استاذ القانون الدستوري أمين محفوظ: رئيس الجمهورية لم يستعمل بعد السلاح الدستوري الأخطر على الاطلاق..    تحقيقات "الصباح": التونسي والتبذير..أرقام صادمة وأموال في القمامة    سليم سعد الله رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك : قاطعوا الغلاء ستنخفض الاسعار …    العياري يستنكر الدعوة التي وجهتها المحكمة العسكرية للخياري    بنزرت / بسبب خلافه مع رئيس البلدية.. كاتب عام الاتحاد الجهوي للشغل امام الادارة الفرعية للقضايا الاجرامية    جاكي شان يحرم ابنه من الميراث ويتبرّع ب 350 مليون دولار    هام: بداية من هذا التاريخ..تعديل ب6،5% في الجرايات العمرية لحوادث الشغل والأمراض المهنية    عمادة الأطباء تتراجع عن 'تحويل وجهة' هبة ب38 آلة أكسيجين لفائدة الأطباء وعائلاتهم    سعر قارورة الغاز المنزلي هو 29 دينار !    عز الدين سعيدان: من الصعب على تونس حاليا الحصول على تمويلات جديدة    جربة.. حلوى " السردوك" فرحة الصغار وعشق الكبار خلال رمضان    15 مهندسا عالقون في التشاد يوجهون نداء للسلطات التونسية    جاراف السينغالي النجم الساحلي 1 0 ..هزيمة قاسية وانسحاب مرّ    الرابطة 2 (مرحلة الصعود / جولة 2): برنامج مباريات الخميس    «ملك الغياب»... غاب عن وظيفته 15 عاما وقبض كل الرواتب    سوليتاس البوركيني النادي الصفاقسي (0 2)..انتصار العبور    من بينهم امرأة: الاطاحة بعصابة اختطفت فتاة قاصر واعتدت عليها جنسيّا    القبض على قط يهرّب المخدّرات    قناة حنبعل: المواطنة فرجانية رفضت تمكينها من حجة او عمرة مقابل تبرعها    سوسة :حالة وفاة و180إصابة جديدة بفيروس كورونا    رسميا.. مصر تنتج 40 مليون جرعة سنويا من "سبوتنيك في"    مشكلة العلف تتفاقم بالجريصة ..عريضة لسحب الثقة من الاتحاد المحلي للفلاّحين    نقابة الفلاحين ترفض زيادة أسعار المحروقات    اطلاق صاروخ من سوريا باتجاه جنوب إسرائيل    الرابطة2 : امل جربة يقرر الانسحاب من دورة الصعود    زيدان " أنا سعيد حقا بما يفعله بنزيما فهو لاعب مهم لنا ولخطتنا "    مودريتش يوقع عقدا جديدا مع ريال مدريد    الهند تسجل 315 ألف إصابة بكورونا في أعلى معدل يومي عالميا    ليبيا.. لماذا رفض البرلمان اعتماد ميزانية حكومة الدبيبة؟ (تحليل)    نشرة خاصة: تغيرات مرتقبة في حالة الطقس    المهدية..صادرة في حقهما أحكام قضائية باتة..إيقاف شخصين يشتبه في انضمامهما إلى تنظيم إرهابي    المنستير:اتهمه جاره بسرقة دراجته النارية فاطلق عليه النار    سبعة جرحى جراء حادث طعن في مركز لطالبي اللجوء بهولندا    أولا وأخيرا..جرّبوا وتذكروني بخير    نجم في رمضان..الفنانة سلاف «10»    مسلسلات رمضان .. لماذا لا نجدها على اليوتيوب ؟    أضواء على سنّة المصطفى صلى الله عليه وسلّم...أهمية السنّة النبوية في حياة المسلمين (2 )    أسماء الله الحسنى...البصير    نساء مسلمات..مارية القبطية    دبارة اليوم: سلاطة قطانية – شربة عدس – لحمة محشية – روز أزعر – صمصة مالحة – غريبة حمص.    البورصة السياسيّة .. في نزول ... محمد بوسعيد (وزير التجارة)    الهند تعلن رقما غير مسبوق عالميا لإصابات كورونا    الهاشمي الوزير: "إلى حد الآن السلالة البرازيلية غير موجودة في تونس"    العثور على لقاحات "فايزر" مزيفة في بلدين    طقس اليوم الخميس: انخفاض في درجات الحرارة مع نزول بعض الأمطار    بيان الخارجية بعد مقتل ديبي    مع الشروق.. تونس ليبيا... والمشيشي الغائب!    دعوة إلى غلق صفحات بالفايسبوك    فرقة الأبحاث و التفتيش للحرس الوطني بطبرقة توقع بعصابة تهريب الاشخاص خلسة    الرابطة المحترفة 2 - (مرحلة الصعود): نادي حمام الانف ينفرد بصدارة المجموعة الأولى    مسلسل "حرقة" على الوطنية 1 يكشف حقائق صادمة عن الهجرة السرية بمعالجة درامية فيها الكثير من الصور التوثيقية    هام: البرمجة الجديدة لقناة التاسعة اثر قرار الهايكا    خالد بوزيد ل"الصباح":في "عيشة فل" نهدف لافتكاك الابتسامة في واقع رديء    فيديو/ عاملة فلاحية تتبرع بمدخراتها للحج لفائدة المحتاجين    الجزائر تعلن رفض "التغييرات المنافية للدستور" بعد مقتل رئيس تشاد    وفاة شخصين وإصابة 8 آخرين في حادث مرور أليم    فصل المفكر المغربي سعيد ناشيد من وظيفته بقرار من رئيس حكومة بلاده    معاذ بن نصير: تراجع الإقبال على عادات وتقاليد رمضان يعود إلى تغير نمط عيش الأسرة التونسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صلاح الدين المستاوي يكتب: في غياب شيوخ الزيتونة عن الإعلام مخاطر تتهدد وحدة الدين والمذهب في تونس

الى عهد قريب كنت اذا دخلت مسجدا من المساجد في بلا دنامن شمالها الى جنوبها'( من طبرقة الى بنقردان) لا تكاد ترى فرقا يذكر في هيئة اداء الصلاة وكان ذلك الاتحاد في كيفية الوقوف بين يدي الله (وهو هام جدا) من اسباب الانصراف بالكلية الى لب الصلاة الذي هو الحضور مع الله وعدم الانشغال بهذا الذي نراه اليوم من اختلاف في هيئة اداء الصلاة الذي هو بالنسبة للغالبية عن غير علم وروية ومن باب خالف تعرف كما يقال( بسملة وترك للبسملة.و سدل وقبض.( وبهيئات عجيبة وغريبة) وتشريع عند كل تكبير .وتامين جماعي باصوات عالية.وتوسيع لمابين الرجلين الى حد اذاية المجاور في الصف. وترك للمعقبات عقب الخروج من الصلاة وووو ).
*وهو اختلاف انعكس سلبا على مردود صلاة المصلين ولاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
لقد ادركنا من شيوخ الزيتونة من يقوى لديه دليل غير المذهب السائد( وهو مذهب امام دار الهجرة مالك رضي الله عنه) فيقبض عوض ان يسدل اذا صلى فردا في بيته ولكنه اذا صلى مع الناس ترك القبض ولو انه اقوى لديه وسدل وعيا منه ان اتحاد الشكل والمظهر والهيئة في العبادات( الصلاة وهي عماد الدين) له اثر كبير في تجسيم اسرارها وحرصا على الانسجام ووحدة الصف واجتنابا للتنازع....
*ان وحدة الدين ووحدة العقيدة ووحدةالمذهب وطريقة السلوك هي ماعرفت به هذه الربوع التونسية وهي نعمة عظمى انعكست ايجابا على اهل هده الربوع عبر التاريخ ها نحن نراها توشك ان تتلاشى وياللاسف الشديد غير مقدرين لما يترتب عليها من اختلاف في الدين وهي طامة كبرى قد لانتفطن الى مخاطرها في القريب العاجل ولكن على مدى غير بعيد ستكون عواقبها وخيمة.
فالاختلاف في الدين طامة كبرى ومصيبة عظمى( بالطبع لااقصد اختلاف المختصين من اهل الذكر من *العلماء فاختلاف هولاء فيه اثراء وفيه رحمة.)
غيبتكم يا شيوخ الزيتونة واعلامها الكبار لقد اصبحت تونس مرتعا لكل الملل والنحل . وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر.
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.