فوز عريض للنادي الافريقي على الشرطة الكاميروني 40-23 في البطولة الافريقية للاندية البطلة لكرة اليد    سوسة.. تسجيل إصابة بحمّى غرب النيل    بورصة تونس تنهي مداولات الجمعة على تراجع بنسبة 0،34 بالمائة    جرجيس : يحتجز زوجته لمدة 08 سنوات ويخفي أسلحة نارية وبيضاء بغرفة سرية    المغرب يتهم "أديداس" بسرقة التراث ويطالبها بسحب قمصان منتخب الجزائر لكرة القدم..    مسرحية "مهرجون في مهمّة".. رحلة بحث عن الأحلام السعيدة    الناطق بإسم الحكومة: وفد سيتوجه الأسبوع القادم إلى نيويورك للتفاض مع صندوق النقد    زيلينسكي يدعو الشعب الروسي للتمرد على بوتين    وزارة التجارة: رفع 8956 مخالفة اقتصادية بين 23 أوت و27 سبتمبر 2022    وبدأت المشاكل... نجم المتلوي يرفض خوض أي مباراة فاصلة    بلاغ مروري بمناسبة مباراة الترجي التونسي والنادي الصفاقسي    رفض الإفراج عن الأمنيين متهمين بالإعتداء على الصحفي بن نجيمة    إيطاليا توصي رعاياها بمغادرة روسيا    تتويج مسرحية "غربة" في الإسكندرية    الإمارات: معهد الشّارقة للتّراث يعتزم إصدار كتاب ضخم يضمّ كل حكايات عبد العزيز العروي    مصر تسترد تابوتا فرعونيا من الولايات المتحدة    وزير التربية يحسمها بخصوص ملف المعلمين النواب..    وحدات الحرس وجيش البحر تحبط 10 محاولات لتجاوز الحدود البحرية والبرية خلسة    الكرملين: الهجوم على مناطق تضمها موسكو سيعتبر هجوما على روسيا نفسها    بنزرت: تأجيل اضراب أعوان مصنع الفولاذ بمنزل بورقيبة    حادثة رش المادة السامة وإختناق 37 تلميذا في القصرين: النيابة العمومية تأذن بإحالة تلميذة في حالة تقديم    الحمامات: إصابة 8 مسافرين وسائق سيارة الأجرة بكسور وإصابات متفاوتة إثر اصطدام شاحنة لنقل الغاز ب"لواج"    وزيرة الصناعة :الزيادة في أسعار المحروقات رهين إكراهات المالية العمومية    عشرات القتلى والجرحى بعملية انتحارية في كابل..    الرابطة الأولى: الجليدي العرف رئيسا جديدا لاتحاد بن قردان    "نرمين صفر" تعلن اعتزال الفن الاستعراضي..    سلمى المولهي: نشاط الاكاديمية الافريقية الدولية للتنس بسوسة سينطلق في جانفي المقبل    يوم تكويني بمستشفى الكريب حول البرنامج الوطني للتلقيح    تونس تحتفي غدا باليوم العالمي لكبار السن    صفاقس: تسجيل 00 حالة وفاة و02 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    "عتيد" و"شاهد" ينتقدان التخلي عن تمويل العمومي للتشريعية ويحذران..    الكيلاني يمثل أمام محكمة الاستئناف العسكرية..    عاجل: ظهر في فيديو يتلقى رشوة..هذا ما تقرر في حق نقيب الحرس..    هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم..    إطلاق البوابة الإلكترونية للخدمات القنصلية    هلال الشابة يرفض قرارات المكتب الجامعي بلاغ رسمي للرأي العام الرياضي الداخلي والخارجي    مخزونات السدود قاربت 761 مليون متر مكعب بحلول يوم 23 سبتمبر2022    رئيسة الجمعيّة التّونسية لأمراض القلب: أمراض القلب والشّرايين المتسبّب الأوّل في الوفيات بنسبة 26 بالمائة    قرارات المكتب الجامعي بعد صدور الحكم بارجاع هلال الشابة الى الرابطة الأولى    خطبة الجمعة: من صفات الحبيبِ محمد صلى الله عليه وسلم    من أبطال الإسلام: زيد بن ثابت... جامع القرآن الكريم    الاتصال السياحي    الفصائل الفلسطينية .. المقاومة لن تتوقف إلا بزوال الاحتلال    شهداؤها يتساقطون يوميا ... جنين قصّة صمود فلسطينية    مع الشروق..قطاع النقل... مُهمّش إلى الأبد    أخبار المال والأعمال    في حادث مرور بقمرت .. سرقوا أغراض الشقيقين سليم وفريال وتركوهما يصارعان الموت    المهدية.. إثر مداهمة لمحلّ تاجر مصوغ ...حجز 352 قطعة نقديّة أثريّة وقطعتين من الألماس    ملف التسفير .. 13 أكتوبر المقبل النظر في الطعن في الإبقاء على 39 متهما بحالة سراح    أخبار النادي الإفريقي: الأحباء يضغطون لتشكيل لجنة فنية    منبر الجمعة: تاريخ الإحتفال بالمولد النبوي الشريف    الحشرة القرمزية تهدد التين الشوكي بالقصرين والوالي يدعو المواطنين إلى اليقظة    الأديب والقصاص صالح الدمس يفوز بجائزة علي بلهوان الأدبية    يا وديع يا وديع فيق على روحك ماشي تضيع…عبد الكريم قطاطة    رسميا تحديد موعد انتظام الدوره الجديده من مهرجان مراة الوسط الثقافي    أسبوع الموضة في باريس: حضور لافت للتونسية أماني اسيبي    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لماذا تغيرت ألفاظ الشباب التونسي
نشر في الإعلان يوم 15 - 07 - 2009

تبقى اللهجة التونسية لهجة عربية رغم تأثرها باللغات الأخرى «الدارجة» او اللهجة العامية التونسية وهي اللهجة المحلية في بلادنا وهي خليط من العربية والبربرية والفرنسية ولغات اخرى قديمة وحديثة كالتركية والفارسية والاندلسية ومعجم التونسيين او مجموع المفاهيم ثري ومتنوع يغني عن كل شؤون الحياة اليومية كما تستعمل في البرامج الاعلامية لكن من حسن حظنا ان اللغة العامية لا تستخدم في مجال التدريس للتعليمات الصارمة الصادرة في هذا المجال كما ان رجال التعليم يحرصون على عدم استعمالها واعتبارها جناية كبيرة على اللغة والثقافة والتربية.
انتشرت اللغة العربية في جميع الميادين وفي كثير من البلدان الاوروبية لكن للاسف هذا الانتشار كان في كثير من الاحيان على حساب مصطلحاتها اذ نجدها لغة عربية من خلال حروفها والفاظها في الحين الذي تنحرف فيه طبيعتها اللفظية ودلالتها المعنوية عن تركيبتها الاصلية وكل هذا بسبب اختلاف اللهجات العربية في بلدان العالم الشيء الذي انتج خليطا من اللهجات المتعددة المشتمل على خليط من الكلمات الاجنبية الدخيلة ومن الالفاظ العربية الخارجة عن الصيغ الاصلية وهذا اساسا ما اكده الكاتب نور الدين بليبل في كتاب الامة فصل «الارتقاء بالعربية في وسائل الاعلام» كما اشار في نفس الكتاب الى ان الدعوة الى العامية تمتد بجذورها في التاريخ وقد لعب المستشرقون دورا بالغ الخطورة والاثر وكان اول من اعتمد العامية عوض المستشرق الألماني «وليام سميت» الذي كان مديرا لدار الكتب المصرية خلال الثلث الاخير من القرن التاسع عشر ميلادي.

تميز اللهجة التونسية بالنطق الصحيح
اللهجة العامية التونسية زاخرة وثرية بالمفردات والمصطلحات الدخيلة سواء كانت كلمات من لغات اجنبية كالايطالية وذلك بفعل العامل الجغرافي او الفرنسية بسبب الاحتلال الفرنسي ولغات قديمة وحديثة كالبربرية والتركية والاندلسية. وقد نجد ايضا كثيرا من الكلمات المشتقة من اللغة العربية الفصحى «كصعيبة» بمعنى صعبة و«تسقسي» بمعنى استقصى و«نكره» بمعنى أكره و«نوض» بمعنى «انهض» و«فرشيطة» او «فرقيطة» بمعنى فرشاة و«ماكلة» بمعنى أكل و«سلاطة» بمعنى سلطة و«تاي» بمعنى شاي و«الباك» بمعنى بكالوريا.. والجيد في اللهجة التونسية انها تتميز بالنطق الصحيح لأغلب حروف العربية لكن هناك بعض الإستثناءات لقاعدة النطق الصحيح الجيم التي تنطق عادة زاء مثل «ززار» بمعنى «جزار» ال«ق» التي تنطق في بعض المناطق «ڤ» كما تستعمل السكون في اول الكلمة لبعض المفردات الموجودة في العربية الفصحى مثل «فقير» و«كبير» وغْني وبناء على كيفية النطق في اللغة العامية التونسية لا يمكن ادراجها ضمن قواعد واضحة لأنها تحتوي على كثير من الاستثناءات بسبب تنوع التركيبة الاجتماعية والجهوية وانفراد البعض منها بعدم نطق سكانها لبعض الحروف كمدينة المهدية وسكان المدن الساحلية بصفة عامة فمثلا ينطقون كلمة ثعلب تسمية «تعلب» ودهب بدل كلمة «ذهب».
مفردات من اللّهجة التونسية
ورغم أنه خلال بحثنا تعرفنا على كثير من الكلمات والمفردات المشتقة من العربية الفصحى وتميّزنا عن كثير من الدول بنطقنا الصحيح فإننا لا يمكن إنكار تميّز وتفرّد اللهجة التونسية ببعض المصطلحات مثل كلمة «برشة» بمعنى كثير ولغويا السنة «البرشاء» عند العرب هي السنة كثيرة الخير أماكلمة «بركة» فتعني الخير والنماء والزيادة ونستعملها في كلامنا اليومي للدلالة على الكفاية كما نجد كلمة «ياسر» بمعنى كثير وكلمة «يزّي» بمعنى يكفي و«باهي» بمعنى حسنا وطيبا وأصلها بهي كأن نقول بهي الطلعة و«مايسالش» بمعنى لا مشكلة و«شنوّا» بمعنى ماذا ويقال أيضا «فلان قلّيل» بمعنى فقير و«مشحاح» بمعنى بخيل كما تختص لهجتنا «بعسلامة» و«بسلامة» عند أداء التحيّة كما تستعمل أيضا في لهجتنا الدارجة كلمة «مهفّ» وهو الإنسان الذكي إضافة الى بعض التعابير الدينية مثل «ربي يعيشك» و«بارك الله فيك» و«ربي يعينك» و«اللطف» و«يرحم الوالد».. كما يكثر إستعمال المؤنّث وذلك بتأنيث المذكّر فيقال «إنتِ للذكر» كما يستخدم الجمع على صيغة «مفاعل» كعصافر ومفاتح بدل عصافير ومفاتيح كما نجد استعمالا خاصا للفظ «شتاء» بمعنى «مطر» في بعض المدن.
ألفاظ أمازيغية الأصل
وفي «الدارجة» التونسية ألفاظ من لغة المنشأ الأمازيغية البربرية والتي كانت لغة البلاد عند دخول الإسلام والعربية حيث نجد كلمة «فكرون» بمعنى سلحفاة و«ببّوش» بمعنى حلزون و«قندوز أو كندوز» بمعنى عجل وفي لغتنا العامية نجد ألفاظا تركية دالة على مآكل وملابس وأدوات ورتب إدارية مثال «الكاهية» بمعنى النّائب ونقول كاهية المدير أو نائبه كما نستخدم كثيرامن المفردات المشتقة من اللغة الفرنسية مثل «جو» بمعنى عصير و«جردا» بمعنى حديقة و«السّمان» بمعنى الأسبوع و«روتار» بمعنى متأخّر و«فيشتا» بمعنى عطلة و«كوجينا» بمعنى مطبخ و«كولوار» بمعنى رواق و«تريسيتي» بمعنى الكهرباء و«شيك» بمعنى صكّ و«بنك» بمعنى مصرف و«باطيمة» بمعنى عمارة و«شاهية طيبة» ترجمة «لبون أبّتي».. ويكثر إستعمال ألفاظ وعبارات فرنسية لأسباب تاريخية معروفة كما ترتفع نسبة إستعمال اللغة الفرنسية في لهجتها العامية عند بعض الأوساط المثقّفة في المدن.
قاموس لفظي شبابي
هذا الخليط من اللغات الأجنبية وانصهاره بلهجاتنا العامية التونسية لم يمنع من ظهور مصطلحات جديدة لدى الأجيال الجديدة الشابّة خاصة التلاميذ والطلبة وكلّ فترة يقع إدراج كلمات جديدة في القاموس العاميّ أغلبها يتّسم بالعنف اللفظي ك«يفلطي» و«إيخج» و«الخرم» و«التخلويض» و«الكلام الماسط» و«دزّان البيدق» و«صحّة الرقعة». كما توجد أشكال أخرى من العنف اللفظي وهو عنف رمزي فيه تلاعب بالكلام والحركات كإعلاء الصوت و«الكشّة والنشّة» و«البصاق» والصياح والحركات الإستفزازية كما نجد نوع آخر من الألفاظ والتي تعبّر حسب تفكير البعض عن الرقّة واللطف في التعامل وفي الحوار واللباقة في التواصل ومثال ذلك «عمّ الراجل» و«صحوبة» و«يابوها» و«موش نورمال» و«عفسة» و«لا علاقة» و«شربها» و«تشوتشو» و«تكعبيرة» و«فازة» و«كليم» بدل «كليماتيزور» و«سانبا» بدل «سانباتيك» و«كتا» بدل «كتاستروفيك» و«يقتل» و«يفتّق».. بعض من هذه المفردات دعّمتها بعض وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة كما أن كثيرا من المفردات كانت حصرا على بعض المناطق إلا أن مسلسل «شوفلي حل» والذي احتوى على كثير من المصطلحات المستعملة في الشارع التونسي عمّمها في المناطق الريفية والجهوية.
أزمة اللغة العربية المعاصرة
وحول هذا التطوّر الواضح في شكل ومضمون وتركيبة اللهجة العامية بصفة عامة يرى بعض الباحثين في علم الإجتماع أن تغليب العاميّة في بعض وسائل الإعلام أو في أغلبها يعتبر سببا من أسباب أزمة اللغة العربيّة المعاصرة وذلك لأن وسائل الإعلام تخاطب الجماهير العريضة والمستويات الثقافية المتباينة وتؤثر فيها تأثيرا نافذا وحجّة بعض وسائل الإعلام في استخدام العاميّة أنها تحاول إرضاء كل الأذواق ويتم استعمال اللغات الأجنبية للتعبير والحوار والتواصل مع الآخر وهذا أساسا من أهمّ الأسباب المساهمة في إيجاد قاميس ومعاجم لكلمات دخيلة أجنبية وأحيانا محليّة وهو ما يفسّر التخلي اللاشعوري عن لغتنا والإنسياق وراء اللغات الأجنبية في الحين الذي تستعمل فيه بعض الدول الأجنبية في قنواتها اللغة العربيّة الفصحى كروسيا اليوم وفرانس 24 وب.ب.س وهو ما لا نجده في قنواتنا العربية هذا بالإضافة الى التربية الأولى داخل الأسرة أوما يعبّر عنه بالمجتمع المصغّر ودوره في تلقين الطفل المبادئ الأولى للغتنا وهذا بالطّبع يختلف حسب نوعية العائلة وثقافتها وإهتماماتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.