السودان: مقتل متظاهرين بالرصاص في احتجاجات رافضة ل "الانقلاب العسكري"    11 مصابا في حادث مرور بسبيطلة    بوعسكر: "الميزانية المخصصة للإستفتاء تصل إلى 50 مليارا"    بوعسكر: 'كل الملاحظين الأجانب مرحب بهم شرط الإلتزام بمدوّنة سلوك..'    الجامعة العامة : وقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة    قابس : تسجيل 29 إصابة جديدة بكورونا    القبض على "تاكسيست" تحيّل على حريفته وَفَرّ بأغراضها    تونس: عملية ''براكاج'' وسلب أمام أحد الفروع البنكية    حجز 13 ألف خرطوشة على الحدود الجزائرية التونسية    اختفاؤها أثار جدلا: الفنانة آمال ماهر تظهر بعد غياب وتكشف الأسباب    هند صبري تكشف: واجهنا ظروفاً صعبة جداً    جورج وسوف و صابر الرباعي يطربان الجمهور في جدة    بوعسكر: سجّلنا هؤلاء لأن القانون يدعو الى تسجيلهم آليا    عاجل : جدري القردة : يزوره كثيراً التونسيون .. تسجيل أول إصابة    المعهد الوطني للرصد الجوي : تساقط البرد وهبوب رياح قوية بعدة مناطق خلال ال24 الساعة الماضية    سوسة : نقص حاد في مادة الزيت النباتي المدعّم والسكّر    المنستير : توفير حوالي 1100 رأس من أضاحي العيد في سوق الدّواب في المكنين    زيادة ب200 مليم في سعر الحليب..    بأوامر مباشرة من بوتين.. روسيا تتبادل أسرى مع أوكرانيا    39 إصابة بكورونا في صفوف الحجيج التونسيين..#خبر_عاجل    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الخميس 30 جوان 2022    ملتقى تونس الدولي لألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة : تونس تنهي مشاركتها في صدارة الترتيب العام    الاستفتاء: مكاتب الاقتراع مفتوحة إلى الساعة العاشرة ليلاً    الحمامي يكشف عن سر الطابق الخامس وغرف العمليات بالنحلي    إلياس الشتي يفسخ عقده مع الترجي من جانب واحد    مواد بترولية ..تونس تلجأ إلى مخزونها الاحتياطي لتأمين الطلب    عروض فلسطينية في المهرجانات الصيفية/ فرج سليمان في قرطاج ودلال أبو آمنة في الحمامات    ضبط التوقيت الصيفي    اليوم الختامي لملتقى تونس الدولي لألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة: تألق وليد كتيلة وروعة التليلي    الدوري الإيطالي: مباراة فاصلة لتحديد البطل في حال تعادل فريقين بالنقاط    العثور على 20 جثة في الصحراء الليبية..وهذه التفاصيل..    "تدهور الوضع الصحي للقضاة المضربين عن الطعام".. ومطالبة سعيّد بفتح باب الحوار    أسعار الصرف في تعاملات اليوم الخميس 30 جوان 2022    قف .. تهريب الأدوية... والقانون المريض!    جربة ..تفكيك خلية إرهابية    الألعاب المتوسطية بوهران: «صِدام» قوي بين تونس ومصر    حدث اليوم .. انقسام جديد في ليبيا .. هل يشكّل سيف الإسلام حكومة في الجنوب ؟    الإنتاج في تراجع والطاقات البديلة غائبة..قطاع الطاقة والمحروقات...في العاصفة    الكاتب الروائي مراد البجاوي: نصّي أنحته من رحلتي مع الأيام    ملتقى المبدعات العصاميات في التعبير التشكيلي بالمنستير...تظاهرة تكبر وتشعّ نحو العالمية    لأوّل مرّة ندوة دوليّة من تنسيق الدكتور أصيل الشابي...المغرب بعيون تونسيّة    إشراقات..ألا يشبعون ؟    سيدي بوزيد..طالبوا الدولة بالتدخّل العاجل..منتجو الطماطم على أبواب الإفلاس!    توقيع اتفاقية تونسية فرنسية لتشغيل الشباب في قطاع الفنادق    مع الشروق.. نهاية الأحادية القطبية    مصر: القبض على القاضي المتهم بقتل زوجته الإعلامية    الكورونا تعود في صفاقس..حالة وفاة و24 إصابة جديدة بفيروس كوفيد19    خطير-يقوم بتعطيل الغلق الآلي لأبواب السيارات وسرقتها: تفاصيل الاطاحة بمروع المواطنين بسوق الزهروني..    اغتصاب مهاجرات مقابل الغذاء والماء..وشهادات صادمة للضحايا..#خبر_عاجل    هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم..    دول تعلن عيد الأضحى السبت 9 جويلية.. وأخرى 10 جويلية    التصعيد العسكري بين السودان وأثيوبيا: تونس تدعو إلى التهدئة وضبط النفس    رسمي: مفتي الجمهورية يعلن موعد عيد الاضحى    السعودية تعلن غدا الخميس بداية شهر ذى الحجة و9 جويلية أول أيام عيد الأضحى    الساحة الفنيّة تودّع هشام رستم (صور+ فيديو)    أنس جابر تطلق مبادرة لترميم معهد بمدينة برڨو    فوزي البنزرتي يحدد وجهته المقبلة    أولا وأخيرا .. أنا والشعب زملاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كل التفاصيل عن عملية السطو على عشرات الأطنان من قطع الغيار المستعملة من ميناء رادس
عونا ديوانة وشرطة ورجال أعمال وتجار في قفص الاتهام
نشر في الصباح يوم 17 - 02 - 2012

محاولة «براكاج» لدورية ديوانية أثناء حجز المسروق.. ومشتبه بهم مسلحون ب«غاز الأعصاب» وصاعق كهربائي أطاحت خلال الأسبوع الفارط وحدات الديوانة التونسية وتحديدا على مستوى الوحدة الأولى للحراسة والتفتيشات الديوانية بتونس فصيل بن عروس بعصابة تضم 12 شخصا يشتبه في ارتكابهم لجرائم السرقة باستعمال خصائص الوظيف والمشاركة في ذلك...
والتوريد دون إعلام لبضاعة محجرة الناتج عن اختلاس بضاعة تحت القيد الديواني وتثبيت لوحات منجمية أجنبية على سيارة لا تخصها والمسك دون صك صحيح لبضاعة خاضعة لإثبات المصدر بعد استيلائهم على مجرورتين من ميناء رادس التجاري تشحنان عشرات الأطنان من محركات وقطع غيار السيارات المستعملة والمشاركة في ذلك والتي تقدر قيمتها بمئات الآلاف من الدنانير.
وكشفت تحريات باحث البداية التي أحيلت نهاية الأسبوع المنقضي على مكتب التحقيق الخامس بالمحكمة الابتدائية ببن عروس لمواصلة التحقيقات بداية من يوم الثلاثاء على أن تتواصل اليوم الجمعة أن معلومة وردت على مسامع أعوان الديوانة مفادها لجوء مجموعة من المهربين إلى اختلاس مجرورات محملة بعشرات الأطنان من محركات السيارات المستعملة من الميناء التجاري برادس ففتحوا تحقيقا في الغرض وأجروا سلسلة من التحريات السرية التي وفرت لهم معلومة إضافية مفادها تواجد إحدى المجرورات المسروقة بمكان منزو جهة بومهل البساتين من ولاية بن عروس فتحولوا إلى عين المكان في كنف السرية وعاينوا المجرورة كما عثروا على بطاقتها الرمادية ثم قاموا بالتنسيق مع النيابة العمومية لرفعها، ولكن أثناء جرها إلى المقر الديواني بالوردية فوجئوا بقدوم سيارتين تحملان لوحات منجمية زرقاء حاول راكبوها تعطيل سير الدورية وافتكاك المحجوز غير أن الأعوان تمكنوا من القبض عليهم(أربعة أشخاص) وحجز ثلاث قوارير غاز مشل للحركة(غاز الأعصاب) وصاعق كهربائي ومبلغ مالي قدره 14 ألف دينار.

مجرورة ثانية

وباقتياد الشبان الأربعة إلى المقر الديواني والتحري معهم نفوا محاولتهم ارتكاب"براكاج" للدورية وافتكاك المجرورة وأكدوا ان تواجدهم بنفس مسار الدورية مجرد صدفة، في الأثناء توفرت معلومة للأعوان مفادها وجود مجرورة ثانية تم اختلاسها من ميناء رادس وإنزال حمولتها او جزء منها بمنطقة بوجردقة ببومهل فتحولوا إلى المكان المشار وقاموا بتمشيطه، وبعد تحقيقات ماراطونية عثروا على 36 محركا مستعملا و19 واقي صدمات و79"كردون" بمنزل عامل ب"الكنام" الذي بالتحري معه ذكر أن عون ديوانة وأربعة شبان آخرين جلبوا المجرورة وطلبوا منه اخفاءها قبل أن يتولى عون الديوانة الاستعانة بآلة رافعة وإنزال الشحنة فيما قام بقية الشبان بجلب شاحنة ثقيلة ونقل المجرورة بما تبقى فيها من محركات وقطع غيار.

"غريبة" داخل المقر الديواني

بتقدم التحريات أدرك الأعوان أن عون ديوانة عرض على تاجر قطع غيار سيارات ببن عروس اقتناء حمولة مجرورتين فقاموا باستدعاء العون المذكور وأثناء حضوره وعرضه على التاجر تعرف عليه منذ الوهلة فما كان منه(عون الديوانة المشتبه به) سوى دفع أحد الأعوان بقوة فطرحه أرضا ثم فر باتجاه سيارة كانت في انتظاره.

12 شخصا في قفص الاتهام

واصل أعوان الديوانة أبحاثهم وتمكنوا من إيقاف ثمانية أشخاص على ذمة القضية فيما تحصن أربعة آخرين بالفرار، والغريب أن كل الموقوفين أنكروا علاقتهم بالموضوع رغم بعض القرائن المادية التي تؤكد علاقة بعضهم المباشرة بالموضوع، من ذلك أن "جي بي أس" إحدى السيارتين التابعتين لوكالة لكراء السيارات التقط صورا بالقمر الاصطناعي تؤكد تردد السيارة باستمرار في تلك المدة على ميناء رادس التجاري وعلى محطة لتبريد الغلال رصد القمر الاصطناعي مجرورة مخفية داخلها يرجح أنها هي نفسها التي تم حجزها، كما رصد نفس السيارة تتبع مسار الدورية أثناء حجز المجرورة ورفعها ثم تتوقف قرب المقر الديواني، غير أن السائق أكد في تصريحاته أن تردده على الميناء التجاري كان بغاية استبدال بطاقة الدخول إلى الميناء بعد انتهاء صلوحيتها وتحوله إلى محطة تبريد الغلال كان بغرض اقتناء صندوق تفاح وأن توقفه بالقرب من المقر الديواني طيلة 22 دقيقة كان بغرض التبول(!!).
أما عون الشرطة فنفى بدوره علمه بالسيناريو المشبوه للمجرورة التي كان شحنها صديقه نحو ولاية صفاقس، وقالت مصادرنا أن من بين المشتبه بهم عونا ديوانة وشرطة ورجال أعمال وتجار وسائقون وعامل ب"الكنام" وفلاح فيما أكدت أن المجرورتين تشحنان حوالي 50 طنا من محركات وقطع غيار السيارات المستعملة التي تقدر قيمتها بحوالي نصف مليار من المليمات، ومن المنتظر أن تكشف التحقيقات التي سيواصلها بداية من اليوم حاكم التحقيق بالمكتب الخامس بابتدائية بن عروس كامل تفاصيل القضية وتحديد هويات أطراف أخرى لم يحددها بحث البداية يرجح تواطئها في القضية وخاصة من أعوان الديوان والشحن بميناء رادس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.