أولّهم مارادونا: تعرّف على 5 من ألمع نجوم الكرة العالمية انتهوا مفلسين!    غدا الثلاثاء ... الاعتدال الخريفي 2020.. وأول أيام الخريف    مع أسعار صاروخية: اخطبوط الإحتكار يعتصر المواطن حتّى الموت؟    وحدات إقليم الحرس البحري بالساحل تضبط 32 شخصا حاولوا اجتياز الحدود البحرية خلسة    إحباط عمليتي اجتياز الحدود البحريّة خلسة في صفاقس والمنستير    المغرب: القبض على "إمام مسجد" اغتصب قاصرات على مدى 8 سنوات    منوبة : تسجيل 08 حالات اصابة جديدة بالكورونا    تطاوين: توجيه نداء عاجل إلى أولياء التلاميذ    اليابان تهدي حافلة لتلاميذ اوتيك الجديدة    يوميات مواطن حر: ممرض وطبيب وكوفيد 19    عدنان الشواشي يكتب لكم : الى زملائي ...لا تغترّوا بشبابكم و لا بتهليل معجبيكم ولا بتطمينات مسؤوليكم..    في جندوبة: القبض على منحرف خطير    عضو لجنة مجابهة كورونا: الوضع الوبائي سيصبح خطيرا في غضون شهر    السوبر التونسي: التشكيل المحتمل للفريقين    تعنيف شاب إفريقي والنيابة العمومية تتحرك    قيس سعيد يأمر بتركيز مخبر تحاليل في سيدي بوزيد    ضحايا يبعن "المشموم المسموم" !    1700 مليار ديون المؤسسات العمومية لدى شركة "الايتاب"    كرة اليد النّسائية: اليوم يتعرّف النّادي الإفريقي على منافسه في نهائي الكأس    مبابي يقود باريس سان جيرمان للفوز على نيس    الدكتورة هاجر كريمي تطلق صيحة فزع    مدرب ليفربول يلخّص سر تألق صلاح في أمرين    استفتاء تاريخي في سويسرا قد يمنح القردة حقوقا أساسية كالبشر    أحمد الهرقام يكتب لكم: رحيل أحمد بن صالح ....هناك من تبدأ حياتهم بعد الموت    في الفيلم المرتقب عن حياتها.. مادونا تروي قصة اغتصابها تحت تهديد السكين    المغرب: إمام مسجد يغتصب 12 طفلاً ويفضّ بكارة قاصرات    التحقيق في إعتداء على أجنبي في سوسة    كمال بن خليل يحذّر محافظ البنك المركزي من المشاركة في مؤامرة القضاء النهائي على الافريقي    جربة.. جيش البحر يحبط عملية هجرة غير نظامية ويلقي القبض على 17 شخصا    المنستير: 31 إصابة بكوفيد -19 ببلدية بنبلة المنارة من بينها أربعة لإطارات شبه طبية    مسرحية "و يحكى أنّ»....لامست الإبداع نصاّ وتمثيلا وإخراجا...    منتدى الحقوق يدين الاعتداء العنصري على مهاجرين في تونس    ايطاليا تسمح بحضور ألف مشجع لمباريات بطولة الدرجة الأولى    وزارة الطاقة تمنح 8 رخص للبحث عن المواد المعدنية لهؤلاء    هيئة "البقلاوة" تدين القرصنة المفضوحة لموهبتها الشابة    الزيادة في أجور صنف من القُضاة    ترامب "يبارك" صفقة «تيك توك» لمواصلة العمل في أمريكا    الدفاع الليبية: منفتحون على أي حل سياسي بدون حفتر    القوات العراقية تحبط عملية إرهابية لاستهداف "زوار الأربعين"    طقس اليوم.. انخفاض في الحرارة وأمطار متفرقة    ارتكب 60 عملية سطو ونهب المكنى "كنبة" في قبضة الامن    مرآة الصحافة    الاتحاد الأوروبي: لا يمكن لواشنطن فرض عقوبات على إيران    رقم قياسي جديد: 625 اصابة بفيروس كورونا في تونس    أخبار الترجي الرياضي: أسبوع حاسم للشعباني والمساكني يفتح باب العَودة    تُنظّمه الجامعة و(BH بنك) .. سباق الدراجات الهوائية يَصنع الحدث    جندوبة.. حجز سجائر بقيمة 11 ألف دينار    الشيخ الحبيب المستاوي رحمه الله عمر لم يتجاوز52 سنة وعمل شمل كل مجالات العطاء الديني والعلمي والاجتماعي    تأجل عدة مرات... هذا موعد عرض برنامج ''The Voice Senior''    فرق المراقبة الاقتصادية ترفع 44 ألف مخالفة اقتصادية خلال الثمانية أشهر الأولى من سنة 2020    سوسة: افتتاح مشروع "متاحف للجميع"    طبرقة :انطلاق الدورة الثانية لبطولة تونس في رياضة القولف    الإجابة قد تفاجئك: مفتاح السّعادة مع الأصدقاء أم مع العائلة؟    اليوم.. استئناف حركة سير قطارات نقل المسافرين بين تونس و قابس    راج أنه قد نُهب: تونس تستعيد "درع حنبعل"    تراجع المبادلات التجارية مع الخارج بالاسعار القارة خلال الاشهر الثمانية الاولي من سنة 2020    طلب العلم فريضة على كل مسلم    الإسلام حث على طلب العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو ذاكرالصفايحي يدقق ويعلق: خطبة رئاسية تاريخية في عيد المرأة التونسية
نشر في الصريح يوم 14 - 08 - 2020

اظن ان خطبة رئيس الدولة قيس سعيد بمناسبة عيد المراة التونسية لهذه السنة الجارية الحالية ستبقى تاريخيا من الخطب الرئاسية الرسمية المتميزة النادرة الخالدة وعلى سعة ثقافة وشجاعة هذا الرئيس ناطقة وشاهدة فهذا الرجل والحق يقال اظهر للتونسيين اولا وللعالم العربي كله ثانيا انه رجل مثقف من الطراز الرفيع ومن ذوي الباع والذراع في علوم التاريخ والدين والقانون بلا شك ولا جدال ولا نزاع واني اكاد اجزم ان الرئس قيس سعيد قد القى خطبة بهذه المناسبة تتفوق وتتميز على كل الخطب التي القاها الرؤساء السابقون له في الأيام وفي الأعوام السالفة...
فخطب بورقيبة في عيد المراة التونسية كانت كلها تقريبا تتلخص في تذكيره بحال امه المتعبة المسكينة وذكر أوضاع عائلته الفقيرة ومعيشتها العسيرة مع التعريج على ذكر بعض احوال المراة التونسية بصفة عامة دون تفويت الفرصة كعادته للتذكير ببعض مظاهر نضاله من اجل الاستقلال وتحقيق ما يفيد التونسيين نساء ورجالا اجمعين اما عن خطب خليفة ابن علي بهذه المناسبة فكانت كلها تعدادا لما فعله ووعودا بما سيفعله من اجل المراة التونسية حتى يكسب صوتها طبعا خدمة وتحقيقا لمصالحه الشخصية السياسية... اما عن البجبوج رحمه الله فقد اراد سريعا ودون تباطؤ وهو الذي وصل الى منصب الرئاسة صدفة في شيخوخته ولم يكن يتصور انه سيصل اليه حتى في مخيلته اقول اراد ان يشكب على من سبقوه من الرؤساء اجمعين فجاء بتحليل زواج المسلمة من الكافرمخالفا بذلك اصول الشريعة واحكام الدين كما تقدم في حيرة ودهشة اصابت الجميع بفكرة التسوية في الميراث بين الاناث والذكور مخالفا بذلك ما جاء صراحة في ايات كتاب الله المبين ليجعل اسمه في حاضر وفي تاريخ سياسة ورئاسة التونسيين مذكورا غير منسي على مدى العصور ومدى الدهوروالسنين..اما عن خطبة قيس سعيد في هذا العيد فقد كانت كلها جديدا في جديد من حيث طريقة واسلوب القائها ومن حيث المواضيع التي تفضل بشرحها وبيانها فهل هناك رئيس قبله شرح للتونسيين يوما جملة تونس دولة مستقلة الاسلام دينها)؟ اي معنى علاقة الدين الاسلامي بالدولة التونسية؟ وهل هناك رئيس قبله ذكر اية قرآنية للتفريق بين مفهوم الدولة ومفهوم الأمة)؟
وهل هناك رئيس قبله فرق بين مفهومي العدل والمساواة للفصل والحسم والرد العلمي القاطع الملجم على من يدعون باطلا وجهلا الى التسوية بين الذكران والاناث في مسالة الميراث وهم يجهلون ان الحكمة الالاهية والعدل الرباني هما الصفتان اللتان كانتا وراء نمط القسمة التي شرعها الله رب العالمين في قسمة المواريث بين عباده ذكورا واناثا اجمعين وقد ذكرنا الله تعالى بهذين الصفتين عند تشريعه للارث حتى يرشدنا الى الحق ارشادا ويعلمنا العدل تعليما ويقودنا اليها انقيادا (اباؤكم وابناؤكم لا تدرون ايهم اقرب لكم نفعا فريضة من الله ان الله كان عليما حكيما)النساء11 اما من الناحية التاريخية فقد ذكرنا الرئيس قيس سعيد بابرز الشخصيات التاريخية التي ارتبط ذكر اسمائها بمسالة حقوق المراة كالشيخ عثمان بالخوجة والسياسي المشهور مدحت باشا والكاتب المصري المشهور لدى العرب اجمعين قاسم امين دون ان ينسى الكاتب التونسي الشهير الطاهرالحداد الذي اشتهر بكتاب امراتنا في الشريعة والمجتمع في تاريخ الذين كتبوا كتبا عن المراة في هذه البلاد...فبحيث وفي خلاصة القول ان رئيسنا سي قيس سعيد لم يسع في تلك الخطبة التاريخية كغيره من الرؤساء السابقين ان يجامل المراة وان يتودد اليها بتشريع قوانين او اصدار مناشير تخالف احكام الدين الاسلامي ومنطق العقل السليم المتين والتي تتعارض مع ما يجب ان يتحلى به رئيس كل البلاد من خصال الصدق والأمانة وتجنب المجاملة والتزلف والخيانة وانما اراد ان يكون حقا وعلى قدر ما يستطيع من الذين قال فيهم تعالى في كتابه الصادق المعجز المتميز العجيب(قال يا قوم ارايت ان كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقا حسنا وما اريد ان اخالفكم الى ما انهاكم عنه ان اريد الا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي الا بالله عليه توكلت واليه انيب) وانني لانصح من لم يستمعوا الى هذه الخطبة التاريخية ان يعجلوا بسماعها كما انصح الذين سمعوها ولكنهم لم يتمعنوا فيها ان يعيدوا سماعها وان يتمعنوا في نسيج ومتن بيانها علهم يوافقونني في ما قلت وما رايت ولربما يزيدون على قولي قولا ويضيفون الى رايي رايا اما عن الذين سيقولون انهم سمعوها ولكنهم لم يفهموها ولربما لم يستسيغوها ولم يستوعبوها فليعذروني ولا يلوموني اذا قلت لهم بكل وايجاز وبكل اختصار (كلامك مع من لا يفهمك نقص من الأعمار)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.