محسن مرزوق: الشعب التونسي ليس "بالغبي" لينتخب عبير موسي    المنستير.. انقاذ مسنة في قصر هلال وانقطاع الطريق رقم 93 بسبب تهاطل الأمطار    رئيس الحكومة يدشن ''قصر الآداب والفنون'' بباردو ويعطي إشارة انطلاق استغلاله    الأمين العام لمنظمة السياحة العالميّة: تونس وجهة سياحية آمنة    زغوان : تنفيس 3 سدود جبليّة تحسّبا لفيضانها نتيجة تهاطل الأمطار بكميات كبيرة بكافة مناطق الجهة    وزير النقل: ستتوفر للخطوط التونسية 26 طائرة جاهزة للتحليق موفى ماي 2019    غدا أمام إسواتيني… منتخبنا من أجل الحفاظ على صدارة مجموعته    العاصمة: القبض على أحد عناصر شبكة مختصة في سرقة السيارات    قرار بالغلق الفوري لمركز ايواء المهاجرين بمدنين بسبب ''وضعه غير اللائق للإقامة''    توقف حركة القطارات بين تونس والقلعة الخصبة بعد ارتفاع منسوب المياه    آخر أخبار المنتخب الأولمبي التونسي لكرة القدم    ''بنات فضيلة '' يوميا على قناة ''نسمة '' بداية من الأسبوع المقبل    رئيس الحكومة يدشن القصر السعيد "قصر الآداب والفنون" بباردو    نسيم الرويسي ل”الشاهد”: 2000 حالة اعتداء على الأمنيين سنويا .. 80% منها تسجل في الملاعب    انقطاع حركة المرور في 6 ولايات (بلاغ محين)    الناطق باسم الحرس الوطني: عملية جبل السلوم نتيجة عمل استخباراتي متواصل    هام/وزارة الداخلية تنتدب وكلاء مختصين بسلك الحرس الوطني لسنة 2019..وهذه التفاصيل..    غلق المسلخ البلدي في رواد    محكمة التعقيب تؤجل النظر في قضية الخيانة العظمى المتهم فيها جراية والغرسلي و العجيلي وعاشور    توننداكس يرتفع صباح الخميس بنسبة 0,32 بالمائة وسط تداولات متواضعة    سمير الطيب: الأضرار الناجمة عن الجوائح الطبيعية في القطاع الفلاحي بلغت خلال الثماني سنوات الماضية زهاء 345 مليون دينار    الاستثمارات العربية في تونس بلغت زهاء 617 مليون دينار سنة 2018    أيمن العلوي: الخلاف يضرب مرشح الجبهة الشعبية للإنتخبات الرئاسية    في القيروان: تسجيل 24 إصابة مؤكدة بمرض الحصبة 13 منها لدى رضع دون سن التلقيح    مصر: مصرع 10 أشخاص في انفجار بمصنع    كرة اليد - تعديلات على الروزنامة العامة    في اختتام مهرجان فرحات يامون الدولي للمسرح بجربة .. تحدّ للصعوبات المادية والمهرجان يشعّ في كامل أنحاء الجزيرة    مريم الدباغ : أنا نهضوية ونموت عالنهضة والتقيت راشد الغنوشي وهو رجل طيب    رغم الانسحاب.. لاعبو الافريقي يضربون عن التمارين    بوفيشة.. القبض على منحرف خطير صادرة في شأنه 16 منشور تفتيش    عائشة عطية باكية: الحوار التونسي سرقت منّي فكرة عامل النظافة    ''فيديو كليب: لينا شماميان تحكي قصة حقيقية ''بالفزّاني التونسي    رئيس لجنة التحقيق في وفاة الرضع يُطالب نائبة شعب بالاستقالة    الحزب الحاكم ينقلب على بوتفليقة    لمواصلة الدراسة بمرحلة الماجستير والدكتوراه بكندا.. وزارة التعليم العالي توفر 10 منح جامعية    يملكون منازل ويتنقلون بسيارات خاصة: ايقاف 13 مُتسوّلا بالعاصمة    كاتب الدولة المكلف بالموارد المائية: معظم السدود شهدت تحسنا في مستوى مخزون المياه    بالصور-أثارا ضجة كبيرة/ممثلان يعذبان ثعلبا في إطار تصوير سيتكوم رمضاني: المنتج يوضح ويكشف..    اليوم انطلاق تصفيات «أورو» 2020..الكبار من أجل انطلاقة قوية في بداية المشوار    رئيسة وزراء نيوزيلندا تحظر بيع البنادق الهجومية والأسلحة نصف آلية    فيسبوك تكشف لماذا لم توقف البث المباشر ل"مجزرة المسجدين"    أخبار الترجي الرياضي..بالصغيّر يتألق والجمهور يهدد بمقاطعة لقاء الكأس    بالصور، ''دار نانا '' المنتوج الدرامي الجديد لقناة نسمة خلال شهر رمضان    وصلت إلى 50 مم ..أمطار هامة في الوطن القبلي    هل يجب أن تقلقي من ردات فعل رضيعك العصبية؟    ما هي الأسباب التي تؤدي الى تقلّب المزاج عند المرأة؟    بريطانيا تطلب تأجيل بريكست.. والاتحاد الأوروبي يوافق    الجمعة / نيوزيلندا تتضامن مع المسلمين.. من ارتداء الحجاب إلى رفع الآذان    نيوزيلندا تحدد هويات القتلى الخمسين.. وتبرر "تأجيل الدفن"    بلغت 140 مليمتر بسوسة والقيروان.. كميات الأمطار المُسجلة على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    أعلاها بسيدي الهاني 140مم: كميات الأمطار المُسجلة في مختلف المدن    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الخميس 21 مارس 2019    المستاوي يكتب لكم : "بمناسبة ذكرى الاستقلال ليكن شعارنا وبرنامج عملنا جميعا "تونس اولا وتونس اخرا"    لصحتك : دراسة جديدة تؤكد ان القهوة تحمي من البروستات‎    فيما تونس تحيي عيد استقلالها .. حاملو متلازمة داون يطالبون الشاهد بالتشغيل...    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الأربعاء 20 مارس 2019    سمير الوافي يتعرض إلى حادث مرور    صابر الرباعي يحتفل بعيد الإستقلال على طريقته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخرج سامي النصري ل”الشاهد”:مسرحية “قادمون” هي دعوة لاستكمال الثورة واستعادة الدولة لمكانتها
نشر في الشاهد يوم 13 - 12 - 2018

قال المخرج سامي النصري في تصريح ل”الشاهد” إنّ مسرحية “قادمون” هي محصلة تجربة في البحث والاختبار انطلقت سنة 2016 بالبحث إلى حدود نهاية 2017 وكان العرض الأول في 2018 في الحمامات ثم الكاف.
وأضاف النصري أنّ هذا العمل المسرحي يتحدث عن فكرة “الزنج” للكاتب عز الدين مدني وإخراج سامي النصري وهو قراءة للحدث في تونس ومحاولة لتتبع هذه التغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدعوة لاستكمال مسار الثورة والتغيير.
وأكّد أنّ مسرحية “القادمون” تتحدث عن ثورة الجنوب ومتابعة مسار الثورة وثورة الحقوق وكيف يمكن أن تستعيد الدولة مكانتها مبيّنا أن العمل حمل العديد من المجازفات خاصة فيما تتعلق من الخوف من مستقبل ما.
وأفاد النصري أنّ العمل مراوحة بين الشعر والكتابة الجسدية والملحمية وما بين كتابة السخرية وهي مهمة للإضحاك والتواصل مع الجمهور وهو يدخل في إطار هذا المسرح المقاوم والجاد الذي يطرح بدائل جديدة لمسرح مختلف.
وأضاف أنّ هذا المسرح الذي له اكثر من 100 سنة في تونس بدأ كمقاوم ضد الاستعمار واستمر في زمن بناء الدولة الوطنية وحتى سنوات الاستبداد كان حاضرا بامتياز .
وفي تقييمه للمشهد المسرحي في تونس،قال النصري إن هو مشهد مرتبط بتغيرات كبرى تهم الفنون بصفة عامة موضحا أنّ هنالك مسارح في تونس الآن هنالك، مسرح مازال يحاول أنّ يحافظ على هذه التركيبات الاجتماعية والثقافية وأن يبحث في مخزون البلد ويبحث عن قضاياه.
وفي المقابل،اكّد النصري أنّ “هنالك مسرح آخر للأسف يعتبر شهادة على التفاهة وعمق سيطرة الاستهلاكي والتسويقي وسيطرة التلفزات التي تصدم المتفرج وتبني هذه الفرجة التي تقوم على أساس استسهال المادة الفكرية والتي همشت الفنون”.
وفي ما يخصّ مشاريعه المستقبلية،قال النصري: الآن نشتغل على قانون مركز الفنون الدرامية والركحية وذلك في إطار مهمتنا في وزارة الثقافة حيث نسعى إلى بعث مركز وطني للفنون الدرامية يجمع هذه المراكز للفنون الدرامية ويسعى إلى بعث مراكز أخرى في الجهات وتدعيم هذا المسرح التي تدعمه الدولة في الجهات.
وختم النصري كلامه بتعليق حول خروج ممثل سوري عار عن الركح حيث قال:”نحن نقدّر المسألة الإبداعية وضد تسييس المسرح ولكننا لسنا من دعاة مسرح العري ونحن ننزه مسرحنا وإبداعنا.. والمسألة لا يجب أن تأخذ حيزا كبيرا لأننا نعرف ما علينا وما ضدّنا”.
ومسرحية “القادمون” نصّ “ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﺰﻧﺞ” ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﻋﺰ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻣﺪﻧﻲ ﺍﻫﺘﻢ ﺍﻟﺘﻤﺸﻲ ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﻲ ﺃﺳﺎﺳﺎ ﺑﺈﺑﺮﺍﺯ ﻋﻨﺼﺮ ﺍﻟﺰﻧﺠﻴﺔ ﺃﻭ ﻗﻴﻢ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻒ ﺩﺍﺧﻞ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﻌﻴﻦ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻓﻲ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻠﻬﺠﺮﺓ ، ﺣﻴﺚ ﺗﻄﺮﺡ ﺛﻮﺭﺓ “ﺍﻟﺰﻧﻮﺝ” ﻛﺤﺪﺙ ﺗﺎﺭﻳﺨﻲ ﻭﺳﻴﺎﺳﻲ, ﻭ ﺗﺸﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﻯ ﻗﺒﻮﻝ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻒ ﻭﺗﻌﺎﻣﻠﻪ ﻣﻌﻪ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.