كورونا.. 11 وفاة و58 إصابة جديدة في المغرب    نيويورك على عتبة ال45 ألف إصابة بكورونا…    رئيس النجم الساحلي ينعى الفقيد حامد القروي    صفاقس : تسجيل حالة وفاة لشخص مصاب بكورونا    صفاقس: حالة وفاة ثانية بسبب فيروس كورونا    7 اصابات مؤكدة بفيروس كورونا لتونسيين بايطاليا والدولة تتكفل بمصاريف دفن الوفيات    في العاصمة: مداهمة مستودع يخزن السميد..والقبض على شخصين    تونس : الفرجاني ساسي يساعد 100 عائلة من منطقة رواد    بيان الكاتب الحر سليم دولة    جندوبة: اتحاد الفلاحين يبادر ببيع المنتجات بسعر الجملة وايصالها للمواطنين    كورونا يصيب رئيس وزراء بريطانيا ويتمدد بأمريكا وفرنسا    قيس سعيد للسيسي: تونس مستعدة لوضع كل امكانياتها على ذمة المصريين    جورج سيدهم.. رحيل ثاني أضلاع "ثلاثي أضواء المسرح"    المنجي الكعبي يكتب لكم: يحضرني بمناسبة الأسماء    تراجع استهلاك الكهرباء بنسبة 25 بالمائة    شكري حمودة: حاليا هناك إستقرار في تسجيل حالات الإصابة بكورونا    بسبب مصطلح «مانيش شؤون اجتماعية»: صابر الرباعي يُغضب البعض    الكاف/ رصد طائرة درون تحلق بالجهة ودوريات من الحرس تتدخل    وفاة الفنان جورج سيدهم بعد صراع مع المرض    منذر الزنايدي يرثي المرحوم الدكتور حامد القروي    عاجل الأن بخصوص آخر التطورات الصحية للدكتور لطفي المرايحي بعد إصابته بالكورونا منذ أسبوع    محافظ البنك المركزي: خطر انتقال فيروس كورونا عبر الأوراق النقدية والعملات منخفض جدا    القصرين: اجلاء 63 مواطنا تونسيا كانوا عالقين في الجزائر من معبر بوشبكة الحدودي    صفاقس: حجز أكثر من 19 طن من مادة السميد المدعّم    BH بنك يتبرع ب1،4 مليون دينار ويوفر مبنى للعزل الصحي لفائدة وزارة الصحة    خلال ال24 ساعة الأخيرة.. 660 دورية عسكرية شملت كافة البلاد    هذه الليلة: أمطار متفرقة والحرارة تتراوح بين 4 درجات و16 درجة    مليار و200 ألف دينار في صندوق دفع الحياة الثقافية    كورونا: تونسيون يطلقون نداء استغاثة من اسبانيا    بقلم عبد العزيز القاطري: في بيوت أذِن الله أن تُرفع    سفير أمريكا لوزير الصحة: "مستعدون لمساعدة تونس"    عمل دون انقطاع.. فنيو الملاحة الجوية يؤمنون عشرات الرحلات    فريانة: ايقاف صاحب مقهى فتحها ليلا للعب الورق    في باب الخضراء : الإطاحة بمحتكر لمادة السميد وشريكه والنياية على الخط    وليد حكيمة: لن يتم تسليم وسائل النقل المحجوزة الا برفع حظر التجوّل    خدمات جديدة لأورنج تونس    ضغط شديد على شبكة الأنترنت والوزارة تصدر بيانا    محمد الحبيب السلامي يحذر : جنبوا الصبيان الخوف    الاتحاد العام التونسي للطلبة يطالب بتأجيل استئناف الدروس بالمؤسسات الجامعية ويؤكد رفضه الدراسة عن بعد    الهند.. يقتل شقيقه لكسره حظر التجول    الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع: الحدود جنوب شرقية آمنة وجاهزون لمواجهة أي طارئ    تمّ انتاجها من قبل عدد من الفنانين كلّ من منزله..رسالة من بدر الدريدي و لبنى نعمان مفادها “”اقعد في الدار”    سوسة.. مداهمة مخبزة تعمد صاحبها تقليص وزن"الباقات"    إمام مكة الأسبق : "كورونا ما هو إلا نذير"    منوبة.. إيقاف شخص مفتّش عنه    تحويل ملعب ماراكانا الشهير لمستشفى مؤقت لمساعدة مرضى كورونا    فيما أكدت صعوبة تأجيل سداد ديونها الخارجية..تونس مطالبة بتسديد 11 مليار دينار بداية من شهر افريل    وزير التجارة: الجيش سيتولى توزيع مادة ''السميد''    السيسي يعلن إنشاء صندوق لدعم مواجهة فيروس كورونا في إفريقيا    برشلونة يعلن تخفيض أجور اللاعبين والعاملين    أنجلينا جولي تتبرع بمليون دولار لأطفال تضرروا من كورونا    ماذا نقول يا رسول الله    ليفربول يتخلي عن صلاح أو ماني لكسب رهان الميركاتو الصيفي    عودة الدوري الايطالي الى النشاط في ماي مستبعدة    سيدي حسين: ايقاف شاب بحوزته سكين كبير بالطريق العام خلال حظر التجول    الأندية الأوروبية تواجه تهديدا وجوديا بسبب أزمة كورونا    مجلس الأمن يطالب بوقف فوري للقتال في ليبيا    نحو تأجيل دوري أبطال إفريقيا ؟؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقائص وإخلالات في بعض الخدمات
الخدمات البنكية... والحريف:
نشر في الصباح يوم 07 - 02 - 2008

ماذا عن «الثقافة البنكية» لدى التونسي؟
تونس-الصباح: تطور عدد البنوك وفروعها في السنوات الأخيرة بشكل لافت وتطور مستوى التعامل مع البنوك من قبل المواطن التونسي حيث لا يكاد يمر أسبوع لا يتصل فيه أحدنا بالبنك للاطلاع على الرصيد أو لسحب الأموال أو السؤال عن مدى التقدم في إجراءات الحصول على قرض لشراء سيارة أو منزل أو تمويل مشروع...
إلخ من مختلف المعاملات اليومية مع البنوك من طرف رجال الأعمال والموظفين والطلبة ومختلف شرائح المجتمع...لكن بالتوازي مع التطور الكمي لتعامل المواطن مع البنوك و رغم التطور الحاصل في الخدمات تبقى بعض الخدمات المقدمة من قبل المؤسسات المالية محل تذمر وانتقاد من قبل حرفائها لا سيما في ظل النقص المسجل في الثقافة البنكية وانعدامها أحيانا لدى الكثير من حرفاء البنوك وعدم سعي هذه المؤسسات إلى إتاحة المعلومة وتوفيرها بالشكل المطلوب للمواطن حول ماله وماعليه في إدارة حسابه ومعرفة التعريفات الموظفة على العمليات المالية التي يقوم بها...
هذا إلى جانب بعض النقائص في الخدمات التي تقدمها البنوك لحرفائها.فماهي هذه النقائص وما هو مطلوب اليوم من بنوكنا لمواجهة منافسة البنوك الأجنبية في ظل الانفتاح الاقتصادي الذي اختارته بلادنا؟
حول هذا الموضوع يشير السيد الهادي بلحاج مبروك أمين مال بمنظمة الدفاع عن المستهلك وعضو بمجلس إدارة المرصد الوطني للخدمات المصرفية،أن القطاع البنكي شهد في السنوات الأخيرة قفزة نوعية من حيث الخدمات المقدمة التي أصبحت تضاهي البنوك الأجنبية من حيث المنتوج والخدمات المقدمة كما أصبحت البنوك تتنافس اليوم في المحتوى والشكل :المحتوى من حيث العروض والخدمات والشكل من حيث العناية بالفضاءات والتجهيزات...وكلها أشياء إيجابية في خدمة الحريف الذي أصبح متطلبا أكثر من ذي قبل وأشد في الحكم على مستوى الخدمات المقدمة بالنظر إلى درجة الوعي التي أصبح يتمتع بها التونسي ومواكبته للتطورات والمستجدات في جميع المجالات... لكن يضيف محدثنا أن بعض الجوانب في خدمات البنوك لا تزال تشوبها بعض الاخلالات التي يتذمر منها المواطن وتصل إلى منظمة الدفاع عن المستهلك جملة من التشكيات حولها.
بعض النقائص
تتصل النقائص التي يتذمر منها حرفاء البنوك بالموزعات الآلية للبنوك التي أحدثت لتخفيف الضغط على شبابيك البنوك ولتيسير قضاء شؤون الأفراد غير أن آداءها يطرح بعض العوائق على غرار عدم توفر النقود في هذه الموزعات أو حصول أعطاب فيها لا يتم إصلاحها على الفور مما يعطل قضاء شؤون الأفراد لا سيما من اعتمد على الموزع في الحصول على الأموال لقضاء شأن طارئ وخذله الموزع الآلي .تطرق محدثنا أيضا في سياق حديثة عن الموزعات الآلية للنقود عن تشعب وطول الاجراءات المتعلقة باسترجاع البطاقات البنكية في حال ابتلعها الموزع الآلي ودعا محدثنا في هذا السياق إلى ضرورة مراجعة البنوك لهذه الاجراءات خدمة لمصالح حرفائها...
جانب آخر من الاشكاليات أو النقائص في خدمات البنوك تتصل بعدم سعي المؤسسات البنكية لتوفير المعلومة الضرورية للمواطن في الوقت المناسب ونذكر في هذا السياق ما يواجه بعض الحرفاء من مشاكل جراء عدم قيامهم بغلق حسابهم في مصرف معين اثر الانتقال إلى مصرف آخر مما يترتب عنه تراكم كلفة مسك الحساب والمصاريف القارة على الحساب دون علم الحريف الذي نقل حسابه إلى مؤسسة بنكية أخرى.وهناك من وجد نفسه مطالبا بدفع ألف وألف و500 دينار جراء ذلك ...ويشير محدثنا في هذا الإطار إلى أنه رغم الخطأ الذي قام به صاحب الحساب سهوا أو عن جهل فإن البنك يتحمل بعضا من المسؤولية في عدم إعلام المعني بالأمر في الوقت المناسب وشدد السيد بلحاج مبروك على ضرورة قيام مسؤول البنك بتأطير الحسابات والعمل على معالجة المشاكل قبل تفاقمها.
سرعة الخدمات
تقدم بعض البنوك على ارتكاب بعض الاخلالات من قبيل "التلكو" أحيانا في تقديم شهادة رفع اليد للحريف حتى لا ينتقل إلى بنك آخر ووصلت إلى منظمة الدفاع عن المستهلك بعض التذمرات من هذا النوع التي اعتبرتها ممارسات غير قانونية حيث تدعو المنظمة البنوك إلى احترام رغبات الحرفاء إذا ما توفرت فيهم الشروط القانونية وتسليمهم الشهادات في أقرب الآجال...
من الاخلالات الأخرى التي ترتكبها بعض البنوك وأشار إليها السيد الهادي بلحاج مبروك اقدام بعض البنوك على توظيف معاليم على بعض الخدمات رغم أن هذه الخدمات يفترض أن تقدم بصفة مجانية بعد صدور قائمة في هذه الخدمات من البنك المركزي.
تسجل النقائص كذلك في التأخير المسجل احيانا في النظر في مطالب القروض رغم أن العملية أصبحت لا مركزية وترجع إلى رئيس الفرع...
من جهة أخرى دعا السيد بلحاج مبروك المستهلك إلى المطالبة بالإطلاع على التعريفات المعتمدة من قبل البنوك الموظفة على العمليات المالية التي تقوم بها، كما دعا البنوك إلى احترم اشهار هذه التعريفات في جميع فروعها و العمل على مواصلة تحسين جودة خدماتها والإسراع في انجاز هذه الخدمات والضغط على الكلفة إلى جانب إيلاء الاهتمام لملاحظات واقتراحات وتشكيات الحريف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.