وزارة الداخلية تؤكد شروعها في اتخاذ الإجراءات القانونية ضد من “تعمّد الإساءة أو التشكيك أو نسبة أمور غير صحيحة لهياكلها”    اسبوع البورصة: توننداكس يضع حدا لسلسلة من التراجعات    قفصة .. حجز 148 قارورة من المشروبات الغازية و 450 قطعة حلوى مضرة بالصحة    سر رفض ريال مدريد خوض الكلاسيكو في البرنابيو    جبل الجلود: القبض على شخصين بحوزتهما مواد مخدرة    وزارة المالية: عجز الميزانية يتفاقم بنسبة 26% الى موفى أوت 2019    "إضراب عام" وتظاهرة في برشلونة بعد ليلة جديدة من التوتر والصدامات    التوقعات الجوية لهذه الليلة: أمطار بالوسط والحرارة بين 15 و24 درجة    زهير المغزاوي يقترح تشكيل ”حكومة الرئيس”    رسمي: شرف الدين يستقيل من النجم ويتعهّد بعدم الترشّح مجددا    السعودية تدعو مواطنيها إلى التواصل مع سفارتها تمهيدا لمغادرة لبنان    تقرير خاص: تمركز أخطر 40 قياديا داعشيا على الحدود مع ليبيا...هل هو بداية مخطط «عقابي»؟    القلعة الصغرى: إيقاف إمرأة من أجل سرقة مصوغ مسنة تحت التهديد    هدية سارة من «الكاف» للترجي خاصة بالسوبر أمام الزمالك..والوداد يتخذ قرارا    قطر تكشف رسميا عن الشعار الرسمي لكأس العالم للأندية 2019    مورو يدعو إلى ضرورة إعادة النظر في قانون الانتخابات    اتحاد الشغل يستهجن ترويج المغالطات والأكاذيب في حقّ النقابيين    بعد كمال ايدير: العزابي وحمودية يتبرعون للافريقي والمبروك يعلن مفاجأة للجماهير    تونس.. مجدّدا على رأس اللجنة العربية للإعلام الجديد    المحمدية.. القبض على 04 أشخاص وحجز كمية من مخدر "الكوكايين"    الحرس الديواني يحجز بضائع مهربة تفوق قيمتها 600 ألف دينار    مسؤول بوزارة الشؤون الدينية يكشف عن تفاصيل حادثة اخراج حسين العبيدي من جامع الزيتونة    افتتاح الدورة الثانية للملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    كرة اليد: 17 منتخبا في البطولة الافريقية للامم التي ستقام في تونس في جانفي القادم    اردوغان: القوات التركية لن تغادر الشمال السوري    باجة : حجز أسلحة و قطع أثرية    محكمة المحاسبات تراسل المترشحين لتشريعية ورئاسية 2019    تصريح جديد لقيس سعيّد    قبل مواجهة تونس.. مهاجم جديد يعزّز صفوف المنتخب الليبي    بوصبيع ينجح في اقناع مسؤولي "العلمة" بدعم ملف الافريقي في "الفيفا" لاستعادة ال6 نقاط وانفانتينو يستجيب (متابعة)    البيانات المالية للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2019 لمجموعة QNB    حافظ قائد السبسي : "لطفي العماري مكلف بهذه المهمة التي تستهدف البلاد" (متابعة)    القيروان: تفقدية التراث بالوسط الغربي تثمن المبادرات التطوعية وتدعو الى احترام خصوصية المعالم الأثرية    انتحار عسكري شنقا    هام/ وزارة التجارة تحدّد الأسعار القصور ل”الزقوقو”    ايرادات الشركة العامة للمصافي تتراجع بنسبة 24 بالمائة في ظل توقعات بتحسن العائدات التصديرية خلال الربع الاخير من 2019    الاتحاد الأوروبي يوافق على اتفاق بشأن ''بريكست''    الطفل الذي يختلق قصصًا خيالية مفرط الذكاء ... لكن يجب الحذر    أيام قرطاج السينمائية تحفظ نصيب المساجين من الأفلام    النائبة سماح بوحوال توجّه رسالة لقيس سعيد    عدد جراحي اليد في تونس لا يتجاوز 50 جراحا    وزارة الثقافة تدعو إلى صيانة حرمة المواقع والمعالم التاريخية وعدم تشويهها    أيام قرطاج الموسيقية ..«أليف» عرض تونسي فلسطيني يأسر قلوب المتفرجين    نابل .. إحالة طفلين على أنظار القضاء بتهمة سرقة مؤسسة تربية    استعدادات حثيثة لانطلاق الموسم الفلاحي وجني الزيتون    مرض فتّاك يشبه الانفلونزا يهدد بقتل 80 مليون شخص!    العمل من أفضل العبادات    نحتاج الى تطهير القلوب    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019    أجمل امرأة في العالم...من أصل عربي    فرنسا تحبط عملا إرهابيا استلهم مدبره خطته من هجمات 11 سبتمبر    7 نصائح تعمل علي حرق دهون البطن    التداوي الطبيعي : فوائد الزيوت الطبيعية    سفارات أجنبية وعربية في بيروت تتخذ إجراءات على وقع الاحتجاجات بلبنان    إشراقات .. مدرسة المعذّبين    جنبلاط: لا أياد خفية وراء الانتفاضة الشعبية    عز الدين سعيدان: تونس في حاجة إلى قروض اضافية لتحقيق التوازن في الميزانية    إنجاب الأطفال يطيل شبابية دماغ النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابوذاكرالصفايحي يكتب لكم: الى التي تجادل وتعاند في ضرورة اقامة الكنائس والجوامع والمساجد
نشر في الصريح يوم 14 - 07 - 2019


قرات في هذه القيلولة او هذه (القايلة) مقال تلك التي كتبت للناس فقالت(لستم في حاجة الى جدران وابواب وتجمعات كثيرة من يريد ان يصلي ليس في حاجة الى ...ولا دروس ولا مؤسسات...) ولا شك ان القراء قد لاحظوا بما عندهم من الفطنة والذكاء اني تحاشيت ذكر اسمها وسببي في ذلك انني اعتبر ذكر اسمها من باب الحشو واللغو في الكلام باعتبار ان هذه الكاتبة اصبجت لدى التونسيين معروفة وموسومة ومشهورة بشيء واحد واضح في الرسم وفي الصورة وهو انكار كل ما هو معلوم من الدين كما يقول علماؤنا الثقات بالضرورة ...إذا فانه واضح وبلا جدال ان هذه الكاتبة تعني وتشير بالجدران والأبواب والتجمعات الكثيرة تلك المعابد وتلك الكنائس وتلك البيع وتلك الجوامع وتلك المساجد التي يحرص المتعبدون على بنائها وامتلائها بالعابدين في كل دين وفي كل نحلة وفي كل ملة كما امرت بذلك الشعائر والطقوس التي تخشع لها القلوب وتميل وتسكن اليها قرارة النفوس وهل ترى تلك المجادلة ان جميع تلك الأديان كانت وما تزال خاطئة وضالة عندما بنت وشيدت معابدها وكنائسها وجوامعها ومساجدها وارادت وحرصت ان تراها وان تجعلها في احسن صورة وفي احسن حالة؟ اما اذا جعلنا وحصرنا مقصد تلك الكاتبة في انكار ورفض وغمز وهمز ولمز مسارعة المسلمين خاصة الى بناء المساجد وتشييد الجوامع فاننا نرد عليها بما قراته وبما فهمته وربما بما لم تقراه وبما لم تفهمه من ايات كتاب الله الذي لا نرى كلاما اخر غيره فيه للناس مثل ما حواه وجمعه من الفوائد ومن المنافع فهل قرات وهل فهمت تلك الكاتبة المجادلة والمعاتبة الغامزة اللامزة قوله تعالى وهو العليم بما ينفع الناس من الحكم ومن أسرار الكتاب( في بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله واقام الصلاة وايتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار ليجزيهم الله احسن ما عملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب) فهل يجوز لعاقل يدعي فهمه وتعمقه في دين وشريعة رب العالمين ان يقول بعد هذا الكلام الواضح الجلي الذي لا يحتاج الى مزيد توضيح او بيان ان الصلاة خارج أبواب وجدران المساجد والمعابد هي افضل عند الله في الدنيا والاخرة لكل مصل راكع وساجد وعابد؟ وهل قرات هذه الكاتبة حقا وهل فهمت ام لم تقرا ولم تفهم قول الله تعالى الذي جعله لعباده العقلاء هاديا ومنيرا( ولولا دفاع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر اسم الله فيها كثيرا) فلو قرات ولو تدبرت حقا هذا الكلام لعلمت ولفهمت ان الغاية التي شرع الله ومدح من اجلها بناء وبناة الصوامع والبيع والمساجد والجوامع هي الاكثار من ذكر الله الذي لا الاه ولا رب ولا خالق سواه وهذه المواطن وهذه المواضع افضل طبعا لدى العقلاء فضلا على العلماء وانسب واحفظ واظهر وارفع لذكر الله من مواطن اللهو والعبث وغيرها من مواطن الغفلة الكثيرة المنتشرة في الارض وفي هذه الحياة وهل نسيت ام جهلت هذه الكاتبة ان اول عمل قام به رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة دار الهجرة هو بناء مسجد يجتمع فيه المصلون للصلاة وتعلم علوم الدين والربط بين قلوب واجسام المسلمين واعدادهم لتبليغ رسالة الاسلام ولنشرها بين الناس في العالمين نشرا ؟ ثم الم تر ولم تلاحظ هذه الكاتبة الرافضة و المجادلة دوما في الحقائق والثوابت الدنيية ان النصارى اتباع عيسى عليه السلام ورغم ان نبيهم لم يبتن يوما كنيسة ولا جامعا ولا مسجدا الا انهم قد عمروا العالم بعده بالكنائس والصوامع واعتبروا عملهم هذا للنصرانية خير ناصر وخير نافع؟ الم تر هذه الكاتبة ايضا مدى تشبث اليهود اتباع موسى وتمسكهم ببيت المقدس وبهيكل سليمان وانهم يعتبرون هذه الأماكن المقدسة وغيرها من اماكن عبادتهم وطقوسهم الثانوية الأخرى خطا احمر لا بد من الدفاع عنها وبذل الأرواح وانفاق كل ابيض وكل اصفر؟ وكذلك يفعل اهل جميع الديانات والملل والنحل الأخرى في بناء وفي صيانة اماكن عبادتهم والدفاع عنها بالنفس والنفيس فهل اهل كل هذه الاديان الوضعية والسماوية مخطئون ضالون يا صاحبة هذا المقال وغيره من المقالات الغريبة العجيبة الكثيرة الأخرى التي ليس لها لدى العقلاء الذين تتصورينهم من الأغبياء ومن البلهاء اي سند علمي واي حجج معقولة او اي كتاب منير بعيد عن سلطان الهوى ومبرا من منطق الشك والتشكيك وغيلان التقول على الله وسلطان الشهوة وتلبيس الظنون؟ واخيرا فانني لا اجد في نهاية هذا الرد مع الأسف الشديد الا ان اذكر هذه الكاتبة هداها الله ومثيلاتها الى الراي الرشيد والقول السديد بقول الله تعالى وهي التي تحاول من وراء كل سطورها ومن اعماق واغوار كل بحورها ان تقنعنا ما استطاعت الى ذلك سبيلا بانها تفهم في مقاصد دين الله ومراد شريعته اكثر من بقية الناس الاخرين الذين تعتبرهم سطحيين تافهين وبما تحاول ان توحي وتوهم به او تدعيه امام القراء في كل ان وفي كل حين وفي كل تعليل وفي كل احتجاج من الميل الى علم المتصوف الروحاني الباطني وقلب العبقري المتبحر الكبير ولعلها تريد في اخر المطاف ان يعتبرها الناس تلميذة او صديقة او مريدة من مريدي الحلاج ولو من الباب او الشباك الصغير(ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير)

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.