ولي عهد أبوظبي يتلقى رسالة خطية من قيس سعيّد    بقرار رئاسي..تعليق الاقتطاع من جرايات المتقاعدين    قيس سعيّد..التدابير الاستثنائية تهدف للوصول الى مؤسّسات مستقرة    تونس تتسلم مليون جرعة تلقيح مضادة لكورونا ممنوحة من الجزائر في انتظار تسلم 300 ألف لتر من الاكسجين الطبي الايام القادمة    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على ارتفاع طفيف بنسبة 07ر0 بالمائة    النيابة الجزائرية تطالب ب 10سنوات سجنا لجنرال متقاعد بتهمة "إضعاف الروح المعنوية للجيش"    المهدية:النسبة اليومية للعينات الإيجابية للإصابات بفيروس كورونا المستجد ترتفع إلى 38 بالمائة    بعد أن تدرب مع زملائه: تحليل ايجابي لغيلان الشعلاني    فيديو/ وزارة النقل ستشرع في إعداد دراسات لاطلاق قطار سريع عابر للبلاد    كمال دقيش يهاتف وديع الجريء    النادي الإفريقي: السي اس اس يعتذر عن خوض لقاء السبت.. واتحاد تطاوين يعدل عن القدوم إلى العاصمة    تونس غرق 6 مهاجرين وفقد 30 بعد انقلاب قاربهم    ماذا في الاتفاق بين منظمة الأعراف والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة؟    رأس جدير: احباط محاولة تهريب كمية من أدوية مرض السكري إلى خارج البلاد    وزارة الشباب والرياضة تقرر مواصلة اجراء المقابلات الرياضية دون حضور الجمهور    البرلمان المجمد يعقد جلسة افتراضية للاحتفال بدستور 2014    جثة عامل افريقي تطفو في "ماجل" داخل معصرة زيتون بالقيروان..وهذه التفاصيل..    عاجل: وزارة المالية تكشف حقيقة طبع أوراق نقدية لخلاص أجور شهر جانفي وتوضح..    طارق الفتيتي: لم تتم دعوتي للجلسة العامة للمجلس عن بعد    خبير مالي: في تونس...أجور الموظّفين للأشهر القادمة مُهدّدة''    رجة ارضيّة بالفوّار من ولاية قبلّي    الأرصاد الجوية المصرية تحذر المواطنين    تفاصيل جديدة بعد القبض على شخصين بشبهة حقن تلميذة بمحيط مؤسسة تربوية    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    البنك المركزي قام بطباعة الأوراق النقدية لخلاص أجور شهر جانفي..    وزارة الصحة تقر جملة من الاجراءات الجديدة لقبول الوافدين على تونس    أوكرانيا.. جندي يقتل 5 من زملائه    صاروخ تائه في طريقه للاصطدام بالقمر..    هذا ما كشفته الأبحاث الأولية بخصوص محاولة حقن طفلة بمادة مجهولة بتطاوين #خبر_ عاجل    ارتفاع عدد وفيات كورونا في تونس    الفيفا تدعم خزينة الجامعة بمبلغ 6 مليون دينار    القطارات: مواصلة العمل بالتغييرات المجراة في الاوقات خلال حظر الجولان    حدث اليوم..الدستور أولا... أم الانتخابات..خلافات ليبيا تتصاعد    مخزونات سدود باجة: نسبة امتلاء عامة في حدود 61 %    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    كلام هشتاغ..الإنقاذ !    طبرقة ..القبض على عصابة لسرقة الأسلاك الكهربائية    بداية من اليوم.. توقف العمل بالمؤسسات الصحية العمومية بنابل    القاصة والناقدة هيام الفرشيشي ل«الشروق»: جمعيات تونسية مختصة في تكريس ثقافة الوليمة!    الروائي منجي السعيداني في بيت الرواية : أنا... حفيد الجاحظ!    محاورات مع المسرح التونسي للدكتور محمد عبازة (12)    تركيا: سجن صحفية بتهمة "اهانة الرئيس".. وأردوغان يصف تصريحاتها ب"الجريمة"    قف .. وليمة الذّئاب    خطف الأنظار في أمم إفريقيا...حكيمي: سأتحدث مع ميسي ونيمار حول الركلات الحرّة !    احتياطي تونس من العملة الصعبة 133 يوم توريد    أخبار النادي الصفاقسي : فكرة بيع المركب القديم تعود من جديد واعتذار للافريقي    "موديرنا" تنطلق في اجراء تجارب سريرية على لقاح خاص بمتحور "أوميكرون"    كأس امم إفريقيا: برنامج الدور ربع النهائي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    بتهمة ''الاعتداء على أمن الدّولة الاقتصادي''...إيقاف شخصين في بنزرت    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المهرجانات الصيفية على الأبواب: حتى تغيب المحاباة... ويكون لكل فنان نصيب..!
نشر في الشروق يوم 05 - 05 - 2010

أسابيع قليلة تفصلنا عن موعد انطلاق المهرجانات الصيفية لترتدي مختلف جهات البلاد أبهى كساء.. وتتزين بأكاليل البهجة والفرح.. فتعلق اللافتات وتشوه الجدران بالملصقات الاشهارية الكاذبة لنجوم من ورق!.. استعدادا للمهرجانات التي بدأ الاعداد لها من الآن حيث أصبح المال سيّد الأعمال في هذا المجال لاختيار ما هو مناسب من عروض حسب الظروف أولا.. ورغبة بعض مديري هذه التظاهرات ثانيا، سواء كانت محلية بالتصنيف الشعبي أو وطنية وحتى دولية.
هذا ما ألفناه منذ سنوات إذ كانت الجماهير دوما خارج دائرة المشاركة وإبداء الرأي لأن الهيئات المهرجاناتية ترفض من يتدخل في اختياراتها وإن كانت سلبية «ما تعلمش» العروض قفزت أسعارها في تسلق غير معهود شأنها في ذلك شأن ارتفاع سعر الذهب وبراميل نفط بحر الشمال.. وأضحى الفنانون يترقبون فصل الصيف كترقب الحامل للخلاص للنهم وتكديس الدولارات والانتقال من مهرجان الى مهرجان زادهم في ذلك أغان من صنف «برّة هكاكة» بعضها مسروق.. وآخر مفبرك ومنسوخ.. حتى بات نجوم الفن خاصة أولئك الذين يلهث وراءهم مديرو المهرجانات في مقدمة الأثرياء وأصبحوا يتباهون بأرصدتهم المالية الضخمة التي جمعوها من جيوب شعبنا الطيب الكريم بعد أن ضحكوا ملء أشداقهم على المسؤولين والجمهور معا..
العولمة زادتهم جشعا وشراهة.. والهياكل الثقافية عندنا تغط في سبات عميق وكأن الأمر تجاوزها أو لا يعنيها.. والحقيقة أنه لا بد لها أن تكون واعية بما يدور حولها ومدركة لما يحدث بالمهرجانات.. ومعدلة لهذه الأسعار وملزمة لجميع الفرق بتقديم حفلات مجانية لمناطق الظل الكثيرة.. والمناطق الداخلية أساسا.. وأن تتولى إرسال متفقدين لمتابعة محتويات برامج السهرات واحترام التعهدات والتوقيت وغير ذلك.. من بنود الاتفاقيات تجنبا للفوضى والتشكي والنحيب على أعمدة الجرائد.. وأن تتابع المندوبيات الجهوية مختلف هذه الأعمال من خلال تقارير علمية تقويمية وشبكات تقييمية ترسل الى اللجنة الثقافية الوطنية مثلما كان يحدث في السابق رغم التقصير والاهمال.. اضافة الى أن تقوم تلك المندوبيات بدور تحفيزي للمعتمديات الأقل حظا لأن ما نراه اليوم أن أصبحت الجهة مركز الولاية تستأثر بالدعم على حساب المعتمديات الأخرى.
لقد تضخمت ميزانيات هذه المهرجانات من خلال ما كان يعطى للمهرجانات ذات الصبغة المحلية بل هي شعبية بالمعنى المتداول.. بعيدة عن الثقافة وطبوعها.. ففي بعض الأحيان يكون حفل الختان أو الزفاف أفضل منها بكثير من حيث الاستعداد والتنظيم والفرقة الموسيقية المؤثثة له.. وقرب هذه المهرجانات من مراكز القرار الجهوي جعل منها أن تأخذ نصيب الأسد على حساب بقية التظاهرات.. وفيها من سبق المهرجان الجهوي نفسه وهذا في غياب ترتيب تفاضلي للتظاهرات الصيفية داخل الجهة اعتمادا على أقدمية المهرجان وجمهوره العددي والأهداف التي انبنى عليها والفلسفة التي انعقد عليها.. وهذا الغياب لمثل هذه الاعتبارات تكرّس لدى المندوبيات في اعتمادها على آراء مديري دور الثقافة في عدم المعارضة والسقوط في فخ المجاملات والارتكاز على جملة من العلاقات والمصالح وتبادل الأدوار..
التواصل ضروري بين الهياكل
إن المنح الهزيلة التي تمنح الى الجهات الثقافية المحلية والمجالس القروية لا تتناسب مع عمر بعض المهرجانات فرغم محليتها فإنها تأسست قبل مهرجان قرطاج والحمامات وطبرقة.. نعم هذه حقيقة لا ينكرها عاقل لكنها ظلّت تبعثر صخور أرضها تحت لهيب الشمس الحارقة.. مهرجانات لها أهدافها ومتطلبات جمهورها المستهدف وغايات ثقافة التغيير باعتبارها جوهر التغيير والعجلة الدافعة له وكان بالإمكان من الهيئات الثقافية الجهوية المسؤولة التواصل مع هيئات المهرجانات والوقوف على انتظاراتهم حتى لا تكون الدورات رتيبة متشابهة.. لا طرافة فيها ولا تجدد وأن تكون العروض في مستوى ما تصبو إليه الجماهير المتعطشة لكل ما هو راق وجميل وأن تكون هيئات المهرجانات تضم خيرة رجال الابداع أولا.. والمثقفين الذين يشهد لهم بالانفتاح والاطلاع الواسع على إغراق الثقافة ومتطلباتها ويكون لديهم وعي ثقافي وتربوي واجتماعي عميق ومواكبة للمتغيرات واستشراف لثقافة التغيير ومضامينها ومرتكزاتها..
نجد أعضاء ببعض المهرجانات لا يحسنون القراءة والكتابة ولا يفرّقون بين الغث والسّمين بل أن العروض الراقية لا تعنيهم بقدر ما يهمهم الرديء والرديء جدا من العروض، لأنهم في واقع الأمر يجدون أنفسهم معاها.. وما زاد الحال توعكا ندرة الامكانيات مما جعل عديد المهرجانات تولد كبيرة ويتراجع فيها الأداء والمطلوب حقن دوافع جديدة وإعطاء فرص أكبر للمناطق الداخلية المحرومة نسبيا من ورود الثقافة بجميع ألوانها وتنوعاتها.. وضخ دماء جديدة اعتمادا على مقاييس موضوعية وخصوصيات كل جهة سواء من الناحية النفسية والاجتماعية والجغرافية أيضا.. كمناطق الوسط الشرقي والغربي حيث البوادي الجميلة والأصالة العريقة فمن غير المنطقي أن نطالب الجهات المسؤولة بتمكين سكان تلك المناطق من حفلات غنائية وتؤثثها نجاة الصغيرة أو ماجدة الرومي وهاني شاكر لكن من غير المعقول أصلا أن نرسل إليهم فرقا موسيقية معروفة في الأعراس وفنانات علّقن «الصبّاط من هاك العام» وتناساهنّ الزمن وأسماء أخرى في دنيا الغناء الماسط.. والذي يوجع القلب أحيانا عندما تحتقر تلك «الحفنة» من أشباه الفنانين سكان مناطق الظل وشبابها بغنائهم وهم في أناقة غير فنية.. مطرب جاء بصبادري وسروال دجين «مبيّس»، وأخرى صعدت على الركح منتعلة «قبقاب» اسألوا علياء بلعيد وغازي العيادي!
المصالحة مع الجمهور
إن العروض المدعومة للمهرجانات هي ترضية للفنانين الذين عودتنا الأيام بعد كل تظاهرة فنية أو ثقافية بتذمّرهم و«نحيبهم» على صفحات الجرائد بدعوى أنه تمّ إقصاؤهم وأن في الأمر حسابات مثلما حدث مع ذلك الذي والى حدّ الساعة مازال «ينوح» ريثما يفكر فيه مسؤولو مهرجان قرطاج ويمكنوه من الغناء لبعض الوقت.. وهذه الترضية لمن لم يسعفهم الحظ ولا التدخل للفوز بالمهرجانات الكبيرة وهي توزع على فرق ضعيفة وفنانين نكرات ليس لهم إنتاج ولا قدم راسخة في الحركة الموسيقية وأغلبها من العروض المسرحية التي ليس لها جمهور ولا يقبل عليها الرواد في دور الثقافة ان وجدوا فما بالنا في فصل الصيف.. فصل الشواطئ والسهرات والمقاهي التي تفتح أبوابها ولا تغلق إلا مع مطلع الفجر ولا بد للآية أن تنقلب فتكون العروض المدعومة من خيرة العروض التي تدعم المهرجانات وتسهم في جلب الجمهور العريض إليها وأن تكون عامل مصالحة بين الجمهور والمهرجانات خاصة وأن المندوبيات الجهوية للثقافة لها ميزانيات ضخمة للدعم.. فلا تدعم المهرجانات مباشرة أو عن طريق هذه العروض ليظلّ الدعم هزيلا وعاملا من عوامل إفشال هذه المهرجانات الداخلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.