المشيشي يعقد نقطة إعلامية حول تقدم المشاورات    اليوم: نقل مساعدات اتّحاد الشغل إلى لبنان    اتحاد القبائل الليبية يحمل السلطات اللبنانية مسؤولية سلامة هانيبال القذافي    قبل ساعات من مواجهة الزمالك.. الاتحاد يعلن إصابة أحد لاعبيه بكورونا    استعدادا لدورة الباراج.. النادي القربي يواجه هلال مساكن والقلعة الرياضية وديّا    مستقبل سليمان .. كلهم جاهزون لمباراة بن قردان    النادي الصفاقسي النادي البنزرتي (0 0) ...«السي .آس .آس» يواصل نزيف النقاط    رأي فني .. كمال الشبلي ...ال«سي.آس .آس» كان متسرعا والنادي البنزرتي مر بجانب الحدث    عين جلّولة: لصّ يطعن صاحب المنزل قبل وصول أعوان الحرس    وفاة المذيعة المصرية رانيا أبو زيد    الحمامات ...سهرة متميّزة لليلى حجيج من خلال عرض «نسمة بياتي»    مصرع 43 شخصا جراء انهيار أرضي بمزرعة للشاي في الهند    رامي عياش ومنى أبو حمزة يرفضان منصبا وزاريا في الحكومة اللبنانية    أتلتيكو مدريد يعلن عن اكتشاف حالتي إصابة بفيروس كورونا في صفوفه    الرابطة الأولى.. برنامج مباريات الجولة 19 والنقل التلفزي    بضربة ثابتة.. علي معلول يعزز تقدم الأهلي أمام إنبي    تخفيض أم ترفيع.. اليوم الكشف عن الأسعار الجديدة للمحروقات؟    ارتفاع عدد حالات الغرق بشواطئ ولاية بنزرت إلى 10حالات وفاة    بداية من اليوم، درجات الحرارة في إستقرار    الكاف ... انتحار فتاة و الأسباب نفسية    في صفاقس والمنستير .. القبض على أحد منظمي عمليات حرقة وايقاف 11 حارقا    جندوبة ... كهل يضرم النار في منزل اهله ويحرقه بالكامل    النهضة تتمسك بتكوين حكومة وحدة وطنية سياسية تراعي الأوزان البرلمانية    عدم ادراج مدرسة المهندسين في دليل التوجيه الجامعي: جامعة منوبة تُعلّق    بسبب كورونا، حافلات القصرين ممنوعة من التوقف بالقيروان    أخبار كورونا في تونس والعالم    بنزرت :السيطرة على حريق جبل الناظور    كورونا يحصد أرواح 731 ألفا حول العالم وعدد المصابين يقترب من 20 مليونا    ب"ملابس مدنية".. من يطلق النار على المحتجين في بيروت؟    الاعتداء على عون مراقبة    اعتمادات لمتحف سليانة    منتدى أولويات تونس بعد كورونا    مع الشروق.. كمامات للتقارب السياسي!    القيروان: 3 اصابات جديدة بالكوفيد 19    ترامب يدعو لبنان لإجراء تحقيق "شفاف" في انفجار المرفأ    كوريا الجنوبية.. 30 قتيلا حصيلة الفيضانات والانهيارات الأرضية    مريم ...اصغر حافظة للقران تشرّف أهل الجريد (صورة)    جامعة منوبة مستاءة من عدم إدراج المدرسة التونسية للمهندسين بمنوبة في دليل التوجيه الجامعي    تم بعيدا عن دار الضيافة: أسرار لقاء «الشدّ والجذب» بين الغنوشي والمشيشي    ياسين العياري: تعرضت للهرسلة من قبل شركة بترولية فرنسية    خلال يوم أمس: الحماية المدنية تتدخل 111 مرة لإطفاء حرائق    في صفاقس والمنستير ... إيقاف أحد منظمي عمليات الهجرة غير النظامية و11 مجتازا    وزيرة الثقافة:متحف العادات والتقاليد بكسرى هو مفخرة للبلاد التونسية ولجهة سليانة    مهرجان بنزرت الدولي.. نجاح تنظيمي وجماهيري لعرض double face    حملة ''تنمر'' ضد حسين الجسمي بسبب لبنان    خبراء: الإقتصاد الجزائري يواجه الإفلاس بسبب كورونا    كورونا: خسائر السياحة في فرنسا تتجاوز ال40 مليار يورو    مهرجان بنزرت الدولي.. الغاء عرض 24 عطر    أيام إيقاع الألوان بالهوارية: موسيقى.. مسابقات وورشات على الشاطئ    سهرة الإبداع والضحك ببنزرت للثنائي كريم الغربي وبسام الحمراوي في "double face "    طقس اليوم..استقرار في درجات الحرارة    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: الأخلاق ومكارمها 70    عدنان الشواشي يكتب لكم: لا تحلو لهم الحياة إلّا بأذيّة النّاس    وزير الفلاحة: معمل السكر بجندوبة مكسب وطني وجهوي والتفويت فيه امر غير مطروح    انطلاق معرض سوسة الدولي بمشاركة 200 عارض من مختلف الجهات والجنسيات    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    وزير السياحة: نعمل على مواصة دعم الصناعات التقليدية    توقعات الأبراج ليوم الجمعة 7 أوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضرورة وطنية تاريخية
نشر في الصباح يوم 26 - 09 - 2013

حتى وإن بدا في غير صالح بعض الأطراف وأنه لا يرضي غرورها السياسي مثلا أولا يشبع نهمها الإيديولوجي !
فإن واجب الاجتماع على حل توافقي وطني كسبيل للخروج من الأزمة السياسية القائمة يعد اليوم ضرورة وطنية تاريخية لا فقط اعتبارا لخطورة التحديات الأمنية والاجتماعية التي باتت تتهدد بلادنا وطنا ودولة وإنما اعتبارا أيضا لواجب تحمّل المسؤولية الوطنية والوفاء بالعهد وأداء الأمانة...
لا نريد أن نخوض هنا في «التفاصيل» و»الجزئيات».. ولا أن نتعاطى مع الأزمة بمنطق سياسوي ضيق الأفق والأهداف كما هو شأن كل أطرافها ولو بتفاوت طبعا وإنما نريد أن نوجه إلى ضرورة أن يعي الجميع في الحكم والمعارضة أن وحدتنا الوطنية كتونسيين أضحت مهددة جديا بفعل دعوات التجييش والتعبئة ضد بعضنا البعض وأيضا بفعل هذا التفريط التدريجي/ التصاعدي في «منطق» الولاء للدولة ولا نقول للوطن حتى لا نخوّن أحدا والاستعاضة عنه بمنطق العصبيات الحزبية والفئوية !
أجل،،، فالخوف اليوم لم يعد على عملية الانتقال الديمقراطي من أن تنتكس مثلا ولا على مسار بناء مؤسسات الدولة الديمقراطية البديلة أن يفشل أو يتعثر لا قدر الله وإنما على الدولة التونسية التاريخية الأمّ ذاتها من أن تنهار وعلى عقد وحدتنا الوطنية من أن ينفرط بما يعنيه ذلك من مخاطر ومحاذير أمنية واجتماعية كارثية ورهيبة بأتم معنى الكلمة.
لا نقول هذا مبالغة أو تشاؤما وإنما نقوله لأن بعض الأطراف السياسية والاجتماعية تبدو اليوم وكأنها قد استمرأت الوقوع في المحظور الوطني وأن «الرهان» بالنسبة إليها لم يعد الثورة وأهدافها وإنما «كبرياؤها» السياسي والاجتماعي المتوهّم !!!
بلادنا اليوم أيها السادة ! في حاجة إلى توافق وطني حقيقي غر مغشوش ولا مفروض.. توافق شجاع أساسه الاجتماع على التمكين للمسار الانتقالي الديمقراطي لكي يبلغ مداه درءا لأي انحراف التفافي حتى لا نقول انقلابي قد يأتي على بعض المكاسب التي تحققت للتونسيين بفضل ثورتهم التاريخية على نظام المجرم بن علي وعصابته وقد ينال لا قدر الله من روحهم المعنوية ومن تصميمهم الرائع على القطع مع وضع الخنوع والاستقالة من الشأن العام الذي ترجمه إقبالهم المذهل على انتخابات 23 أكتوبر 2011 التاريخية..
نعيدها بكل ألم.. تونس اليوم مهددة ليس فقط في أمنها وإنما أيضا في مكاسبها التاريخية الثمينة وعلى رأسها الوحدة الوطنية لشعبها الأبيّ.. لذلك نقول أنه ما من خيار آخر اليوم أمام أبنائها بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم السياسية إلا أن يتوافقوا.. وإلا فليتحمّل كل مسؤوليته !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.