تجميد أموال وموارد عشرات الأشخاص تتعلق بهم شبهات إرهاب    "هيومن رايتس ووتش": ديمقراطية تونس تعيش أكثر اللحظات خطورة    محمد العفاس يصف التوانسة بالقوادة والصباحية    سليمان البيوضي رئيس حزب التجديد الليبي ل«الشروق»: هناك ضغط قوي لإجراء الانتخابات في موعدها    أولا وأخيرا..حفلة 25 جويلية    وزارة التجارة ستستعمل كل الآليات الضرورية للتصدي للاحتكار والأسواق الموازية    تباع خلسة بالمليارات...مرشح رئاسي سابق يتورط في سرقة آثار    قابس: حجز 1500 علبة سجائر في قطار المسافرين    كلفتها 3 مليون دولار: تبون يصدر مرسوما لشراء حقوق بث مباريات الجزائر في تصفيات المونديال    وزارة الصحة تفتح مناظرتين لانتداب أطباء    الأسر التونسية تخسر 900 ألف دينار سنويا نتيجة تبذير الخبز    بعد الغاء حظر الجولان: وزارة السياحة تدعو المؤسسات السياحية إلى الالتزام بالقرارات المتعلقة بالبروتوكول الصحي    أحزاب تعلن عن دعمها لخيارات قيس سعيد    شاطئ طبلبة: العثور على جثة متعفنة دون رأس    رسميا: استئناف نشاط بطولة كرة اليد يوم الثلاثاء القادم    "أنا يقظ" تقاضي غرسلاوي المكلف بتسيير الداخلية    صفاقس :4 حالات وفاة و19 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أيام قرطاج السينمائية 2021: قائمة المشاريع المختارة في قسم "قرطاج للمحترفين: شبكة وتكميل"    النادي الصفاقسي: محمد بن علي يغيب عن لقاء ال"سوبر" أمام الترجي غدا بسبب الاصابة    الإدارة الجهوية للصحة بالقصرين تتسلم وحدة تلقيح متنقلة    احباط عملية هجرة غير نظامية بصفاقس    توزر: القبض على عنصر خطير    الحمامات: افتكاك هواتف جوّالة لتلاميذ بالقرب من إحدى المؤسسات التربوية..وهذه التفاصيل…    هام: تمتع نحو 620 ألف عائلة معوزة أو محدودة الدخل ومتضررة من جائحة كورونا بمنحة 300 دينار الى غاية اليوم    أريانة: حجز 3040 علبة سجائر و508 قطعة شكلاطة مجهولة المصدر    اتحاد الشغل يرفض استمرار التدابير الاستثنائية و"تحويلها حالة مؤبّدة"    وفاة شاب واصابة اثنين اخرين في حادث مرور في طريق المرسى    إيقاف المصارع الروسي ماخوف لأربع سنوات بسبب المنشطات    توزر: توزيع 48360 لترا من الزيت النباتي المدعّم في الجهة خلال الشهر الحالي    القيروان: زيادة ب30 بالمائة في صابة الزيتون    برنامج النقل التلفزي لمباراة السوبر التونسي    مدنين:51 إصابة جديدة بكورونا بين محلية ووافدة.. واستقرار في الوضع الوبائي بالجهة    حملات توعية وتحسيس للمهاجرين غير النظاميين في تونس لحثهم على التلقيح ضد كورونا: مسؤولة بمنظمة أطباء العالم تتحدث ل"المصدر"..    ليون يعلن عن غياب المهاجم موسى ديمبيلي لهذه الاسباب    المحكمة الإدارية توقف تنفيذ قرار إنهاء إلحاق قضاة بوظائف عليا    عبير موسي:" قيس سعيّد مازال يعترف براشد الغنوشي رئيسا للبرلمان"    برشلونة يتعادل مع قادش رغم طرد دي يونج وكومان    هكذا سيكون الطقس اليوم    ملف الأسبوع: حقوق الإنسان والحريات الفردية ومكانتها في الإسلام    "صحيفة "الغارديان": القوات البريطانية مسؤولة عن مقتل حوالي 300 مدني أفغاني    استعدادات مهرجان المولد    قرعة كأس الرابطة الانقليزية...مواجهات صعبة لمانشستر سيتي وتشيلسي    نفحات عطرة من السنّة النبوية    حقوق الانسان شاملة في الإسلام    "بيزنس إنسايدر": نجل بايدن طلب مليوني دولار سنويا مقابل تحرير الأموال الليبية المجمدة    بوحجلة: حجز نقود مزيّفة وقطعة أثرية    "رحلة مع الضوء": عرض علمي مثير ومتطور تعرضه مدينة العلوم انطلاقا من اليوم    حجم الصادرات يتطور بنسبة 3ر7 بالمائة واستقرار حجم الواردات بنسبة 2ر0 بالمائة خلال شهر أوت 2021    واشنطن تؤكد دعمها الانتخابات الليبية في ديسمبر    تخفيضات جديدة في سعر بيع اللحوم    إقرار تنظيم مهرجان المولد النبوي الشريف بالقيروان لسنة 2021    القبض على عنصر تكفيري بنابل محكوم بالسجن    الجزائر في حداد إثر وفاة رئيس الجمهورية السابق عبد القادر بن صالح    المصور الصحفي الحبيب هميمة في ذمة الله    عاجل: سحب الثقة من حكومة الوحدة الليبية..    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جمع ذكي بين الإيقاع الراقص وثراء الكلمة
مروان خوري ووائل جسّار على ركح مهرجان قرطاج
نشر في الصباح يوم 22 - 07 - 2008

تونس - الصباح: أوفى حفل المطربين اللبنانيين وائل جسار ومروان خوري يوم السبت 19 جويلية بوعوده وخرج منه الجمهور راضيا عن التنظيم وتوقيت انطلاق الحفل والعرض المادي وخاصة المحتوى.
فأغاني هذين الفنانين متداولة جدا بين الشباب خاصة.. هذا الشباب الذي غصت به مدارج المسرح الأثري بقرطاج صفق إلى أن ملأ تصفيقه حدود السماء ورقص وخاصة النساء والفتيات إلى أن سال العرق انهارا وردد مع المغنيين على حد السواء الأغاني التي كان يعرفها واستمع في هدوء الى الاغاني الجديدة وتفاعل معها فأضاء المسرح لا بالشموع والولاعات كما كان الأمر يحدث من قبل بل بشاشات الهواتف الجوالة التي تمايل أصحابها ولوحوا بها يمينا ويسارا الى الأعلى ثم الى الاسفل فكونت منظرا جميلا وهي طريقة يكرم بها عادة جمهور قرطاج المطربين الذين يرضى عن حضورهم الركحي وأدائهم ونوعية أغانيهم.
انطلق الحفل قبل موعده إذ امتلأت مدارج مسرح قرطاج الأثري وتم احماؤه بعرض لقطات من أروع أغاني المغنيين على شاشة عملاقة كما تم الاعلان عن الحفل الموالي ومن حسن الصدف أن كانت أغانيه إيقاعية أجبرت الجمهور على الرقص، وغنى وائل جسار هذا المطرب اللبناني الذي أصر وسط زحمة هذه الأصوات والإيقاعات المتسارعة المتشابهة على أن ينفرد ويشق طريقا صعبا هي طريق الغناء العربي الأصيل والموسيقى الراقية والكلمة ذات المغزى والمعنى فكانت خطاه بطيئة ولكنها ثابتة ومر بمراحل أولها كانت ترديد أغاني أم كلثوم وعبد الحليم حافظ... وثانيها بدأت سنة 1996 حين أصدرا أول «البوم» له وعنوانه «ماشي» والذي عرف نجاحا لم يكن منتظر آنذاك وتواصلت رحلته مع النجاح في البومات «ياطير» و«الدنيا علمتني» و«يوم زفافك» إلى أن أصبح قيمة فنية ثابتة وكف الاعلاميون والجمهور عن تشبيهه بالفنان اللبناني جورج وسوف إذ وجدوا أنه تميز وتفرد ونحت لنفسه صورة خاصة به فوقته على غيره ومكنته من جمهور خاص به يتفاعل مع نوعية اختياره لكلمات أغانيه وألحانه التي لا تمس فقط الشباب في الأعماق وانما ترضي أيضا أذواق الكهول الذين حضروا الحفل ولعهم جاؤوا باحثين عن وديع الصافي وعن الطرب الأصيل والمناخ الفني اللبناني الذي يتغلغل في أعماق المستمتع التونسي فتنتشى به روحه ويسعد إلى حد الوقوف للرقص، وهو يسترجع لحظات من ذلك العصر الذهبي للأغنية العربية ويستعذب كلمات أغنية «مشيت خلاص بعدما ارتاحت روحي ليك * وعرفت طعم الدنيا بيك مشيت خلاص * وما قلتليش أنا أعمل إيه تنساني ليه بالله عليك * وأنا قلبي حياتو وروحو فيك وإزاي حجيلو حبيبي نوم لو من لاقيك» * أنا قلبي كنت أخاف عليه * وشفتك ما اعرفشي جرالي إيه».
حضور كبير للأطفال من أجل أغنية «يا رب تدوم»
أما دخول مروان خوري الى الركح فقد رافقه التصفيق الحاد والصياح وردد الشباب والأطفال معه أغانيه كلمة بكلمة وخاصة أغنية «يارب» و«كل القصائد» و«اطلع في هيك» التي كتب الحانها وكلماتها للفنانة كارول سماحة فمروان خوري ليس مغنيا فحسب وانما هو كاتب كلمات وملحن وقد لحن لكل من المطرب التونسي صابر الرباعي «عز الحبايب» ولكارول سماحة ولفضل شاكر ولملحم زين وإليسا ولعل نجاح هذه الأغاني ونفاذها الى أعماق المستمع العربي هو الذي جعله يطعم بها حفلته ويغنيها بعد أن غنى «البنت اللبنانية» (عوض اللبنانية بالتونسية) و«أنا والليل» و«قصر الشوق» و«خاينة» و«كل ساعة» و«خذني معاك» و«بتموت» و«بيبعث الله كبير» وأخدى للشعب التونسي أغنية جميلة جدا لحنا وكلمة.
امتلا المسرح فبدأ العرض
حوالي 12 ألف متفرج هي سعة مدارج مسرح قرطاج الأثري صفقوا وقوفا وصاحوا شيبا وشبابا وحيوا الفنان مروان خوري الذي بدأ رحلته مع الفن في سن 17 سنة وشارك في الحفلات بالعزف وقيادة الفرق الموسيقية ثم بالغناء وقد حصل ومنذ سنة 1987 على عدة جوائز في التلحين كما حاز على جائزة الفنان الشامل في «الموريكس الذهبي» سنة 2004.
ولكنه اعتبر وخلال المداخلة القصيرة التي حيا فيها الجمهور أن أحسن جائزة حصل عليها هي محبة الشعب التونسي له وفهمه واستيعابه لأغانيه ولتجربته بصفة عامة لذا فهو وعلى حد تعبيره «بيمون» أي يأمر بأن يغني له متى أراد وكل ما يطلب وطلبه مستجاب هذه الكلمات تغلغلت في أعماق الجمهور فطال السهر وتجاوب مع اللحن والكلمة وأحب الصوت وخرج راضيا سعيدا بما سمع منتشيا بما حركته كلمات الأغاني والألحان الشجية من حنين ولهفة على زمن خال أنه مضى لا رجعة وإذا به موجود وإذا الفن الأصيل متاح ويكفي ان نختار الرجل المناسب للمكان المناسب لنحصل على برمجة ثرية ترضي كل الأذواق وتعيد لقرطاج جمهوره حتى وأن ارتفع ثمن التذكرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.