الغنوشي: تونس تعيش حربا ضد عدو مشترك    صفاقس: حراك 25 جويلية.. تجمهر امام مقر الولاية    فيديو وصور: مواطنون يتظاهرون بساحة باردو رغم غلق جميع المنافذ المؤدية للبرلمان    الكاف: انطلاق الحراك الشعبي أمام مقر الولاية    بنزرت: صعقة كهربائية تنهي حياة عامل بالستاغ    من قفصة: سعيد يدعو إلى وضع حد للاستهتار بصحة المواطن والاتجار بها (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم    تواصل ارتفاعها: درجات الحرارة المتوقعة لليوم الأحد 25 جويلية 2021    قفصة: مخدرات وعملة ليبية بحوزة شابين    عامل البناء الذي «شيد» ثورة موسيقية (1)..سيد درويش وحياة صبري... والحب الملهم لفنان الشعب !    اولمبياد طوكيو – السباح التونسي أحمد الحفناوي يتوج بالميدالية الذهبية    أفضل وصفات تطويل الأظافر    بعد اقتحام مقره: ائتلاف صمود يحذّر من عودة سياسة القمع    أخبار شبيبة القيروان: بوقرة في باحة..عرض هزيل للمطيري وبلحاج مرافقا للفريق    قفصة: وفاة مصور بطلق ناري في حفل زفاف على وجه الخطأ    حسب هيئة الترجي..اليوم حسم إسم المدرب الجديد    معي ...بين المدن..في بعلبك    طقطوقة اليوم: هدى سلطان ...إن كنت ناسي    أكثر من 3 مليارات في طريقها الى ال«سي آس آس»..هل تنفرج أزمة النادي الصفاقسي ؟    صحتك زمن الكورونا..ما هو كوفيد 19 وكيف يمكنني حماية نفسي منه؟    أعشاب طبيعية تفيد في إنقاص الوزن الزائد    القيروان: الجيش الوطني يتدخّل لإخماد حريق جبل زغدود    "نهاية مرض ألزهايمر؟".. العلماء ينجحون في عكس فقدان الذاكرة المرتبط بالعمر لدى الفئران!    تونس تتسلم معدات ومستلزمات طبية ودفعة أولى من مادة الأكسجين، مساعدات بمبادرة من التونسيين بالخارج    تونس تعرب عن تضامنها مع جمهورية الصين الشعبية على خلفية الفيضانات الأخيرة    فلاحو جندوبة .. الترفيع في أسعار الأسمدة استهداف للفلاحة وسنتصدى له    صفاقس يقطع يد صديقه إثر جلسة خمرية بواسطة ساطور    النادي الصفاقسي: سوليناس يلوح بالرحيل.. استياء من هيئة الحكماء.. واللاعبون يرفضون استئناف التمارين    مركز الامن كمون بقرمدة: حجر45 شيشة بطريق الافران وغلق محل اخر لهذا السبب    انطلاق أول قطار سريع في تونس    بعد نجاح تجربته: تأجيل الاستغلال الرسمي لخط برشلونة -بوقطفة    أولمبياد طوكيو 2020 – سباحة : تأهل السباح أحمد أيوب الحفناوي الى نهائي 400م    إعصار يهدد أولمبياد طوكيو    اليوم: درجات الحرارة في ارتفاع …    السيلية القطري بقيادة المدرب سامي الطرابلسي في تربص اعدادي بمدينة طبرقة    حضره المشيشي: اجتماع عاجل في قصر قرطاج    أعلى حصيلة وفيات منذ الجائحة: تسجيل 317 وفاة بكورونا في يوم واحد    اولمبياد طوكيو: المنتخب التونسي للكرة الطائرة ينهزم امام البرازيل 0-3    صفاقس حصيلة الموقوفين من الأفارقة إثر نشوب معركة    وفاة الفنانة دلال عبدالعزيز عن عمر ناهز 61 عاما    بورصة تونس تنهي معاملاتها الاسبوعية على وقع ايجابي    هل أصبحت الإنتخابات محور الصراع الجديد في ليبيا؟    وزارة النقل توضّح سبب تعليق أكبر شركات النقل التجاري البحري سفراتها إلى تونس    معهد الرصد الجوي يحذّر من موجة حر    عالميا.. 3.8 مليارات جرعات تطعيم كورونا    قفصة: تسجيل 41 مخالفة صحية خلال النصف الأول من شهر جويلية    الإسلام دعا إلى المحافظة على البيئة    حماية البيئة أحد مقاصد الشريعة    بنزرت: اندلاع حريق بالفضاء الداخلي بمصنع لتحويل الملابس المستعملة بالمنطقة الصناعية بمنزل جميل    النائب منجي الرحوي : الزيادة في الأسعار أصبح أسبوعيا!!!    حجاج بيت الله الحرام يواصلون رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق    QNB يعزز تواجده في آسيا بافتتاح فرعه بهونغ كونغ    الحجاج يرمون جمرة العقبة في أول أيام عيد الأضحى    أنا يقظ المشيشي قضى نهاية الأسبوع في نزل فاخر وترك أهل الوباء في الوباء    قيل إن حالتها خطيرة: آخر التطورات الصحية للفنانة المصرية ياسمين عبد العزيز    "مجنون فرح" في اختتام أسبوع النقاد.. تونس عنوان دائم للحب والفرح    غياب الجمهور في مهرجاني قرطاج والحمامات واعتماد تقنيات البث الرقمي للعروض    وزارة الشؤون الدينية تنعى الشَّيخ "محمّد الكَامل سعَادة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الموهبة تسبق.. والتكوين الأكاديمي إضافة هامة وضرورية
«الصباح» تلتقي المايسترو أنيس القليبي
نشر في الصباح يوم 09 - 10 - 2008

الان وقد حطت المهرجانات الموسيقية أوزارها وبدأ موسم العمل لتحضيرانتاجات جديدة لمهرجانات قادمة التقت الصباح مع المايسترو أنيس القليبي أحد أبرز من عملوا في موسم 2007 2008 بجد من أجل تأثيث عديد المهرجانات بعروض موسيقية سواء بالعزف أوبالتلحين
أوبقيادة الفرق أوبالمشاركة في تكريم زملائه الموسيقيين فالتقاه الجمهور في فضاءات عروض عديدة كمهرجان قرطاج الدولي الذي شارك في فعالياته بالعزف ومهرجان المدينة بالعزف والتلحين وقيادة الفرق الموسيقية..
وقد تميزت مشاركاته بالحرفية والتواصل مع الجمهور وخاصة التواضع في عرض فنه وفي علاقاته بمستمعيه رغم أنه كبير في تجربته التي طالت قامته في مجال اختصاصه ولم يعد في حاجة إلى إثبات جدارته بموقعه وسط فناني جيله.. هو هكذا بشوش يحب أن يرى السعادة على محيا سامعه دقيق في اختياره لالفاظه حريص على أن لا يسئ لاي كان وصاحب قدرة عجيبة على إبراز احترامه للاخر..
مثل هذه الاخلاق ليست غريبة عن رجل مثقف نال من العلم درجات أضافها إلى ما تلقاه من تربية لدى عائلة فنية حيث كان والده مهتما بالموسيقى وقد برع في عزفها وسقاه حبها منذ الصغر أي منذ أحس بأن أنيس يمتلك موهبة قابلة للتطوير ولعل هذا ما جعل هذا الاخير يستلم المشعل ويحرص على تهذيب تلك الموهبة وعلى تطويرها بالدراسة الاكاديمية والبحث مما جلب له الاحترام ومكنه من الفوز بجوائز عديدة سواء داخل تونس أو خارجها.
عن التكامل بين الموهبة والتكوين الاكاديمي والبحث في التراث ومدى أهميته في الهام الفنان تحدثنا مع أنيس القليبي:
* تحصلت على الاستاذية من المعهد العالي للموسيقى بتونس وشهادة الدراسات العليا المختصة بكلية الاداب بمنوبة وشهادة التعمق في البحث من كلية العلوم الانسانية والاجتماعية بتونس فإلى أي مدى استفدت من هذا التكوين الاكاديمي في وضعك لمعزوفاتك؟
أنا أحضر حاليا لشهادة الدكتوراه في علوم التراث وقد أفادني تكويني في ميدان التراث والاثار كثيرا إذ تفتحت ذهنيتي على التعمق في تاريخ تونس وحضارتها وثقافتها وتراثها المادي واللامادي وقد استفدت من ذلك عند تلحيني لمعزوفة " جذور" التي استعرضت فيها صورا من طفولتي وما تشبعت به من ثقافتنا وحضارتنا ومزجت ذلك بما حصل لدي من حس فني وذوق أضفت له الدراسة والبحث العلمي هذا الذي علمني النظام والدقة في العمل وخاصة المنهجية.
ومعزوفة "ابن خلدون" استوحيتها ووضعتها تماشيا مع احتفالنا بمرور600 سنة على وفاة العلامة التونسي عبد الرحمان ابن خلدون وهذا رهان لا يمكن أن يتجرأ عليه من ليست له دراية وقدرة على الغوص في التراث الانساني هي مغامرة ساعدتني عليها الخلفية التراثية التي كونتها لنفسي.
جمع بين الموهبة والتكوين الاكاديمي
* جمعت بين الموهبة والتكوين الاكاديمي وعبدت لك طريقا وسط هذا الكم الهائل من العازفين والموسيقيين فكيف تيسرلك ذلك؟
أعتقد أن الموهبة والهواية تسبق التكوين الاكاديمي فهي بذرة مزروعة في الانسان فتؤهله لان يكون فنانا أم لا؟
والهواية استعداد للفنان سبق التكوين وليس العكس وهي الاساس على الاقل في مسيرتي حيث بدأت العمل في الميدان وأنا صغير.
وفي خضم الساحة الموسيقية التونسية أعتبر أن التكوين الاكاديمي مع الهواية يضيفان ويساعدان الموسيقار على التميز خاصة في ظل السياسة الثقافية في تونس التي أصبحت تشجع وتكون الموسيقيين حتى أنه أصبح لدينا مرحلة ثالثة ودكتوراه في الموسيقى والفنون بصفة عامة وبلادنا رائدة في التكوين الاكاديمي الموسيقي لان التكوين الاكاديمي إضافة هامة ولم يعد الفنان فنان موهبة فقط مع احترامي لفناني الموهبة.
أما التكوين الاكاديمي فأفادني شخصيا اذ أصبح من الضروري التمكن من آليات وتقنيات العمل الموسيقي سواء كان ذلك للعازف أو للمنشد أو لقيادة الاركسترا وحتى مهندس الصوت والمخرج التلفزي إن لزم الامر لان ذلك يسهل عملية تنفيذ العمل الموسيقي وتقديمه بكيفية منظمة كتابة وتنفيذا لانه لا مجال لاضاعة الوقت في التكرار والتثبت نظرا لتوفر عازفين وفرق بمستويات راقية ومطلوب من الملحن أن يقدم عملا واضحا وسليما على مستوى الكتابة الموسيقية.
تقريب الموسيقى الراقية من المستمع
* تونس أصبحت اليوم تحتكم على جيل جديد من الدكاترة المختصين في الموسيقى وكان من المفروض أن يساهموا في النهوض بالموسيقى التونسية وأن يعملوا على تقريبها أكثر من المستمع التونسي لتهذيب ذوقه ولكننا لم نر لهم مشروعا متكاملا يفيد هذا النهوض أو حتى البدء فيه. حتى أن بعضهم مازال يعمل في برج عاجي.
أنجبت الجامعة التونسية على مدى أكثر من ربع قرن جيلا من الاكادميين في الموسيقى والذين تخرجوا من مختلف المعاهد العليا وقد برزمن بينهم الدكاترة مراد الصقلي محمد الماجري ومحمد زين العابدين#0236
ولكن ليس كل أكاديمي بالضرورة مبدعا في الموسيقى وإنما يمكن أن يكون مبدعا في البحث أوالتدريس وقد يبعده هذا الاختصاص عن الانتاج الفني والابداع الموسيقي وعلى كل حال وبعد 26 سنة انقضت من عمر معهد الموسيقى أعتقد أن هذا المشروع في النهوض بالوضع الموسيقي في تونس موجود ولكنه مازال في بداياته ويظهر ذلك خاصة في ارتقاء مستوى العزف الذي انعكس بصفة ايجابية على الفرق الموسيقية وتنفيذ الاعمال الموسيقية الكبرى كما تبينه الجمهور في متابعة مهرجان الموسيقى التونسية وقد أصبح عازفونا يحصلون على جوائز على مستوى عربي وعالمي وهذا في حد ذاته كسب وخطوة نحو مستقبل أفضل بإذن الله.
*القطع الموسيقية الصامتة كانت توجه للمختصين والنخبة وقلما يتفاعل معها الجمهور أما أنت فقد وضعت مقطوعات موسيقية أحبها الجمهور وتفاعل معها فهل بسطّها لدرجة أنها نزلت لمستوى ذوق الجمهور أم أن الدراسة والبحث العلمي واقترابك من الجمهور إلى جانب ما توفر لك من تجربة خلال مراحل عملك في الفرق الموسيقية منذ الصغر جعلك تعرف ما يطمح له الجمهور فقدمته له.
أولا الشعب العربي لم يتعود على سماع القطع الموسيقية إلا في ما ندر لانه مجتمع يحب الغناء والاصوات أكثر من الموسيقى الصامتة ولكن ذلك لم يمنع من محبة الناس للملحنين ابتداء من القصبجي ورياض الصمباطي أو الشاذلي أنور..
وأنا مع المعزوفة التي لها مكانة في ذهنية المستمع التونسي خاصة وقد أصبح له من الوعي والذوق الفني ما يمكنه من تقييم الابداع في مختلف مظاهره وأنا أحترم في ذلك ذهنية التونسي ومعزوفاتي وان ظهر فيها تجاوب الجمهور فلا يعني أنني نزلت بمستوى التأليف بل إن باطن المعزوفة صعب الاداء وهذا بشهادة العازفين الذين نفذوا أعمالي ففي داخل الجملة الموسيقية تكمن صعوبة التقنيات.
لكن العمل ككل يخرج للمتلقي فيظهر له بصورة قابلة للاستساغة.
إنني أحاول أن أجمع بين التعقيد الموسيقي بين قوسين الذي أتعب فيه العازفين وليس المستمع وسأكون سعيدا جدا عندما يرتقي المستمع التونسي إلى الانتشاء والتمتع بالموسيقى المجردة من الكلمات ويفهم معانيها الجمالية وهذا في حد ذاته درجة من درجات سلم الرضا والوعي الاجتماعي.
* أغلب واضعي المعزوفات الموسيقية يصبحون ملحنين ألم تفكر في الموضوع؟
تلحين الكلمات من بين مشاريعي المستقبلية كما قد أغني في يوم ما أما الان فأنا بصدد البحث عن الكلمات الجميلة وليست لي هواجس انتقائية لا إقصاء لنوع شعري دون آخر سواء كان شعرا عموديا أو شعرا حديثا أو شعرا شعبيا فقط ما أحرص عليه هو جودة المحتوى والشكل وطرافة الموضوع.
* والموسيقى التصويرية للسينما والدراما هل من مشاريع؟
الموسيقى التصويرية من الميادين القريبة جدا من نفسي ومعزوفاتي هي معزوفات تصويرية بالاساس إذ تصور أفكارا وهواجس في داخلي ولدي خلفية صور ذهنية أبني عليها تلحين معزوفاتي لذلك تأتي عبارة عن مشاهد وأحاسيس وأحداث أستحضرها وأصورها من خلال الموسيقى ولهذا فان ميدان تلحين الموسيقى التصويرية قريب من ميولاتي.
وأنا في انتظارا لفرصة لخوض تجربة تلحين الموسيقى التصويرية.
* لاحظنا تطور تجربة أنيس ا لقليبي وتنوعها بين العزف والتلحين وقيادة الفرق الموسيقية ونجحت فيها فأين تجد نفسك من كل هذا؟
التجربة متنوعة ولكن الهدف واحد وهو الابداع الموسيقي والفني سواء كان ذلك من خلال العزف على آلة الكمنجة أو من خلال التلحين الذي مكنني من إبداع جمل موسيقية تعبر عن فكري الموسيقي وهي خلاصة لتجربة اكتسبتها من خلال مشاركتي في مختلف الفرق الموسيقية الوطنية وأنا في الوقت الحالي أوظف خبرتي لتأطير طلبة المعهد العالي للموسيقى في إطار العزف الجماعي وأنا أطمح الى الجمع بين هذه العناصر الثلاثة وتوظيفها كما حصل في عرضي الاخير في مهرجان المدينة حيث عزفت على الكمنجة والرباب وقدمت ألحاني وقدت فرقة مقامات وهذا بالنسبة لي يعتبر محطة من المحطات في مسيرتي الفنية الهامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.