الرئيس الصيني يهنئ الرئيس المنتخب قيس سعيد    مصدر من «الخطوط التونسية» ل«الصريح»: تم احتجاز طاقم طائرة باريس توزر بمطار صفاقس (متابعة)    غدا الأحد منع الجولان بشارعي بورقيبة ومحمد الخامس وطريق حلق الوادي    حالة الطقس ليوم الاحد 20 أكتوبر 2019    اتحاد المرأة يرفض التضييقات التي يتعرض لها الصحافيون ومحاولات استهدافهم    كرة اليد: نتائج قرعة بطولة افريقيا للأمم    الدرجة الثانية الفرنسية: يوهان توزغار يقود تروا للفوز على لومان    السفير التركي بتونس: بلادنا لم تنقل مقاتلين من تنظيم "داعش" الإرهابي من سوريا إلى ليبيا    سيدي بوزيد/ تلميذ ال12 عاما اعدم نفسه في شجرة بسبب والدته    فيلم "أبواب الرحمة" يشارك في الدورة السادسة من مهرجان "شينت" الدولي للأفلام القصيرة بالقاهرة    مرتضى منصور يحسم: مستعد لمواجهة الترجي في تونس الحبيبة..وساسي لن يكون مع البلايلي    رئيس وزراء بريطانيا: لن أتفاوض على تأجيل انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    "جونسون آند جونسون" تسحب أحد منتجاتها من الأسواق بسبب مادة مسرطنة    الرابطة الثانية (ج3).. نتائج وترتيب المجموعة الأولى    عرض محمد الغربي في اختتام أيام قرطاج الموسيقية: سفر إلى الوطن والإنسان والله    هنّأ قيس سعيد..نداء تونس يندد بتشويه قياداته    الهاروني: شورى النهضة سيحدّد سياسة الحركة في التفاوض مع الأطراف الفائزة في الانتخابات    في أول بيان له.. الجيش اللبناني ينحاز للمتظاهرين    حركة النهضة بصفاقس تدين التهديدات التي طالت كاتب عام الاتحاد الجهوي للشغل    قتلى ومفقودين في انهيار سد بسيبيريا    صفاقس: قائد طائرة قادمة من باريس يرفض مواصلة الرحلة الى توزر    فريد شوشان ل"الصباح نيوز": نكران الجميل سرّع رحيل شرف الدين..والنجم لن يعجز عن ايجاد البديل    "الناموس" يججتاح صفاقس الكبرى والبلدية تتحرك    لتلافي النقائص التي عرقلت المسار الانتخابي.. ركام من التوصيات في انتظار المجلس الجديد    الجلسة العامة لأداء اليمين/ الصباح نيوز تنشر الترتيبات والشخصيات الحاضرة    منتخب الأواسط: تربص تحضيري جديد.. والكنزاري يوجه الدعوة إلى 25 لاعبا    كرة اليد: النجم الساحلي يفوز بشرف تنظيم كاس افريقيا للاندية البطلة    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    توزر: زيادة في عدد السياح الوافدين ب30 بالمائة وموسم واعد بالانفتاح على أسواق جديدة    قضية وفاة "جزار" طعنا.. الناطق باسم ابتدائية بسوسة يكشف التطورات ل"الصباح نيوز"    القيروان: ايقاف شخصين وحجز 9 قطع أثرية بحوزتهما    أيام قرطاج الموسيقية : ختامها جوائز والتانيت الذهبي من نصيب الكامرون    كتاب جديد : رواية "شقيقة النُّعمان" لِصَراح الدالي عن دار ديار    بيت الرواية يحتفي بالإصدار الجديد لحسونة المصباحي    في رسالة "تهنئة".. هذا ما طلبه زعيم "البوليساريو" من قيس سعيد    مجموعة وان تاك تحقق ايرادات فاقت 670 مليون دينار مع موفي سبتمبر 2019 مدفوعة باداء تصديري جيد    هيئة ”مسيرات العودة” تدعو قيس سعيّد لزيارة غزة    محمد الحبيب السلامي يسأل : أين الإسلام السياسي؟    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم السبت 19 أكتوبر 2019    سوسة/ضبط 03 أشخاص من أجل إجتياز الحدود البحرية خلسة    انطلاق المؤتمر الوطني لطبّ السرطان    تونس: ارتفاع نسق الإصابة بالسّرطان بشكل مفزع    عدنان الوحيشي باحث في المعهد الوطني للتراث ..من قاموا بطلاء أرضية المدينة العتيقة مهددون بالسجن    الفنانة درة بشير : خلقت لأكون صوت الحياة بمعانيها الإنسانية النبيلة    الإيقاع بشبكة لتهريب الأدوية وحجز أقراص مخدرة بقيمة 80 ألف دينار    منزل بورقيبة.. القبض على مروج مخدرات    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    جائزة وطنية    القيروان .. تقدر ب13600 طن .."صابة" قياسية للرمان    مواعيد آخر الاسبوع    علاج مرض القولون بالأعشاب    الفوائد الصحية للرمّان    حظك ليوم السبت    برشلونة.. اشتباكات بين الشرطة ومئات المحتجين    البنك المركزي: تطوّر المداخيل السياحية المتراكمة    هام/ وزارة التجارة تحدّد الأسعار القصور ل”الزقوقو”    استعدادات حثيثة لانطلاق الموسم الفلاحي وجني الزيتون    العمل من أفضل العبادات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كاتبات تونسيات تتألقن داخل الوطن وخارجه
نشر في وات يوم 24 - 10 - 2010

تونس 24 اكتوبر 2010 (تحرير وات-نهلة الزايري) ­ خاضت المرأة التونسية مختلف دروب الابداع وتوفقت بفضل مثابرتها إلى ان تصقل موهبتها وتجذر معرفتها وترسخ قدرتها على الاضافة وعلى اثراء المشهد الثقافي والابداعي الوطني. ويعد المجال الادبي من ارقى الاشكال التعبيرية التي اتخذتها الكاتبات التونسيات سبيلا لتناول مواضيع شتى عبر القصائد والقصص والروايات وهي كتابات ما فتئت تتطور شكلا ومضمونا.
وكانت الاجراءات التي أقرها الرئيس زين العابدين بن علي لفائدة المبدعين والمبدعات ومن بينها قانون حماية حقوق المؤلفين ونظام "رخصة مبدع" بمثابة ابواب جديدة فتحت امامهن لحفزهن على مزيد الانتاج والاشعاع محليا ودوليا
وتشجيعا للانتاج النسائي في مختلف المجالات وخاصة في المجال الادبي بادر مركز البحوث والدراسات والتوثيق والاعلام حول المرأة "الكريديف" بالتعاون مع النادي الثقافي الطاهر الحداد منذ سنة1995 باحداث "جائزة زبيدة بشير للكتابات النسائية التونسية" تكريما للاديبات التونسيات المتميزات في مجالات القصة والرواية والشعر باللغتين العربية والفرنسية.
والمتصفح لبيبليوغرافيا 1956-1999 تحت عنوان "الابداع الادبي للمرأة في تونس ..قصة رواية شعر" التي اصدرها "الكريديف" سنة 2000 بالتعاون مع النادي الثقافي الطاهر الحداد يتين له ثراء وتنوع الاسهامات النسائية في المتن الابداعي الوطي.
ففي مجال القصة القصيرة تعددت الاسماء وتنوعت التجارب ولعل ابرزها تجربة نافلة ذهب التي كتبت هذا الجنس الادبي منذ اواخر الستينات في المجلات التونسية والعربية وصدرت لها4 مجموعات قصصية هي "اعمدة من دخان" سنة 1979 و"الشمس والاسمنت" سنة 1983 و"الصمت" سنة 1993 و"حكايات الليل" سنة 2003
وقد ترجمت بعض قصص هذه المبدعة الى عدة لغات اجنبية على غرار الروسية والايطالية والاسبانية والصينية والفرنسية والانقليزية والسويدية والالمانية. كما تحصلت اعمال هذه القاصة على عديد التتويجات الوطنية والدولية من بينها جائزة "الكريديف" للاديبات المتميزات في القرن العشرين في القصة القصيرة (2000) والقلادة القصصية من نادي القصة (سبتمبر 2010) فضلا عن جائزة "لوستيلاتو" للقصة العربية المترجمة الى اللغة الايطالية (1999)
ولا تقل تجربة الاديبة عروسية النالوتي اهمية فقد بدأت هذه الكاتبة بالقصة القصيرة فاصدرت سنة 1975 مجموعتها "البعد الخامس" لتنتقل الى الرواية وتنشر اولى رواياتها سنة 1985 "مراتيج" والثانية "تماس" سنة 1995 .
أما تجربة الاديبة حياة الرايس فاتسمت بالخوض في اجناس عدة من الكتابة فهي قاصة وشاعرة وكاتبة مسرح وباحثة ولها العديد من المؤلفات من ضمنها مجموعة قصصية صادرة سنة 1991 "ليت هند" وبحث صادر عن مركز الدراسات والبحوث والاعلام حول المراة سنة 1992 بعنوان "المراة، الحرية ، الابداع" ومسرحية شعرية تحمل عنوان "سيدة الاسرار عشتار" تمت ترجمتها الى اللغة الانقليزية في نسخة مزدوجة عربية انقليزية
وقد تحصلت هذه المسرحية على جائزة افضل نص مسرحي لكاتبات المتوسط من مكتبة الاسكندرية سنة 2010
وتالقت كاتبات تونس في المجال الشعري وبرزت العديد من الاسماء من بينهن الشاعرة زبيدة بشير صاحبة ديوان "حنين" والشاعرة فضيلة الشابي التي ترجمت العديد من اشعارها الى الاسبانية والشاعرة جميلة الماجري وهي اول امراة تونسية تتراس اتحاد الكتاب التونسيين وهي صاحبة ديوان "وجد" الحائز على جائزة "زبيدة بشير" سنة 1995
اما الشاعرة نجاة الورغي فتكتب باللغتين العربية والفرنسية. وقد تحصلت اعمالها على عديد التتويجات حيث فازت مجموعتها "انا لست شاعرة" سنة 1997 بجائزة "زبيدة بشير" وتحصلت سنة 1996 على جائزة الفركوفونية.
ولهذه الشاعرة مجموعتان شعريتان باللغة الفرنسية هما "نيياج" (1993) و"امور بروش اي لوانتان" (2003)
ومن ضمن الشاعرات التونسيات البارزات ايضا الشاعرة آمال موسى التي في رصيدها العديد من المجموعات على غرار "انثى الماء" (1996) و"خجل الياقوت" (1998). وقد تمت ترجمة هاتين المجموعتين الى اللغة الايطالية وصدرت الترجمة عن دار "سان ماركودي كيستينياني"
كما ترجمت قصائد متفرقة لامال موسى الى الانقليزية والاسبانية والفرنسية والبولندية والتشيكية.
وتحصلت انتاجات هذه الشاعرة على العديد من الجوائز الوطنية والعربية من بينها جائزة الابداع الفني حول تجربتها الشعرية من قبل التجمع الدستوري الديمقراطي 2007 وجائزة المرأة العربية لاحسن انتاج عربي حول المراة العربية
كما أبدعت الكاتبات التونسيات في مجال ادب الطفل. وتعد الكاتبة نافلة ذهب من ابرز الوجوه النسائية المتألقة في هذا المجال ايضا ولها اصدارات في هذا الباب بلغت 25 قصة وهي محرزة على العديد من الجوائز من بينها جائزة ستار الذهبي عن قصص الاطفال سنة 2000 والجائزة الوطنية لثقافة الطفل 1997
وتالقت في هذا الباب ايضا الكاتبة حفيظة قارة بيبان واصدرت سلسلة "حكايات بنت البحر" وهي مجموعات قصصية بيداغوجية.
ومن بين هذه الحكايات "رؤى والنجمة" و"مرام والفراشة" و"عروس فلسطين".
الى جانب هذه الاسماء الكبيرة برزت الكاتبة الناشئة سمر المزغني. ومن اصداراتها"عندما تمطر السماء..." وهو كتاب ترجمته الشاعرة نجاة الورغي الى اللغة الفرنسية و"عصفور فلسطيني فقد امه".
وحظيت سمر المزغني بالتكريم من لدن رئيس الجمهورية بمناسبة اليوم الوطني للثقافة سنة 2000 كما توجت بشهادة "غينيس" للارقام القياسية حيث ادرجت كاصغر قاصة في العالم بعد ان كرمها "الكريديف" بمنحها لقب اصغر كاتبة تونسية في القرن العشرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.