جيش حفتر يعلن عن استعداده لمواجهة الجيش التركي    بعد ان منح شرف الدين الضوء الاخضر للعميري: من هي الاسماء المرشحة لتدريب النجم؟    الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بالقيروان: بطاقات إيداع بالسجن ضد 4 أشخاص في قضية التسمم الجماعي بعطر "القوارص"    سوسة : الإطاحة بعميد بالديوانة بتهمة اختلاس 75 ألف أورو    سوسة.. وصول مواد التعقيم للمؤسسات التربوية    مدنين.. 5 حالات جديدة وافدة من السعودية    دعم التعاون العسكري بين تونس وبريطانيا    خطأ اداري قد يفقد النجم أحد ركائزه    حادثة تسرب تسجيل صوتي.. الاذاعة التونسية توضّح    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الأستاذ علي بوعجيلة رحمه الله رمز الاصالة التونسية والخلق الرضي    الفخفاخ يدعو أعضاء حكومته إلى مواصلة المجهودات لتجاوز المرحلة الحالية    حفوز/ وفاة عون حرس بعد انقلاب سيارته    الخاضعون للحجر الصحي الإجباري ..وزارة الصحة تقدم آخر الأرقام والتفاصيل    بؤر كورونا "تتحرك".. فكيف يتنبأ العلم بالوجهة المقبلة؟    بنزرت.. اتفاق الولاية والبلديات على بعث وكالات للتصرف البلدي    تلقّى مكالمة من رئيس البرلمان التركي.. رئيس البرلمان يجري اتصالات مع عدد من رؤساء البرلمانات    بعد يوم من انطلاق العمل: "الستاغ" تهدد اصحاب المقاهي وتطالبهم بخلاص الفواتير!    رسميا:أندية إنجلترا توافق على عودة التدريبات الجماعية والالتحامات    يوميات مواطن حر: الأوهام و الأحلام    جلسة عمل وزارية حول برامج التمكين الاجتماعي والاقتصادي للفترة القادمة    رفع الحجر الصحي الشامل عن الأعوان العموميين ذوي الخصوصية الصحية    وفاة الكاتبة والناشطة الثقافية والمجتمعية جليلة عمامي    في إجراءات جديدة: بلاي أوف الرابطة 2 في نهاية جوان.. الرابطة 1 والبلاي آوت في أوت.. وضوابط صحية خاصة للفرق    جندوبة: فلاحون يطالبون بجبر الأضرار التي لحقتهم جراء أزمة "كورونا"    قفصة: يطعن جاره حتى الموت اثر معركة حادة بينهما ....التفاصيل    نقطة وحيدة تكفيه لتجديد العهد مع الناسيونال.. الأولمبي الباجي يعود اليوم للتمارين    في المتلوي والمظيلة: شلل تام في الفسفاط بعد إندلاع احتجاجات جديدة    على الحدود: الكشف عن كواليس اجتماع عاجل قادته 3 قيادات إرهابية مالية بعناصر تونسية وجزائرية    بعد التحاق المنستير وصفاقس: 11 ولاية خالية من كورونا    عادل العلمي تعليقا على حادثة «القوارص»: الخمر القاتل الاول في تونس ويجب أن يكون الضحايا عبرة لغيرهم    غدا: اصحاب سيارات الاجرة "لواج " يحتجون أمام مجلس نواب الشعب    قبائل ليبيا... عين تركيا على منطقة الهلال النفطي    وفاة أشهر كومبارس كوميدي في السينما بمصر    المهدية: 3 شبان من ضمن الذين تسمّموا بسبب احتساء عطر "القوارص" في حالة صحية حرجة    خطأ على فايسبوك…ينتهي بزواج بين بريطانية وشاب تونسي! (صور)    السبيخة.. يقتل والده برصاصة على وجه الخطأ    روسيا تدعو الرئيس الجزائري لزيارتها    ابتكار جديد يتيح للجمهور التشجيع والاستهجان في الملاعب عن بعد    كارم بن هنية يواصل تحضيراته في اذريبجان مع عناصر من المنتخب الوطني لرفع الاثقال في انتظار الاجلاء    ترامب يهاجم «تويتر»: لن أسمح لكم!    مبادرة إنسانية رائعة من حمدو الهوني    جندوبة: الفلاحون يحتجون ويهددون بالتصعيد'    غرق قارب ل"حراقة" بصفاقس: مستجدات عمليات البحث    شاركت في انتاج مسلسل «نوبة 2»..فاطمة ناصر تعتزم إنتاج مسلسلات وأفلام تونسية    كلام هشتاق..النواب عالباب    الممثل مهذّب الرميلي أحد أبطال «النوبة 2» ل «الشروق: نجحنا في «النوبة» لأننا كنا صادقين    علاء الشابّي: هكذا تعرّفت على سامي الفهري ''في قالب فدلكة''    أم تقتل طفلها المتوحد والكاميرا تفضحها    الترجي يعود للتمارين    صفاقس: التجاوزات في شهر رمضان ....668 محضرا.. ومحجوزات قاربت ال100 ألف دينار    مع الشروق: منعرج خطير في الحرب الليبية    استعدادات لعودة الطلبة والتلاميذ    طقس الاربعاء 27 ماي 2020    تونس تحتل المرتبة الخامسة في افريقيا من حيث الاندماج المنتج    سيدي بوزيد: من المنتظر إنتاج 70 الف طن من الطماطم المعدة للتحويل    إجراء ات إستثنائية لنقل تونس خلال الفترة الثانية من الحجر الصحي الموجه    عثمان بن عفان جامع المسلمين على مصحف القرآن (الحلقة الأخيرة)..عثمان يُستشهد على مصحفه    الأردن: ضبط شخص أمّ ونظم صلاة العيد وألقى خطبتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الغلاة والمتشددون ''لقوا مدينة فارغة قاموا فيها الاذان''

اني لاعجب شديد العجب من اولئك الذين يضيقون على الناس ويشددون عليهم عندما يكون هؤلاء الناس في ضائقة وشدة واضطرار لكانهم اعلم بالدين من الله احرص و ولكانهم بالامة ارحم ممن قال الله في حقه( وما ارسلناك الا رحمة للعالمين) عليه الصلاة والسلام كيف تغيب عن هؤلاء المشددين على الناس المضيقين ايات الله البينات ومااكثرها انها قوله تعالى( يريد الله بكم اليسر ولايريد بكم العسر) وقوله تعالى( ماجعل عليكم في الدين من حرج) وقوله تعالى( لايكلف الله نفسا الا وسعها) وقوله تعالى (لايكلف الله نفسا الا وسعها) وقوله تعالى في سياق التعليم لنا( ربنا ولاتحمل علينا اصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولاتحملنا ما لاطاقة لنا به) ويسقط الصيام على المريض( فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من ايام اخر)ولايجب الحج الا على المستطيع( ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا) وقوله في حق رسول الله صلى الله عليه وسلم
(وما ارسلناك الا رحمة للعالمين) وهو عليه الصلاة والسلام من قال لصاحبيه( يسرا ولاتعسرا وبشرا ولاتنفرا) والقائل( إن هذا الدين متين فاوغل فيه برفق) والقائل( بعثت بالحنيفية السمحة) والقائل( لن يشاد الدين احد الا غلبه) وهو القائل عليه الصلاة والسلام' (إن الله يحب ان تؤتى رخصه كما يحب ان تؤتى عزائمه) والقائل( ليس من البر الصوم في السفر) والقائل( افعل ولاحرج) وتقول عنه كتب السيرة ( انه عليه الصلاة ماخير بين امرين الا اختار ايسرهما مالم يكن حراما) ومن هذه النصوص المحكمة وغيرها استنبط الفقهاء قواعد فقهية منها ( لاضرر ولا ضرار) و( الضرريزال) ( وارتكاب اخف الضررين) ( والضرورات تبيح المحضورات) ويقدم ( الحفاظ على الابدان على الحفاظ على الاديان ) فيسقط القيام ببعض الاركان عند عدم توفر القدرة وخوف حصول الضرر هذا قليل من كثير مبسوط في مظا نه حرر فيه القول العلماء الاعلام الذين لم يتركوا أمرا فيه تيسير على الامة عند وجود الضرورة الا ودعوا وارشدوا إليه لعلمهم ان هذا هو مراد الله من عباده وهذا هو ما سار عليه رسول الهدى والرحمة من قال الله فيه عليه الصلاة والسلام ( لقد جاءكم رسول من انفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم) هكذا تلقينا عن هؤلاء العلماء الاعلام بسند رفيع يتصل إلى اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم سماحة ورحمة ورفق ولين إلى إن هجم علينا التشدد والغلو والتنطع وقد وجد مدينة فارغة فاقام فيها الاذان كما يقال لاندري اهؤلاء الذين يشددون على الامة هل هم الاعلم با الدين والاحرص عليه من الله ورسوله عليه الصلاة ام هو الغلو والتنطع الذي رسول الله منه عندما قال ( هلك المتنطعون) ففي الملمات وفي الشدائد ومنها هذا الظرف العصيب الذي تمر به الامة وتمر بها كل الانسانية و لايعلم مداه الا الله ونسال الله اللطف ينغي علينا جميعا ان تتظافر جهودنا للتخفيف من المصاب نتواصى بذلك ونكون جميعا على قلب رجل واحد لانسمح بالاصوات النشاز إن يكون لها ادنى صدى بيننا هكذا هب امة الاسلام كالجسد الواحد وكالبنيان المرصوص لاخوف على المساجد فستعمر باذن الله بالمصلين بعد تجاوز هذه المحنة ولاخوف على القيام في ليالي شهر رمضان فسيتيسر لنا اداؤها بعد تجاوز هذه المحنة وللعلم فإن اقامتها في البيوت افضل ما لم تتعطل في بيوت الله ونسال الله ان لايطول الحجر الصحي ولنا دور اساسي في عدم اطالته إذا نحن التزمنا بتعليمات الجهات المختصة ولاخوف على العمرة والحج فسيتيسر اداؤهما بعد تجاوز هذه المحنة اماالان وفي هذه الايام الصعبة التي نمر بها فينبغي ان نعطي الاولوية المطلقة للحجر الصحي ولتجسيم التضامن والتازر فيما بيننا فذلك من صميم ديننا وهو لبه بيوتنا يمكن ان تكون في هذه الأيام معتكفا نخلو فيه بانفسنا في تامل وذكر وحمد لله ودعاء وضراعة إليه كيف يخفف علينا مانزل بنا ويلطف بنا فهو سبحانه مفرج الكروب وهو الذي يقول للشيء كن فيكون...

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.