الخطوط التونسية تفتح غدا الاحد اسثنائيا 5 وكالات تجارية لتسريع برنامج الاجلاء    بالتفاصيل: بنود "إعلان القاهرة" لحل الأزمة الليبية    نسرين العماري: أعضاء من مكتب البرلمان طلبوا من الغنوشي تغيير رئيس ديوانه.. ومكتب البرلمان يوضح    استئناف العمل بنظام الحصتين ابتداء من بعد غد الإثنين    صندوق النقد العربي يقرض تونس 98 مليون دولار    بعد أن أعلن مرضه: منال عبد القوي تتضامن مع علاء الشابي    عدنان الشواشي يكتب لكم: أغنية مبتورة «مشرومة»    متابعة/ سمير الوافي يعلق على مرض علاء الشابي    ضبط 43 شخصا بصدد التحضير لالحرقة بجبنيانة    علاء الشابي يكشف: اعاني مرضا صامتا وامامي شهر فقط....التفاصيل    بئر الحفي: وفاة مهرب أصيل القصرين إثر انقلاب سيارته    المتلوي: ينتحر شنقا داخل منزله    رئيس الزمالك: فرجاني ساسي لم يساوم لتجديد عقده    وزارة الصناعة تضع خطة عمل للنهوض بقطاع النسيج والملابس    تبديد خمس مقولات رئيسية حول الخبز    المنستير: نتائج سلبية لليوم 52 على التوالي و تسجيل 4 حالات شفاء    باجة: جلسة خمرية تنتهي بمحاولة إعتداء فظيعة…ثم طعنات سكين    سجن مشجع روماني لمحاولته قتل شرطي    تونس: القبض على 3أشخاص تعلقت بهم قضايا عدلية    وزير الفلاحة من الكاف يصرح : مراجعة الاوامر الترتيبية لصندوق الجوائح الطبيعية..وقريبا صرف المنح للمتضررين من البرد    مجلس الأمن يمدّد لعام إضافي قرار تفتيش السفن المشبوهة قبالة ليبيا    كيف توقعت المخابرات الأمريكية منذ عقدين حالة العالم في 2020 ؟ د.أحمد القديدي    الكاف: وسط توقعات بصابة حبوب متوسطة انطلاق موسم الحصاد    بنزرت.. 3 عينات سلبية ولا كورونا لليوم 42 على التوالي    ناجي الشاهد يترشّح لرئاسة رابطة الهواة    الهيئة الوطنيّة للمحامين: أي تدخل أجنبي في ليبيا مرفوض..    شباب حاجب العيون ينتفض ضدّ التّهميش والبطالة (صور)    الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد : خسائر مالية ب 136 م د    4 حيل بسيطة تخلصك من انسداد الأنف!    سالم لبيض: نواب «قلب تونس» تعرضوا للتهديد بالسجن (فيديو)    الأستاذ الطاهر بوسمة يكتب لكم: التي لا تعرف كيف تندب لماذا يموت رجلها؟    رئيس البرلمان الإيراني يرد على ترامب بآية قرآنية من سورة محمد    وفاة شاب تونسي بطلق ناري بفرنسا    تخصيص قروض صغيرة لفائدة سائقي سيارات النقل العمومي    البنك المركزي يوضح حقيقة تسجيل هبوط حاد في سعر الدينار مقارنة بالأورو    أسطورة كرة السلة مايكل جوردان يتبرع لمكافحة العنصرية    الحزب الجمهوري : هناك تعطيل ممنهج لاستكمال الهيئات الدستورية    القيروان..يوفران مداخيل سنوية بالمليارات..«بطيخ ودلاع» الشراردة يغزوان الأسواق الأوروبية    انتهاكات في عودة دوري الأضواء البلغاري    فيلم مصري من إنتاج تونسي ..«سعاد» ضمن الاختيارات الرسمية لمهرجان كان في دورته الملغاة    18 جوان 2020 آخر أجل لتقديم ملفات الترشح للحصول على منح التشجيع على الإبداع الأدبي والفني    عبر موقع تيك توك..لطيفة تدعو الله أن يزيل وباء كورونا عن تونس    وفاة بطلة أوروبا لتنس الطاولة إثر سقوطها من النافذة    بعد أيام.. ميسي يبدأ مفاوضات العقد الأخير    حمام الانف : الليبي ابراهيم بودبوس يجدد تعاقده مع فريق الضاحية الجنوبية    يوم 9 جوان..البرلمان يقرر مناقشة لائحة تطالب فرنسا بالاعتذار للشعب التونسي    اغلق العشرات .. فيسبوك: شركة في تونس ادارت حسابات وهمية للتأثير على انتخابات 2019    دروس تدارك لفائدة تلاميذ الباكالوريا    طقس اليوم: ارتفاع نسبي في درجات الحرارة    رونالدو أول «ملياردير» في تاريخ الكرة    هبة طبية أمريكيّة لفائدة الصحّة العسكريّة    صالح العَوْد يكتب لكم: آخر الشيوخ العمالقة في ذمة الله تعالى الفقيه الجليل: محمد الحبيب النّفطي    وزيرة الشؤون الثقافية تشرف على اجتماع اللجنة الاستراتيجية لحساب دفع الحياة الثقافية    إيقاف بيع قطع تراثية تونسية تعود إلى الفترة الحسينية في المزاد العلني بباريس.. وزارة الثقافة توضح    "المستشارون الماليون العرب": تأجيل سداد أقساط قروض الأفراد يفوّت أرباحا تناهز 600 مليون دينار على القطاع البنكي    مساء اليوم: خسوف شبه ظل جزئي للقمر    جعفر القاسمي: ''ماعنديش شكون لاهيلي بال''لوك''    التضامن كفيل بتجاوز المحن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفاجعة تهز تونس والحكومة تتحمل المسؤولية
اغتيال شكري بلعيد..
نشر في الصباح يوم 07 - 02 - 2013

:يوم حداد.. واقتحام الولاية - خرج عدد من مواطني مدينة القيروان على اثر الاعلان عن وفاة شكري بلعيد للتعبير عن رفضهم للتصعيد السياسي الذي انتهى باغتيال امين عام لحزب سياسي البداية كانت بتجمع امام مقر اتحاد الشغل
اين اجتمع عدد من الطلبة والتلاميذ وبعض من مكونات المجتمع المدني رفعوا شعارات مناهضة للعنف السياسي ثم توجه شق منهم الى مقر رابطة حماية الثورة بباب الخوخة فوجدوه مغلقا فواصلوا المسيرة الى مقر ولاية القيروان وقد تمكنوا من اقتحام السور الخارجي دون احداث شغب وسط غياب واضح لرجال الامن بالزي الرسمي.اعلن الفرع المحلي لاتحاد الشغل عن توقف الدراسة بكل مؤسسات التعليم الابتدائي والاعدادي والثانوي على اثر وصول خبر وفاة شكري بلعيد فيما قام عدد من المواطنين بالتحول الى مركز الولاية للمشاركة في المسيرة.نفذ اهالي حفوز امس يوم حداد أغلقت على اثره كل المرافق العمومية البداية بالمعتمدية والبلدية والبنك وغيرها من المؤسسات كما اغلقت المؤسسات التربوية وقد قام عدد من المواطنين بمسيرة سلمية جابوا خلالها شوارع المدينة وانتهت امام مقر حركة النهضة لكن دون اعمال شغب. انطلقت مسيرة سلمية في البداية في وسط المدينة ثم تحولت لما التحق بها تلاميذ المعهد الثانوي ويبدو انهم كانوا غير مؤطرين فتطور الامر الى مداهمة مقر النهضة واتلاف محتوياته في غياب واضح لقوات الامن.
◗ رضا النهاري

قابس
مسيرات احتجاجية ضخمة
القتل الغادر الذي تعرض له شكري بلعيد أمين عام الجبهة الشعبية صباح أمس الاربعاء اهتزت له مدينة قابس باكملها حيث ما أن أعلن عن إغتيال بلعيد حتى بدا التأثر واضحا على وجوه المواطنين والذين تجمعوا بالعشرات أمام مقر حزب الوطنين الديمقراطين حيث استنكروا عملية الإغتيال ونددوا بها
إغتيال شكري بلعيد تاثر له جميع أطياف الشارع التونسي بكل ألوانهم السياسية وكما يعلم الجميع فإن بلعيد هو في الأصل ينتمي لقطاع المحاماة لذلك إنتفض المحامون في قابس اثر علمهم بحادثة الإغتيال وخرجوا في مسيرة احتجاجية نددت بما حدث واستنكرته وطالبات بضرورة القبضه على الجناة وتقديمهم للعدالة.
في حدود منتصف النهار انطلقت مسيرة ضخمة شارك فيها الآف من المواطنين والسياسين والحقوقين والنقابين بمختلف توجهاتهم وإنتماءاتهم حيث جابت الشوارع الريسية بالمدينة ثم توجهت نحو مقر الاتحاد الجهوي لشغل وحملت فيها عدة شعارات وصور للفقيد شكري بلعيد كما ردد المحتجون بعض العبارات مثل "يا بلعيد يا شهيد على دربك لن نحيد" وأخرى مناهضه للحكومة كما ندد المتظاهرون بعملية الإغتيال واعتبروها أول إغتيال سياسي في تونس بعد الثورة هذا ولابد من الاشارة إلى أن المسيرة كانت سلمية ولم تشهد أي أعمال عنف
◗ ياسين بوعبدالله

تطاوين
تعطل الدروس وتنديد واسع
تعطلت كامل عشية امس الاربعاء في ولاية تطاوين الدروس داخل اغلب المؤسسات التربوية استجابة لبلاغ مشترك اصدرته النقابتان الجهويتيان للتعليم الابتدائي والثانوي في الجهة دعت فيه الى توقف الدروس طيلة الحصة المسائية احتجاجا على الجريمة النكراء التي استهدفت شكري بالعيد المنسق العام للجبهة الشعبية والامين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد وما تعكسه من مخاوف عن حاضر تونس ومستقبلها.
◗ محمد هدية

سيدي بوزيد
توتر.. غلق المؤسسات ومواجهات عنيفة
على إثر حادثة اغتيال شكري بالعيد القيادي في الجبهة الشعبية والأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد بالرصاص أمام منزله شهدت مدينة سيدي بوزيد صباح أمس الأربعاء مسيرة احتجاجية حاشدة رفع أثناءها المشاركون من أبناء الجهة ومكونات المجتمع المدني والأحزاب وتلاميذ المعاهد والمدارس الإعدادية الذين قاطعوا سير الدروس فور إشعارهم بالواقعة لافتات وشعارات منادية بإسقاط الحكومة المؤقتة ومناهضة للعنف السياسي الممنهج الذي تمارسه ميليشيات لجان حماية الثورة على غرار "يسقط جلاد الشعب... يسقط حزب الإخوان" و "مقاومة مقاومة لا صلح ولا مساومة" و "يا شكري لا تهتم الحرية تفدى بالدم". كما طالب المشاركون في المسيرة بإيقاف القاتل وفضح ارتباطاته المشبوهة وفتح تحقيق جدي ومسؤول حول ملابسات هذه الجريمة النكراء التي راح ضحيتها الناشط السياسي والحقوقي شكري بالعيد الذي أشرف أمس الأول على ندوة صحفية بمقر الحزب بالعاصمة دعا خلالها إلى تنظيم مؤتمر وطني لتطويق واستئصال ظاهرة العنف ومحاسبة الأطراف التي تقف وراءها .
مواجهات
إلى ذلك قام ظهر أمس عدد من الشبان الغاضبين بإشعال الإطارات المطاطية في الشارع الرئيسي ورشق الواجهة الأمامية لمقر الولاية بالحجارة إضافة إلى محاولة حرق المكتب الجهوي لحركة النهضة ولكن بعض المواطنين تصدوا لهم وأقنعوهم بضرورة العدول عن تنفيذ عمليات التخريب التي لن تزيد هذه الجهة المحرومة والمهمشة على مختلف الأصعدة إلا صعودا إلى الهاوية وبدعوى أن العنف يواجه بالنضال السلمي قبل أن يتحول المحتجون إلى ساحة الشهيد أين أمطروا منطقة الأمن الوطني بوابل من الحجارة بعد خلع بابها الرئيسي مما دفع الأعوان لإطلاق الغازات المسيلة للدموع بكثافة في محاولة لتفريقهم. وقد أفضت هذه المواجهات التي تواصلت لأكثر من ثلاث ساعات إلى تهشيم أبواب ونوافذ المؤسسة الأمنية وعدد من السيارات الإدارية الموجودة داخلها فضلا عن تعطيل سير العمل بأغلب الإدارات.
هذه الاحتجاجات شملت عديد المناطق رفعت عديد الشعارات. وقد طالت المسيرات أيضا كل من سوق الجديد والهيشرية بعد خروج الأساتذة والمعلمين للشوارع لقيادة الاحتجاجات التي نددت بهذه الجريمة الخطيرة.
ولمعرفة آراء بعض شخصيات المجتمع المدني حول ما حدث كان ل"الصباح" حديث مع الوجه السياسي والحقوقي والمؤرخ المعروف لمين البوعزيزي" الذي كان متأثرا بما آلت اليه البلاد من أوضاع خطيرة وقال أن البعض لا يريدون أن يوجد اكثر من "الترويكا" الحاكمة والترويكا الجديدة المؤلفة من المسار والنداء والجمهوري وقال أنهم لا يحبذون أن يبقى أي طرف مخالف لهؤلاء وكل من يسير في الطريق السليم للثورة سيقع اجتثاثه وهي عملية دنيئة جدا لا تعكس الأهداف الحقيقية للثورة" هذا و قد اعتذر الاستاذ خالد عواينية عن الحديث وأكد أنه ليس لديه أي تعليق على الحادثة وقد كان في حالة غضب وتأثر كبيرة.
حل لجان حماية الثورة وتحميل الحكومة المسؤولية
اثر الاغتيال البشع أصدرت مكونات المجتمع المدني بالرقاب بيانا تندد فيه بهذا العمل الجبان وتطالب فيه بالتحقيق الفوري في ملابسات الجريمة ومحاسبة المرتكبين لها. كما طالب أصحاب البيان بحل رابطات حماية الثورة فوريا وتحميل الحكومة المسؤولية في الأوضاع الكارثية التي سادت البلاد ودعوة المجلس التأسيسي لحماية الشعب والوطن بوصفه السلطة الشرعية الأولى.
حرق تجهيزات مقر حركة النهضة بالمزونة
الاحتجاجات والمسيرات لم تتوقف عند ذلك الحد بل تعدت الى أكثر من ذلك حيث تم اخراج التجهيزات الموجودة بالمقر المحلي لحركة النهضة بالمزونة وتم اتلافها من خلال حرقها أمام الجميع في الشارع وللاشارة فان المقر كان خاليا من اي وثيقة وقد تم فقط حرق التجهيزات الموجودة فيه بعد اخراجها من المقر.
◗ عبد الجليل الجلالي-رياض عمايرة

المنستير
مسيرة سلمية واقتحام مقر النهضة
على غرار العديد من المدن التونسية فقد شهدت ولاية المنستير صباح امس "الاربعاء" مسيرة احتجاجية انطلقت من امام مقر الاتحاد الجهوي للشغل بالمنستير لتجوب شوارع المدينة وتمر على كليات الطب والصيدلة وطب الاسنان والمعاهد الثانوية وذلك تنديدا باغتيال شكري بلعيد.
وقد شارك في هذه المسيرة السلمية ممثلين عن مختلف الاحزاب السياسية والمنظمات والجمعيات و مكونات المجتمع المدني بالجهة ليرفعوا عدة شعارات ضد العنف والحكومة امام مقر الولاية والمحكمة الابتدائية.
ومن جهة اخرى فقد توجهت مجموعة كبيرة من الشباب الى مقر النهضة بالجهة ليقع اقتحامه دون حرقه واخراج مختلف الوثائق والتجهيزات الادارية وحرقها امام المقر.
◗ سامي السطنبولي

مدنين
المطالبة بالقبض على مرتكب الجريمة
انطلقت صباح امس من امام مقر المحكمة الابتدائية بمدينة مدنين مسيرة للتنديد بعملية اغتيال شكري بلعيد الامين العام لحزب الوطنين الديمقراطين الموحد وشارك في هذه الحركة الاحتجاجية العديد من المحامين وممثلي الاحزاب السياسية والجمعيات والمنظمات المهنية ومكونات المجتمع المدني بالجهة الذين رفعوا العديد من الشعارات المنددة بهذه الحادثة والمطالبة بالقبض والكشف علي مرتكبيها والتنديد بالعنف وباسقاط الحكومة وتحميلها المسؤولية لهذه الحادثة وتهاونها لايقاف موجة العنف التي تفاقمت خلال الفترة الماضية.
وجابت المسيرة الشارع الرئيسي الحبيب بورقيبة قبل ان يعود الجميع لساحة الشهداء اين تم القاء العديد من الكلمات التي حملت مناخ العنف الذي بسط بظلاله على البلاد للسلطة الحاكمة الآن وذلك بغضها النظر على الدعوات للعنف التي تظهر من حين لاخر.
وتجدر الاشارة الى انه توقفت جلسات المحاكمات صباح امس بالمحاكم الراجعة بالنظر لدائرة محكمة الاستئناف بمدنين كما توقفت الدروس بعدد من المعاهد بالجهة وان مدينة جربة حومة السوق شهدت بدورها مسيرة احتجاجية لعملية اغتيال شكري بلعيد شارك فيها اعداد من الشباب التلمذي وناشطين في الاحزاب والمنظمات والجعيات ورفعت العديد من الشعارات الرافضة لهذه العملية التي استهدفت الامين العام لحزب الوطنين الديمقراطين الموحد.
ونشير في الاخير الى انه انتظم بعد ظهر امس بمقر الاتحاد الجهوي للشغل بمدنين اجتماع ضم الناشطين في المجال السياسي ومكونات المجتمع المدني ومنظمات مهنية وجمعيات خصص للنظر في اشكال التحرك على خلفية اغتيال شكري بلعيد وتقرر تنظيم مسيرة صباح اليوم تنطلق من أمام الاتحاد الجهوي للشغل بالجهة.
◗ ميمون التونسي

سليانة
احتجاجات واعتداء "غاشم"
تجمع عدد كبير من الحقوقيين والجمعيات والمنظمات والقضاة و المحامين والطلبة والتلاميذ أمام مقر الاتحاد الجهوي للشغل منددين بالاعتداء الغاشم الذي تعرض له المناضل والفقيد شكري بلعيد من قبل أحد القناصة على إثر وقفة احتجاجية كبيرة ثم توجهوا مشيا عبر شوارع المدينة إلى حين وصولهم أمام مكتب حركة النهضة مطالبين بأصوات عالية بإسقاط الحكومة و النظام رافعين شعارات ضد العنف السياسي و محاربة كل الفساد في اتجاه مقر الولاية نافين كل أطوار العنف السياسي منه التصفية الجسدية التي توختها هذه العصابات .
الأستاذة هادية المناعي سبقتها دموعها قبل أن تتكلم معبرة عن تضامنها واستنكارها لاغتيال شكري بلعيد مطالبة الحماية والأمن لكل العناصر القيادية بالبلاد .
الأستاذ فوزي ضيف الله : طالب الحكومة الحالية بالتدخل السريع و العاجل لوضع حد لهذه التجاوزات التي تتفاقم يوما بعد يوم و التي تنخر البلاد دون اتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة لأنها مسؤولة أمام الله وأمام الجميع.
الموظف مولدي الرابحي: لقد بان بالواضح لكل السياسيين والقادة بأنهم مستهدفون بوسائل التهديد و هذا يجعلهم عرضة للموت من قبل عصابات " لا تخاف ربي و لا العبد " لقمعهم عن النهوض بالبلاد والذين أصبحوا اليوم بمعزل عن الدور خصوصا اغتيال الشهيد والمناضل شكري بلعيد الذي يعتبر قطبا فاعلا في المسار التعددي.
◗ حمادي الشايب

القصرين
تجمع أمام الاتحاد ومسيرة منددة
مثّل اغتيال القيادي في الجبهة الشعبية والامين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين شكري بلعيد صدمة كبيرة لاهالي القصرين وكل الناشطين السياسيين فيها وخلّف ردود فعل كثيرة منددة بجريمة القتل النكراء التي تعرض لها حيث تعطلت الدراسة في اغلب المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية والثلاث مؤسسات جامعية الموجودة بالمدينة وغادرها تلاميذها وطلبتها واساتذتها للمشاركة في المسيرة التي انتظمت وجابت شوارع المدينة انضم اليها عند الوصول امام مقر المحكمة الابتدائية عدد من المحامين للتنديد باغتيال بلعيد.. وحول مقتل زعيم " الوطد " قال المنسق الجهوي لرابطة الوطنيين الديمقراطيين بالقصرين ايمن علوي :" شكري بلعيد ليس شهيدنا وحدنا بل هو شهيد تونس باكملها واغتياله نجمة جديدة تتلالا على اكتافنا تنضاف الى نجوم بقية الشهداء الذين قدمهم " الوطد " في مسيرته النضالية الزاخرة ضد الاستبداد ، واغتياله جريمة جبانة نكراء من حكومة الفشل والعجز واللاكفاءة والالتفاف على الثورة .. و اذا كان القضاء هو الذي سيوجه الاتهامات للاطراف التي تقف وراءها فاننا نحمل المسؤولية الاخلاقية والسياسية لحركة النهضة التي اعتبرت المتطرفين " ضمير الثورة " ولم تتحرك امام دعاوي التكفير والتهديدات بالقتل التي وجهوها للرفيق القائد الشهيد شكري بلعيد ".
كما تحدثت " الصباح " مع عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للشغل بالقصرين والكاتب العام للنقابة الجهوية للتعليم الثانوي محمد الصغير السايحي الذي قال لنا:" مقتل شكري بلعيد جريمة سياسية نكراء لا يمكن ان يبررها شيئ وهي مرفوضة ومندد بها من الجميع لانها ادخلتنا الى نفق الاغتيالات السياسية التي لم تتعود بها تونس ويجب على السلطات الامنية الاسراع بالقاء القبض على قاتلي شكري بلعيد لتهدئة النفوس وتجنب اي ردود فعل خطيرة"
ومن ناحيته اعلن المكتب الجهوي لحركة النهضة بالقصرين تنديده بالاغتيال واصدر بيانا اعتبر فيه مقتل شكري بلعيد " جريمة نكراء تقف وراءها جهات لا تريد الخير لثورتنا وتروم بهذا الاغتيال السياسي خلط الاوراق ببلادنا في هذا الوقت الحساس من تاريخها " ودعا البيان الجهات المسؤولة الى "التحقيق الفوري في هذه الجريمة للكشف عن الجناة ودوافعهم والجهات التي تقف وراءهم " وطالب الاحزاب السياسية ب " ضبط النفس والتحلي بروح وطنية عالية والوقوف يدا واحدة ضد العنف بجميع اشكاله "
◗ يوسف امين

نابل
2500 مشارك في مسيرة حاشدة
شهدت مدينة نابل مسيرة شعبية حاشدة شارك فيها حوالي 2500 شخص من مختلف الفئات الإجتماعية والتيارات الفكرية والانتماءات الحزبية تعبيرا منهم عن إستنكارهم الشديد لحادثة إغتيال أحد الرموز السياسيين بالبلاد المرحوم شكري بالعيد، وقد تنقلت هذه المسيرة من أمام مقرات الولاية والمحكمتين الإبتدائية والإسئناف وإتحاد الشغل وحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد بشارع الحبيب بورقيبة وإقليم الأمن الوطني قبل أن يتجمع الجميع على مستوى مفترق الجرة مرددين شعارات " يا بلعيد يا شهيد على دربك لن نحيد - بالروح بالدم نفديك يا بلعيد – يا بلعيد لا تهتم الحرية تهدى بالدم - استقالة استقالة يا حكومة العمالة- محاكمة شعبية لوزير الداخلية ".وما تجدر الإشارة إليه أن الوضع الأمني بالجهة مستتب ولم تسجل أي تجاوزات من أي طرف كان شعبيا أو حزبيا حسب ما أكدته لنا السلط الأمنية التي أفادتنا أن الأمن مستتب وكل الوحدات الأمنية في مواقعها لحفظ الأمن وحماية الممتلكات العامة والخاصة من خلال تركيز وحدات أمنية قارة تعاضدها وحدات متنقلة عبر الدوريات الأمنية التي تقوم بها قوات الشرطة والحرس الوطنيين.
◗ كمال الطرابلسي

صفاقس
"اغتيال الديموقراطية"
اعتبر المنسّق الجهوي لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد محمد العزعوزي اغتيال الشهيد شكري بلعيد هو مقدّمة لاغتيال الديمقراطية وهو رسالة أصبحت غير مخفية من قبل حكومة الإلتفاف على الثورة والتي تسعى إلى اغتيال كل نفس ديمقراطي في هذه البلاد ومن ثمّ فإنّ اغتيال بلعيد هو اغتيال للمسار الثوري والحرية والكرامة الوطنية واغتيال لكل أحرار تونس والجهات المنكوبة ولكل عقل مندّدا بالحكومة وموجّها الإتهام مباشرة إلى حركة النهضة. باغتيال الشهيد بلعييد يكون التيار الوطني الديمقراطي قد قدّم ثلة من مناضليه شهداء الفكرة والنبض الثوري على غرار محمد هماني وعمار العليبي ومحي الدين اليوسفي وحمادي زلوز وفاضل ساسي ومحمد التومي والصادق بن يحي وعمر قطاط وغيرهم ممّن سقطوا في التراب التونسي والعربي.
◗ صابرفريحه -صابرعمري

قبلي
مسيرة منددة ومؤسسات تربوية مغلقة
انتظمت صباح امس امام مقر الاتحاد الجهوي للشغل وقفة احتجاجية وذلك على خلفية اغتيال شكري بالعيد زعيم حزب الوطنيين الديمقراطيين والجبهة الشعبية،وقد شارك فيها اضافة لمنتسبي ومسؤولي الحزب والجبهة بالجهة عديد المواطنين وجل مكونات المجتمع المدني اضافة لممثلين عن الاحزاب التقدمية بالجهة الذين نددوا بهذه العملية الاجرامية وطالبوا بمحاسبة الجناة ومن يقف وراءهم،والتحق عدد من المحامين العاملين بالجهة بهذه الوقفة ليتوجه المحتجون لاحقا في مسيرة حاشدة جابت الطرق الرئيسية بالمدينة رفعت فيها عديد الشعارات مثل" ديقاج النهضة" ،"الشعب يريد اسقاط النظام" ،" يا شكري يا شهيد على دربك لن نحيد"،"يا شعب يا مسكين ضحكوا عليك باسم الدين"... علما وان بعض المؤسسات التربوية بالجهة قد أغلقت أبوابها بالامس.
◗ أبو الهناء

أضواء على الجهات
الأربعاء الأسود
استفاق الشعب التونسي بالأمس على حدث سياسي خطير جدا دخل بالثورة التونسية في منعرج خطير تمثل في انطلاق مسلسل العنف السياسي باغتيال المناضل الوطني الديمقراطي وأمين عام حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد شكري بالعيد.
هذا الحدث مثل صدمة كبرى للجميع واهتزت له كل البلاد بريفها وقراها ومدنها الكبرى، حيث تحرك المواطنون في كل الجهات منددين بهذا الاعتداء الغاشم على هذا المناضل الوطني الذي امتدت له يد الغدر لتصفيته وتجعل حدا لنضاله من أجل تحقيق أهداف الثورة التونسية التي تمثل في حلم الملايين من شباب تونس وكادحيها وكل قواها الحرة التي رسمت عهدا جديدا ومنعرجا تاريخيا هاما في الوطن العربي.
واغتيال شكري بالعيد يعني الكثير حيث إنه يؤكد على أن الثورة التونسية محفوفة بمخاطر جمة ويمكنها أن تنزلق إلى مستنقع خطير وإلى حرب أهلية تأتي على الأخضر واليابس وتبدد كل الأحلام الوردية التي حلم بها الشعب التونسي بعد أن سجل أبهى ثورة في التاريخ وفتح عهدا جديدا في الواقع العربي.
لكن الثابت أن هذا الاغتيال يعني غدرا من الداخل للثورة حيث يبدو اليوم وفي ظل الصراع السياسي الدائر في تونس أن هناك طرفا سياسيا يريد أن يتربع على الثورة والبلاد، وينفرد بنفسه في الحكم ويخضع البلاد إلى مشيئته وسياسته وفكره، وبذلك فهو لا يتوانى في اعتماد تصفية خصومه السياسيين بكل السبل حتى يرهب الجميع ويخمد صوت الثورة ليوجهها نحو أهدافه الضيقة التي رسمها بعيدا عن الأهداف الوطنية التي يشترك في السعي إلى تحقيقها كل الوطنيين الأحرار.
ولعلنا إن عدنا إلى تاريخ هذا الطرف وإلى ممارساته في بلدان عربية وإسلامية خلال العشريات الأخيرة أدركنا خططه الدموية وطرق تصفية خصومه السياسيين بكل برودة وعدم توانيه في اعتماد كل الأساليب للحفاظ على موقعه منفردا في الحكم، وهو أمر يبدأ اليوم في تونس باغتيال شكري بالعيد، وقد يتواصل ليمتد لغيره من المناضلين الأحرار الذين يعتبرهم هذا الطرف أعداء له في هذه المرحلة.
والثابت أيضا أن هذا المنزلق الخطير الذي تدخله تونس اليوم مخطط له بشكل دقيق وله أهدافه القريبة والبعيدة، وقد تشهد البلاد مخاطر أشد وأعمق في الأيام أو الأشهر القادمة ما لم تحصل ردة فعل جماعية ضد هذا العنف الخطير تشترك فيها كل القوى الوطنية لتحمي كافة المناضلين من ناحية ولتحافظ على مسار الثورة من أعدائها.
وردة الفعل هذه لابد أن تكون عامة وجامعة تمارسها أولا الحكومة باعتبارها المسؤولة على أمن الجميع وذلك باتخاذ قرارات عاجلة أمنية وسياسية، كما يمارسها المجلس الوطني التأسيسي باتخاذ موقف حازم باعتباره السلطة التشريعية الأعلى في البلاد، وتنخرط في هذا التمشي كافة قوى المجتمع المدني والمنظمات الاجتماعية الوطنية والأحزاب والشخصيات الوطنية والإعلام وذلك لتفادي ما يمكن أن يجر البلاد إلى مستنقع حرب أهلية قد تطل علينا بين الآونة والأخرى، وتأتي على الأخضر واليابس ليحترق بنارها الجميع.
◗ علي الزايدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.