مع الشروق...الإدارة... العثمانية    40% من المؤسسات الألمانية في تونس تسعى لانتداب المزيد من الموظفين والعملة    باجة: إعلان حالة الإستنفار تحسبا للتقلبات الجوية    5 وزراء يبحثون في جلسة عمل مشتركة سبل التصدي لظواهر الاحتكار والمضاربة والتهريب    أخبار اتحاد تطاوين: هل يؤكد الاتحاد بدايته الموفقة؟    أخبار الترجّي الجرجيسي: تغييرات في التشكيلة، و راشد أبرز المتغيّبين    أخبار الأمل الرياضي بحمام سوسة: تشكيلة مثالية في مواجهة النادي البنزرتي    بداية من 25 أكتوبر: أيام مفتوحة للتلقيح في مقرات المحاكم الإبتدائية    دوري أبطال إفريقيا: النجم يسعى الى ضمان التاهل الى دور المجموعات    الملعب الاولمبي بسوسة يفتح ابوابه مجددا لاحتضان المباريات الرياضية خلال شهر مارس المقبل    جلسة عمل مشتركة بين وزيري الداخلية والشباب والرياضة.. ونحو الترخيص في عودة الجماهير    تعليق العمل دون خلاص الأجر للموظفين والأعوان غير المُلقحين    محادثة هاتفية بين وزير الداخلية ونظيره الفرنسي    الصين تحذر أمريكا من الوقوف في وجهها    قرار بالجزائر "ينصف" اللغة العربية    الشرطة الأمريكية تطوّق موقعا أمام مقر الأمم المتحدة في نيويورك    واخيرا ملفات صفاقس على طاولة قيس سعيد ونجلاء بودن    هام: مهام رقابية في مندوبيات التربية للتدقيق في حسن توظيف الإطار البشري..    مروان العباسي: "تخفيض الترقيم السيادي لتونس هو ضريبة التردد وعدم وضوح الرؤية السياسية والاقتصادية"    راح ضحيته شاب 26 سنة: حادث مرور قاتل على مستوى الطريق الوطنية تونس سوسة..    تسهيلات هامة في شروط الاقامة للأجانب في روسيا..وهذه التفاصيل..    خلال ثلاث سنوات: الديوانة تحجز أكثر من 114 مليون دينار    عاجل/ وزير الشؤون الاجتماعية يعزل مدير مركز الإحاطة والتوجيه بتونس ويفتح تحقيقا إداريّا في شأنه    فيديو/ أمطار غزيرة وانخفاض في الحرارة: تقلبات جوية منتظرة بهذه الولايات    كرة يد-نصف نهائي الكأس: اليوم الموعد مع دربي العاصمة...التوقيت والنقل التلفزي    في سليانة: عون بريد يستولي على أموال حريفة متوفية..وهذه التفاصيل..    إصدار طابع بريدي مشترك بين تونس والجزائر حول "وادي مجردة"    ارتفاع نسبة ثقة التونسيّين في قيس سعيّد و نجلاء بودن    مدنين: ارتفاع حصيلة الاصابات بفيروس "كورونا" في صفوف التلاميذ بمعتمدية جربة ميدون الى 125 اصابة    البطولة العربية لكرة اليد: نتائج عملية القرعة    سوق الجملة ببئر القصعة سجلت امس الخميس تحسنا في امدادات الخضر بنسبة 12 بالمائة    جندوبة ...إيقاف مفتش عنه    نظرة على السينما التونسية .. 32 شريطا تونسيا في أيام قرطاج السينمائية    اليوم في قاعة الكوليزي بالعاصمة .. عرض فيلم «المتشابهون» واستحضار أحداث 67 في تونس    اكتوبر الموسيقي ببوسالم ..دروة مهداة إلى روح الفنان توفيق الزغلامي    تخريب عربة مترو5: إصابات في صفوف العملة والأمنيين.. وإيقافات    10 دول توجّه انذارا لتركيا بشأن "عثمان كافالا": فمن هو؟    تواصل أجواء الصحو هذا اليوم    35 ألف معلم أثري بلا رقابة... مخدرات... دعارة وسطو على عقارات تاريخية    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    منبر الجمعة: الإصلاح بين الناس فضيلة    بوسالم .. وفاة طفل في حادث مروع    تقديرات سعر زيت الزيتون    وجبات صحية تساعد الطلبة على التركيز    فوائد القهوة    مع الشروق.. ال«كنام».. «الCNSS».. الصّيدليّة المركزيّة.. وأزمة الدواء    تونس تطرح مناقصة لشراء 100 ألف طن من القمح و100 ألف طن من علف الشعير    فيديو/ تلامذة ينجحون في تصنيع قمر صناعي صغير واطلاقه على ارتفاع 260 مترا    تواصل الحفريات بالموقع الاثري "كستيليا" بتوزر    البرلمان الأوروبي يصوت اليوم على مشروع قرار حول الوضع في تونس    غدا اختتام الدورة الثامنة لبرنامج "خطوات " السينمائي بمدينة الثقافة    هل نتعاطف مع الفاسدين وناهبي المال العام؟…فتحي الجموسي    عين على أيام قرطاج السينمائية في السجون    ياسر جرادي: أسوأ فكرة خلقها البشر هي السجن.. ولدي أمنيتان في هذا الخصوص    أحداث جامع الفتح: وزارة الشؤون الدينية توضح    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    سفيان بالناصر : المعمّر الفرنسي تجاوز الخطوط الحمراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مرحبا بفصل الخريف.. فصل الخير والبركات
نشر في صحفيو صفاقس يوم 03 - 09 - 2020


هلّ علينا منذ أيام قليلة فصل الخريف وهو فصل جميل معطاء عكس ما صوّروه لنا في الكتب المدرسية والأدبية.. فصل الخريف يحمل معه دائما أمطار الخير والنماء.. أمطار يستبشر بها الفلاحون ويتمتع بها الناس الذين اشتاقوا إليها بعد فترة حرمان وجفاف طويلة فترى البعض يمتع ناظره بها والبعض الآخر يدهن أسطح المنازل بالجير حتى يمتلئ الماجل بالماء النظيف.. أمطار مفيدة جدا تهيّء الأرض وتخصّبها لموسم البذر والزرع وغراسة المشاتل فيتسابق الفلاحون لحراثة الأرض وعزقها مما يساهم في إصلاحها وتهوئتها وذلك نافع جدا للأشجار الموجودة أو للتي ستُغرس لاحقا.. ولعل أمطار سبتمبر ومارس القارّة هي المنقذة الوحيدة لموسم جفاف حادّ ونقص في الغيث النافع طيلة الشتاء وهو ما حصل كثيرا في السنوات الأخيرة.. أمننا الغذائي مرتبط كثيرا بفصل الخريف ففيه ينشط الموسم الفلاحي ويبدأ الزرع والبذل والعمل أملا في حصاد وفير في الصيف.. فصل الخريف هو فصل العولة وتحضير الكسكسي والمحمّص والزّمّيط والدّرع والبسيسة والتوابل والهريسة من أجل موسم هانئ وهو فصل انطلاق جني الزيتون واكتشاف وتذوّق الزيت الفال ولذلك لذّة خاصة لا يعرفها إلا من جرّبها وهو يطوف في حقول الزيتون الجميلة والمعاصر التي تتحول إلى خلايا نحل نشيطة.. فصل الخريف تكثر فيه الغلال المباركة النافعة من زيتون وتمر ورمّان مذكورة ومثمّنة في القرآن وعد الله بها عباده الصالحين في أعلى الجنان بالإضافة إلى استمرار الغلال الصيفية والخضر الموسمية حتى آخر الفصل على غرار الفلفل والطماطم والبطاطا والبطيخ وبعض الأنواع من العنب والتين والتفاح… فصل الخريف هو فصل العودة المدرسية والجامعية والرياضية والسياسية والبرلمانية وحتى الفلاحية في جانب كبير فهو فصل الكدّ والعمل والاستبشار بموسم جديد نرجو أن يكون أفضل من سابقيه.. فصل الخريف ليس حزينا ولا كئيبا ولا مملّا كما صوّروه لنا ظلما في الكتب فهو فصل البِشر والنشاط وهو بداية حلم ومشروع جديد ناجح والطقس فيه معتدل يكون ممطرا أو ربيعيا وحتى صيفيا وقد نقول إنه يرضي كل الأذواق نهاره لاهو بالقصير ولاهو بالطويل فهو فصل في فصول ونعمة في نِعَم.. وربما كان فصل الربيع في مارس وأفريل أكثر كآبة من الخريف المتهم بذلك وفي كلٍّ خير.. أحبوا فصل الخريف وعلّموا أولادكم أن يحبّوه وابذلوا جهدكم فيه فهو فصل الانطلاقة وإذا كانت الانطلاقة موفّقة كان الموسم كلّه موفّقا إن شاء الله.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.