قبيل تنصيب بايدن: شركة فايسبوك تتخذ إجراءات عاجلة    في المدينة الجديدة: الاطاحة بسارق محولات كهربائية تابعة للادارة الجهوية للتجهيز    طقس الاربعاء: ارتفاع في درجات الحرارة..وأمطار متوقعة    القصرين: بطاقات إيداع بالسجن في حق 34 شخصا شاركوا في أحداث شغب    الثورة للشعب، الثورة عقد حياة جديد ونظام حياة جديدة    البنتاغون يستبعد العشرات من أفراد الحرس الوطني من تأمين تنصيب بايدن    ترامب: أدعوكم للصلاة من أجل بايدن.. وهذه إنجازاتي    خروج قطار عن السكة بين تونس ومقرين الرياض    غدا: وصول باخرة محملة ب 6195 طنا من مادة الأمونيتر إلى ميناء منزل بورقيبة التجاري    اوتيك.. وفاة ملازم بالحرس الوطني اثر حادث مرور    يوميات مواطن حر: بين قطبيْ الامل الصريح    يوميات مواطن حر: دهر العشاق قد يغير الآفاق    أبو ذاكر الصفايحي يريد أن يعرف: ما رأي القادة والعلماء في هذه الآيات؟    هنا جربة: بادرة طيبة..تذكَر..فتشكَر..    عودة النشاط الرياضي في كل الإختصاصات يوم السبت 23 جانفي الجاري    يوميات مواطن حر: حروف بسمتها الخالدة 2021    ميلان الإيطالي يتعاقد مع الكرواتي ماريو ماندزوكيتش    وزارة التربية تقرر دمج الثلاثيتين الدراسيتين وحذف العطلة    إيقاف ميسي مباراتين بعد طرده أمام بيلباو    الكاف.. إلقاء القبض على شخص مفتش عنه من أجل محاولة القتل العمد    ميسي يضع شرطا واحدا للبقاء في برشلونة    رئيس الحكومة خلال اجتماع أمني: التحركات الليلية غير بريئة ولا مجال لبث الفوضى    نواب المعارضة يعتبرون العمل بالاجراءات الاستثنائية بالبرلمان تعطيل لعمل البرلمان    ''وجيعة كبيرة''.. روني الطرابلسي ينعى الراحل مبروك الخشناوي    كشف عون ستاغ يتلاعب بالعدادات مقابل مبالغ مالية    مونديال مصر 2021- مصباح الصانعي ويوسف معرف جاهزان لمقابلة اليوم مع اسبانيا    اليوم موعد قرعة كأس العالم للأندية    منوبة: تسجيل حالة وفاة شاب و 23 اصابة بفيروس "كورونا"    فظيع... يقتل شقيقته بعدة طعنات بسكين    مدنين.. ارتفاع عدد الاشخاص المحتفظ بهم الى 21    أكد رفضه للتحركات الليلية.. اتحاد الفلاحة والصيد البحري يندد بعمليات السرقة و النهب والتخريب    تشيلسي ينافس ريال مدريد على الهداف النرويجي هالاند    الداخلية.. 1384 مخالفة مالية لعدم الالتزام بوضع الكمامة    صفاقس: تواصل المستوى المرتفع للإصابات والوفيات بسبب فيروس "كورونا" بتسجيل 5 وفيات و211 اصابة    النادي الافريقي.. البوغديري يتحدى اليونسي.. والجامعة تتعهد بالإشراف على الانتخابات    بالفيديو..بعد 31 عاماً على دفنه.. جثمان عبد الحليم لم يتحلّل    خوفا من «هجوم داخلي» خلال تنصيب بايدن .. رعب وترقّب في أمريكا    وصفها بالتمييز الأدبي بين الكتاب ..منصف المزغني ينتقد معرض تونس الدولي للكتاب    مدنين/ القبض على شخص وحجز كمية من مخدر الهيروين    بنزرت: الحكم على 8 أشخاص بعامين سجنا على خلفية أحداث الشغب    اختارت له عنوان «فيلم مصري» ...غالية بن علي تكشف تفاصيل ألبومها الجديد    في يوم بايدن الأوّل : قانون جديد "يُنصف" المهاجرين في أمريكا    ترحيب اممي بإحراز تقدم ملموس في الحوار بين طرفي النزاع في ليبيا...    الدفاع الأميركية: لا مؤشرات على تهديد داخلي قبل تنصيب بايدن    حجز أكثر من ألفي إطار مطاطي في 5 ولايات    علماء من ووهان يقرون: تعرضنا لعضات خفافيش    أولا وأخيرا ..انتهت النوبة فهاتوا أفراحنا المنهوبة    قريبا انطلاق "الصولد"    المغرب: اكتشاف أول حالة إصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا    تركيا تفرض حظرا على الإعلانات في مجموعة من مواقع التواصل الاجتماعي بينها "تويتر"    طقس الثلاثاء: ارتفاع متواصل في درجات الحرارة    عودة الهدوء الى أحياء القصرين بعد مواجهات عنيفة    «زواج التجربة» يشعل جدلا كبيرا في مصر    موعد الصولد الشتوي    تراجع صادرات الغلال التونسية خلال سنة 2020    هل أصبح تجديد الفكر العربي ضرورة ملحة؟    دار الإفتاء المصرية تدرس "زواج التجربة"    مع كتاب.... نسب قبيلة الهمامة وتاريخه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس
نشر في باب نات يوم 21 - 04 - 2019

وات - ببادرة من جمعية المخطوط الجمني وبالتعاون مع فرع جمعية قدماء جامع الزيتونة واحبائه بقبلي، انتظمت، صباح اليوم الأحد، بدار الشباب بجمنة من ولاية قبلي، فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني في دورته الخامسة تحت عنوان " دور جامع الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية" الذي يجمع في برنامجه بين عدد من المحاضرات التي تعرف بالشيخ ابراهيم الجمني ودوره في نشر المالكية وبدور الشيخ محمد الشاذلي النيفر في ترقية وتطوير الزيتونة.
وأوضح رئيس جمعية المخطوط الجمني، لطيف موسى الجمني، لمراسل (وات) بقبلي أن هذا الملتقى العلمي الثقافي يرمي الى نشر الثقافة الزيتونية والقيم الاسلامية السمحة المبنية على الاعتدال والوسطية، مع الحرص على المحافظة على هوية الأمة.
وبيّن أن التركيز على محور دور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية يرمي الى ابراز الدور الذي لعبه هذا المعلم الديني في حماية الدين وتطويره بمناهج تعلمية معاصرة ساعدت في ترسيخ الهوية العربية الاسلامية للبلاد التونسية وأشعت على باقي الدول العربية.
وأكد المصدر ذاته عمل العديد من الاطراف على تحويل هذا الملتقى الى ملتقى دولي مع احداث مركز للبحوث والدراسات بالجنوب العتونسي يتبنى الفكر الذي ساهمت في نشره المدارس الجمنية بجربة، والمبني على الخطاب المعتدل القادر على التصدي للفكر المتطرف.
وأشار، في هذا السياق، إلى أن الشيخ ابراهيم الجمني الذي ولد في جمنة في سنة 1037 هجري وتوفي بجربة في 1134 هجري كان له دور ريادي في المحافظة على المذهب المالكي خاصة بجزيرة جربة وما حولها.
ومن ناحيته، عرّف عضو مجلس الائمة في فرنسا، الدكتور ضو مسكين، خلال مداخلته بالدور الذي لعبه الشيخ محمد الشاذلي النيفر في الدفاع عن جامع الزيتونة خلال الفترة التي اريد فيها تقليص دور هذا الجامع الذي يعد من ابرز المنابر الدينية في العالم العربي.
وأكد أن الدلالة من ذكر الشيخ النيفر خلال هذا الملتقى ترجع إلى الدور الذي لعبه في الدفاع عن المذهب المالكي إلى جانب الشيخ ابراهيم الجمني الذي تمكن بدوره من احياء المدرسة المالكية بعد ان كانت مهددة بالانقراض في البلاد، على حدّ قوله.
وبخصوص برنامج الدورة الخامسة للملتقى فقد انقسم الى جلستين علميتين، ترأس أولاها، الأستاذ بجامعة الزيتونة، الدكتور عبد الجليل بن سالم، و تضمنت 3 مداخلات تمحورت الاولى حول " الشيخ ابراهيم الجمني مجذر المالكية في المجال الاباضي بجربة وما حولها " امنها الشيخ لطيف موسى الجمني في حين تناولت المداخلة الثانية "تجربة الشيخ محمد الشاذلي النيفر في ترقية وتطوير الزيتونة " من تقديم، الدكتور ضو مسكين، وخصصت المداخلة الثالثة للتعريف بالتعليم الزيتوني بين الاصالة والمعاصرة وامنها الدكتور سالم العدالي.
وتضمنت الجلسة العلمية الثانية التي تراسها ضو مسكين 3 مداخلات ايضا تمحورت الولى حول دور تونس (القيروان والزيتونة) في التنظير الاسلامي للدكتور مختار الحداد في حين نظر الدكتور علي الصولي في المداخلة الثانية في جهود الزيتونة في الدفاع عن اللغة العربية وهوية البلاد التونسية ليختتم اللملتقى بمداخلة الدكتور الحبيب الاشهب حول الزيتونة بين التغريب والتأصيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.