مدنين: إنقاذ 34 مهاجرا وانتشال 6 جثث    عاجل : قيس سعيد يتحدث عن قرارات جديدة سيتم الإعلان عليها لاحقاً    بقرار من رئيس الجمهورية: لن يتمّ الاقتطاع من جرايات المتقاعدين    نادية عكّاشة ممنوعة من السفر؟    وزير الشباب والرياضة يهاتف رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم    قصر هلال: شاب يقتحم معهدا ويطعن تلميذا    قفصة: إيقاف مدير سابق وطبيب أشعة بالمستشفى الجهوي    سلسبيل القليبي تعلق على أرقام الاستشارة: فبحيث قُضي الأمر    تعليق إقامة صلاة الجمعة لأسبوعين إضافيين    حوالي 7850 وافدا على تونس تم إخضاعهم للحجر الصحي    أفضل الدول في التعايش مع كورونا.. دولتان عربيتان تتصدران    ولي عهد أبوظبي يتلقى رسالة خطية من قيس سعيّد    قرصنة قنوات إيرانية رسمية وعرض لقطات مؤيدة للمعارضة    آخر اخبار المنتخب في الكامرون..نتائج تحاليل كورونا..خبر_عاجل    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على ارتفاع طفيف بنسبة 07ر0 بالمائة    تونس تتسلم مليون جرعة تلقيح مضادة لكورونا ممنوحة من الجزائر في انتظار تسلم 300 ألف لتر من الاكسجين الطبي الايام القادمة    بعد أن تدرب مع زملائه: تحليل ايجابي لغيلان الشعلاني    فيديو/ وزارة النقل ستشرع في إعداد دراسات لاطلاق قطار سريع عابر للبلاد    تونس غرق 6 مهاجرين وفقد 30 بعد انقلاب قاربهم    ماذا في الاتفاق بين منظمة الأعراف والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة؟    رأس جدير: احباط محاولة تهريب كمية من أدوية مرض السكري إلى خارج البلاد    عاجل: وزارة المالية تكشف حقيقة طبع أوراق نقدية لخلاص أجور شهر جانفي وتوضح..    جثة عامل افريقي تطفو في "ماجل" داخل معصرة زيتون بالقيروان..وهذه التفاصيل..    وزارة الشباب والرياضة تقرر مواصلة اجراء المقابلات الرياضية دون حضور الجمهور    خبير مالي: في تونس...أجور الموظّفين للأشهر القادمة مُهدّدة''    الأرصاد الجوية المصرية تحذر المواطنين    البنك المركزي قام بطباعة الأوراق النقدية لخلاص أجور شهر جانفي..    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    صاروخ تائه في طريقه للاصطدام بالقمر..    أوكرانيا.. جندي يقتل 5 من زملائه    هذا ما كشفته الأبحاث الأولية بخصوص محاولة حقن طفلة بمادة مجهولة بتطاوين #خبر_ عاجل    طارق الفتيتي:" تمّ ادراج مداخلة بإسمي خلال جلسة الاحتفاء بالدستور دون علمي"    ارتفاع عدد وفيات كورونا في تونس    الفيفا تدعم خزينة الجامعة بمبلغ 6 مليون دينار    كلام هشتاغ..الإنقاذ !    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    حدث اليوم..الدستور أولا... أم الانتخابات..خلافات ليبيا تتصاعد    مخزونات سدود باجة: نسبة امتلاء عامة في حدود 61 %    تركيا: سجن صحفية بتهمة "اهانة الرئيس".. وأردوغان يصف تصريحاتها ب"الجريمة"    قف .. وليمة الذّئاب    القاصة والناقدة هيام الفرشيشي ل«الشروق»: جمعيات تونسية مختصة في تكريس ثقافة الوليمة!    الروائي منجي السعيداني في بيت الرواية : أنا... حفيد الجاحظ!    محاورات مع المسرح التونسي للدكتور محمد عبازة (12)    خطف الأنظار في أمم إفريقيا...حكيمي: سأتحدث مع ميسي ونيمار حول الركلات الحرّة !    احتياطي تونس من العملة الصعبة 133 يوم توريد    بداية من اليوم.. توقف العمل بالمؤسسات الصحية العمومية بنابل    طبرقة ..القبض على عصابة لسرقة الأسلاك الكهربائية    أخبار النادي الصفاقسي : فكرة بيع المركب القديم تعود من جديد واعتذار للافريقي    "موديرنا" تنطلق في اجراء تجارب سريرية على لقاح خاص بمتحور "أوميكرون"    كأس امم إفريقيا: برنامج الدور ربع النهائي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أمانة مقدسة
نشر في الصباح يوم 08 - 04 - 2012

شهداء تونس من مختلف الأجيال، وعبر مختلف المحطات التاريخية في مسيرة النضال الوطني، من أجل دولة تونسية حرة وديمقراطية، هم شموع لا تنطفئ، على هديها سارت بالأمس قافلة معركة التحرير الوطني، وعلى هديها تسير اليوم، بعد ثورة 14 جانفي 2011، معركة التحديث وبناء دولة العدالة والحقوق والحريات على أنقاض دولة الحيف والفساد والاستبداد..
وسواء تعلق الأمر بشهداء مظاهرة 9 أفريل 1938 التاريخية، أو بغيرهم من الشهداء الوطنيين الأبرار، الذين قضوا تاريخيا في ساحات وانتفاضات تحدي الآلة القمعية لنظام الاستبداد السياسي والأمني في تونس، بعهديه البورقيبي والنوفمبري البغيض، والمطالبة بدولة الحريات والعدل والقانون والمؤسسات.. فإن الهدف يبقى هو الهدف، والمسيرة هي المسيرة، والقوافل هي القوافل، حتى وإن اختلف الزمان، واختلف القنّاص والجلاّد والسجّان..
على أن الدلالة الأهم التي يجب الوقوف عندها اليوم، ونحن نستعد لإحياء ذكرى عيد الشهداء، هي تلك التي تدعو الى استحضار ثقل وقدسية الأمانة التي حمّلنا إياها شهداؤنا الأبرار، والمتمثلة أساسا في أن نعمل كمجموعة وطنية، على استكمال عملية بناء دولة العدالة والحريات، بعيدا عن أية تجاذبات أو مزايدات سياسية.. فدماء شهداء تونس من مختلف الأجيال، هي دماء تونسية لم تسل إلا من أجل تونس.. سواء سالت هذه الدماء الزكية في بنزرت أو مدنين أو سيدي بوزيد، أو أية بقعة من بقاع أرض تونس الطاهرة، وفي أية مرحلة من مراحل تاريخها المعاصر..
إن الوفاء لهذه الدماء الطاهرة والزكية، لا يكون إلا من خلال العمل على تحقيق الأهداف الوطنية الكبرى التي من أجلها ضحى الشهداء.. وما من شك أن العمل اليوم على أن تستكمل ثورة 14 جانفي 2011 التاريخية مسارها الاصلاحي، وأن تحقق أهدافها هو في صميم الوفاء والبر لا فقط بشهدائها وجرحاها هي، ولكن أيضا بكل شهداء تونس، سواء أولئك الذين قاوموا الاستعمار الفرنسي، أو الذين قاوموا لاحقا استبداد «الدولة الوطنية»، دولة ما بعد الاستقلال..
المؤسف هنا أن بعض المظاهر و«الظواهر» التي طفت مؤخرا على ساحة المشهد السياسي والاجتماعي، تُحيل على أن لدى بعض الاطراف فهما، إما «جهويا» مغلوطا للثورة، أو «قطاعيا» ضيقا.. وإلا ماذا تعني مثلا هذه الحمّى من المطلبيات المصلحية التي اجتاحت بعض الجهات والقطاعات، والتي تكاد تطيح بكل امكانية للسير بالثورة قدما، نحو تحقيق أهدافها الكبرى في العدالة والتنمية والديمقراطية...
طبعا.. من حق التونسيين اليوم أن تكون لهم انتظارات، وأن يطالبوا بما من أجله ثاروا على الدكتاتورية والفساد والاستبداد.. ولكن يبقى من واجبهم أيضا أن يراعوا في ذلك مصلحة الوطن والأجيال، التي من أجلها هي تحديدا استشهد الشهداء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.