دورة الياسمين للتنس: أنس جابر تعبر إلى الدور الثالث    الليلة.. خلايا رعدية ممطرة تواصل نشاطها بعدة مناطق في 3 ولايات    سانوفي تونس تطلق قافلة توعية متنقلة ضد الألام الصامتة    قيمة التحويلات البريدية للتونسيين المقيمين بالخارج تسجل ارتفاعا بنسبة 43,4 بالمائة سنة 2021    عطلة بمناسبة المولد النّبوي الشريف    قفصة: إنجاز 776 عمليّة تحيين للناخبين وإمضاء 905 تزكيات لفائدة مترشّحين محتملين للإنتخابات البرلمانية المقبلة    والي صفاقس يشرف على جلسة عمل خصصت للنقل بصفاقس    نسبة امتلاء السدود لا تتجاوز 32 %    الكاتبة الفرنسية آني إرنو تفوز بجائزة نوبل للآداب 2022    نابل: حجز 2600 كغ من السكر المدعّم خلال اليومين الأخيرين    أمير قطر قطع زيارته إلى التشيك وغادر في نفس يوم وصوله    مسؤول إسرائيلي: تل أبيب ترفض تعديلات لبنان المقترحة على مشروع الاتفاق حول الغاز    عاجل-من بينهم 23 طفلًا: مسلّح يقتل 32 شخصًا بحضانة في تايلاند..    أسعار النفط ترتفع    أسعار المكسّرات لعصيدة الزقوقو    قائد عمليات أمن بطولة كأس العالم : "حريصون على الوصول إلى قمة الجاهزية لتأمين المونديال "    قريبا: أسعار السمك في تونس ستنخفض    هام: أسعار السيارات الشعبية في تونس حسب "الماركات"..    منزل تميم: القبض على 4 من منظمي عمليات حرقة    فتح باب سيارته: سائق يتسبب في مقتل راكب دراجة    تونس: سائق تاكسي يرجع 17 مليون لحريف    انتخابات تشريعية: الانطلاق في قبول مطالب اعتماد الملاحظين والصحفيين    بالفيديو: تونس تمنح فلسطين 50 ألف جرعة من اللقاح الصيني    مكالمة هاتفية بين رئيس الجمهورية والرئيس المصري    بمدنين ورمادة: احباط محاولة تهريب 38500علبة سجائر أجنبية المصدر    بنزرت: تنفيذ ما يزيد عن 220 موكبا ونشاطا دينيا احتفالا بالمولد النبوي الشريف    تصنيف الفيفا : المنتخب التونسي يحافظ على مركزه الثلاثين    الحماية المدنية: مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 347 آخرين في حوادث مختلفة    تونس تتسلم شهادة تقدير من منظمة الصحة العالمية لجهودها في القضاء على شلل الاطفال    هيئة الانتخابات: التفطن لمحاولات الحصول على تزكيات بطرق غير قانونية    تونس تتسلم شهادة تقدير من منظمة الصحة العالمية لجهودها في القضاء على شلل الاطفال    صدر بالرائد الرسمي: اعلان تأسيس أول شركة أهلية    أبطال إفريقيا لكرة اليد: برنامج منافسات الدور ربع النهائي    صادم-من بينهن فتاة 13 سنة: مدرب جمباز يغتصب أربع فتيات..وهذه التفاصيل..    كشف سبب استبدال عصام الشوالي خلال تعليقه على مباراة تشيلسي وميلان    تفاصيل الزيادة في تعريفة "التاكسي" الجماعي خط تونس-المرسى..#خبر_عاجل    جلسة تفاوضية بين جامعة التعليم الأساسي ووزارة التربية    بسبب «موجة» ارتفاع الأسعار..نسبة التضخم تقفز إلى 9.1 %    الجزائر: 11 ضحية إثر حادث انقلاب حافلة نقل المسافرين    مع الشروق.. الحرب الروسية الأوكرانية ومعركة «اليوم العظيم» (ارمجيدون)    ارتفاع أسعار النفط في العالم    كرة يد (البطولة الافريقية): اليوم الموعد مع ربع النهائي..البرنامج    الكاتب الروسي تشيخوف...طبيب الفقراء المولع بالقصة والمسرح    قصّة: طلّقني!    ألمانيا تعلن عن تسرب في إحدى محطاتها النووية    أخبار الترجي الرياضي: استياء من ال«كاف» وإقبال كبير على الإشتراكات    فن الألوان: لوحة «العبء»... معاناة الواقع وبؤس الزمن الصعب    المجموعة القصصية «ما أسهل الحب» لصالح الدمس...تتويج بجائزة علي البلهوان الأدبية    خولة سليماني تردّ لى الجدل الذي أثاره ''عمّ الهادي''    فنان سوري يردّ على هالة الذوادي: ''ندمت على استدعائها''    عبد الكريم قطاطة : جاحد وناكر للجميل من لا يقف وقفة إجلال للمُربين    بمبادره من جمعيه النهوض بمجلة مرآة الوسط معرض ووتكريم للمجلات العربيه والتونسيه    رقص مستفزّ بمناسبة المولد النبوي: رئيس المهرجان يكشف    وزارة الصحة: 6.385.646 شخصا استكملوا تلقيحهم الى حدود يوم 3 أكتوبر الجاري    مدرسة لها تاريخ...مدرسة فلسطين بتالة    حديقة الثقافة: هل تتفتح مجَدّدًا في التلفزة التونسية ؟    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



راشد الغنوشي يحكم تونس وهو من ادخل ارتباكا على عمل الحكومة
الناطق الرسمي لحزب التحالف الديمقراطي ل"الصباح":
نشر في الصباح يوم 15 - 11 - 2012

أجرت الحوار: جهاد الكلبوسي - محمد القوماني الناطق الرسمي باسم التحالف الديمقراطي، كان احد وجوه مجموعة الاسلاميين التقدميين،عرف بكتاباته في مجلة 15_21 للفكر الاسلامي التقدمي ومن المنتقدين بعمق للرؤية الفكرية لحركة الاتجاه الاسلامي والفكر الذي تعتمد عليه حركات الاسلام السياسي كمنهجها الشمولي والخلط بين الدين والتراث
وعدم تاريخية هذا التفكير وقد دافع بقوّة عن الفهم التقدمي للاسلام الذي ينسجم مع قيم الحداثة والمكتسبات التقدمية. غادر القوماني الحزب الديمقراطي التقدمي في 2009 لخلاف في التمشي السياسي المطلوب في تلك المرحلة ولضعف التسيير الديمقراطي داخل الحزب حسب ما صرّح به انذاك ليؤسس حزب الإصلاح والتنمية قبل انتخابات اكتوبر الفارط لكن الحزب فشل في ان ينال حظوة انتخابية حينها..واليوم يختار القوماني وحزبه التحالف السياس يفي اطار ما يسمى بالتحالف الديمقراطي.
خصّ القوماني "الصباح" بحديث تناول من خلاله التحالفات الجديدة لحزبه على غرار حزب اليسار الحديث وحزب الطليعة العربي الاشتراكي بقيادة احمد الصديق وهو احد مؤسسي الجبهة الشعبية الى جانب حزب الامان حيث اكد محدثنا ان هناك مشاورات جدية مع هذه الاحزاب بغاية الانضمام الى التحالف الديمقراطي. وفي حواره ل"الصباح تحدث القوماني عن الاستقطاب والأداء الحكومي وعن العنف السياسي والسلفيين وعن التحالف الديمقراطي في الحوار التالي:
*كيف تاسست فكرة التحالف؟
- خلقت فكرة التحالف في ظلّ نتائج انتخابات 23 اكتوبر التي كشفت عن عدم توازن في المشهد الحزب لصالح حزب واحد امام التجاذبات والاستقطاب الحاد الذي بدأت تعرفه الساحة السياسية في الاسابيع الاخيرة بين حركة النهضة ونداء تونس.
ولحرصنا على خلق افاق وخيارات اخرى امام التونسيين خارج ثنائية من هم في الحكم ومن يرغبون في العودة الى الحكم واعتبارا لما يجمعنا من نضال سابقا وتقارب في تشخيص الاوضاع وفي اقتراح الحلول نادينا ونحن مجموعة من الأطراف السياسية منها حزب الاصلاح والتنمية والتيار الاصلاحي بقيادة محمد الحامدي وبعض الشخصيات السياسية وقيادات من المجتمع المدني بتأسيس حزب فاعل يحقق التوازن ويضمن حظوظا في الانتخابات القادمة وتأثيرا في المشهد السياسي.
*هل الاستقطاب السياسي بين الاسلاميين والدساترة- والجميع بدأ اليوم في الحديث عنه- حقيقي ام هو مفتعل؟
- الاستقطاب يراد فرضه اعلاميا وايضا له مرتكزاته في الواقع فالمجتمعون اليوم حول الباجي قائد السبسي في نداء تونس يبدو ان لا جامع لهم ولا هدف امامهم الا اخراج حركة النهضة من السلطة.
في المقابل يبدو ان حركة النهضة متشبثة بالحكم وترى في نداء تونس بوابة لعودة النظام القديم، وهذا الصراع الحاد حول الحكم والذي بدأ يتجلى في عنف لفظي ومادي وصل الى حدّ التهديد بالقتل او حتى الاتهام بالقتل اصلا وهذا لا يمكن ان يفهم الا انه استقطاب حاد.
* هل تعتقد ان الاستقطاب وراء ولادة ظاهرة العنف السياسي؟
- اولا ان العنف السياسي بات من اكبر الاخطار التي تهدد مسار الانتقال الديمقراطي وبدا العنف السياسي لفظيا ومعلوم انه في العادة تنتهي هذه الظاهرة بالتصفيات الجسدية ومن يصف منافسه السياسي على انه عدوّ ويبالغ في شيطنته يجد نفسه يبرر التخلص منه وهزمه بالقوة المادية.
وبدات ملامح هذا الخطر في الشعارات مثل القضاء على "أيتام بن علي" او إعادة "الخوانجية" الى السجون والمنافي او قد تجسده عمليات منع الاجتماعات او الحملات على الشبكة الاجتماعية او التحريض على الفريق الحاكم في الداخل او الخارج، كلها مؤشرات على اننا نقترب من العنف السياسي ولا بدّ من التحرك بقوّة لوقف هذا التدحرج وتنقية أجواء المنافسة السياسية.
* هل تلمّح في حديثك على ان لقاء الباجي قائد السبسي بوزير الخارجية الفرنسي هو نوع من التحريض في الخارج على الفريق الحاكم في الداخل؟
- هناك فرق بين إقامة علاقات سياسية مع أطراف خارجية او السفر لتجسيد هذه العلاقات او التحدث في وسائل إعلام أجنبية لإبداء الرأي وبين التحريض الواضح ضدّ الحكم من منابر خارجية، ومن أدرانا فقد تستدعي فرنسا شخصيات سياسية أخرى غير الباجي قائد السبسي؟
*ومن يحرّض على الفريق الحاكم من الداخل؟
- كثير من خصوم النهضة الذين يستعدونها ولا مشروع لهم إلا إخراجها من الحكم يستعجلون الحكم عليها بالفشل الذريع ويحرضون عليها من خلال ملفات خطيرة مثل رعايتها للتشدد الديني أو اعتماد العنف السياسي أو التخطيط للانقلاب على الديمقراطية وتغيير نمط المجتمع وتهديد مكاسب التونسيين.
* كيف تقيّم الأداء الحكومي؟
- غير مرضي، فأداء الحكومة بعد نحو سنة من تسلمها مقاليد الحكم مخيب للآمال وهذا بسبب المبالغات في الوعود خاصة من حركة النهضة التي قطعت عديد الوعود في حملتها الانتخابية مما خلق أمالا عريضة لدى التونسيين لم تتجسد في الواقع.
ومن أخطاء حكومة "الترويكا" أنها نزعت بناء على الشرعية الانتخابية وحدها للاستئثار بالحكم وتغييب بقية الكفاءات مما خلق مخاوف من تغوّلها وهيمنتها وانفرادها بتحديد ملامح المستقبل في مرحلة تأسيسية وقد ولد ذلك ردود أفعال حادة من المعارضة وخلق حالة تجاذب افقد الحكومة القوّة السياسية.
* من يحكم تونس اليوم.. الحكومة ام زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي؟
- نعم راشد الغنوشي هو الذي يحكم وهو من ادخل ارتباكا على عمل الحكومة وقلّص من قدرتها على المبادرة وسبب الكثير من المشاحنات بين احزاب "الترويكا" مما جعل الحكومة تبدو وكانها طرفا حزبيا وليست حكومة كلّ التونسيين.
* هل ترى جدوى من اي تحوير وزاري حاليا؟
- في نظري التحوير الوزاري لا يحل المشكلة مهما كانت حدود هذا التحوير لان خلافنا مع الحكومة هو في الرؤية للمرحلة وفي طريقة ادارة الشأن العام وليس فقط حول اداء وزراء معينين وفي رايي لم ينجح اي وزير في الحكومة الحالية.
* هل انت مع الحوار مع السلفيين؟
- أؤكد دائما ان مصطلح السلفيين ملتبس ومغالط لانه يجمع تيارا عريضا في المجتمع يتبنى المنهج السلفي في فهم الاسلام وهؤلاء لا يهددون النمط المجتمعي الحالي وان اختلفنا معهم في الفكر بل الخطر الذي يتهددنا هو التشدد الديني العنيف الذي يصبغ قداسة على اراءه ويحتكر الحقيقة الدينية ويمارس العنف اللفظي والمادي ضدّ مخالفيه من داخل الفكر الاسلامي ومن خارجه كما يحتاج التشدد الديني الى معالجات اخرى امنية وقانونية.
* هل التحالف الديمقراطي او"الخيار الثالث" هو الحلّ؟
- التحالف الديمقراطي خيار اخر امام التونسيين خارج حالة الاستقطاب الموجودة فهو يختلف في المبادئ ومصداقية رموزه المركزية والجهوية ومسيرتهم النضالية قبل وبعد الثورة تؤكد انهم مختلفون عن مكونات مشهد الاستقطاب وقادرون على اختراق هذا المشهد والتوجه الى غالبية التونسيين الذين لا يجدون أنفسهم في الأقطاب السياسية الحالية وربما يفكرون في العزوف عن المشاركة في الانتخابات المقبلة.
ونثق بان التحالف الديمقراطي حين تكتمل مكوناته ويعقد مؤتمره التأسيسي سيكون قوة منافسة جدية.
* صرحت في السابق بانه يجري التشاور مع نواب مستقلين ورؤساء قائمات للانضمام الى التحالف الديمقراطي، من هي هذه الاسماء؟
- تجرى مشاورات جدية مع بعض النواب المستقلين مثل النائب في المجلس التاسيسي شفيق زرقين والنائب محمد الطاهر الالاهي على سبيل الذكر لا الحصر ويرجّح انضمامهم للتحالف الديمقراطي .
يجري التشاور كذلك مع رؤساء قائمات مستقلة مثل لمجد بن فضل رئيس قائمة بنابل وناجح زكري رئيس قائمة بصفاقس وكذلك مستقيلون من التكتل مثل النائب شفيق بسرور.
* متى سيعلن عن كتلة نيابة للتحالف الديمقراطي داخل "التأسيسي"؟
- أعلنا انتماء 10 نواب من المجلس التاسيسي للتحالف الديمقراطي في انتظار استكمال الحوار مع نواب اخرين وتفاعلا مع الحراك داخل المجلس التأسيسي قد نعلن عن كتلة للتحالف الديمقراطي قريبا.
* كتحالف سياسي وبعد تشكيل كتلة نيابية في "التأسيسي" ما هي المسائل التي ستدافعون عنها لإقرارها في الدستور؟
- سندافع بقوة عن الدولة المدنية وعن تكريس الديمقراطية والحرية والتاسيس لقضاء كسلطة فعلية وليس مجرد مهنة والتنصيص في الدستور الجديد عن وجود مؤسسات رقابة على الانتخابات.
* طرحت مسألة انضمام وزير الداخلية الأسبق فرحات الراجحي الى التحالف الديمقراطي وبحكم القانون الاساسي المنظم للسلك القضائي لا يحق له النشاط السياسي بما انه يباشر نشاطه القضائي، فما انتم فاعلون غي هذه الوضعية؟
- الراجحي عبر عن تاييده للتحالف الديمقراطي في مبادئه وفي مكوناته ومؤكد انه سينضم الى التحالف الديمقراطي بعد تقاعده خلال شهرين.
* اين تصنفون انفسكم حركة يمينية، وسطية ام يسارية؟
-نحن اقرب الى الوسطية.
* كيف يتم التوافق داخل تحالف يضمّ تيارات فكرية مختلفة؟ محتمل وقوع صراعات ايديلوجية كيف سيتم التعامل معها؟
- التحالف الديمقراطي حزب وليس جبهة يتسع لتيارات فكرية مختلفة تتفق في المبادئ العامة وفي التوجهات والتحالف الديمقراطي ليس منبرا للصراع الايديولوجي وهو حزب غير نمطي لذلك نستبعد تماما حصول خلافات ذات صبغة ايديلوجية.
* هناك خلاف داخل التحالف يتعلق برفض بعض الاطراف لانضمام مهدي بن غربية لانه "ليس مناضلا" في لرأي البعض؟
- مهدي بن غربية احد مؤسسي الهيئة التسيرية الوقتية للتحالف الديمقراطي وهي هيئة تم التوافق عليها بين جميع المكونات وهو احد نواب التحالف بالمجلس التاسيسي واحد الاطراف التي شاركت في الحوار للوصول الى اتفاق واعلان المبادرة ولا اعتراض عليه داخل مكونات الحزب.
* على خلفية الترويج للقرب الايديولوجي بين حزبكم وحركة النهضة كيف تقيمون العلاقة معها؟
- حركة النهضة كسائر الاحزاب السياسية العاملة في الساحة نعتبرها منافسا من جهة وشريكا من جهة اخرى لا نعاملها ولا نعامل غيرها على الخلفيات الايديلوجية بل نقترب منها او نبتعد على اساس مواقفها وبرامجها.
* ماهو رايك في قراري حركة النهضة والمؤتمر من مقاطعة مبادرة الاتحاد العام التونس للشغل؟
- غياب اطراف في الحكم عن الحوار الوطني الذي دعا اليه الاتحاد العام التونسي للشغل والذي ندعمه اضعف المبادرة لكنه لم يلغيها ولم يقترح بديلا عنها واعتبر غياب حركة النهضة وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية عن هذا الحوار خطأ ولم يساعد على بناء الثقة بين فعاليات المجتمع.
* بماذا تختم؟
- احمّل النخبة السياسية والفكرية سواء في الحكم او خارجه المسؤولية الاولى في النجاح او الاخفاق في تحقيق اهداف الثورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.