إشعارات لهيئة مكافحة الفساد تفيد باستغلال عمد لصفاتهم والاحتكار وتوزيع الإعانات على غير مستحقيها    بعد تسجيل 44حالةبفيروس كورونا .. عزل 4 مناطق وعملية تعقيم لكامل جزيرة جربة    الناطق باسم الجيش الليبي يعلن: محمود جبريل سيُدفن في مصر    وجهة جديدة لمعز بن شريفية؟    صفاقس: غلق 3 مغازات على ملك نفس الشّخص بسبب بيع موادّ منتهية الصّلوحية    إيواء 23 شخصا قادمين من المغرب الأقصى بمركز الحجر الصحّي بالقنطاوي    اثر نجاح العملية الاستباقية بالقصرين .. رئيس الحكومة يلتقي وزيري الدفاع والداخلية وقيادات أمنية وعسكرية    وزارة الخارجية تنفي الاستيلاء على معدات طبية قادمة من الصين الى تونس    قفصة .. السطو على مركز الصحة المدرسية و الجامعية و سرقة حواسيب و معدات    قيس سعيّد يغادر المنيهلة ويقيم رسميا يقصر قرطاج    تطاوين: تواصل النقص الفادح في التزوّد بدقيقي السميد والفارينة    المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين: مسرح تحت الحجر.. وتأجيل مهرجان مسرح التجريب    صور: رئيس الجمهورية يشرف على تجميع عدد من التبرعات العينية    المقامة الكرونية!    نرمين صفر مهددة بالقتل من كتائب جهادية    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الى الاطار الطبي: ما تقومون به هو العمل الصالح الذي يرفعه الله اليه    في الصّميم : ثورة "ايتو" و"دروغبا" تهزّ الرأي العَام    صفاقس: وزير الصحة يزور المستشفى الجديد ومركز الحجر الصحي    الصيدلية المركزية تنفي تعطيل أمريكا لصفقة شحن الأدوية وتكشف تفاصيل جديدة    وزارة الصحة تعلن : عدد الإصابات بفيروس كورونا يرتفع الى 574 حالة    متابعة/ هذا ماكشفته الابحاث الاولية حول جثتي الصديقين المقربين وائل وحكيم في بنزرت    ر.م.ع الخطوط التونسية لالصباح نيوز: هذه حقيقة الاستيلاء على المعدات الطبية لتونس بشنغهاي    هل استولت امريكا على معدات طبية اشترتها تونس؟    ترامب يهدد بالانتقام إذا لم تحصل بلاده على شحنات الكمامات الواقية التي تحتاجها    مدنين.. الاحتفاظ ب 9 اشخاص لمخالفتهم حظر التجول والحجر الصحي    القصرين.. وفاة طفل وشابوجرح آخر في اصطدام بين دراجتين ناريتين    تخربيشة: ما أكثر الأذكياء في تونس…    بسبب فيروس كورونا...رئيس الاتحاد الأوروبي ينتقد خطة الفيفا    يوميات مواطن حر : الاصول الاصيلة هي حصون الامن والامان    لأوّل مرّة في التاريخ، الأذان يرفع في العاصمة الألمانيّة برلين، كيف ولماذا..؟!    الهوارية: فنان تشكيلي في الحجر الصحي الذاتي يقاوم الكورونا بالرسم والإبداع    أحداث الاسبوع كما رآها رابح الخرايفي: تناقض قرارات الدولة في "كورونا" تنذر بكارثة    ارتفاع نسبة التضخم خلال شهر مارس إلى 6.2 بالمائة.. وهذه هي الأسباب    تطورات في كواليس مسلسل «أولاد مفيدة» بسبب الكورنا    عنصر خطير في ليبيا يهدد زوجته في تونس عبر إرساليات وصور لأسلحة وجثث    القيروان: أهالي "سيسب" يستغيثون.. نواجه الجوع.. ورئيس البلدية ينتقد معتمد المنطقة في إدارة "أزمة كورونا" (فيديو)    داخل منزل مهجور: تلميذة ال16 عاما في وضع مخل مع تاجر مخدرات    أبو ذاكر الصفايحي يتأمل ويحلل: سطور في كشف بعض حقائق حالنا المستور    المكي يجتمع برؤساء الأقسام الإستشفائيّة بصفاقس    اعتقال صديق أنيس البدري بسبب كورونا    الى جانب يوسف البلايلي: الترجي قد يستعيد 3 نجوم    ضبط بائع فواكه جافة يبيع القهوة خلسة    لطفي المرايحي ينعى منسق حزبه في سوسة، ويضيف : ''كان على اتصال بالسياح ''    فتاة تفضح نجم مانشستر سيتي لخرقه قواعد الحجر الصحي في حفلة ماجنة    انتقادات واسعة لإجراءات ليفربول بحق موظفيه    مصمم إيطالي قتله كورونا وتبرع ب100 ألف يورو لمكافحته    يحوّلون هدوء الليل الى عطاء.. يوزّعون 140 قفة الى المحتاجين في نفطة    توزبع مساعدات غذائية على 30 عائلة بصحراء دوز    صور/ القضاء على ارهابيين بالقصرين وهذا ما تم حجزه..    هوية الارهابيين اللّذين تم القضاء عليهما بالقصرين والعمليات التي شاركا فيها (صور)    تزامنا مع عملية السلوم/ الإرهابي الهنشيري وقع في الفخ بعد هروبه نحو الجزائر وفقدان المؤونة كشف القيادات    ترامب متفائل بعودة المنافسات الرياضية قريبا    بالفيديو، نجلاء التونسية تكشف عن علاقة خاصة جمعتها بالقذافي    المد التضامني يصل إلى البدو الرحل في دوز    طقس اليوم: أجواء ربيعية وارتفاع في درجات الحرارة    نابل: وزير التّجارة يشرف على توزيع السميد بتاكلسة    دوار هيشر.. كر و فر بين قوات الأمن و الجيش و عدد من الشبان..    حسن الغضباني: من مات بالكورونا فهو شهيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى 18 جانفي 1952:«الدساترة» ينشدون الوحدة
نشر في التونسية يوم 19 - 01 - 2014

إحياء لتاريخ زاخر بالنضالات الثورية وحرصا على الحفاظ على ابرز محطات الذاكرة الوطنية احتفل صباح أمس الحزب الدستوري الجديد بقصر المؤتمرات بالعاصمة بالذكرى 62 لتاريخ 18 جانفي 1952 تاريخ اعتقال الزعيم الحبيب بورقيبة واندلاع ثورة التحرير الوطني بحضور عدد هام من ممثلي المنظمات والجمعيات الوطنية مثل «جمعية وفاء للمحافظة على التراث البورقيبي» و«الجمعية العالمية لصوت البورقيبيين» و«جمعية الأوفياء» وعدد من ممثلي الأحزاب على غرار حامد القروي رئيس الحركة الدستورية ومحمد جغام رئيس «حزب الوطن الحر» وأطراف من ممثلي المجتمع المدني ومن الجامعيين مثل محمد رجاء فرحات معد وممثل مسرحية «بورقيبة في السجن الاخير».
و وسط أجواء احتفالية رفعت فيها شعارات متعددة مثل «دماء التونسيين أمانة في أعناق كل التونسيين والتونسيات» و« التونسيون إخوة وفي تضامنهم وتحاببهم ضمان للنجاح» تحول المكان إلى معرض لصور الزعيم بورقيبة اين رسمت أهم المحطات التي نحتت تاريخه النضالي أثناء مقاومة الاستعمار الفرنسي كما حضرت الأغاني الوطنية والأغاني المادحة لشخصه والتي عادت بالحاضرين إلى أهم محطات ملحمة بورقيبة.
وأكد أبناء العائلة الدستورية أن ملحمة بورقيبة ستبقى راسخة في الذاكرة الوطنية وأن ذكرى 18 جانفي تعد تاريخا مشتركا لهم ومناسبة لجمع شملهم. كما أكّدوا أنه لا يمكن لأحد أن ينكر ما قام به الدساترة لخدمة الوطن وان ما يقوم به البعض من إساءة للزعيم بورقيبة ولتاريخه النضالي هو نكران لخمسين سنة من العمل المثمر واهانة في حق احد مؤسسي الدولة الحديثة.
توحيد الصفوف واجب
وأقر احمد منصور رئيس الحزب الدستوري الجديد لدى افتتاحه للتظاهرة ان تاريخ 18 جانفي 1952 يشكل علامة مضيئة في تاريخ الحركة الوطنية قائلا «في ذلك التاريخ اندلعت شرارة الثورة التونسية على الاستعمار, هذه الثورة التي التحم فيها مناضلو الحزب الدستوري ومناضلو المنظمات الوطنية التونسية وفي طليعتها الاتحاد العام التونسي للشغل بقيادة الشهيد فرحات حشاد وعدد هام من المناضلين التابعين لمختلف القوى الوطنية الاخرى كاتحاد الصناعة والتجارة واتحاد المزارعين والحزب الشيوعي التونسي».
و نوه احمد منصور بالملحمة البورقيبية مقرا بان الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة تمكن من توحيد كل التونسيين حول مشروع واحد وهو تحقيق الاستقلال في تلك الفترة وتابع حديثه قائلا « لقد انتقلت المواجهة من الكتابات الصحفية والمظاهرات الى الكفاح المسلح وهكذا قطع الزعيم الراحل مع الممارسات القديمة التي كانت تقتصر على كتابة المقالات وآمن بأنّ هذا الشعب حري بان يبعث دولة مستقلة وان يكون مهيئا لتقبل كل التضحيات التي هانت من اجل تخليص البلاد من الحكم الاستعماري البغيض الذي جثم على صدرها منذ بداية 1881 ووجب ان نكون على وعي وادراك بان رجال الحركة الوطنية هم الذين ألهموا حماس الشعب التونسي فنظموا صفوفه وحفزوا عزائمه بالايمان ودافعوا في الوقت المناسب عن عناصر الهوية ووقفوا ضد حملة التجنيس وضد عقد المؤتمر الافخارستي بتونس وضد إلغاء الحجاب لان ذلك كان وسيلة للمحافظة على عناصر الهوية».
و وجه رئيس الحزب الدستوري الجديد بالمناسبة دعوة ملحة الى كل التيارات السياسية الوسطية والحداثية دستورية كانت او غيرها وقوى المجتمع المدني المؤمنة بقيم الجمهورية الى توحيد الصفوف والى الإقدام بكل ثقة على بعث تيار وسطي حداثي يكون قادرا على انقاذ البلاد والمحافظة على سيادتها وأضاف في هذا الصدد «تعيش البلاد أزمة عامة وشاملة ذات أبعاد سياسية واقتصادية واجتماعية وخصوصا امنية وبامكاننا بعث هذا التيار الموحد اذا راجع كل منا موقفه وآمن بأنّ النجاح في العمل السياسي خلال المرحلة القادمة لا يكون الا جماعيا فالنجاح يفرض الوحدة والتخلص نهائيا من نزعة الأنانية التي لا تنفع البلاد ولا العباد وأنا أدعو إلى وضع هذه القيم فوق كل اعتبار والإقدام بكل سرعة على تحمل المسؤولية خاصة أن هناك نهجا ديمقراطيا تعرفه البلاد في الوقت الحالي».
كما ذكر منصور بان الديمقراطية تعد تشريكا للجميع في ممارسة الحكم داعيا إلى الابتعاد عن كل مظاهر الإقصاء والتخلي عن مشاعر الحقد التي من شانها ان تزعزع الاستقرار الاجتماعي على حد تعبيره مضيفا « لا مجال لتطبيق قواعد الإقصاء ولا مجال لاعتماد العقوبات الجماعية كما ان التهديد بفتح الملفات وإطالة مسالك العدالة الانتقالية التي يصفها البعض بالانتقائية والانتقامية من شأنه أن يؤدي إلى نزع الثقة عن مؤسسات البلاد وقد حان الوقت لوضع حد لمثل هذه الممارسات».
و ختم منصور بالإشارة إلى أن المجاهد الأكبر الحبيب بورقيبة حرر تونس من الاستعمار وسط تكاتف مطلق لكل القوى الوطنية وأنه قام ببناء الدولة العصرية وإرساء معالم الجمهورية مستغلا كل الكفاءات التي توفرت بالبلاد مهما كانت ديانتهم او انتماءاتهم السياسية قبل الاستقلال فكانت بالتالي تونس للجميع وفق تعبيره.
نريد حزبا دستوريا موحدا
من جهته ذكر حامد القروي رئيس الحركة الدستورية في مداخلته بان يوم 18 جانفي كان تاريخ انطلاق شرارة غضب التونسيين للتعبير عن عزم لا يثنى لنيل الحرية والكرامة والوقوف صفا واحدا في حزب عتيد بقيادة المجاهد الأكبر الحبيب بورقيبة وقال «لقد جعل بورقيبة من الحزب النواة الرئيسية لتكوين وحدة وطنية من مختلف شرائح الشعب من العمال و«الصنايعية» والفلاحين وصغار وكبار الموظفين وقد حافظ على هذه الوحدة الوطنية لتحرير البلاد وبناء الدولة الحديثة وقام بالعديد من الإصلاحات الثورية التي ينكرها عليه اليوم العديد من الناسين والمتناسين».
و عبر حامد القروي عن أمله في أن يكون اللقاء حافزا لإعادة بناء الوحدة الدستورية يكون فيها الدساترة بنيانا مرصوصا يشد بعضه البعض وفق قوله وتابع حديثه «من أعلى هذا المنبر أجدد حلمي وأعلن أننا في الحركة الدستورية مستعدون للدخول في «حوار دستوري» دون شروط تشارك فيه كل قيادات الأحزاب الدستورية وترأسه شخصية دستورية يتم الاتفاق عليها لإيجاد «وفاق دستوري» من اجل لم شمل الدساترة في حزب واحد موحد ويكون حزبا يجسم الوحدة الدستورية ويفرض وجوده ومساهمته الفعلية في مشهد سياسي تعددي تصب جميع مكوناته في مصلحة الوطن».
ثورة الزعيم الحاضر الغائب
وفي حديثه لجريدة «التونسية» عن تواصل روح الحركة الثورية في ثورة 14 جانفي 2011 قال الأستاذ والمؤرخ ناجي جلول أن هذه الثورة كانت ثورة الزعيم بورقيبة الحاضر الغائب وفسر ذلك قائلا «لقد رأيت ظل بورقيبة يومها حيث هيمنت فرحة الحياة على الجميع كل من نزل للشارع يومها هو من أبناء الدساترة, فالمحتجون كانوا حاملين لنفس المشروع الدستوري أي مشروع الدولة الحداثية المنخرطة في عالمها المتوسطي والحضاري وشخصيا اعتبر أن مشروع الدساترة ومشروع اليسار التونسي يتنزلان في إطار نفس المشروع وصراعهما خلال السبعينات انحصر في طبيعة تسيير المجتمع لكنهما لم يختلفا في مشروع المجتمع أما اليوم فهناك إمكانية لبناء عائلة ديمقراطية موحدة».
و تابع الأستاذ جلول قائلا «شخصيا اعتبر أن المشروع البورقيبي قد انحرف والعائلة الدستورية مطالبة اليوم بإصلاح تاريخها لأنها ساهمت في اندلاع هذه الثورة التي استولت عليها مجموعة من الحقوقيين والتاريخ يشهد لهم بذلك فيكفينا إذا من «التنظير الفارغ» ووجب ألا ننسى أن بورقيبة قام ببناء الدولة الديمقراطية بالنخب وكل من رفع شعار «نكبتنا في نخبتنا» اليوم لا يستطيع أن يكتب التاريخ».
أمنية الجميع
من جهته اقر محمد جغام رئيس «حزب الوطن الحر» بأنّ للعائلة الدستورية تاريخ كبير في الاستقلال وفي الحرية وفي بناء الدولة معتبرا أن تاريخ 18 جانفي فرصة هامة للتذكير بالتاريخ وللوقوف عند نضالات الشهداء الذين قدموا دماءهم فداء لهذا الوطن.
وتابع حديثه قائلا «لقد تحصلت هذه الدولة على استقلالها بواسطة دماء العديدين وبفضل رجل عظيم مثل بورقيبة الذي قام ببناء الدولة مع الكثير من الأطراف الأخرى لكن للأسف اليوم نرى مجموعات بصدد البحث عن استنقاص قيمة المرحلة البورقيبية وقيمة شخص الزعيم بورقيبة واعتقد أننا مطالبون بعدم ترك هذه الفترة تضيع ولابد من إحيائها لأنها تشرفنا وهي مرحلة هامة في تاريخ بلادنا».
وأضاف جغام أن هدف الدستوريين الأوحد هو توحيد صفوفهم والنهج على منوال الزعيم الراحل وفسر ذلك قائلا «لنا خط معين نسير على منواله يتمثل في خط الإصلاح وهو الخط الذي رسمه بورقيبة والذي جعل من تونس تتقدم لسنوات عدة وتجمع الدساترة هو أمنية الجميع وهذا لا مناص منه لان هذا الحزب العريق وجب ألا يضيع ولا بد أن يستعيد مكانته في تونس وخارجها ومهما تعددت المحاولات لطمس الفكر البورقيبي فهي لن تنجح».
المرحلة الأخيرة ضد الاستعمار
أما نور الدين حشاد نجل النقابي والمناضل الراحل فرحات حشاد فقد اعتبر أن تاريخ 18 جانفي 1952 هو تاريخ فاصل في الحركة الوطنية التونسية وانه أصبح يسمى اليوم في الذاكرة الوطنية بتاريخ اندلاع الثورة الوطنية وانه يعد المرحلة الأخيرة ضد الاستعمار مضيفا «هذا الحدث يختزل في يوم واحد لكن سبقته ثلاثة أحداث مهمة جدا ساهمت في بناء هذا التاريخ العظيم 18 جانفي 1952 وكانت هذه السنة سنة فرحات حشاد للمقاومة وانتهت باغتياله في 5 ديسمبر 1952».
وقال حشاد أن الخطة كانت محكمة حينها وأن الهدف حينها كان واحدا ألا وهو إسقاط الاستعمار لان الجيل آنذاك تحمل مسؤوليته كاملة ورسم طريقا موحدة والشعب هو الحاكم الوحيد نعم هذا هو الدرس» .
غادة مالكي
ناجح بن جدو


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.