كواليس ساخنة في مشاورات تشكيل الحكومة وماذا عن الأحزاب المساندة للجملي؟    العثور على جثة امرأة ملقاة في مصفاة قنال وادي مجردة    بقرار أمني: جماهير الافريقي ممنوعة من حضور لقاء اتحاد بن قردان والدريدي يتدارك الغياب    ميناء حلق الوادي : الاطاحة بعصابة منحرفين سرقت شاشات الكترونية ل33 سيارة مستوردة من الخارج    الشاهد: تونس تشهد أزمة أخلاقية قبل أن تكون اقتصادية    في مجموعة الترجي.. الرجاء يفوز على فيتا كلوب في الكونغو    هذه الليلة: ضباب محلي والحرارة تتراوح بين 5 درجات و17 درجة    تعليق بية الزردي على قرار اطلاق سراح «كلاي بي بي جي» وقرارات قادمة    تقرير خاص/ تواصل عمليات الإستيلاء على أملاك الدولة بالقوة وانتهاك صارخ للقانون    لجنة النزاعات تؤجل الحسم في قضية علاء المرزوقي ضد السي أس أس    فاجعة عمدون: بطاقة إيداع بالسجن في حق صاحب وكالة الأسفار    نزيهة العبيدي: وزارة المرأة ستقدم الدعم المادي والمعنوي لعائلتي فتيات جدليان الأربعة ضحايا حادث عمدون    من هو المثقف حسب نظر وفهم ومرآة مدينة الثقافة…محمد الحبيب السلامي    العثور على جثة شخص داخل "لواج".. الناطق باسم محاكم صفاقس يوضح ل"الصباح نيوز"    ما هو أصل كلمة ''برشا'' التي يختص بها الشعب التونسي ؟    تونس : غاريدو يكشف عن حظوظ النّجم السّاحلي في مواجهة بلاتينيوم    منها مدينة صفاقس.. تسجيل مواقع ومعالم تونسية في قائمة التراث في الاسيسكو    نشوب حريق في واحة بحامة الجريد    حاتم المليكي ل"الصباح نيوز": "قلب تونس" لن يكون في الحكومة.. والوضع تحت قبة البرلمان أصبح "خارج السيطرة"    الحرص على تطبيق المعايير الجديدة لإعادة تصنيف النزل    أمريكا تدرس إرسال 14 ألف جندى الى الشرق الأوسط    الطبوبي يقدم لرئيس البرلمان مقترحات اتحاد الشغل في مشروع قانون المالية لسنة 2020    بالفيديو.. كلمة رئيس الجمهورية خلال اشرافه على موكب الاحتفال بالذكرى 63 لعيد الديوانة    الطبوبي يُطلع الغنوشي على اقتراحات الاتحاد لمشروع قانون المالية 2020    نادر داود ل"الصباح نيوز": الشعباني وجد تشكيلته المثالية في المغرب.. وواتارا حطّم عرش الخنيسي    وزارة التربية تطلق الرقم الأخضر للإبلاغ مع حالاة العنف والتطرّف    برنامج «غني تونسي» في سوسة..أصوات متفاوتة لإعادة الاعتبار للفن التونسي    مولود ثقافي جديد في مدنين..مهرجان متوسطي لمسرح الناشئة    سوسة..سيستقبل مليوني سائح في 2020..مطار النفيضة...نحو الإقلاع    سليانة: رفع 45 مخالفة اقتصادية خلال الأسابيع الثلاثة الماضية    رحلة في تاريخ سيّدات تونس من عليسة الى عزيزة عثمانة ..عرض «تونسيات...تاريخهنّ» يثير جدلا بين شهرزاد هلال وعبدالكريم الباسطي    شعر وفن تشكيلي في رواق الفنون علي خوجة بالمهدية:معرض الفنان خالد عبيدة و”شك ّ جميل” لكمال الغالي    وزارة التعليم العالي تتدخل للسماح للطالبات بالوقوف مع الذكور أمام المبيتات باسم “الحريّات الفردية”    صفاقس : وقفة لمطالبة السّلطات بإيجاد الحلول لأزمة صابة الزّيتون القياسية    سواريز عن ميسي: فهمتوه بالخطأ    إحباط مخطط تخريبي لتعطيل الانتخابات الرئاسية في الجزائر..وهذه التفاصيل..    سيدي بوزيد.. وقفة احتجاجية لعدد من الفلاحين للمطالبة بتدخل الحكومة لانقاذ صابة الزيتون    جراحة حساسة ''تغير حياة '' طفلة كويتية وُلدت بورم في وجهها    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    رغم نفي الحركة.. نتنياهو: نبحث مع حماس هُدنة طويلة الأمد    علاج الكحة فى المنزل بالأعشاب    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم    معبر ذهيبة : إحباط تهريب كمية هامة من الأدوية المخدّرة    4 قتلى خلال ملاحقة الشرطة الأمريكية لعصابة حاولت السطو على محل مجوهرات    كيف كافح الإسلام ظاهرة التحرش الجنسي    التحرّش يضرب مقومات المجتمع السليم    منبر الجمعة: الإحسان إلى الجيران من شروط الإيمان    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة..    ترامب.. الضيف الثقيل    مونديال الأندية قطر 2019 : ماني وصلاح يتصدران قائمة ليفربول    أطباء يتمكنون من إعادة الحياة الى امرأة توقف قلبها أكثر من 6 ساعات    رابطة الابطال.. هذه تشكيلة الترجي في مواجهة شبيبة القبائل    إسم محمد يسجل حضوره بقوة في أمريكا    فرنسا : إضراب عام يشلّ البلاد لليوم الثاني    دراسة تربط بين تناول الوجبات السريعة والاكتئاب    140 ألف وفاة بالحصبة في 2018 والصحة العالمية تدق ناقوس الخطر    بنزرت: تنفيذ 11 قرارا بلديا لهدم مبان مشيدة بصورة غير قانونية    محكمة فرنسية تدين ممثلة تونسية بارتكاب جريمة عنصرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملاحظات حول تراجع قيمة الحوار داخل العائلة التونسية
رأي
نشر في الصباح يوم 23 - 04 - 2009

من المواضيع الاجتماعية الهامة المطروحة على المجتمع التونسي مسألة الحوار داخل العائلة، حيث يتم الحديث عن غياب ادوات وطرق التواصل بين افراد العائلة ضمن تفسيرات عديدة يعود في جذوره الى جملة من المظاهر سنبرزها من خلال جملة من الملاحظات؟
يمكن ان نلاحظ في البداية ان مبدأ وقيمة الحوار هي غير منتشرة بشكل مطلوب داخل المجتمع، رغم وجود فضاءات عامة، وكذلك ما يسمى اجتماعات ولقاءات على مستويات عديدة، فان الملمح الجديد للعلاقات الاجتماعية الحالية داخل المجتمع التونسي لا تعطي للحوار قيمته كما ينبغي.
ان علاقة الحوار بالتنشئة الاجتماعية وعلاقتها بالمؤسسات الاجتماعية لمن المسائل الجوهرية في فهم حضور هذا المبدأ داخل المجتمع، فيمكن تعريف، التنشئة الاجتماعية على انها «منظومة العمليات التي يعتمدها المجتمع في نقل ثقافته بما تنطوي عليه من مفاهيم وقيم وعادات وتقاليد الى افراده» (1).
ويعتبر عالم الاجتماع الفرنسي اميل دور كايم هو اول من استخدم مفهوم التنشئة الاجتماعية وهو اول من صوغ الملامح العلمية لنظرية التنشئة الاجتماعية، فالتنشئة هي العملية التي يتم فيها ومن خلالها دمج ثقافة المجتمع في الفرد ودمج الفرد في ثقافة المجتمع.
فالتنشئة الاجتماعية وفق ذلك كله عبارة عن تداخل لمفاهيم اجتماعية نفسية وتربوية تصب جميعها في اطار ثقافة المجتمع، وبالتالي فهي غرس ثقافي للاجيال من خلال ابائهم، وهي نقل للعناصر الثقافية بكل معانيها وبشقيها المادي واللامادي الى الابناء وفي هذا السياق تطرح جملة من الاسئلة المعرفية والعملية داخل مختلف مؤسساتنا الاجتماعية، من حيث هيكلتها وتنظيمها ومختلف الوسائل والادوات المعتمدة في تسييرها، هل نعطي للحوار والمشاركة ما يستحق من اهمية في مختلف المؤسسات الاجتماعية؟
هل ان المؤسسات العلمية او الثقافية او الاجتماعية او الاقتصادية او التربوية وكذلك ما يسمى «مؤسسات المجتمع المدني» تعتمد في تسييرها على الحوار والمشاركة والكفاءة ام على المزاجية والولاء الشخصي والمصالح المختلفة المنتج للمغانم حسب الاستعمال الخلدوني للكلمة؟
كما ان اداب الحوار بصفة عامة داخل حلقات النقاش والحوارات الحاصلة في الفضاءات داخل المجتمع لا توجد فيها هذه الشروط من اصغاء واستماع والاخذ والعطاء وفهم الخلفيات الثقافية والنفسية والمزاجية والاجتماعية للمتحدث دون تعسف او خلفيات ما قبلية او مسبقة بتعبير عالم الاجتماع الفرنسي اميل دوركايم، والاشمل من ذلك فهم الواقع الفردي والجماعي.
اما الملاحظة الثانية فتبرز في ان الحوار داخل العائلة لا يمثل مبدأ او قولا في حد ذاته، فهناك داخل العائلة مسائل تهتم بشؤونها يكون طرحها عقيما وغير مجدي، ويتم التركيز على بعض الجزئيات القليلة دون الاهتمام بالقضايا الرئيسية (تقسيم الادوار، الانتضارات، الامزجة، الرغبات، العلاقات العائلية والاجتماعية..) فيضيع الجزئي على حساب الكلي والاساسي على الفرعي، مما يفقد الحوار جدواه واهميته.
في حين تتمثل الملاحظة الثالثة في ضغوطات الواقع الاجتماعي والمادي، فاغلبية افراد العائلة التونسية يقضون اغلب اوقاتهم خارج البيت، كما ان سعي ولهث العائلة التونسية لتحسين مستواها المادي والمعيشي (2) وبالخصوص التماهي المفرط مع الشرائح الاجتماعية والمهنية المتنفذة داخل المجتمع التونسي اي المترفين ماديا ومهنيا، فمقياس استقرار العائلة وسعادتها يتحدد وفق مقاييس هذا التماهي وشروط المتنفذين والمهيمنين اجتماعيا حسب استعمال عالم الاجتماع الفرنسي بيار بورديو، وقد يكون هذا من اكراهات وضغوطات الواقع، لكن من ناحية اخرى يمكن ان يكون اسقاط واقع بعض الشرائح والعائلات واقع غيرها بالقوة او بالضرورة على نفسها.
وهو ما افرز فيما يمكن تسميته ب«بروز المشاريع الفردية» بمعنى ان هناك نزعة فردية داخل افراد الاسرة التونسية يسعى من خلالها الافراد الى تحقيق اهدافه وطموحاته بعيدا نسبيا عن ضوابط العائلة، فسلطة الابوين في رسم معالم طموحات ابنائهم ومشاريعهم تقلصت على ماهو عليه في القديم، وهو ما بيناه في الملاحظة السابقة من خلال فكرة التماهي بالخصوص التي يتم تبريرها عند الابناء بالمنطق او الفلسفة ذاتها، مما ساعد على اضعاف فرص الحوار الكافية داخل العائلة.
كما ان ذلك افرز اشكال من العلاقات الاجتماعية المتباعدة داخل الاسرة من خلال انتشار وسائل الاعلام وخاصة التلفاز والانترنات، فهذه الوسائط المعلوماتية الجديدة عوضت الاسرة في عملية التواصل بين افرادها، ونلاحظ في هذا ميل العديد من الابناء داخل بعض العائلات الى الاستقلال عن العائلة في التلفاز وجهاز الكمبيوتر، دون ازعاج من طرف افراد عائلته.
لقد شهدت العائلة التونسية العديد من التحولات في عدة مستويات (3) لكن موضوع الحوار داخل العائلة هو من المواضيع الاجتماعية البارزة والتي من خلالها نفهم عدة ظواهر وسلوكات فردية وجماعية، واكيد ان غياب الحوار داخل العائلة سينعكس على شبكة العلاقات الاجتماعية داخلها وكذلك على تربية الابناء وانتظاراتهم، فتنتشر مظاهر اللاتواصل باشكالها المختلفة والصراعات الداخلية والتصدع في كيان الاسرة، مما يؤثر ذلك بتفاوت على الفرد والعائلة. ان توجيه اللوم الى الاسرة في تقصيرها لنشر قيم الحوار، يبقى توجيها مقبولا باعتبار ان المناخ العام الاجتماعي والذهنيات المنتشرة داخل المجتمع التونسي وبعض التركيبات النفسية والمزاجية للافراد والجماعات يمكن ان يحد من دور الاسرة في نشر هذا المبدأ، كما ان مختلف الفاعلين الاجتماعيين والعديد من المؤسسات الاجتماعية بانواعها مساهمين ايضا عبر الافكار والتصورات والممارسات بتفاوت طبعا في تفاؤل حسن انتشار هذه القيمة سواء داخل العائلة او المجتمع.
ان المفارقة السوسيولوجية اليوم داخل المجتمع التونسي انه يتحدث عن هذه القيمة الاجتماعية بقوة وفي سياق مخزون نفسي واجتماعي عميق، او من خلال مرجعيات خارجية ضمن سياق التفاعل مع الذات او الاخر سلبا وايجابا، فيتم تغيير موقفه من هذه القيمة وغيرها عندما تمس مصلحته الشخصية اما المفارقة السوسيولوجية الثانية فهي تغييب في حق الاختلاف والنقد سواء البناء او الهدام ففي كلا الحالتين، نجد الفرد داخل المجتمع في العديد من سلوكاته الاجتماعية في بعض مناحي الحياة الاجتماعية يرى ذاته ونفسه وطريقة تفكيره هي الافضل والاعلى وهذا الشعور بالاستعلاء والاعتقاد بالفوقية، مهما بلغ ما يسمى المستوى العلمي والمادي يجعل من الحوار والتواصل قيمتين شكليتين لا فائدة منهما.
ان الملاحظة البارزة هنا هو فيما يتعلق بما يسمى بالمؤشر التعليمي والمادي حيث في سياق الدراسات السوسيولوجية نتبين ان هاذين المؤشرين يساعدان على نشر قيمة الحوار، لكن في مجتمعنا التونسي وفي حالات عديدة نرى عكس ذلك وربما التناقض الكامل، فاي مكانة لهاذين المؤشرين اليوم في تفسير العديد من الظواهر الاجتماعية او السلوكات، وكذلك نطرح سؤال علمي وعملي وهو ماهي الاسس التي تبنى عليها اليوم العائلة، وما دور ما يسمى «بالقيم الرمزية» على سبيل المثال في هذا البناء داخل المجتمع التونسي؟
المراجع والهوامش
1 على اسعد وطفه، التنشئة الاجتماعية ودورها في بناء الهوية عند الاطفال، مجلة الطفولة العربية عدد 8، 2001 ص 93.
2 انظر بالخصوص ملاحظة الاستاذ عادل بالكحلة، في ملف انجزته مجلة الملاحظ التونسية حول «الذكاء الاجتماعي» الاربعاء 5 نوفمبر 2008 ص 36
3 لمزيد فهم مسألة العائلة والتحولات الاجتماعية بتوسع وفي سياق علمي وسوسيولوجي، النظر بالخصوص الى شهادة التعمق في البحث، اختصاص علم اجتماع، للاستاذ صلاح الدين بن فرج، العائلة التونسية والتحولات الاجتماعية، كلية العلوم الانسانية والاجتماعية بتونس 1993.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.