الرئيس المدير العام للشركة التونسية للأنشطة البترولية للصباح نيوز: تطور نسق إنتاج حقل نوارة سيكون له تأثير إيجابي على أسعار المحروقات والغاز    القلعة الصغرى: انتشال جثة ملقاة البئر    قصّة دعاء رُوي عن الامام زين العابدين للنجاة من الوباء    صور وفيديو: وزير الدفاع يؤدي زيارة إلى المستشفى الميداني العسكري    أريانة: وفاة إمرأة مصابة بكورونا عمرها 85 سنة    في ظل المخاوف والعوائق.. الأسعار العالمية الحبوب تجنح نحو الارتفاع    القديدي يكتب لكم : سقوط الإتحاد الأوروبي في إمتحانه التاريخي    في نسق تصاعدي: الإمارات تسجل 2659 حالة إصابة بكورونا    مبادرة لفك عزلة الإبداع في الحجر الصحي.. مؤسسة كمال الأزعر للفنون والثقافة تضع 400 ألف دينار لدعم الإبداع والمبدعين    سوسة :حجز 2142 بطاقة رماديّة.. وإيقاف 148 شخصا لم يلتزموا بالحجر    أبيدال يحتفل بعودة الأذان فى مساجد إسبانيا    القلعة الصغرى: سحب 38 بطاقة رماديّة وحجز 17 دراجة ناريّة    جبل الجلود: القبض على 6 أشخاص مفتّش عنهم    ''نصاف بن علية: ''شفاء 25 حالة إصابة بفيروس كورونا فقط يرجع بالأساس إلى طول فترة بقاء الفيروس بجسم المصابين    صفاقس : على خلفية قضية العفاس ,بطاقة ايداع بالسجن في حق 3 نقابيين ورابع بحالة سراح    باجة: كهل يتجوّل مسلحا بمسدس    وزارة التجارة توفّر 1627 طن من مادة السميد السائب و330 طن من السميد المعلب يوم الثلاثاء 07 أفريل 2020    محمد بكري من تونس : "إسرائيل مازالت تلاحقني وأسعى لتجسيد محمود درويش في عمل فني"    ضروري أن تلتزم الهياكل بنشر كل المعلومات المتصلة بالوضع الصحي العام وبالخدمات العمومية المسداة للمواطن    فكرة : "تملح منهم وسوف يأتونك اذعانا تماما كالقطاطس"    صفاقس : قوات الامن تفرض الحجر الصحي الشامل في عقارب    جزائريات متزوجات بتونسيين عالقات في الجزائر    توتنهام يخرق الحجر الصحي وينظم حصة تدريبية في حديقة عامة (صور)    البرلمان يعلن تضامنه مع النائبين زهير المغراوي وسامية عبو ضد التهديدات الارهابية    نجوم في الترجي والنجم والافريقي لن تغادر رغم انتهاء عقودها..والشماخي يجدد رغما عنه    منجي مرزوق: التخفيض في سعر البنزين لا يخضع للأسواق العالمية وإنما للاستهلاك والإنتاج المحليين    الحكومة ترفع أسعار استهلاك الماء الصالح للشرب    يا حكومة.."موش وقتو الزيادة في فاتورة الماء"    فيروس كورونا ينقذ مستقبل زيدان مع الريال    بنزرت : ايقافات من أجل مخالفة قانون حظر التجول وتنبيه 18 طفلا    حزوة: حجز 700 غ من الزطلة وايقاف 4 أشخاص    بسبب 16 كغ من السميد.. معتمد قلعة سنان أمام التحقيق    وزارة الاوقاف المصرية تقررتعليق التراويح و الافطار و الاعتكاف في المساجد في رمضان    تتويج منصف الوهايبي محمد آيت ميهوب بجائزة الشيخ زايد    صعود الدولار يهبط بأسعار الذهب من ذروة 3 أسابيع    بعد أول اتهام امريكي.. بلاتر ينفي الرشاوي ويؤكد وجود تدخل سياسي لمنح قطر شرف تنظيم المونديال    سليانة : القبض على أمني حاول استغلال حظر التجول لإدخال 4 أشخاص أحدهم مفتش عنه من أجل السرقة    بلاغ يهم متضرّري حوادث الشغل والأمراض المهنية    البرلمان.. لجنة الصحة تعقد جلسة استماع لعبد اللطيف المكي    مورينيو ولاعبوه يخرقون العزل التام    في ذكرى عيد الشهداء، البريد التونسي يصدر طابعين جديدين    وفاة المغني الأمريكي جون براين بعد إصابته بكورونا    رونالدينيو يغادر السجن    في ظرف أسبوع : المراقبة الاقتصادية تحجر أكثر من 200 طن من السميد والفارينة    بي.إن سبورتس تبث تلفزيونيا بطولة لكرة القدم الإلكترونية    سحب تتكاثف تدريجيا بعد الظهر بالوسط ومحليا بالشمال مع أمطار متفرقة ومؤقتا رعدية    البطولة الهولندية تستعد لاستئناف النشاط    منوبة: مدرّعات الداخلية تعقم شوارع منوبة والدندان ودوار هيشر ووادي الليل    عنصر خطير استغل حظر الجولان لترويج فيديوهات تحريضية    طقس مغيم جزئيا مع امطار متفرقة    فيسبوك يحارب عزلة العالم.. بتطبيق جديد للأزواج    الجامعة تعلن صعود دقاش والكريب والرقبة إلى المستوى الثاني لرابطة الهواة    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: العلماء والإصلاح الديني    مفتي الجمهورية يدعو الى اتباع نصائح الاطباء والالتزام بها    المهدية: مهرجان "السّينما في دارك" للتوقّي من فيروس "كورونا"    رأي/ الحب في زمن الكورونا    وجهة نظر: القناة الوطنية 2 بين تثمين الأعمال القديمة وتعرية الإنتاجات الجديدة    5دعوات في القرآن مجربة في تفريج الكروب فلندع بها الله للوقاية من "كورونا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منحرفون أنهوا ليلتهم بقتل تقني سام وطعن صديقه من أجل.. سيجارة!
قربة: إثر 3 «براكاجات» متتالية
نشر في الصباح يوم 10 - 03 - 2008

الضحية ظلّ طيلة 45 دقيقة دون اسعاف وصديقه ألقى القبض على احد المظنون فيهم بنفسه
الاسبوعي القسم القضائي: قبل اسابيع قليلة شهدت مدينة قربة جريمة قتل راح ضحيتها مهاجر بليبيا وخلّفت ارملة شابة ورضيعة وفيما تزال اطوار تلك الجريمة تشغل بال الاهالي حتى استفاقوا في بداية الاسبوع الفارط على وقع جريمة قتل ثانية جدت بقلب المدينة وسط الطريق العام وتحديدا قرب البلدية ومركز الارشاد الفلاحي،
ولئن قُتل في الاولى شاب في الثلاثين من عمره فان الثانية حملت معها شابا من مواليد 7 اكتوبر 1985 يدعى راشد وهو طالب تحصل منذ ايام قليلة على ديبلوم تقني سام في التبريد واختير ضمن مجموعة الخمسة في هذا الاختصاص التي لها اولوية العمل في الخارج وكان يستعد للسفر الى الامارات العربية المتحدة لمباشرة العمل ولكن..ولكن منحرفا قضى على حلمه وحلم عائلة الغربي بقربة.. عندما غرس نصل سكين في ساق راشد.. فكان الموت وكانت نهاية شاب يكن له اصدقاؤه كل الحب لدماثة اخلاقه وطيبته.
نداءات لتكثيف الدوريات الامنية ليلا للقضاء على ظاهرة التسكع
تأخر الاسعاف
في بداية الحديث مع افراد عائلة المأسوف عليه افادنا الشقيق الاكبر لراشد ويدعى علي ان شقيقه «مات بسببين اولهما تلقيه لطعنة حادة وثانيهما تأخر الاسعاف» واضاف: «لقد ظل راشد طوال 45 دقيقة طريح الارض والدماء تنزف من موقع الطعنة رغم ان مسرح الجريمة لا يبعد عن المستشفى سوى مائتي متر ولكن سيارة الاسعاف لم تأت اذ علمنا انها معطبة كما رفض عون امن حل بالمكان نقل شقيقي ولكن اصدقاءه قرروا بعد انتظار طويل نقله الى المستشفى بواسطة سيارة خاصة، وهناك احيل الى مستشفى نابل حيث فارق الحياة».
واشار علي الى ان شقيقه مات نتيجة نزيف دموي حاد باعتباره ظل ينزف طيلة ساعة الا ربعا قبل نقله الى المستشفى واكد على انه لو نقل على جناح السرعة لامكن اسعافه غير انه عادوا واكد انه القضاء والقدر.
طعنة في الفخذ
وعن وقائع هذه الجريمة قال علي: «كنت أباشر العمل بمحلي للخدمات الالكترونية والاعلامية وفي الان نفسه بصدد انتظار مجيء راشد ليبقى مكاني بعض الوقت اذ اتصلت به فاعلمني انه قادم من مقر الكشافة باعتباره كشافا رفقة صديق لنا ولكن بعد فترة زمنية (حوالي الحادية عشرة) فوجئت بمجيء الصديق وكان مشوها بالدماء ومعه شخص اخر قال لي انه كان برفقة شاب اخر اعتدى على اخي بسكين واعلمني بان راشد ظل طريح الارض وينزف فسارعت باشعار اعوان الامن الوطني بقربة بالحادثة واعلمتهم بان احد المظنون فيهما في محلي».
واضاف: «لقد حاول جميع اصدقاء اخي الاعتداء عليه بالعنف لكنني دافعت عنه ومنعتهم من ايذائه الى ان جاء الاعوان واستلموه ثم توجهت الى المستشفى للاطمئنان على اخي ولكن الاطار المباشر اعلمني انه سينقل الى مستشفى محمد الطاهر المعموري بنابل ولابد من مصاحبته للتبرع له بالدم ولكن بوصولنا علمنا انه فارق الحياة».
من أجل سيجارة
وذكر علي ان شقيقه كان رفقة صديق له عندما اعترض سبيلهما ثلاثة شبان «فطلب احدهما من راشد ان يسلمه سيجارة ولكن اخي اعتذر له بكل لطف باعتباره لا يدخن فتعمد المظنون فيه شتمه لفظيا وعندما هم راشد بمواصلة الطريق نحو محلي فاجأه المتهم وسدد له طعنة قوية في الجهة الخلفية من فخذه. حينها التقط مرافق شقيقي قطعة آجر وحاول اصابة المتهم غير انه طعنه بدوره قبل ان يسلم السكين لأحد مرافقيه ويلوذ معه بالفرار فيما نجح الصديق في الامساك بالمظنون فيه الثالث».
تشخيص اولي
امنيا علمنا ان اعوان فرقة الشرطة العدلية بمنزل تميم تولوا البحث في القضية بمقتضى انابة عدلية صادرة عن حاكم التحقيق بابتدائية قرمبالية، وقد استمعوا لاقوال اثنين من المظنون فيهم فيما تحصن الثالث الذي يرجح انه اخفى الة الجريمة بالفرار كما سجلوا اقوال الصديق الذي قام يوم الاربعاء الفارط بالتوجه الى موقع الجريمة رفقة الاعوان وشخّص لهم ما حدث في انتظار تشخيص الجريمة من قبل المظنون فيهم الذين يرجح انهم اقترفوا ثلاثة «براكاجات» في نفس الليلة التي انتهت بمقتل شاب «لا عملت يدو ولا ساقو» وقد رجانا عدد من مواطني الجهة الذين كانوا يقدمون واجب العزاء ان نبلغ صوتهم الى الجهات المعنية قصد تكثيف الدوريات الامنية الليلية للقضاء على ظاهرة التسكع التي تسببت في مقتل شخصين خلال اسابيع قليلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.