تونس: جمعيّة القضاة تدعو إلى إصدار توضيح بخصوص المسار الإجرائي لقضيّة نبيل و غازي القروي    محمد الحبيب السلامي يرى : اختلط الحابل بالنابل    جوهر بن مبارك يعلّق على ''تخميرة'' مريم بلقاضي : سخّفتني... الخبزة مرّة    منع الاعلامية ريهام سعيد من الظهور على الشاشة    الأردن.. مجهولون يطلقون النار على حافلة تقل مرشدين سياحيين    سليانة: وفاة الثلاثيني الذي دهسه القطار بمنطقة بوعرادة متأثرا بجروحه    سامي الفهري: بعد ماحدث لنبيل القروي قد أعود إلى السجن    على خلفية ايقاف نبيل القروي ... التفقدية العامة بوزارة العدل تتعهد للبحث في ملابسات إصدار بطاقتي الإيداع في حق الأخوين القروي    افتتاح الموسم الكروي 2019-2020…الترجي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه من تطاوين وطموحات كبيرة للبقية    نقابة الصيادلة تهدد بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    الاحتفاظ ب 6 من عناصرها.. الإطاحة بأكبر عصابة مختصة في سرقة السيارات    نبيل بفون: القروي مازال مرشّحا لالرئاسية    اتحاد تطاوين / الترجي الرياضي .. التشكيلة المحتملة للفريقين    نزيف الأنف عند الأطفال.. أسبابه    تونس: نقابة الصّيادلة تهدّد بالإضراب و بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    رابطة الأبطال.. خيارات محدودة لفوزي البنزرتي في مواجهة حافيا كوناكري    النادي الإفريقي/ الملعب التونسي.. التشكيلة المحتملة للفريقين    توفيق الحكيم و«سيادة بيومي».. الأدب... والحب !    هام/في نشرة متابعة: العوامل الجوية تتواصل ملائمة لظهور سحب رعدية وامطار منتظرة..    تونس: الدّيوانة التونسية تؤكّد إخضاع حافظ قايد السّبسي للتّفتيش في مطار تونس قرطاج استنادا إلى معلومات استخباراتية    وزيرة المراة: ” دارنا” هو الاسم الجديد الذي سيطلق على المراكز المندمجة ومركبات الطفولة    رابطة ابطال افريقيا.. الاهلي المصري يقسو على نادي اطلع برة من جنوب السودان بتسعة اهداف    بريطانيا: سجناء يثقبون جدران السجن ويهربون    إيران اختبرت صاروخا جديدا    البشير أمام المحكمة من جديد    سعد بقير هداف في اولى مبارياته مع نادي ابها ضمن البطولة السعودية    يوميات مواطن حر : وتبكي العين بعين الفرح دهرا    هذه كميات الأمطار المتساقطة خلال ال24 ساعة الماضية    عروض اليوم ..السبت 24 أوت 2019    المستاوي يكتب لكم : الى المترشحين للرئاسية "حاجتنا إلى امير فعال أكثر من حاجتنا إلى امير قوال"    مدير مهرجان المنستير يافت بن حميدة ل«لشروق» .. انتهى المهرجان ومنحة الوزارة لم تصل    كلام عابر ..اليوم الوطني للثقافة... الدولة تتصالح مع المبدعين    راشد الغنوشي: لم أحصل على الجنسية البريطانية    برنامج أبرز مباريات اليوم السبت و النقل التلفزي    الغنوشي : "قاومت رغبة الحصول على الجنسية البريطانية"    ألفة يوسف تكتب لكم : لايختلفون عن الخوانجية    كوريا الشمالية تطلق صواريخ قصيرة المدى    الزهروني ...يقتلان خصمهما بواسطة ساطور    مواد طبية مشبوهة تغزو الأسواق الشعبية ... مسؤولون متورطون ومافيا التهريب تعربد    الانتخابات الرّئاسيّة في تونس .. حالة من التشظّي الشّامل    صوت الشارع ..من المسؤول عن حالات التشويه في مراكز التجميل؟    قائمة لاعبي الترجي الرياضي التونسي لمباراة اتحاد تطاوين    غلق طريق    الشاهد في صفاقس    من أجل التحيّل...التحقيق مع قاض سابق    الكاف: تجميع مليونين واكثر من 67 الف قنطار من الحبوب    النرويج تنهي تحقيقا في اختفاء متعاون مع موقع    حقيقة منع تنظيم أربعينية الباجي قائد السبسي في مدينة الثقافة    سبتمبر القادم: دخول محطة المعالجة النهائية للغاز بمنطقة غنوش    عروض متنوعة في مهرجان مدنين الثقافي    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    مطار جربة جرجيس: احتجاج عملة الخدمات الأرضية يعطّل بعض الرحلات    في ملف «خلاص فاتورات الستاغ» للعائلات المعوزة: عماد الدايمي يتقدم بشكاية ضد الشاهد والراجحي    تونس تصدر 67 سيارة إلى الكوت ديفوار    مروان العباسي: يجب إعادة الهيكلة الاقتصادية وإنعاش الاستثمار    كشف الأعراض الرئيسية لسرطان الأمعاء    منبر الجمعة...الترويح عن النفس عبادة    وفاة خمسة أشخاص في تدافع خلال حفل لنجم الراب سولكينغ بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نوفل سلامة يكتب لكم : أي وعي لاستشراف مستقبل وواقع عربي أفضل
نشر في الصريح يوم 25 - 05 - 2019

هو سؤال راهني وقضية حضارية ومسألة مقلقة أن يتواصل حال العرب وواقعهم على نفس الشاكلة طوال قرون من الزمن وحتى الآن وأن يبقى العرب مفرقين ومنقسمين الى كيانات صغيرة البعض منها متناحر فيما بينه والبعض الآخر متآمر وله ولاء لقوى غربية من مصلحتها أن يبقى العرب خارج التاريخ غير موحدين تحت أي صيغة من صيغ الوحدة التي تحقق لهم القوة والمناعة والاحترام فضلا عن تحسين الاوضاع وتقدم الشعوب بعد أن تستفيد الأمة العربية من كل خيراتها ومقدراتها ويتحقق التعاون المشترك في جميع المجالات الغاية التي لا تزال إلى اليوم حلم الشعوب العربية.
لكل هذه الهواجس نظمت مؤسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات لقاء فكريا دعى إليه السيد عدنان عمران السفير السوري السابق والسيد الصحبي البصلي السفير التونسي السابق بالصين والهند في ندوة يوم السبت 18 ماي الجاري.
مداخلة السيد عدنان عمران ركزت على الحالة العربية التي تعرف وهنا كبيرا و على الوضع المتعب الذي تعرفه غالبية الدول العربية جراء الانقسام والاقتتال وتعثر الوحدة العربية والتخلف الكبير الذي تعرفه نتيجة تخلف التنمية وغياب العدالة الاجتماعية وتفاقم ظاهرة البطالة في صفوف الشباب وتوسع دائرة الفساد والرشوة وعدم استفادة الشعوب العربية من خيرات بلدانهم فضلا عن تواصل الاستبداد السياسي والحكم الفردي والانحدارات الكبيرة التي تشهدها المنطقة العربية بعد ثورات الربيع العربي وما حصل بسببها من تدمير للأوطان ومن تدخل للأجنبي في سيادتها حيث اعتبر المحاضر أن كل ما يحصل اليوم للأمة العربية هو مخطط له وتم برمجته منذ سنوات خدمة للمشروع الصهيوني في المنطقة والذي لا يمكن له العيش إلا في ظل محيط عربي ضعيف ومتناحر وممزق.
أمام هذا الواقع المؤلم والذي لا يختلف في تقييمه ورصده اثنان وأمام تواصل العجز العربي عن تجاوز هذا الوضع الذي لا يخدم إلا القوى الغربية ولا يخدم إلا العدو الأول للأمة العربية الكيان الصهيوني فإنه حسب الدكتور عدنان عمران لا يمكن الخروج من هذه الوضعية الكارثية إلا بتكوين وعي عربي جديد يقوم على تجاوز المخاطر المحدقة والعودة إلى تحديد العدو الحقيقي للعرب وهو الكيان الاسرائيلي بعد أن تم الترويح إلى كيانات أخرى بدل الكيان الغاصب لفلسطين حيث شاهدنا في السنوات الأخيرة تغييرا في أولويات بعض القادة العرب الماسكين بالقرار العربي والمؤثرين فيه. لقد شاهدنا تزييفا ممنهجا للوعي العربي في علاقة بمعنى ومفهوم الأمن القومي العربي والاستقرار في المنطقة الذي لم يعد مع بعض القيادات العربية منحصرا في الأخطار والتهديدات التي تأتي من الخارج ومن العدو الخارجي وإنما أصبح الخطر والعدو في استراتجيات بعض العواصم العربية من الداخل أي من داخل أمتنا لتتحول بعض الدول العربية وبعض دور الجوار الجغرافي ( إيران تحديدا ) أخطر من العدو الخارجي وأخطر من الكيان الصهيوني الذي تحول في معادلة خطيرة إلى صديق وحليف. فما يحصل اليوم في منطقتنا هو تشكل وعي عربي جديد يقوم على فكرة أن الأخطار التي تحدق بالمنطقة العربية لا تتأتى من الخارج ومن العدو الخارجي وإنما التهديدات مصدرها دول الجوار والخطر الداخلي في إشارة إلى أن إسرائيل والعدو الصهيوني والاحتلال الاسرائيلي لم يعد اليوم في الوعي العربي هو المهدد للأمن العربي وإنما الخطر الحقيقي في هذا الوعي المزيف مأتاه دولة إيران وتركيا .
إن هذا الفهم وهذا التفكير وهذه الخيارات السياسية تحتاج اليوم ونحن نبحث في مآلات المستقبل العربي أن تتغير من أجل تشكيل وعي عربي مختلف يقطع مع هذه الثقافة السائدة التي أضعفت العرب إننا نحتاج إلى عودة الرشد للقادة العرب ونحتاج إلى تشكيل وعي جديد يعيد رسم المخاطر الحقيقية ورسم العدو الحقيقي وهو إسرائيل وعيا يعمل على توحيد الصف العربي وردم الهوة بين قياداته السياسية وشعوبهم وتجميع كل قواه في اتجاه تكوين كيان عربي قوي قادر على مواجهة تحديات المرحلة الراهنة المليئة بالمخاطر.
المأزق الحارق أن العرب تعدادهم قرابة 400 مليون نسمة ولكن حضورهم الفعلي على المستوي العالمي لا يضاهي شيئا فقوتهم مشتتة ومقدراتهم منهوبة وقراراتهم متحكم فيها ويبدو انهم لم يستوعبوا درس الثائر التاريخي " سبارتكوس " حينما قادة ثورة ضد روما وكانت وقتها تملك العالم وتتحكم فيه حيث اتجه مخاطبا العبيد التائقين للتحرر قائلا : إذا كان زعماء روما يرون أنه من مصلحتهم أن يكونوا أسيادا لنا فما هي مصلحتنا في أن نكون عبيدا لهم .. العرب لم يفهموا هذا الدرس من التاريخ البعيد ولم يستفيدوا منه .
إن الأمن القومي يحتاج أن يمسك العرب بحقوقهم كاملة ويتطلب إلى جانب ذلك توفر إرادة سياسية صادقة وفهم عميق بمخاطر اللحظة التاريخية التي ليست في صالح العرب فالعالم بأسره يشهد تقلبات كبيرة وليس هناك اليوم من دولة متماسكة وصامدة غير دول الشمال الأوروبي التي بنت دولها على القيم أكثر من اعتمادها على الاستعمار والتدخل في شؤون الآخرين إن الوضع العالمي والعربي خطير ولكن أين نحن من كل هذا ؟ الواقع يقول إن العرب غير موجدين في المعادلات السياسية ولا يقرأ لهم أي حساب والحل الوحيد للخروج من هذا المأزق يكمن في الخيار الديمقراطي وتبني أنظمة للحكم تقبل بالتداول على الحكم وتسمح بالحريات وتوفير الحقوق للمواطن.
أما مداخلة السيد الصحبي البصلي فقد بدأها من حيث انتهى السيد عدنان عمران حول ضرورة أن يكون للعالم العربي حياة ديمقراطية تسمح بالانتقال إلى فضاء آخر يعيد للعرب الكرامة والسيادة ويستعيد المجد القديم والمكانة التي تم التفريط فيها فقال متسائلا : هل فرط العالم العربي في وجوده وأمنه ؟ لم يتأخر سعادة السفير كثيرا للإجابة عن تساؤله بالتعرض إلى الموضوع الفلسطيني وإلى الهم العربي الذي كان في وقت من الأوقات يشكل وعي الامة العربية فحدثنا عن مخرجات أربع سنوات من الحوار مع الاسرائليين في إطار اتحاد السفراء العرب مع الجهات الاسرائيلية المعتدلة والدافعة إلى ضرورة ايجاد حل للفلسطينيين وقد احتضنت هذه اللقاءات المملكة الاسبانية التي كانت دوما مؤازرة للقضية الفلسطينية وداعمة لشعبها هذه الحوارات وبعد اربع سنوات من الجهد المتواصل انتهيت إلى قناعة مفادها أن القضية التي نعتبرها القضية الاولى للعرب والمسلمين لن يكون لها مستقبل ايجابي بسبب أن مشكلها في الداخل الفلسطيني والداخل العربي.
كان الهاجس والقلق من وراء هذا الحوار العربي الاسرائيلي هو كيف يمكن أن ننشئ دولة مستقلة للفلسطينيين ؟ لكن ما لمسته في هذا الحوار الفلسطيني الاسرائيلي أن ما يدور فيه لا علاقة له بما بقوله الطرفان المتحاوران في وسائل الاعلام إلى درجة أن المتحدث الفلسطيني لما يأخذ الكلمة يستعمل اللغة العبرية كي لا نفهم نحن المراقبون ما يقولونه وقد تواصل الأمر على هذه الشاكلة إلى أن وصلنا إلى الربيع العربي ليتم حفظ القضية الفلسطينية والانتهاء معها بعد أن كانت قضية العرب المركزية. ما لمسته من خلال مشاركتي في كل النقاشات التي سبقت حدث الربيع العربي الذي غير كل شيء في المنطقة أن القضية الفلسطينية كانت مسمومة من داخل البيت الفلسطيني ولم يكن هناك عمل عربي مشترك وجاد على ايجاد حل لها.
لما توجهنا نحن السفراء العرب سنة 1997 إلى الهند لنطلب من قادتها سحب سفيرهم من اسرائيل كانوا يقولون لنا انتم العرب من طلبتم منا أن نعترف بإسرائيل وان يكون لنا تمثيل دبلوماسي معها ونفس الشيء قيل لنا لما طرحنا نفس الطلب على المسؤولين السياسيين في الصين الشعبية واليوم العلاقات بين اسرائيل وهاتين الدولتين هي علاقات متينة للغاية والتعاون بينها قد تعمق ليصل إلى المجال الاقتصادي والفلاحي والعسكري والأمني وهنا نذكر أن الأمن الإسرائيلي هو من سهر على أمن الالعاب الاولمبية التي أقيمت في الصين حيث قاموا بطرد كل العرب إلى حين الانتهاء من هذه التظاهرة الرياضية بعد أن سددوا لهم تذاكر السفر ومنحوهم مبالغ من المال.
مع قدوم الربيع العربي ظهر طرح أمريكي للإجابة على سؤال لماذا لم توفق الدول الغربية إلى حل للصراع العربي الإسرائيلي رغم الوعود الكثيرة للرؤساء الأمريكيين بإيجاد حل للقضية الفلسطينية؟ لقد كان الهاجس الأمريكي يقول هل يمكن أن يبنى سلام دائم بين اسرائيل ومحيطها العربي وهذا الأخير يعرف وضعا متخلفا اسرائيل فيه هي الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط لذلك كانت القناعة الأمريكية أنه لا يمكن بناء سلام دائم في محيط عربي محكوم بأنظمة حكم استبدادية وأنه لا يمكن أن نتوصل الى حل لبناء سلام في المنطقة الا بعد ارساء حكم ديمقراطي في المنطقة العربية وبهذا تتضح رؤية المشروع الامريكي لحل الصراع العربي الاسرائيلي التي تنسب كل الفشل إلى انظمتنا العربية ونهجها السياسي.
وعلى هذا الاساس نفهم الربيع العربي الأمريكي ونفهم التغييرات العميقة التي حصلت للكثير من انظمة الحكم العربية لقد اقتنعوا أن العملية الديمقراطية هي جوهر القضية اليوم وطالما لم يتحول العرب إلى تبني أنظمة حكم ديمقراطية فانه لا مكان لإحلال سلام دائم بين الفلسطينيين والإسرائليين والقضية الفلسطينية لا يمكن حلها ما لم تتخل الأنظمة العربية عن أنظمتها الشمولية لقد ربطوا السلام الدائم بإرساء الديمقراطية في الوطن العربي وبهذا نفهم الزلزال الذي أحدثته ثورات الربيع العربي التي أنهت حكم أبرز الرؤساء العرب الذين قام عليهم المشروع الأمريكي القديم قبل حرب الخليج الثانية.
وهذا الطرح الأمريكي يجعلنا نحن العرب في حاجة إلى نقد ذاتي بناء حول خيار الذهاب إلى الديمقراطية المدخل الوحيد لحل كل المشاكل العربية وتحقيق الاستقلال الحقيقي ومعرفة إلى أين نحن ذاهبون بالحالة والوضع الذي عليهما العرب ؟
يطرح السيد الصحبي البصلي رؤية تحاول أن تستشرف المستقبل القريب للوضع العربي تقوم على خيار ضروري بعد معرفة أن العالم اليوم مقسم إلى مناطق نفوذ كبرى :
المنطقة الأولى تمثلها مجموعة دول أمربكا الشمالية والتي تتزعمها الولايات المتحدة الأمريكية في إطار سوق تجارية كبيرة يحكمها الدولار الأمريكي وهي مجموعة تم تشكيلها وفق معاهدات مضبوطة .
المنطقة الثانية هي المجموعة الآسيوية التي تتزعمها الصين بعد أن أصبحت قوة اقتصادية ومالية كبرى وتتمتع بأفق سياسي واعد وهي تشترك مع شركائها بمعاهدة مهمة تلتزم بمقتضاها بإنقاذ كل دولة داخل هذا التجمع حينما تمر بصعوبات إو إذا عرفت أزمات. مالية لقد نجحت الصين في التعامل في ظل نظام يقوم على فكرة الحزب الواحد مع فارق وهو أن هذا النظام الشمولي للصين يقوم على فكرة أن الحزب هو المتقدم على الدولة وليس العكس كما نراه في الكثير من الأنظمة العربية الشمولية التي تكون فيها الدولة متقدمة على الحزب وبهذا التمشي استطاعت الصين أن تنشئ فضاء اقتصاديا وبنكا آسيويا ومعاهدة شانغان سنة 2002 وهي منظمة كانت في البداية من أجل مقاومة الإرهاب قبل أن تتحول إلى اتفاقية اقتصادية تضم الهند وروسيا وإفريقيا الجنوبية وإيران وباكستان و العملة المتحكمة في هذه الدائرة هي اليوان.
المنطقة الثالثة وهي الحلقة الوسطى وتشمل أوروبا ودول البحر الأبيض المتوسط والعالم العربي والإفريقي وهي تعد اليوم الدائرة الأضعف في الخريطة الاقتصادية العالمية لا يجمعها إطار واحد ولا عملة واحدة فالاتحاد الاوروبي يشهد مشاكل عدة وتهدد وحدته انقسامات واختلافات عميقة ولم يستطع أن يفرض قوته ما جعل بلدا كالصين يتسلل إلى دول القارة الافريقية والعديد من الدول العربية والحل لمكونات هذه الدائرة يكمن في التوصل إلى ايجاد صيغة للعمل المشترك وتكوين سوق كبرى يطلق عليها إسم " أوروبا ، المتوسط وإفريقيا " وأن نجعل من تونس ركيزة لهذه الاستراتيجية بما تتوفر عليه من موقع جغرافي وتاريخ مشترك مع هذا المكون ولكن السؤال المطروح هو أن كل المكونات الأخرى تحكمها عملة موحدة لذلك نحتاج لإنجاح هذا المقترح إلى التفكير في عملة جامعة .
اليوم ليس هناك من خيار أمام العالم العربي إلا أن يتوجه إلى آسيا بعد أن الفشل في علاقاته مع اوروبا وأمريكا ولكن ما هو غائب في هذا الحل هو نظرة العرب للعالم في قادم السنين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.