صوت الشارع.. ماهي تأثيرات "فايسبوك" على الانتخابات؟    بين سوسة والقيروان وصفاقس.. إيقاف 44 شخصا مُفتشا عنهم في حملات أمنية    مفارقة في الدجاج الحي.. الفلاح يبيعه ب2800 مي والمستهلك يشتريه ب4500مي    تشمل البري والبحري والجوي ..وزارة النقل تخرج مشاريع عملاقة من الثلاجة    بطولة الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم تختتم يوم 15 جوان المقبل    فرنسا تتهم رئيس مجموعة "بي إن سبورتس" بالفساد    استدعاء أجويرو لتشكيلة الأرجنتين في كوبا أمريكا    المكتب الجامعي يتعهد بالجانب التأديبي لملف مباراة الملعب القابسي و اتحاد بن قردان    هكذا سيكون الطقس اليوم    من سيدي بوزيد والقيروان وسليانة والقصرين نحوالجزائر .. 12 شاحنة تهريب تثير الفوضى    اليوم : إفتتاح الدورة السابعة لمعرض يا قادم لينا بصفاقس    الموت يفجع الشاب بشير    وجيهة الجندوبي: ''انّجم نخالف القانون على خاطر ولدي''    لماذا قالت درة: ''رمضان في تونس ليس له طعم''؟    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    إثارة قضية اغتيال بورقيبة لبن يوسف .. محاكمة... «الجحود»    سوسة...قبل شقّان الفطر: العثور على جثّة شاب تتدلّى من أعلى شجرة    شارع باريس ..إيقاف شاب بحوزته رطل من «الزطلة»    تفاصيل مرعبة عن شبكة التبييض الدولية عبر تونس .. ذهب وكوكايين و 4 رجال أعمال متورّطون    منذ الثورة: 350 عون أمن هاجروا إلى قطر    طهران تحذر واشنطن من "تداعيات مؤلمة" لأي تصعيد ضدها...    إندونيسيا: قتلى وجرحى بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية    شاهد.. لاعب يجهش في البكاء بعد تسجيله لهدف قاتل أرسل به فريق الخصم الذي يدربه والده للهبوط    الحوثيون يستهدفون مطار نجران السعودي بطائرة مسيرة    طريق الجَنَانِ فِي رَمَضَانَ..القرآن شفيع المؤمنين    كتاب الشروق المتسلسل..علي بن أبي طالب (17)..المؤمن... القوي... الشجاع في رحلة الجهاد    كتاب الشروق المتسلسل..هارون الرشيد بين الأسطورة والحقيقة    كيف تتخلصّ من رائحة الفم في رمضان؟    نصائح للتخلص من الخمول والكسل في رمضان    زلزال يضرب منطقة غنية بالغاز في هولندا    إحالة مجلة المياه    أمريكا.. ترامب يرشح امرأة لتولي قيادة القوات الجوية    الرابطة 1 التونسية (جولة 23): برنامج مباريات الاربعاء والنقل التلفزي    الترجي يشد الرحال إلى المغرب    للبيع في مزاد.. حاسوب كبّد العالم 95 مليار دولار    قصر قفصة..حريق في منزل يودي بحياة طفل الخمس سنوات    بقع الأظافر البيضاء تخفي علامات خطر لا علاقة لها بنقص الكالسيوم    بالفيديو... رد عنيف من محمد الشرنوبي بعد رؤية غوريلا "رامز في الشلال"    ترامب يخسر دعوى رفعتها لجنة بمجلس النواب بخصوص سجلاته المالية    المهدية: تجدد الاحتجاجات الليلية في الرجيش    ثعبان ضخم يثير الهلع بالحديقة العمومية بقرمبالية    الإمارات ترحب بعقد مؤتمر البحرين في إطار ‘صفقة القرن'    البرلمان يشرع في مناقشة اتفاقية الضمان بين تونس والمؤسسة الدولية الاسلامية    خطير :نقل تلميذ وثلاث تلميذات الى المستشفى بعد تناولهم اقراصا مخدّرة    الجامعة العامة للتعليم تدعو معلمي مواد السنة السادسة أساسي الى الاكتفاء باصلاح اختبارات مدارسهم    هبة أمريكية لتونس بقيمة 5 ملايين دولار    تونس تشارك لأول مرة في الأسبوع الافريقي للمحروقات المنعقد من 4 الى 8 نوفمبر 2019 بمدنية كيب تاون    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) تأذن بتسويق IQOS السيجارة الالكترونية    اختراق طبي يرصد "قاتلا فتاكا" لدى الشباب قبل وفاتهم!    تسجيل 258 مخالفة اقتصادية بسوسة    الفرياني: تونس تعمل على رفع انتاج النفط والغاز الطبيعي خلال سنة 2019    ر.م.ع. الخطوط التونسية: 170 مليون دينار تكلفة تسريح 1200 عون    الرابطة تقرّ بهزم الملعب القابسي جزائيا    وحدات الشرطة البلديّة تحجز كميات هامة من المواد الغذائية    أحمد الأندلسي يعتزل التمثيل..ويكشف الأسباب..    لأول مرة نجلاء التونسية تحسمها وتكشف حقيقة علاقتها بعزة سليمان بطلة أولاد مفيدة 4    أعلام من الجهات.. محمد الصالح الخماسي.. الخطاط والمثقف الاصيل    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 21 ماي 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المستاوي يكتب لكم: وأخيرا تحقق لمسلمي جنوب الفلبين حكمهم الذاتي الذي جاهدوا في سبيله

بعد نضال بطولي تواصل لعدة عقود من السنين قدم فيه مسلمو جنوب الفليبين الالاف من الشهداء الابرار الذين لم يكونوا يطالبون بشيء سوى حقهم المشروع في تدبير شؤون المناطق التي يمثلون فيها الاغلبية حفاظا على هويتهم الاسلامية وهو مطلب تجاهلته الحكومات المتعاقبة وواجهته بحرب ضروس أبيدت فيها المدن والقرى وشرد فيها المدنيون العزل من شيوخ ونساء واطفال فضلا عن جحافل الشهداء الذين سقوا بدمائهم الزكية الطاهرة تراب جنوب الفليبين ذي الاغلبية المسلمة
ولان المضطهدين والمشردين مسلمون فلم تسمع صرخاتهم وتواصل اضطهادهم ولكن ايمان مسلمي الفليبين بحقهم المشروع في حكم المناطق التي يقطنونها جعلهم لا يتنازلون ولا يساومون وظلوا يقاومون بما هو متاح بين ايديهم وقد حاولت منظمة ا لتعاون الاسلامي (المؤتمر الاسلامي سابقا) ان تتوسط بينهم وبين السلطات المركزية الفليبينة ولكن دون جدوى وكاد ملف هذه القضية العادلة ان يطوى وينسى و يصبح من الامر المقضي خصوصا وان الدول الاسلامية لم تهتد الى الان الى اسلوب الضغط عبر المصالح على الدول التي يعيش فيها مسلمون وهي لو استعملت هذه الالية لخففت على كثير من المسلمين الذين يعانون ما عاناه مسلمو جنوب الفليبين

لقد اعتمد مسلمو جنوب الفليبين بعد الله على انفسهم ولم يفرطوا في حقهم في تدبير شؤونهم وهاهم يتحقق لهم ما أرادوا
وكما قيل ما ضاع حق وراءه طالب واذا ما اراد شعب من الشعوب الحياة فان القدر يستجيب
ها هي السلطات الفليبنية حرصا منها على امن بلادها واستقرارها رضخت في النهاية لطلب مسلمي الفلبين المشروع وقبلت باجراء استفتاء على تمكين مسلمي جنوب الفلبين من الحكم الذاتي لمناطقهم بحيث تكون لهم محاكمهم ومدارسهم واماكن عبادتهم وتسيير شؤونهم في اطار لامركزية يجد فيها الجميع مصلحته
اقبل مسلمو جنوب الفلبين بكثافة على التصويت وتقول كل المؤشرات ان التصويت سيكون بنعم مالم يقع تزوير للنتائج ولااخال مسلمي جنوب الفلبين الاقد احتاطوا للامر بكل الوسائل المتاحة ولا ادري هل تحركت الهيئات المعنية( المنظمات الاسلامية الرسمية والشعبية في هذا الشان ام لا فذلك ماتخوله لها القوانين والاعراف الدولية)
هنيئا لشعب مسلمي جنوب الفلبين بهذا النصر ودعوتنا لهم ان يظلو ا لحمة واحدة بعد نيل استقلالهم الذاتي مثلما ظلوا كذلك في نضالهم المرير الطويل الذي خاضوه ببسالة من اجل نيل حقهم المشروع ولعل ذلك مجال يمكن ان تتحرك فيه الهيئات ومجالس الحكماء والعلماء بأداء واجب النصح ولاشك ان ذلك هو الدور المطلوب منها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.