الكاف: القبض على 4 أفارقة فروا من مركز الحجر الصحي الإجباري    سيدي بوزيد: وزيرة الثقافة في المكناسي لتقديم واجب العزاء لعائلة جليلة عمامي    عبير موسي: لقاءات تنسيقية بين كتلة الدستوري الحر وكتل أخرى لسحب الثقة من الغنوشي    زغوان /29 ألف دينار نقدا وسيارتين على وجه الكراء كشف عن مخطط    لجنة مشتركة متناصفة بين اتحاد الشغل والحكومة للنظر في الملفات الاجتماعية العالقة    المهدية.. قريبا افتتاح موسم الحصاد..والصّابة تقدر ب 75ألف قنطار    محسن مرزوق يطالب وزارة الخارجية باستدعاء السفير التركي بتونس على خلفية تهديدات باغتياله    جلسة «التاس» لحظة بلحظة: تفاصيل مرافعة الترجي…وإصرار الوداد على نقطة وحيدة..وأحمد أحمد يتكلم    يوميات مواطن حر : العمامة لا تدل دوما على الامامة    موقع "تويتر" يضع علامة تحذيرية على تغريدة نشرها البيت الأبيض    جربة..تجدد التحركات الاحتجاجية لعملة النزل.. والجامعة الجهوية للنزل توضح    النابلسي: كورونا لن يستمر أكثر من 5 شهور    بنزرت: النائبة ألفة التراس في الحجر الصحي    وزير الداخلية يستقبل سفير سويسرا بتونس    القضايا الاقليمية والدولية محور لقاء سعيّد بالغنوشي    حقيقة لا تُقال: إن سمعتم نائبا يشتم الشيخ علنا…فإعلموا أنه يلتقيه ويعشقه سرا!    سوسة.. اندلاع حريق بسيدي عبد الحميد والحماية المدنية تتدخل    تأجيل اجتماع هيئة الافريقي    هذا الأحد: البريد يشتغل    إعلان ضياع فتاة من ذوي الاحتياجات الخصوصية...    الوحدات العسكريّة تحجز بضاعة بقيمة 500 ألف دينار    رسمي وبالأرقام: الكورونا. خربت جيوب أغلبية التوانسة    "الكنام": سيتم بداية من يوم 14 جوان 2020 إيقاف العمل بالإجراءات الاستثنائية المتخذة في فترة الحجر الصحي العام    الكشف عن مواعيد مباريات كأس الاتحاد الإنقليزي    اعتقال حكم شهير بتهمة حيازة أسلحة ومخدرات    وزارة الفلاحة: توفير كميات كافية من البذور المثبتة الممتازة لمختلف أنواع وأصناف الحبوب لموسم 2021/2020    المنستير: نتائج سلبية لليوم 44 على التوالي    نصاف بن عليّة: حفلات الزواج بشروط    إرتفاع عدد المصابين بالحمى التيفية    ر م ع ديوان الملكية العقارية يعلن: جلّ خدمات "دفتر خانة" على الخط    وفاة الوزير الأول المغربي الأسبق عبد الرحمن اليوسفي    في قفصة: شدوا وثاق حارس السوق المركزية ثم أشبعوه ضربا وركلا    سيدي بوزيد/ جلسة خمرية تنتهي بمذبحة بطلها مراهقين...    لإطلاق سراح زميلين استوليا على أقراص مخدرة: الإطار الطبي بمستشفى المهدية في إضراب    كلثوم كنو تحكي لكم حكاية عاشتها وهي في القضاء…    ابطال اوروبا لكرة اليد.. امين بنور ضمن قائمة مرشحين لجائزة افضل ظهير ايمن    حجز وتحرير محاضر ومخالفات حصيلة حملات الشرطة البلدية    انخفاض عدد الاشعارات الواردة حول الانتهاكات ضد الطفولة    لأول مرة منذ الاغلاق.. أول صلاة جمعة في مصر    جامعة النزل وجامعة وكالات الأسفار: لا انتعاشة سياحية متوقعة قبل عام 2021    بسبب خرقة للحجر الصحي....اعتقال لاعب المنتخب المغربي في بلجيكا    حدث اليوم .. وسط حديث عن استئناف مفاوضات جينيف ...معارك طاحنة في طرابلس    منوبة.. غضب و فوضى أمام مقر إقليم الصوناد الأسباب    إيقاف شخصين مشتبه في تورّطهما في حادثة حرق قاطرة تابعة لشركة الفسفاط    ياسمين الديماسي ممثلة في النوبة ... تمرنت مع نساءأمنيات لإنجاح دور فرح    بعد تسجيل حالتين وافدتين: مُستجدّات الوضع الوبائي بصفاقس    العمل أسمى أنواع العبادة    اسألوني    منبر الجمعة: الاحترام والتقدير من قيم الإسلام الأساسية    ال"كاف" يخصّص 10.8 مليون دولار لدعم الاتحادات الوطنية في مواجهة فيروس كورونا    اعدام زوجين رميا بالرصاص في كوريا الشمالية لمحاولتهما الفرار خارج البلاد    الجزائر تمدّد الحجر الصحي ل15 يوما اضافيّا    عمر البشير: أنا رئيس البلاد ولن أجري فحص كورونا!    خصم ست نقاط من متصدر الدوري النمساوي لخرقه لوائح كورونا    شركة أسترالية تفجر موقعا تراثيا عمره آلاف السنين بلا ندم    درجات الحرارة المتوقعة لهذا اليوم    وزارة الشؤون الثقافية:أكثر من 1500 منتفع من حساب دفع الحياة الثقافية    عشق بالصدفة.. رسالة فايسبوكية خاطئة تقود عجوز بريطانية الى الزواج من شاب تونسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حامد القروي" : "السبسي" رفيقي في الكفاح، ماذا حققتم حتى تحصنوا الثورة , و التحصين بداية تزوير الانتخابات
نشر في التونسية يوم 07 - 07 - 2013

اطلق "حامد القروي" مباردة للم شمل العائلة الدستورية للعودة الى الحياة السياسية بعد عزلة دامت زهاء عامين , خلال اجتماع كبير عقد بنزل "الشيراتون بالعاصمة" حضره العشرات من ابناء العائلة الدستورية و احفاد بورقيبة كما يلقبون انفسهم و عدد من الشخصيات السياسية الناشطة في المجال الحزبي على غرار " كمال مرجان" رئيس حزب المبادرة" و "احمد منصور" رئيس الحزب الدستوري الجديد و " محمد جغام" حزب الوطن الحر اضافة الى عدد من الوزراء السابقين على غرار وزير النقل الاسبق "عبد الرحيم الزواري" و وزير المالية الاسبق "محمد رشيد كشيش" ...
و رحب كافة الحاضرين بمبادرة القروي وفاء لارواح شهداء الحركة الوطنية ( عبد العزيز الثعالبي و الزعيم الحبيب بورقيبة و فرحات حشاد و الطاهر الحداد ...) , مشددين على ضرورة توحيد الصف الدستوري حتى يشتد عوده و يكون قادر على خوض المعارك السياسية لاسترجاع مكانه الطبيعي في الخريطة الحزبية .
السبسي رفيق القروي في الكفاح
و بعد طول انتظار طلع "حامد القروي" الوزير الأول الاسبق بخطاب تفاعل معه الحاضرين بالتصفيق الحار مرار , شكر فيه مكونات العائلة الدستورية التي تحولت الى مكان الاجتماع الحاشد من مجتمع مدني و احزاب ... و توجه فيه ايضا بتحية الى "الباجي قايد السبسي" رئيس حركة نداء تونس قائلا :" بلغوا سلامي الى الباجي قايد السبسي رفيقي في الكفاح ..."
و شدد القروي على ان الشعب التونسي باسره مدين لبورقيبة الذي لقبه مرارا بالمجاهد الاكبر , مضيفا :" نحن ابناء بورقيبة , مازلنا موجودين و باقون لخدمة الوطن رغم حل التجمع ... فبورقيبة كان نارا لم تخلف الرماد و انما ترك مناضلين و سيواصلون الجهاد لبناء دولة عصرية ..."
اتحاد الشغل له الشرعية التاريخية و الثورية
و تطرق القروي لموضوع الظروف الصعبة التي تمر بها بلادنا نتيجة الخيارات الفاشلة , مشيرا الى ان الدساترة لن يبقوا مكتوفي الايدي و ان دورهم سيكون فعالا , معلقا :" لا يجب ان يتصوروا ان حزبا سيحل بحكم استعجالي ... حلو حزبا لكن لم يقظ على الروح البورقيبية الدستورية ... اليوم بدا يرجع شاهد العقل ..." مضيفا ان كل الذين اتهموا الدستوريين بالفساد و الخراب ايقنوا اخيرا انهم مدينون لبورقيبة و لحزبه الدستوري الذي ناضل لوحده سنوات الاستعمار بالتعاون مع التحركات الشعبية لياتي في مرحلة لاحقة الشهيد فرحات حشاد ليدخل المعركة التحررية من اوسع ابوابها على حد قوله , معتبرا ان اتحاد الشغل كان قوة ضاربة ضد الاستعمار , و ان له الشرعية التاريخية و الثورية , الاولى زمن الاستعمار و تحديدا سنة 1952 و الثانية يوم 17 ديسمبر 2011 عندما ثارت ولاية سيدي بوزيد ضد حكم بن علي , مشيرا الى ان هذا هو التاريخ الصحيح للثورة و ليس 14 جانفي كما يعتقد البعض .
و اقر القروي بان النظام البورقيبي لم يستطع ايصال الماء الى القرى الجبلية و المناطق الوعرة لكنه اقر مجانية التعليم التي اعطت الفرصة لابن العامل بان يصبح دكتورا و مهندسا ...
النشيد متاع الدساترة و عندنا برشة صحاح في حزبنا
و سخر الوزير الاول زمن بن علي من التصريحات و الدعوات المنادية باقصاء الدساترة من الحكم لمدة زمنية محددة و خص بالذكر قيادي من حزب المؤتمر من اجل الجمهورية , و رد قائلا :" موش ملك الجدود اقصاء الدساترة ..." كما تحدث عن انجازات بورقيبة خاصة في مسالة تحديد النسل التي لولاها لاصبح تعداد الشعب التونسي 15 مليونا حسب تعبيره , و قال مستهزأ :" هل يكون الحل في تعدد الزوجات ..."
و كشف القروي ان الدساترة سياخذون على عاتقهم مهمة تخليصهم ممن وصفهم بالشحوم الزائدة و من الذين اصابهم الجشع و الطمع زمن بن علي , مضيفا :" عندنا برشة صحاح في حزبنا و سنواصل العمل لخدمة تونس ..."
و تحدث القروي عن صعوبة الحكم و ادارة البلاد مشبها اياه بالدوس على الجمر , قائلا :" هناك وزير دخل من الباب خرج من الخوخة ..." في اشارة الى فرحات الراجحي وزير الداخلية الاسبق بعد الثورة .
و في سياق اخر استغرب الوزير الاول الاسبق تغني عدد من الشخصيات بالنشيد الوطني اثر الاعلان عن حل حزب التجمع , مضيفا :" لقد تناسى هؤلاء ان النشيد متاعنا و من بعد ندموا " في اشارة الى الاحزاب اليسارية .
أصدقاؤنا و اخوتنا في السجن ظلما
و اوضح القروي ان القضايا بحقه في اطار ما يسمى قضية تمويل التجمع سياسية بالاساس مشيرا الى حاكم التحقيق اثبت براءته من التهم المنسوبة اليه , قائلا :" الانسان الي يدو نظيفة ضميره مرتاح و راسو مرفوع ... القضاء حكم اننا نظاف , رموز الفساد طلعوا نظاف , لكن هناك اصدقاء و اخوة في السجن ظلما لان القانون يجبر اطلاق سراحهم بعد 14 شهرا ... الي حاطينهم في الحبس زعمة خايفين منهم و الا خايفين عليهم ..." , كما تساءل عن دور الجمعيات الحقوقية و في مقدمتهم الرابطة التونسية لحقوق الانسان في هذه القضية خاصة فيما يتعلق بكبار السن المسجونين , مضيفا انهم تقدموا بطلب للكشف عن رموز الفساد الحقيقيين لكن دون اجابة مرجعا ذلك الى ان من يحكم اليوم لم يجد "كتف سمين" على حد قوله .
حكومة تدشن انجازات النظام السابق
كما انتقد الوزير الاول زمن بن علي بعض المصطلحات التي طفت على السطح بعد الثورة على غرار "الحقبة السوداء لبورقيبة" و "رموز الفساد و الخراب" ... و كشف ان الحكومة تدشن انجازات النظام السابق, الحال انها اكتفت بعقد صفقة "التوكتوك" , و قال ساخرا :" الخراب اتى بعد الثورة بواخر عملاقة و طائرات ... كل قدير و قدرو ..."
كنت من المؤيدين للاعتراف بالاتجاه الاسلامي
و بين القروي انه كان من المدافعين عن فكرة الاعتراف بحركة الاتجاه الاسلامي التي اصبحت "حركة النهضة" و تجلى من خلال لقاءين بحمادي الجبالي الاول كان 1983 و الثاني في 1990 , حتى يتميز المشهد السياسي بالتعددية مضيفا :" كنت افسر لبن علي انه يمكننا الحكم ب60 او 65 بالمائة ... ابني كان في حركة الاتجاه الاسلامي وهي مرجعية لا بلطجية ... لسنا ضد هذا او ذاك نحن مع برامجنا و نجاحاتنا " مستنكرا تكهنات عدد من السياسيين الذين اعتبروا انه يبحث عن منصب سياسي .
انا لا اخدم النهضة و لا اضرب نداء تونس
و نفى القروي علاقات التعاون بينه و بين حركة النهضة لضرب نداء تونس التي تحدثت عنها بعض الاوساط السياسية , قائلا :" لا يمكنني تكوين حزب لضرب نداء تونس و لا اخدم النهضة ..."
و بين القروي ان هدفه الاساسي هو تكوين حزب العائلة الدستورية التي باستطاعتها اخراج البلاد مما اسماه الورطة التي ترزح تحتها , مشيرا الى انه بعد حل حزب التجمع وقعت البلاد بين فكي الفراغ السياسي الذي خدم حركة النهضة باعتبارها الحزب الوحيد المنظم و المنسق اضف الى ذلك انها قدمت مساعدات الى المناطق الفقيرة مما سهل فوزها في الانتخابات حسب تعبيره .
ليس لنا ماكينة تجمع بل مناضلين
و شجب القروي بعض التصريحات التي حملت في طياتها مصطلح "ماكينة التجمع" مؤكدا "نحن ليس لنا ماكينة بل مناضلين يريدون مواصلة المسيرة لان الحكومة وقعت في كل الاخطاء ..."
و اوضح القروي ان الحكومة لا تمتلك أي نظرة استشرافية و لا تعير أي اهتمام بالاهداف الحقيقية التي قامت من اجلها الثورة , قائلا :" انهم يتكلمون باسم الارادة الشعبية لكن لم يتحقق أي شيء من مستحقات الثورة انها خيبة امل كبرى ..."
كما انتقد طريقة عمل المجلس الوطني التاسيسي واصفا اياها بالمؤسفة من خلال مشاهد العراك و المشادات الكلامية بين النواب .
ماذا حققتم حتى تحصنوا الثورة , و التحصين بداية تزوير الانتخابات
و عارض الوزير الاول الاسبق بشدة مشروع قانون تحصين الثورة الذي اثار جدلا واسعا تحت قبة التاسيسي , متسائلا :" ماذا حققتم حتى تخافون عليه و تحصنوه ..." مرجعا سبب تمسك حركة النهضة و حزب المؤتمر بهذا القانون الى تخوفهما من نتائج الانتخابات القادمة , و استطرد :" الحزب الحاكم سيحاسب على انجازاته ... خايفين من الحملة الانتخابية و ردود فعل الشعب التونسي ... خايفين لانه اذا دخلوا الدساترة ميلقوش ما يمشمشوا ... التحصين سيضر بالثورة لانه يقصي الكفاءات التي بنت الدولة الحديثة ... تحصين الثورة بداية تزوير الانتخابات و ماذا يعني شعار اوفياء لا تجمع لا نداء انها بداية التزوير ... لو نجحو في التزوير ستكون كارثة على البلاد ... هيبة الدولة لم يبقى منها أي شيء ... و يجب حل رابطات حماية الثورة لانهم بلطجية ..."
مستعدون للمحاسبة لكن هاتوا رصيدكم و انجازاتكم قبل
و لم يرى القروي مانعا في محاسبة جماعته بل بدى مرحبا بالفكرة التي اشترط ان تكون في اطار العدالة الانتقالية , قائلا :" مستعدون للمحاسبة لكن هاتو رصيدكم و انجازاتكم قبل ...ماذا قدمتم ؟..."
و دعا القروي مختلف مكونات العائلة الدستورية الى ضرورة التوحد في شكل قوة واحدة و اقتحام الحياة السياسية و خوض المعارك الانتخابية , قائلا :" ندعوكم الى التسجيل في القائمات الانتخابية و الحضور في مكاتب الاقتراع ... سنتحالف مع من هو اقرب الينا و ليس لنا نية في اقصاء أي طرف ..."
كما اوضح القروي ان هذا الاجتماع هو بداية لمرحلة من النقاشات الضيقة بين مكونات العائلة الدستورية للاتفاق على النقاط العريضة بعيدا عن منطق الاكراه , مضيفا حزبنا عمره 93 عاما و امنيتي ان تحتفلوا بمرور قرن عن ميلاد الحزب الذي اسس البلاد و رمضانكم مبروك ..."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.