من تونس. في هذا الحوار أبحرنا مع الدكتور محمد ولد أعمر بين مشاغل المثقفين والرأي العام عربيا ودوليا في قطاعات التربية والثقافة والعلوم، والذي اعتبر أن النجاح فيها سيكون مدخلا لمعالجة مختلف النقائص التي تشكو منها المجتمعات والدول العربية.
● دكتور، كيف ودعت المنظمة العربية للثقافة والعلوم، الألكسو، عام 2019 وتستقبل العام الجديد 2020؟
اختتمنا عام 2019 بمؤتمرين عربيين وزاريين كبيرين في قطاع التربية والتعليم :
- الأول خاص بقطاع التربية وقد عقد في دولة البحرين الشقيقة وخرج بتوصيات طموحة جدا حول الاستراتيجية العربية في مجال التعليم.
- الثاني كان مؤتمر وزراء التعليم العالي والبحث العلمي وقد عقد بالقاهرة في مصر الشقيقة في الفترة الممتدة بين 23 و25 ديسمبر 2019 وأسفر عن جملة من التوصيات في مجالات الذكاء الاصطناعي والاستراتيجية العربية للبحث العلمي وتصنيف الجامعات بالإضافة الى دعم مشروع الالكسو عن «النخلة» العربية، وتم الاتفاق على تسجيله كتراث عربي .
الآن نحن بصدد إعداد ملفين آخرين، الأول خاص بالنقش العربي والثاني بالمخطوطات والخطوط العربية. الى جانب ملف خاص باللباس العربي..
● هل يمكنكم الكشف عن ملامح استراتيجيتكم على رأس الألكسو خلال الأعوام القادمة؟
المنظمة تحضّر الآن لخطة استراتيجية خماسية جديدة تمتد من 2023 الى 2028 ، ستكون خطة تسعى الى مواكبه التحديات الراهنة في بلداننا العربية خاصة في قطاعات التربية والثقافة والعلوم والتحكم في تكنولوجيا المعلومات ..
● في سياق تراكم التجارب هل لديكم تقييم للاستراتيجية الخماسية السابقة التي تعثرت نسبيا لأسباب عديدة منها قلة الموارد المالية والبشرية؟
تعثرت الاستراتيجية السابقة لأسباب داخلية وأسباب خارجية ، ومنها ماهو خارج عن إرادة المنظمة ، لكن تحقق عديد أهداف تلك الاستراتيجية .
لكن عدم تحقيق بعض الأهداف يرجع كذلك الى هشاشة الأهداف المرسومة وآليات تقييم هذه الأهداف، لذا ننتظر ان تكون الاستراتيجية القادمة، استراتيجية تنطلق من هذا الواقع، وان تكون الأهداف قابلة للتنفيذ حتى نتأكد من الوصول الى الأهداف المرسومة.
● في هذا السياق ماهي أبرز أولوياتكم على المدى القريب؟
المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لها ملفات ثابتة وأخرى تتجدد، الملفات الثابتة تتعلق بقضايانا العربية مثل اللغة العربية، الهوية العربية، دعم اللغة العربية، نشر اللغة العربية، الاعداد الجيد لتدريس اللغة العربية، تمكين المواطن العربي وغير العربي من اللغة العربية .
● بحث المؤتمر العام السابق دعم ملفات القدس والتراث الفلسطيني والأراضي المحتلة، فما هوالجديد؟
من أبرز أولوياتنا ملفات مدينة القدس العربية والتراث الفسلطيني.. وستكون مدينة رام الله الفلسطينية عاصمة الثقافة العربية العام القادم ..
الدول العربية تجمع حول دعم تراث فلسطين عامة، وملفات القدس والهوية العربية ، والمحافظة على التراث الثقافي العربي بشكل عام .
● هل تتعثر برامج الألكسو بسبب شح الموارد المالية وعدم احترام الدول الأعضاء لتعهداتها؟
لا.. الوضع المالي للمنظمة تحسن وأغلب الدول الأعضاء سددت التزاماتها.. ما عدا بعض الدول التي تمر بظروف استثنائية ..
● بعيدا عن التمويلات، ماهي أبرز الصعوبات التي تواجه المنظمة اليوم؟
من أبرز الصعوبات التي تواجه المنظمة انها يجب ان تعمل في ماهو مشترك بين الدول العربية، والبحث عن المشترك، بحث سياسي صعب جدا .
الصعوبة الثانية هي مرور بعض الدول العربية بظرفية استثنائية أمنيا وسياسيا، هذه الظرفية الاستثنائية حالت دون تنفيذ الأنشطة في هذه البلدان الشقيقة كما هو الحال في اليمن وفلسطين والعراق و سوريا وليبيا ومؤخرا السودان .
● وماهو مصير التوصيات السابقة المتعلقة بالدول التي تعيش على وقع نزاعات وحروب وسط مخاوف من أن يبلغ عدد الأميين العرب فيها الى عشرات الملايين؟
تعمل االمنظمة على مساعدة بعض الدول التي تمر بحروب، لكن المساعدات تظل محدودة باعتبار ان المنظمة لا تتدخل في مجال البنية التحتية .
شاركنا منذ أسابيع قليلة في بعثة مشتركة لزيارة بعض مخيمات اللاجئين السوريين للاطلاع على ظروفهم.
ووفق التقرير الذي وصلني يتطلب من المنظمة ان تقوم بجهد كبير، وهذا الجهد يجب ان يحاط بجهد سياسي تقوم به الدول.
هذا الملف من أعقد الملفات داخل المنظمة لصعوبته، والصعوبة ترجع الى تعدد الأطراف فيه، الطرف السياسي، الطرف الأمني والطرف التربوي والتعليمي .
● هل من تنسيق في هذا المجال بين المنظمة «واليونسكو» و»الايسيسكو»؟
- بدأنا في التنسيق مع «اليونسكو» أما «الايسيسكو» ليس في هذا المجال، حقيقة «اليونسكو» بحكم انها منظمة اممية واليونيسيف عملها الميداني اكثر من المنظمة، ويجب ان نعترف بذلك، بملكيتهم للوسائل المادية والوسائل البشرية .
● في ظل تدهور مستوى التعليم وتراجع المنظومات التربوية في مختلف البلدان العربية، ماهي خطة الألكسو؟
المنظمة تعقد عدة دورات تدريبية في دول عربية في عديد المجالات تشمل القائمين على الشأن التربوي، لها مرصد عربي لاصدار جملة من الإحصاءات التربوية والثقافية والمنظمة في طور تنشيطه ليكون مرصدا يعتد به كمؤشر عربي.
● وماذا عن اتفاقيات الشراكة مع عديد البلدان العربية؟
المنظمة عقدت في السنوات الماضية عدة اتفاقيات شراكة لكن في الغالب اتفاقيات الشراكة المعقودة لم يصاحبها برنامج عمل سنوي، الان نحن في طور مراجعة هذه الاتفاقيات .
● وماذا عن الشراكة مع تونس؟
تونس بلد المقر، وأود هنا ان اعترف ان تونس حقيقة وفرت للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم احتضانا جيدا ومتميزا، هذا الاحتضان يظهر من خلال تسهيل مهمة المنظمة على هذه الأرض، الإحاطة الجيدة بموظفي هذه المنظمة وتسهيل كل المهام الإدارية والمالية في تونس، بالإضافة الى تسهيل نشاط المنظمة على مستوى المطار والبعثات والوفود، والسلطات التونسية تتعاون مع المنظمة بشكل متميز، والى حد اليوم لم ترجع ضيفا واحدا استدعته المنظمة، وتونس من أكبر الدول التي تستفيد من أنشطة المنظمة.. كما ان الخبرات التونسية من اهم الخبرات التي تعتمد عليها المنظمة في اعداد الكثير من الاعمال سواء في قطاعات الثقافة او التربية والتعليم .
التعاون مع تونس تعاون مثالي ومتميز على جميع الأصعدة، ولا يذكر التاريخ مشكلا واحدا مع دولة المقر تونس .
● «الألكسو» اهتمت سابقا بالحوار العربي الافريقي، والعربي الأمريكي، والعربي الروسي، هل هناك اهتمام من المنظمة بهذا البعد في اطار الاهتمام العالمي بالوقاية من التطرف وفتح حوار بين الثقافات والحضارات الأخرى؟
وصلتنا عدة مبادرات في هذا المجال وهي في طور الدراسة، ومن بين اهداف المنظمة رفع مستوى الوعي والسلم والسلام وحوار الأديان، نحن نرى ان كل ما يعترض البلدان العربية من مشاكل الآن حله تعليمي وثقافي. الامن قد يكون حلا مؤقتا، والحل الدائم ثقافي وتعليمي.
محمد صالح الربعاوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.