راشد الغنوشي:العملية الديمقراطية في النهضة تجري بطريقة سليمة    العثور على جثة المواطن الذي أعلن داعش ذبحه في جبل عرباطة    محسن مرزوق يتهم اتحاد الشغل بصفاقس بالاعتداء على أنصار حزبه    الدفعة الأولى من الجولة 20: هزيمة جديدة للإفريقي والبنزرتي    كرة يد- ربع نهائي كأس تونس: الساقية والترجي والنجم وطبلبة في المربع الذهبي    كواليس نجوم البرامج في «الحوار»: قائمة الأجور الخيالية...املاءات..ولهذا فقدت بية الزردي نفوذها    وزير الداخلية يفتتح دورة الجائزة الوطنية للقفز على الحواجز    المبعوث الأممي إلى ليبيا ينفي أنباء تعرضه لمحاولة اغتيال في طرابلس    الرابطة 1 التونسية (الجولة 20): نتائج مباريات الدفعة الأولى والترتيب المؤقت    الرابطة الثانية (ج 21).. مستقبل سليمان يضع قدما في الناسيونال    حطّت لأسباب فنّية.. الطائرة القطرية الحاطّة بمطار جربة حصلت على التراخيص الضرورية    مجموعة مسلحة تقتل 13 شخصا خلال احتفال في المكسيك    كانت مبرجة غدا الاحد.. الغاء رحلة السفينة فيزافونا نحو مرسيليا وتعويضها برحلة مجانية يوم الثلاثاء    بعد الشعر والموسيقى.. ندوات فكرية بمهرجان الرببع الادبي ببوسالم    المغنية أديل تنفصل عن زوجها سايمون كونيكي    اليوم تنطلق الدورة السادسة للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    العثور على جثة المواطن الذي إدعى "داعش" ذبحه في جبل عرباطة .. النفاصيل    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق "البريكسيت"    فريانة.. ضبط شخص بصدد محاولة اجتياز الحدود التونسية الجزائرية خلسة    في موقف سياسي صريح من الأزمة الليبية: تونس ترفض عقد ندوة صحفية لوزير خارجية حكومة طبرق    الانقسام داخل النداء.. ماذا لو لم يتمّ الحسم قبل 29 جويلية القادم؟    القيروان: ضبط 07 أشخاص بصدد التنقيب على الآثار    القيروان :القبض على شخص من أجل القتل العمد مع سابقية القصد    السعودية تاسع أكثر الاقتصادات بؤساً في العالم!    اتحاد الشغل يحذّر من تواصل تدهور المقدرة الشرائية للتونسيين    تدعيم علاقات التعاون أبرز لقاء رئيس الحكومة بوفد من الكونغرس الامريكي    سوسة..250 طبيب في الأيام الطبية الحادي عشر    بداية من الاثنين: موزّعو قوارير الغاز في إضراب    عاجل/في نشرة متابعة: هذه آخر تطورات الوضع الجوي في الساعات القادمة..    خوفا من الفضيحة: خنقت طفلتها من علاقة مع شقيقها حتى الموت    أخبار النجم الساحلي..رونالدو يهنئ و90 مليونا لكل لاعب بعد التتويج العربي    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    حجز كميات هامة من الخضر في حملات للشّرطة البلديّة    أخبار النادي الافريقي.. اليونسي ينهي الإضراب... غيابات بالجملة والعابدي يلتحق بالعيفة    مصر: أئمة يصفون مقاطعي الاستفتاء على تعديل الدستور بالخونة    مدير عام الإمتحانات يكشف الجديد بخصوص مناظرة "السيزيام"    بتهمة الاعتداء بالعنف على موظف عمومي: إحالة رئيس الفرع الجهوي للمحامين بجندوبة على قاضي التحقيق..    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    صفاقس تستعدّ لتنظيم الصّالون الدّولي للخدمات البترولية    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : الأصول الأصول فالزمان يطول / سؤال استعصى جوابه    النادي البنزرتي : أمل البقاء يعود لأبناء كرة السلة والإدارة تراهن على هذا المدرب    مواد غذائية تزيد خطر الإصابة بسرطان الأمعاء    فوائد التمارين البدنية تستمر حتى بعد 10 سنوات!    بصدد الإنجاز ..فيصل الحضيري في راس ورويس    سوسة .. مطار النفيضة سيستقبل 1,8 مليون سائح    مشاهير ... كونفوشيوس    بعد اتفاق بين ديوان المياه المعدنية والغرفة الوطنية للقطاع .. تكثيف المخزون الاحتياطي وتخفيض في الأسعار    وفاة قائد القوة الأممية في الجولان المحتل    برنامج متنوع ومفاجآت في مهرجان الفوندو الباجي    بعيدا عن السياسة .. محسن حسن (وزير التجارة الأسبق) ..كلّ ما تطبخه أمي جميل وأدين لزوجتي بالكثير    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    بنك الإسكان يحقق إرتفاعا في ناتجه البنكي ب 21 مليون دينار في 3 أشهر    رونالدو على أبواب الرحيل عن «اليوفي»؟    مطار قرطاج: ارتفاع قيمة العملة الأجنبية المحجوزة إلى 4.5 مليون دينار    متابعة/ حرق شاحنة محجوزة من قبل محتجين في فريانة..وتصاعد الغضب    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أفريل 2019    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اسم كبير ذو عمر قصير !!
الدكتور صالح عزيز أول تونسي عالج داءالسرطان : ناجي الحاج علي
نشر في الشعب يوم 01 - 12 - 2007

قد يتفاجأ البعض عندما تمر أمامه معلومة في غاية الأهمية تتعلق بداء السرطان عافى الله الجميع الذي كان أول من شخصه وعالجه تونسي .. وهو الوحيد في العالم العربي وافريقيا ان لم نقل في حوض البحر الابيض المتوسط ، ونعني الدكتور الطبيب صالح عزيز الذي اقترن اسمه بعلاج هذا المرض الخبيث .. ولاعتبار قيمة الجراح التونسي الشهير الذي مرت 54 عاما على رحيله كان من الواجب التعريج ولو بصورة مختزلة على مناقب الطبيب ومآثره وانجازاته وانسانيته.
صالح عزيز .. طبيب جراح نعم .. لكن ليس من صنف وفئة بقية الأطباء والجراحين بشهادة زملائه .. وكل الذين عرفوه ومنهم المناضلون والفلاقة أنفسهم ... صالح عزيز .. زاخر بالنضالات الوطنية والاسهامات الطبية والعلمية...
إذ يعتبر من أبرز الشخصيات التي نحتت أسمها بأحرف من ذهب ابّان فترة الاستعمار و ترك اسمه على واجهة أعرق المؤسسات الاستشفائية ببلادنا.. فمن هو صالح عزيز ؟ وكيف تحول الى فرنسا لدراسة علوم الطب الى أن حصل على الدكتوراه في الجراحة وبالتالي أصبح أول جراح تونسي .. كيف كان يتعامل مع المقاومين والفلاقة فيساعدهم ويعالجهم أمثال المناضل علي الصيد الذي تدخل لفائدته وأنقذه من الموت أثناء معركة دوز الشهيرة سنة 1944 ضد القوات الاستعمارية الغاشمة ... والمرحوم صالح عزيز هو أصيل مدينة سليمان ينحدر من عائلة أندلسية استقرت بتلك النواحي كغيرها من عائلات كثيرة مهاجرة من الأندلس لبلاد المغرب في القرن السادس عشر ميلادي .. تحصل الدكتور عزيز على الباكالوريا سنة 1930 وهو في سن العشرين ثم زاول دراسته بفرنسا في كلية مونبيليي ثم انتقل الى كلية الطب بباريس حيث تلقى الدراسات الطبية من أشهر أساتذتها أمثال Duval و Desplatsاللذين أعجبا بذكائه النادر وسعيه الجاد في تحصيل العلوم..
رغم الحرب ... كان دكتورا...
وكطبيب داخلي بأحد المستشفيات الفرنسية بدأ صالح عزيز حياته المهنية ، وفي الوقت الذي كان فيه العالم يهتز على وقع الحرب العالمية الثانية ولما سببته من اضطرابات وفوضى حتى في فرنسا ذاتها التي احتلتها قوات المحور كان الراحل العزيز سي صالح بصدد الاعداد لنيل شهادة الدكتوراه في انتظار فرصة سانحة لمتابعة اختصاصه العلمي والعالي في دنيا الجراحة .. وهو ما حققه فعلا، حيث عاد الى بلده تونس وباشر عمله كمساعد في الجراحة بالمستشفى الصادقي «عزيزة عثمانة .. حاليا... وكان يعمل جنبا الى جنب مع أشهر الجراحين الفرنسيين آنذاك أبرزهم الجراح الشاب «Demirleau» الذي عينه بعد مناظرة اجتازها بنجاح طبيبا جراحا .. والدكتور صالح عزيز الذي أصبح أول جراح تونسي كان قد قام بأول عملية جراحية على الثدي وأيضا عمليات جراحية ذات صلة بأمراض سرطانية فأظهر براعة فائقة متميزة، وجعل من غرفة العمليات الجراحية بمستشفى عزيزة عثمانة أو الصادقي سابقا .. خلية نشيطة لعلاج المرضى واسعاف المنكوبين والمصابين من المدنيين والعسكريين .. بالقنابل التي كانت تتهاطل عليهم وعلى البلاد ككل في معارك تونس 1942 1943 ..
حب الوطن من الايمان :
ومما يذكر عن المرحوم الدكتور صالح عزيز أنه آوى في مصحته، تلبية لنداء الواجب الوطني المقدس المناضل علي الصيد الذي شارك في معارك دوز الخالدة سنة 1944 حيث أصيب بجروح خطيرة وكان محل بحث من قبل القوات الاستعمارية للقبض عليه ومحاكمته بأي ثمن .. وقد يصل حكمه الى الاعدام رميا بالرصاص فأخفاه صالح عزيز في مصحته وأجرى له عملية جراحية كللت بالنجاح التام شملت المناضل علي الصيد الإلهية العناية حين سخر له الدكتور المرحوم صالح عزيز لينقذه من الموت سواء في الميدان أو عند الحكم عليه .. وتلك هي الوطنية وذلك هو التفاني في خدمة البلاد والعباد وهي تضحية في أسمى معانيها.
فهل نجد مثل هذه الصفات والخصال اليوم ؟ أبدا ... زوروا مستشفياتنا وشاهدوا طوابير المعوزين وضعاف الحال حيث اللامبالاة.. وحيث فقدان الضمير .. وحيث ينعدم وجود الاطار .. وتلك حكاية «قد شعر الرأس» تتطلب تحقيقا صحفيا فريدا ... وحسب شهادات عدة من بعض الأطباء الذين عايشوا دكتورنا رحمه الله أمثال المناضل الطبيب الجراح سليمان بن سليمان، وعبد الرحمان عبد النبي، والهاشمي العياري فان الدكتور صالح عزيز كان يرهق نفسه بالعمل الطبي والاجتماعي بل الوطني والانساني فكان يعالج المقاومين داخل المستشفى الصادقي وبمصحته الخاصة حيث يتعرّض في كثير من الأحيان لحملات تفتيش البوليس الفرنسي بحثا عن المناضلين والفلاقة ابان الثورة المسلحة... ومما يذكره التاريخ أيضا عن الراحل الكريم أنه كان يخصص يوما بين الفترة والاخرى لعلاج مرضاه مجانا كما كان يفعل من قبله الدكتور محمود الماطري .. خصال جدّ حميدة مفقودة لدى أصحاب العيادات عندنا الذين يلهثون وراء المادة يبحثون عن سبل للزيادة في التسعيرة .. أما المريض المعوز.. أما المنهك .. أما الحالات المستعصية فهم عنها غافلون .. إذ المال وما أدراك ما المال هو الذي يبحثون عنه ... باستثناء قلة قليلة جدا جدا.الذين لهم تقدير خاص للظروف...
لحظة الوداع :
وفي ربيع سنة 1953 داهمه المرض فلازم الراحة مدة و عاد الى نشاطه ومسؤولياته .. لكن المرض عاوده من جديد فداهمه الموت على حين غفلة وهو يستعد لاجراء عمليته جراحية في مصحته الخاصة بنهج الجرة وهو لم يتجاوز الثانية والاربعين من عمره .. وقبل رحيله بسنة تقريبا وابان ثورة 1952 كان الدكتور صالح عزيز في طليعة الأطباء الذين كانوا يعدون على أطراف الأصابع فقدم يد المساعدة للثوار ومكنهم من الأدوية والمعدات الطبية للقيام بالاسعافات الأولية وعين خلال الفترة ما بين 1948 و1951 في مجلس عمادة الاطباء..
ان شهرة صالح عزيز كأول جراح تونسي دفعت بعض زملائه أن يسير على خطاه وهو ما حققه الدكتور زهير السافي الذي أصبح ثاني طبيب جراح تونسي بعد صالح عزيز وأول جراح من أصل تونسي يلتحق بالعمل بمستشفى شارل نيكول الذي كان حكرا على الفرنسيين .. ومن المهم التذكير في هذا الشأن بأن معهد صالح عزيز الذي يحمل اسم أول جراح تونسي اهتم منذ الأربعينيات بالأمراض السرطانية حيث يعمل اطار طبي على تطوير بعض التجارب والبحوث بمكافحة تلك الأمراض الفتاكة ... فعشت يا تونس بأبنائك.. ورجالك وعلمائك .. عشت بكفاءاتك .. ونم يا سي صالح وأمثالك هانئين فنحن لن ننسى فضلكم على البلاد والعباد .. لن ننسى اسهاماتكم القيمة برفع راية تونس الغالية عالية ومثل هذه المصافحة هي تكريم لرجل عالم قدم الكثير للطب التونسي رغم العمر القصير .. فمهما كتبنا ومهما تناولنا سيرتكم الخالدة لن نوف حقكم بالكامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.