كورونا.. 11 وفاة و58 إصابة جديدة في المغرب    نيويورك على عتبة ال45 ألف إصابة بكورونا…    رئيس النجم الساحلي ينعى الفقيد حامد القروي    صفاقس : تسجيل حالة وفاة لشخص مصاب بكورونا    صفاقس: حالة وفاة ثانية بسبب فيروس كورونا    7 اصابات مؤكدة بفيروس كورونا لتونسيين بايطاليا والدولة تتكفل بمصاريف دفن الوفيات    في العاصمة: مداهمة مستودع يخزن السميد..والقبض على شخصين    تونس : الفرجاني ساسي يساعد 100 عائلة من منطقة رواد    بيان الكاتب الحر سليم دولة    جندوبة: اتحاد الفلاحين يبادر ببيع المنتجات بسعر الجملة وايصالها للمواطنين    كورونا يصيب رئيس وزراء بريطانيا ويتمدد بأمريكا وفرنسا    قيس سعيد للسيسي: تونس مستعدة لوضع كل امكانياتها على ذمة المصريين    جورج سيدهم.. رحيل ثاني أضلاع "ثلاثي أضواء المسرح"    المنجي الكعبي يكتب لكم: يحضرني بمناسبة الأسماء    تراجع استهلاك الكهرباء بنسبة 25 بالمائة    شكري حمودة: حاليا هناك إستقرار في تسجيل حالات الإصابة بكورونا    بسبب مصطلح «مانيش شؤون اجتماعية»: صابر الرباعي يُغضب البعض    الكاف/ رصد طائرة درون تحلق بالجهة ودوريات من الحرس تتدخل    وفاة الفنان جورج سيدهم بعد صراع مع المرض    منذر الزنايدي يرثي المرحوم الدكتور حامد القروي    عاجل الأن بخصوص آخر التطورات الصحية للدكتور لطفي المرايحي بعد إصابته بالكورونا منذ أسبوع    محافظ البنك المركزي: خطر انتقال فيروس كورونا عبر الأوراق النقدية والعملات منخفض جدا    القصرين: اجلاء 63 مواطنا تونسيا كانوا عالقين في الجزائر من معبر بوشبكة الحدودي    صفاقس: حجز أكثر من 19 طن من مادة السميد المدعّم    BH بنك يتبرع ب1،4 مليون دينار ويوفر مبنى للعزل الصحي لفائدة وزارة الصحة    خلال ال24 ساعة الأخيرة.. 660 دورية عسكرية شملت كافة البلاد    هذه الليلة: أمطار متفرقة والحرارة تتراوح بين 4 درجات و16 درجة    مليار و200 ألف دينار في صندوق دفع الحياة الثقافية    كورونا: تونسيون يطلقون نداء استغاثة من اسبانيا    بقلم عبد العزيز القاطري: في بيوت أذِن الله أن تُرفع    سفير أمريكا لوزير الصحة: "مستعدون لمساعدة تونس"    عمل دون انقطاع.. فنيو الملاحة الجوية يؤمنون عشرات الرحلات    فريانة: ايقاف صاحب مقهى فتحها ليلا للعب الورق    في باب الخضراء : الإطاحة بمحتكر لمادة السميد وشريكه والنياية على الخط    وليد حكيمة: لن يتم تسليم وسائل النقل المحجوزة الا برفع حظر التجوّل    خدمات جديدة لأورنج تونس    ضغط شديد على شبكة الأنترنت والوزارة تصدر بيانا    محمد الحبيب السلامي يحذر : جنبوا الصبيان الخوف    الاتحاد العام التونسي للطلبة يطالب بتأجيل استئناف الدروس بالمؤسسات الجامعية ويؤكد رفضه الدراسة عن بعد    الهند.. يقتل شقيقه لكسره حظر التجول    الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع: الحدود جنوب شرقية آمنة وجاهزون لمواجهة أي طارئ    تمّ انتاجها من قبل عدد من الفنانين كلّ من منزله..رسالة من بدر الدريدي و لبنى نعمان مفادها “”اقعد في الدار”    سوسة.. مداهمة مخبزة تعمد صاحبها تقليص وزن"الباقات"    إمام مكة الأسبق : "كورونا ما هو إلا نذير"    منوبة.. إيقاف شخص مفتّش عنه    تحويل ملعب ماراكانا الشهير لمستشفى مؤقت لمساعدة مرضى كورونا    فيما أكدت صعوبة تأجيل سداد ديونها الخارجية..تونس مطالبة بتسديد 11 مليار دينار بداية من شهر افريل    وزير التجارة: الجيش سيتولى توزيع مادة ''السميد''    السيسي يعلن إنشاء صندوق لدعم مواجهة فيروس كورونا في إفريقيا    برشلونة يعلن تخفيض أجور اللاعبين والعاملين    أنجلينا جولي تتبرع بمليون دولار لأطفال تضرروا من كورونا    ماذا نقول يا رسول الله    ليفربول يتخلي عن صلاح أو ماني لكسب رهان الميركاتو الصيفي    عودة الدوري الايطالي الى النشاط في ماي مستبعدة    سيدي حسين: ايقاف شاب بحوزته سكين كبير بالطريق العام خلال حظر التجول    الأندية الأوروبية تواجه تهديدا وجوديا بسبب أزمة كورونا    مجلس الأمن يطالب بوقف فوري للقتال في ليبيا    نحو تأجيل دوري أبطال إفريقيا ؟؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تسربت أنفلونزا الخنازير من مختبر أمريكي؟
بعد إعلان الجيش الأمريكي فقدان عبوات تحمل فيروسات خطيرة:
نشر في الصباح يوم 14 - 05 - 2009

استنساخ الفيروس من شاب كان حاملا للأنفلونزا الاسبانية.. بين الحقيقة والخيال
انفلونزا الخنازير ليست المرض الوحيد الذي حبس أنفاس العالم فقد سبقته موجة عالمية من الذعر إبان ظهور "الحمى القلاعية" و"السيدا" و"السارز" و"الجمرة الخبيثة" و"جنون البقر" ومن بعدها أنفلونزا الطيور.
معظم تلك الأمراض مصدرها حيواني وبعض الباحثين يقولون أن 60 بالمائة من الأمراض الحديثة وأحيانا المميتة ناجمة عن أمراض تنقلها الحيوانات إلى البشر.. هؤلاء يقولون أيضا أن السبب وراء ظهور هذه النوعية من الأمراض يعود إلى تغيرات المناخ وإلى نسبة هطول الأمطار والتنوّع البيولوجي.. بيد أنه وبعيدا عن الطروحات والأبحاث العلمية يطرح شق آخر من الخبراء أسئلة اتهامية لبعض الدوائر حول تعمّدها إطلاق بعض الفيروسات في الأوقات السياسية والاقتصادية العصيبة بهدف صرف انتباه الرأي العام عنها ومن بين أسئلة عديدة سيقت في هذا الإطار... لماذا كل هذا التضخيم الإعلامي حول أنفلونزا الخنازير في الوقت الذي تقتل فيه الانفلونزا العادية مئات الآلاف في جميع أنحاء العالم؟ (يموت سنويا في العالم بين 250000 و500000 ألف شخص بينهم 36000 في أمريكا و2500 في كندا حسب تقرير لتورنتو ستار أكبر صحيفة كندية) هل تمّ استنساخ انفلونزا الخنازير من فيروس الانفلونزا الإسبانية؟
السؤالان السابقان قد لا يكونان دافعا لإطلاق صفة "المؤامرة" وقد يعتبرهما البعض اجتهادات شخصية من بعض المحللين لا تلزم إلا أصحابها لكن عندما تطرح تساؤلات من نوع.. هل لظهور انفلونزا الخنازير علاقة بالتحقيقات التي يجريها الجيش الأمريكي حول فقدان 3 عبوات زجاجية تحتوي على فيروسات خطيرة من مختبر "فورت ديتيريك" ؟ ولماذا طفى اسم وزير الدفاع الأمريكي السابق رونالد رامسفيلد على الساحة؟
إن مثل هذه الأسئلة تستدعي التوقف ولذلك فلا بد من تفهّم السبب الذي دفع بالكثير من الدوائر السياسية في أماكن مختلفة من العالم إلى مناقشة الأمر بكلّ جدية.
أصابع الاتهام توجه مجددا إلى مختبر "فورت ديتريك"
قبل الخوض في مسألة التحقيقات المتعلّقة بالعبوات المفقودة فلندع الذاكرة تعود بنا إلى عام 2001 حيث كان مركز القيادة الطبي في الجيش الأمريكي في "فورت ديتريك" بولاية ميريلاند منطلق هجمات "الجمرة الخبيثة" (الانتراكس) وذلك عندما بعث "بروس إدواردز إيرفيز" وهو عالم أحياء دقيقة ومتخصص باللقاحات رسائل إلى أعضاء الكونغرس وإلى وسائل الإعلام تحتوي على "الأنتراكس" وكان لانتحار إيرفيز الغامض قبل فترة قصيرة من الإعلان عن نتائج التحقيق قد دفع بالبعض إلى نعته بكبش الفداء لمؤامرة كبيرة وقد ساد الخوف في أوساط أصحاب نظرية المؤامرة آنذاك أن وباء عاما قيد التدبير له ولعل أكثر ما أجج هذه النظرية حالات الوفيات بين علماء الأحياء الدقيقة وهلاكهم قتلا في غالب الحالات بطريقة تنم عن احتراف وتتخذ شكل التصفية.
وبالعودة إلى موضوع التحقيقات فقد كشفت "السي أن أن " مؤخرا أن إحدى العبوات الثلاث المفقودة تحتوي على فيروس يعرف بإسمه العلمي ب"التهاب الدماغ الخيلي الفنزويلي" وهو فيروس يصيب الخيول بالمرض ويمكن أن ينتقل إلى البشر بواسطة البعوض وفي 97 بالمائة من الحالات يعاني الإنسان المصاب به من أعراض شبيهة بالانفلونزا المميتة..
وقد ربط الخبراء بين ما كشفت عنه "السي أن أن " وما يجري حاليا بعد تفشي انفلونزا الخنازير وطالبوا الدوائر المختصة بالإجابة عن هذا السؤال: إذا كانت إحدى العبوات المفقودة تحتوي على فيروس انفلونزا الخيول فما سر العبوتين الباقيتين هل كانت إحداهما خاصة بانفلونزا الخنازير؟
سؤال تزامن طرحه مع إشارة مجموعة من الباحثين إلى أن الشكوك تحوم مجددا حول مختبر" فورت ديتريك" ويعززها " شاد ميد" الناطق باسم القاعدة العسكرية "فورت ميد" حيث يقول أن التحقيق الجنائي الذي يجريه الجيش الأمريكي يتناول إمكانية ن تكون عيّنات الفيروس أخذت من مركز أبحاث الأمراض السارية الطبي وأن وحدة تابعة ل"فورت ميد" تحقق حاليا لمعرفة ما إذا كانت العيّنات قد فقدت من أهم مخبر بيولوجي للجيش الأمريكي وهو المخبر الذي يجري ايضا دراسات على فيروسات " إيبولا" و" الأنتراكس" و"الطاعون" ويضيف شاد ميد أنه إذا كانت السلالة الجديدة من انفلونزا الخنازير من أصل صنعي اختفت عينات منها من المخابر الأمريكية فإن الأمر سيكون مقلقا للغاية.
هل تمّ استنساخ الفيروس؟
سنعود مرة أخرى إلى الوراء.. في هذه المرة إلى سنة 1918 إبان ظهور طاعون "الانفلونزا الإسبانية" الذي فتك بما بين 30 و50 مليون شخص في العالم وساهم في انتشاه تردي الحالة الصحية في أعقاب الحرب العالمية الأولى.
من خصائص هذا الفيروس أنه كان يداهم الشباب دون غيرهم ويقتلهم في غضون ساعات بعد إصابتهم بفيروس رئوي حاد... وبعد 72 عاما من وقوع الكارثة أي في سنة 2004 نجح علماء أمريكيون في استعادة الفيروس عبر استخلاصه من الحمض النووي لجثة شاب من آلاسكا هلك بالوباء مبررين تصرفهم - الذي هاجمته الأوساط العلمية- بأنه لغرض بحثي بحت هدفه التعرف على خصائص الفيروس القاتل الذي تعود إليه 5 أنواع من فيروسات انفلونزا وبائية ظهرت بعده.. اليوم وبعد ظهور انفلونزا الخنازير بهذا الشكل الفجئي يرجح العلماء فرضية أن يكون الهدف من وراء استخراج جثة الشاب استنساخ الفيروس بل ذهب البعض إلى حد القول أن المسألة قد تكون تجاوزت الاستنساخ إلى اصطناع الفيروس وهو أمر أخطر بكثير ويمكن حصر الهدف من وراء هذه العملية في أمرين : الأول يتعلق باستخدامه في الحرب البيولوجية والثاني لخدمة أطراف لها علاقة بعالم الأدوية.
في مقال صدر في أواخر 2008 في موقع "غلوبال ريسرش" كتب الخبير ويليام إنغدال مقالا عنونه كالآتي: "مشروع البنتاغون للفيروسات المعدّلة " أعاد فيه إلى الأذهان عملية استدعاء فيروس الانفلونزا الاسبانية واصفا إياها بالجنون العلمي مؤكدا أن معلومات تشير إلى ان شركات احتكار الأدوية تعمل مع الولايات المتحدة على تطوير مادة فيروس لترويج لقاح ضدّه وقد كان العالم حينها يصحو وينام على فوبيا انفلونزا الطيور ويقول انغدال أن فيروس الانفلونزا الاسبانية كان ضمن التجارب الأولى للأسلحة البيولوجية وأنه انطلق من قواعد عسكرية في كنساس وتمّت تجربته على عدد من الجنود أثناء الحرب العالمية الأولى قبل أن يتحوّل إلى وباء عالمي.
رامسفيلد والانفلونزا
في ذات المقال كتب وليام انغدال أنه في الوقت الذي لم يتجاوز فيه عدد المصابين بفيروس انفلونزا الطيور العشرات توفي في أمريكا وحدها سنة 1999 ما يقرب عن 460 ألف أمريكي نتيجة الآثار الجانبية لدواء أمريكي للقلب اسمه "الأسبارتيم" وكانت الشركة المنتجة "سيرل" ومقرها شيكاغو على وشك فقدان ترخيص إنتاجه حتى تولى رئاستها دونالد رامسفيلد الذي أصبح لاحقا وزيرا للدفاع الأمريكي واستخدم علاقاته في واشنطن لتمرير الدواء.. وحول العلاقة بين رامسفيلد والانفلونزا يقول ويليام انغدال أن رامسفيلد كان يملك أسهما في شركة "جيليد" الأمريكية التي تقوم بإنتاج دواء "تامفلو" المضاد لأنفلونزا الطيور لحساب الشركة صاحبة الحق في اختراعه وهي شركة "روش" السويسرية وقد رفض الوزير السابق بيع أسهمه فيها بل ساهم في بيع الوزارة التي كان يترأسها آنذاك أمصالا بمليار دولار لحقن جنود أمريكيين على سبيل الوقاية من انفلونزا الطيور.
صراع الشركات
من المؤكد أن موجة انفلونزا الخنازير ستؤدي إلى رفع الطلب على اللقاحات من الشركات الكبرى المنتجة للأدوية وقد أوردت تقارير أمريكية أن اندفاع إدارة بوش السابقة لشراء لقاح انفلونزا الطيور مرتبط بحقيقة أن شركة "جيليد" الامريكية للمنتجات الطبية هي المنتج الأساسي لهذه اللقاحات وهذا ما يفسر الحملة الإشهارية الضخمة التي حظيت بها هذه الشركة إبان ظهور انفلونزا الطيور.. ومثلها مثل سابقتها حفت انفلونزا الخنازير بضجة إعلامية من طرف أكبر المجموعات الإعلامية العالمية وهي ضجة تزامنت مع إعلان البورصات العالمية عن ارتفاع أسهم شركات الأدوية وخاصة منها الشركات المنتجة لعقار "التامفلو" ( الذي يوصف حاليا للوقاية من انفلونزا الخنازير ) التي باعت مئات الملايين من الجرعات حول العالم مع التركيز على أنه أحسن عقار لمكافحة الانتشار الوبائي للمرض.
هل الوضع حقا بهذه الخطورة؟
في الوقت الذي تتحدث فيه بعض الأطراف عن أن وباء انفلونزا الخنازير قد يؤدي إلى هلاك نحو 7 ملايين شخص في أقطار متفرّقة... وفي الوقت الذي رفعت فيه منظمة الصحة العالمية مستوى الإنذار إلى الدرجة الخامسة التي توجب التأهب لمواجهة الوباء نشرت جريدة "لوس انجلوس تايمز" ونقلا عن عالم جزئيات الفيروسات الدكتور كريستوفر أولسن الذي يتولى دراسة انفلونزا الخنازير أن تفشي فيروس "اتش 1 إن 1" قد لا يحدث خسارة كبيرة كالتي تسبّبها عادة الانفلونزا كل شتاء بدون أية ضجة إعلامية أما الدكتور بيتر باليزي الخبير في الميكروبولوجيا والانفلونزا في مركز "سياي" الطبي في نيويورك فقد ذكر لنفس الصحيفة " هناك بعض الخصائص الجزئية التي يفتقر إليها الفيروس الحالي إذ ليس به الأحماض الأمنية ولكي يكون فتّاكا فإنه يجب أن تزيد عدد جسيماته في الرئة".
والسؤال الآن إذا كان المرض - كما يعتقد بعض العلماء - لا يكتسي خطورة كبيرة فلما كل هذا الاستنفار والتهويل؟
يحيل العديد من الخبراء الأمر إلى عدّة أسباب في مقدّمتها تحويل انتباه الرأي العام العالمي عن ضغوطات الأزمة الاقتصادية العالمية وبالتالي يكون الإحساس بخطورة الوضع الصحي أهم من التفكير في الخطر الاقتصادي بما يتيح الوقت لأصحاب القرار لاتخاذ موقف معيّنة قد يعجزون عن اتخاذها في فترات أخرى.
وفي هذا الاتجاه تذهب عدّة تحليلات للتأكيد على أن ظهور الأمراض الخطيرة عادة ما تتزامن مع أحداث سياسية واقتصادية عاصفة تلقي بظلالها على العالم برمّته. وإذا عدنا إلى الوراء لوجدنا أن أمراضا مثل الحمى القلاعية والسارز وجنون البقر وانفلونزا الطيور برزت في أوقات الصراعات والأزمات والحروب.
ومن الأسباب المهمة التي تقف وراء حملة التضخيم - دائما بنظر المحللين- الرغبة في دفع الاتجاه إلى تطوير الأبحاث العلمية في مجالات الانفلونزا والأمراض الوبائية.. وفي هذا السياق ذكرت صحيفة "النيويورك تايمز" في عددها الصادر الخميس قبل الماضي أن الأزمة الاقتصادية دفعت إلى التقليل من نفقات الاعتمادات المخصّصة للقطاع الصحي في الولايات المتحدة مما أدى إلى فقدان الآلاف من العاملين لوظائفهم.
سبب آخر يطرحه المحلّلون يتعلق برغبة الشركات الكبرى المنتجة للأدوية في الرفع من سقف الطلب على منتجاتها وهو ما جرى فعلا حيث ارتفعت أسهم شركة "روش" بنسبة تجاوزت 4 بالمائة وأسهم شركة "غلاسكو سميث كلاين" ب3 في المائة... وفي هذا السياق لا ضرر من التذكير بما ورد في كتاب "بيع المرض... كيف تجعل منا شركات الأدوية جميعا مرضى" الذي أصدره سنة 2005 أحد أشهر الكتّاب في المجال الطبي "راي مونيهان" حيث أورد في مقطع منه أن شركات الأدوية أعادت تعريف المرض والصحة وبالتالي أعادت تعريف دواعي وصف الدواء وهذا ما أدى إلى تحقيق نقلة في مبيعات الادوية عبر استراتيجيات تسويقية مكثّفة يساهم فيها الأطباء والمشرّعون الحكوميون والهيئات العلمية لتوسّع سوق مبيعاتها على حساب المرضى والأصحاء على حد سواء.
ختاما هناك من العلماء من يخشى حربا بيولوجية سرية تغذّيها سنوات من الأبحاث السرية رصدت لها ميزانيات ضخمة ويذهب الكثير من العلماء المتبنّين لنظرية المؤامرة للقول إذا كان استخدام الأسلحة البيولوجية محرّما في المعاهدات الدولية فإن استخدامها على المدى البعيد وغير المباشر ممكن عبر إطلاق أوبئة تبدو وكأنها جاءت بشكل طبيعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.