توقيا من فيروس كورونا: يجب أن لا تستقبل مؤسسات رعاية الطفولة أكثر من نصف طاقة استيعابها    متابعة/ ايقافات في صفوف محتجين من النادي البنزرتي...ومسؤول من الفريق يعلق    رئيس البرلمان يجري اتصالا مع رئيس الجمهورية ويتلقّى مكالمة من رئيس الحكومة    في اتصال هاتفي: أردوغان وقيس سعيد يبحثان العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية    2000 تحليل سريع للمربين وتلاميذ البكالوريا المنحدرين من مناطق موبوءة    جلسة خمرية انتهت بقتيل وحالات خطيرة اخرى    قابس: خلو الجهة من فيروس كورونا    صحيفة: زيدان متهم بخرق الحجر الصحي العام    ابتزوها بفيديو يوثق تفاصيل الاغتصاب الجماعي: الاطاحة ب3 منحرفين خدروا فتاة ونكلوا بها    خطة جديدة لاستعاة وتسوية املاك بن علي وعائلته...التفاصيل    باجة/ القبض على عنصر خطير كان بصدد التقاط صور لمساكن عسكريين    سوسة.. حجز 1200 علبة جعة وايقاف صاحبها    في الكاف: حاولوا قتله لانه دافع عن ابنته التي تحرشوا بها وخططوا لاغتصابها    يوميات مواطن حر: ربيع الشذى غده سحر شامل    بنزرت.. مسيرة احتجاجية سلمية    المهدية: إحباط عملية اجتياز للحدود البحرية خلسة    وزير الداخلية يشرف على الذكرى 62 لمعركة رمادة    حكاية سجين ورّط بية الزردي؟!    الأردن: ضبط شخص أمّ ونظم صلاة العيد وألقى خطبتها    غازي الشواشي: إنجاز 27 مهمة رقابية شملت هياكل عمومية    إسبانيا تكشف تاريخ عودة استقبالها للسياح    وفاة الكاتب العام السابق للترجي الرياضي الجرجيسي    ليبيا.. لحظة القبض على أحد أخطر المرتزقة في طرابلس (فيديو)    الناطق باسم الحماية المدنية: تسجيل استقرار في عدد الحرائق مقارنة بشهر ماي 2019    خبراء: الطيران الدولي لن يعود إلى طبيعته قبل 2023    إعلان ولاية اريانة خالية من كورونا...وسيطرة ولاية تونس على الوباء في الساعات القادمة    المكي يدعو الاطارات الصحية إلى "مزيد اليقظة لتخطي هذه المرحلة الإستثنائية"    المهدية: تأمين مغادرة 191 من الخاضعين للحجر الصحي    الأستاذ الطاهر بوسمة يكتب لكم: العدل أساس العمران    السفر الدولي جوا لن يعود إلى طبيعته حتى عام 2023    أصحاب اللواجات: لن نعود الى العمل الا اذا ...    كنيسة في برلين تستضيف المسلمين لأداء الصلاة في ظل كورونا (صور)    يوميات مواطن حر : الباب يطرق الباب ولا يسمع الجواب    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تمكين المسلمين من أداء صلاة الجمعة في كنيسة مبادرة جديرة بالتنويه    يسرا: الزعيم أنقذني من الموت أكثر من مرة    جربة تحتفل بالعيد...رغم كل شيئ (صور)    صديق مقرب منه للصريح: وفاة روجي لومار بكورونا إشاعة    غموض يلف مصير 78 مهاجرا فروا من ليبيا عبر البحر    في أعمال الفنانة التشكيلية آمال بن حسين: سردية ملونة بالحكاية المتشظية بين اللوحات    عمرو دياب يتصدر مواقع التواصل وتضارب في الأخبار حول صحته    سليانة : انتشال جثة شاب غرق ببحيرة ببوعرادة    الدوري الألماني: مواجهة مثيرة بين بايرن ودورتموند في قمة الحسم    التوقعات الجوّية لثاني أيّام العيد    الجامعة العربية تدعو لحقن الدماء ووقف القتال في ليبيا فورا    في الافريقي: لسعد الدريدي يتحرك    إصابة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا    صفاقس: حصيلة عمل فرق المراقبة الاقتصادية خلال شهر رمضان    مسلسل نوبة: نهايات بلا انتصار وتابوه السيدا والاغتصاب نقطة استفهام    جائحة كورونا : 430 ألف تونسيٍ فقدوا عملهم مؤقتا    مركز النهوض بالصادرات يعقد اللقاءات التونسية المجرية للأعمال افتراضيا موفي جوان 2020    تعزية واعلان فرق    بنزرت: ألوان باهتة خيّمت على المدينة في ظل غياب الحركة عنها وخلو فضاءاتها من أجواء عيد الفطر الاحتفالية    فرق المراقبة الاقتصادية ترفع طيلة شهر رمضان 10670 مخالفة    للتخلص منه.. برشلونة يخفّض سعر ديمبيلي    بطولة ألمانيا لكرة القدم.. نتائج مباريات الجمعة والسبت لحساب الجولة 27    استعدادا لمواجهتي الباراج مع الرجيش .. قوافل قفصة تستأنف التمارين الثلاثاء القادم    إصابة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بكورونا.. وابنتها باكية: "أرجوكم ادعوا لها"    تونس تتحصل على قرض جديد من البنك الدولي ب57 مليون دينار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يقدّم خدماته مجانا: الموفّق المصرفي، لتسوية خلافات الحرفاء والبنوك
نشر في الشروق يوم 05 - 12 - 2009

19 موفقا مصرفيا يمثلون 20 بنكا حضروا منذ أمس الجمعة بالصالون الدولي للخدمات البنكية والمالية والنقديات ليقدموا في جناح خاص، على امتداد 3 أيام، خدماتهم لحرفاء بنوك من زوار المعرض لم يجدوا طريقا لتسوية نزاعاتهم مع «بنوكهم»... نشاط يدخل في إطار المهام العادية والتقليدية للموفق المصرفي لكن أهميته كانت أكبر عند تقديمه لزوّار الصالون على الطريقة المذكورة.
فكثيرون يجهلون وجود مؤسسة الموفق المصرفي، وآخرون يعلمون بها لكن يشكّون في نجاعتها اعتقادا منهم انها في صفّ البنوك، فيما يتحاشاها آخرون ظنا منهم ان الاجراءات لديها طويلة معقّدة والتكاليف باهظة والنتيجة المرجوة صعبة المنال... فكانت الفرصة في الصالون المذكور لمزيد تعريف الموفقين بأنفسهم وبخدماتهم والاقتراب أكثر من المواطن والقطع مع كل شكوكه ومخاوفه.
مجانية
ما لا يعلمه عدد من حرفاء البنوك هو أن خدمة الموفق المصرفي مجانية، أي يمكن لأي حريف ان يتوجه للموفق المتعامل مع بنكه ليعرض عليه شكايته ويتمتع بالخدمة (تسوية النزاع رضائيا) مجانا.
موفّق لكل بنك
حسب الامر عدد 1881 المؤرخ في 10 جويلية 2006 ومنشور البنك المركزي الصادر في 19 أكتوبر 2006 فإنه يجب على كل بنك تعيين موفق مصرفي مستقل عنه يتولى النظر في الشكاوى المعروضة عليه من قبل حرفائه (البنك) والمتعلقة بخلافاتهم معه. وحسب التشريعات المذكورة فإنه يتعين على البنك تسهيل مهمة الموفق وتوفير جميع الوثائق له خلال الآجال المحددة.
وتوجد القائمة الكاملة للموفقين المصرفيين وعناوينهم وأرقام هواتفهم والبنوك المتعاملة معهم على الموقع الالكتروني لمرصد الخدمات المصرفية (www.osb.tn)، كما يمكن الحصول عليها اثر مراسلة بريدية للمرصد على العنوان 25 نهج الهادي نويرة ص.ب777 1080 تونس أو مراسلة الكترونية على [email protected] او فاكس على الرقم 256984 71.
وتجدر الاشارة الى ان بعض البنوك تتعامل مع أكثر من موفق واحد بينما توجد بنوك تشترك في موفق واحد.وتوجد عناوين كل الموفقين في العاصمة لكن يمكنهم تقبل الشكايات من كافة أنحاء البلاد.
كيف نشتكي للموفق ؟
يكون تقديم الشكوى للموفق المصرفي بواسطة مكتوب ممضى من الحريف الشاكي يتضمن شرحا واضحا ودقيقا للشكوى ومرفوقا بالمؤيدات وبما يفيد استنفاد اجراءات التشكي لدى البنك (الفرع البنكي ومصلحة العلاقات مع الحرفاء) وينصح الموفقون بأن يكون وصف النزاع واضحا ومدعما بالوثائق اللازمة لتسهيل مهمة دراسة الملف.
وللموفق الحق عند الاقتضاء طلب وثائق اضافية من الحريف او من البنك او طلب الاستماع الى الطرفين ...
وتجدر الاشارة الى ان اللجوء الى الموفق ليس اجباريا حيث يمكن للمشتكي سحب شكواه في أية لحظة واللجوء الى القضاء.
وفي هذه الحالة يتوقف الموفق عن دراسة الملف ... كما انه عند اصدار حكم قضائي في النزاع فان الموفق لا يتعهد بالشكوى لأن ذلك غير ذي جدوى ...
كما انه في صورة عدم التوصل الى حل رضائي مع البنك بعد تدخل الموفق، يمكن للحريف اللجوء للقضاء.
آجال ...والزامية
على الموفق المصرفي أن يبت في قبول الشكوى من عدمه في أجل اقصاه 8 ايام من تاريخ تلقيه العريضة الكتابية ويكون ذلك بقرار معلل.
واثر قبول الشكوى، يدرسها ثم يقترح حلا توفيقيا في أجل أقصاه شهران من تاريخ قراره المعلل بالقبول، ثم يعلم به الحريف المشتكي والبنك كتابيا في الآن نفسه.
وتجدر الاشارة الى ان رأي الموفق المصرفي غير ملزم لا للبنك ولا للشاكي. لكن كل منهما (البنك والشاكي) مطالب باشعار الموفق خلال 10 أيام بقبول ذلك الرأي او رفضه.
حل رضائي ثان
يشترط اللجوء الى الموفق المصرفي ان يكون الحريف قد التجأ في مرحلة أولى الى مؤسسته البنكية وعرض الاشكال على المكلف بالحرفاء بالفرع البنكي عبر الهاتف أو مباشرة ثم يقع المرور بعد ذلك الى المسؤول عن الفرع البنكي واعلامه بشكواه برسالة مضمونة الوصول مع اشعار بالاستلام ثم الاتصال به مباشرة ...
وعند عدم الوصول الى حل، اما لعدم قبول الحريف للحل المقدم او لتأخر البنك في الرد يتم توجيه رسالة مضمونة الوصول الى مصلحة العلاقات مع الحرفاء على عنوان المقر الاجتماعي للبنك مع توجيه نسخة منها الى الفرع البنكي ...
وتتولى مصلحة العلاقات مع الحرفاء دراسة الشكوى والحصول على قرار من الادارة العامة للبنك ومد الحريف به في أجل 15 يوما.
وفي صورة عدم وصول هذا الرد او عدم رضاء الحريف به، فانه يقع اللجوء في هذه الحالة الى الموفق المصرفي كحل رضائي ثان قبل اللجوء للقضاء.
كل المجالات
قال السيد الصادق بلقايد، الموفق المصرفي لبنك الاسكان في حديث مقتضب ل «الشروق» في صالون الخدمات البنكية والمالية أن اقبال المواطن على الموفق المصرفي يتزايد من سنة الى اخرى منذ 2007 وقد اصبحت تشكيات الحرفاء تبعا لذلك متنوعة وعديدة في السنة الأخيرة (2009) نظرا لتعدد الحرفاء ولتعدد الفروع والعمليات البنكية ولظهورخدمات جديدة ... وأضاف أن كل المجالات معنية مبدئيا بالتوفيق المصرفي باستثناء بعض المجالات التي لا يجوز فيها التحكيم او الصلح.
وحسب رأيه فان اكثر مجالات الشكاوى هي غلق الحساب الذي عادة ما يثير خلافات بين البنوك والحرفاء خاصة مسألة الديون المثقلة في الحسابات المهجورة. كما يوجد ايضا مجال الموزعات البنكية الذي يثير التذمرات نظرا لما يحصل له من مشاكل تقنية،اضافة الى مسألة الحصول على رفع اليد (Main levée) بما أن بعض البنوك تطيل احيانا آجال تسليمها للحرفاء ولا بد من مراجعة هذا الاشكال من قبل البنوك حسب السيد الصادق بلقايد وأكد من جهة اخرى ان الموفقين نجحوا على امتداد 3 سنوات في فض عدة اشكاليات بالتسوية الرضائية، وأشار الى ان المواطن يتفهم اليوم مهمة الموفق اكثر من البنوك حتى عندما يكون القرار في غير صالحه ويا حبذا لو تزيد البنوك في درجة تعاونها مع الموفقين لأن التسويات الصلحية هامة ولا تعطل الدورة الاقتصادية وتهم مصلحة المواطن والبنوك على حد سواء.
كما أكد المتحدث في خاتمة حديثه أن الموفق مستقل تماما في عمله عن البنوك لانه قد يكون عرضة للتتبعات العدلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.