تهدئة في غزة.. وحصيلة الشهداء تفوق الثلاثين    تأخير الحكم في قضية الفرنسي المتهم بحيازة أسلحة في يخت    خليفة حفتر يتعهد بتكالبف علاج امراة ليبية ظهرت في برنامج اللي بعدو    هند صبري تقود احتجاجا ضد إقالة شيراز العتيري    النادي البنزرتي يتعاقد مع اسكندر القصري.. وغدا ندوة صحفية لتقديم الإطار الفني الجديد    فيما تم تأجيل الانتخابات: النجم الساحلي يثبّت موعد الجلسة العامة التقييمية    اثارت جدلا: عروض بالجملة لسناء التي ابهرت التونسيين بصوتها مع جعفر القاسمي    إعادة الحياة لبعض المصانع في الحوض المنجمي محور لقاء الشاهد بوفد من المجتمع المدني من ولاية قفصة    راشد الغنوشي: نتعهد بتركيز المحكمة الدستورية في أقرب الآجال    أحمد القديدي يكتب لكم: من استيلاء التتار على بغداد الى قصف غزة    رئيس مجلس نواب الشعب يشرف على اجتماع ممثلي الأحزاب والائتلافات النيابية    عجز الميزان التجاري الغذائي لتونس يرتفع الى 1344،5 مليون دينار مع موفي اكتوبر 2019    أمير الكويت يقبل استقالة حكومة بلاده    الشركة التونسية للملاحة ترجئ إبحار باخرة "قرطاج "نحو جنوة بسبب الأحوال الجوية    هذا الأحد: جمهور الموسيقى السمفونية على موعد مع حفل موسيقي الباروك    سيدي بوزيد: إيقاف شخص بشبهة الإرهاب    وزارة الشؤون الثقافية: اجتماع لبحث الاستعدادات لاختام تظاهرة تونس عاصمة الثقافة الاسلامية    تونس: اجتماع بين راشد الغنوشي ونبيل القروي    حجز بضاعة مهربة مختلفة قيمتها المالية تقدر ب 37 ألف دينار    سمير الوافي يؤكد : "منجي مرزوق هو رئيس الحكومة القادمة"    دراسة حول جودة الخدمات الادارية : أكثر من 60% من التونسيين يحملون صورة سلبية عن هذه الخدمات    الفيفا تصعّد من جديد ضد الافريقي وهذا الإسم البارز سيخلف اليونسي في الرئاسة (متابعة)    لجنة النزاعات بالفيفا تقضي بدعوة الإفريقي إلى تمكين أوبوكو من 112 ألف دولار    مصر: حبس فتاة انتقدت الرئيس السيسي    صادرات تونس تتراجع خلال الاشهر العشرة الاولى من 2019 مقابل زيادة وارداتها    الرابطة 2- تعيين حكام مقابلات الجولة السادسة    شوقي الطبيب: إرساء مبدأ الحوكمة الرشيدة في قطاع شراء الأدوية صلب الصيدلية المركزية سيربحها 20 بالمائة من رقم معاملاتها    بعد توقفها لأربع سنوات.. تونس تستقبل أول رحلة بحرية على متنها 664 سائحا    قرطاج .. القبض على 03 أشخاص من أجل السرقة والاعتداء بالعنف    المنطقة الحدودية العازلة: الجيش يوقف 9 اشخاص    الناظور .. القبض على شخص وحجز 04 كلغ من مخدر الزطلة    بمشاركة 300 طبيبا..تونس تحتضن "الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم والوقاية من أمراض المكورات الرئوية والمكورات السحائية"    إرتفاع في رصيد البلاد من العملة الصعبة    القيروان : مداهمة مستودع وحجز كمية هامة من الزيت المدعم    شبيبة القيروان: اتفاق رسمي مع المدرب سفيان الحيدوسي    متساكنو المنطقة العسكرية بجبل مغيلة يعانون ضيق الحال جرّاء المهن الموسمية    بنزرت : حجز أكثر من 1300 حاوية يشتبه في احتوائها على علامات مسرطنة    رجال أعمال من تونس يستكشفون السوق الكونغولية    السعودية تحرم هذه الأسماء ولا تسمح بتسجيلها!    مرتجى محجوب يكتب لكم : "شفتو علاش قلنالكم بعدو الدين على السياسة"    الفيفا تعين الفرنسي أرسين فينغر مسؤولا عن انشطة تطوير كرة القدم في العالم    سيدي بوزيد: قافلة صحية للكشف المبكر عن مرض السكري    شمس الدين العوني يكتب عن القصاص محمود بلعيد: شخصيات قصصية مأخوذة بحرقة المكان والذاكرة ... 22    «المشي على شفرة واحدة» للكاتب مراد ساسي 23....تعدّد الأصوات وتقنية الاسترجاع    تصفيات كاس امم افريقيا ( الكامرون( 2021) : المنتخب التونسي يبحث عن انطلاقة موفقة في افتتاح التصفيات    نقابات شمس أف أم: ''هزّوا يديكم على شمس أف أم...وماناش مسَّلمين''    حافلة تدهس كهلا بسوسة .. وهذه التفاصيل    الدكتور نادر الحمامي ل«الشروق»: معاداة دولة الاستقلال... محاولة يائسة ضد سير التاريخ!    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 14 نوفمبر 2019    تفاصيل حجز 4 كلغ من الزطلة على متن سيارة “لواج” في الناظور..    عروض اليوم    علماء بريطانيون يكتشفون طريقة جديدة لمكافحة السمنة    انتبهوا: العمل الليلي يقتل خلايا الدماغ    الصافي سعيد: لم أشعر بالغربة مثلما شعرت بها في البرلمان.. وجدت كل شيء إلا الوطن ونفسي    كتاب يصدر اليوم بفرنسا.. “الوجه الخفي للإمارات العربية المتحدة”    بداية من اليوم: رسائل نصية قصيرة توعوية لمرضى السكري    شركة فايسبوك تحذف 5.4 مليار حساب مزيف و 11.6 مليون منشور    توقعات الطقس لليوم الخميس 14 نوفمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زيارة ميدفيديف الى سوريا:هل يعود الدب الروسي من بوابة دمشق؟
نشر في الشروق يوم 10 - 05 - 2010

من المقرّر أن يصل اليوم الى العاصمة السورية دمشق الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في زيارة رسمية تعدّ الأولى لرئيسي روسي أو سوفياتي في تاريخ العلاقات بين البلدين، وتأتي هذه الزيارة في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين محاولات إنعاش لكي تعود الى المستوى الذي كانت عليه في الحقبة السوفياتية إضافة الى تميّز المواقف الروسية بالتذبذب في ما يتعلّق بالملفات العربية، فمنذ أيام فقط قدمت موسكو الى جامعة الدول العربية ورقة تضمّنت مقترحات مشتركة تطالب بتكريس سلام شامل بين الدول العربية والكيان الصهيوني قبل الحديث عن الملف النووي الاسرائيلي.
ونظرا لحجم التناقضات التي حملتها هذه الزيارة وتزايد التطلعات العربية الى العثور على قطب ثان يحقق التوازن في المعادلة الأمريكية الاسرائيلية العربية، سلطت «الشروق» الضوء على هذه القضية لمعرفة أبعادها وانعكاساتها على جملة الملفات الساخنة في الشرق الأواسط وأبرزها التهديدات الصهيونية الأخيرة بالعدوان على سوريا وإعادتها الى العصر الحجري.
تشكل زيارة ميدفيديف الى دمشق منعطفا في طريق عودتها كلاعب أساسي في المنطقة ولم يأت اختيار سوريا عبثا وإنما للعلاقات التي ربطت خاصة الاتحاد السوفياتي بدمشق عبر تاريخه حين وصلت الى توقيع معاهدة الصداقة والتعاون سنة 1980 وظلّت هذه المعاهدة سارية المفعول.
وانعكست العلاقات بين سوريا والاتحاد خاصة على صعيد التعاون الاقتصادي حيث أقامت سوريا ما يزيد عن 50 مشروعا اقتصاديا عملاقا بمساعدة الاتحاد السوفياتي منها مدّ خطوط لنقل الكهرباء يبلغ طولها 3.7 آلاف كيلومتر وإنشاء خطوط حديد يبلغ طولها نحو ألفي كيلومتر اضافة الى بناء منشآت مائية وفرت الري لنحو 60 ألف هكتار من الأراضي السورية، كما ساهم الاتحاد في استثمار حقول النفط في شمال شرق البلاد، وتلقى عشرات الآلاف من الطلبة السوريين تعليمهم في دول الاتحاد السوفياتي.
وتراجعت العلاقات السورية الروسية اثر انهيار الاتحاد وانخفض حجم التبادل التجاري حتى أن التعاون العسكري أصبح شبه معدوم، لكن محاولات الرئيس بشار الأسد منذ توليه الحكم في عام 2000 وزياراته الثلاث الى موسكو (جانفي 2005 وديسمبر 2006 وأوت 2008) أعادت الدفء لتلك العلاقات بشروط روسية جديدة.وقد خطت روسيا أيضا خطوات مهمة في اتجاه العودة الى سوريا ولعل أبرزها كانت سنة 2005 بشطبها ل70٪ من ديون الاتحاد السوفياتي سابقا على دمشق والتي فاقت ال20 مليار دولار.
وتجلّت العودة الجديدة لهذه العلاقات بدعم روسيا الكبير للموقف السوري خلال مناقشات مجلس الأمن لتقرير ديتلف ميلس رئيس لجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
أصبح التقارب الروسي السوري يخيف الكيان الصهيوني أكثر فأكثر بالرغم من قيام موسكو مؤخرا بدعم المقترحات الأمريكية حول الملف النووي الاسرائيلي والملف النووي الايراني، لكن الصهاينة يخشون أن تكون روسيا قد زودت الجيش السوري بنظام صاروخي دفاعي مضاد للطائرات على المدى البعيد من طراز «اس 300» وهو طراز يمتاز بقدرته على تدمير الطائرات الاسرائيلية لحظة اقلاعها من مطاراتها العسكرية وهو ما يعني قدرة القوات السورية في حال أقدمت دولة الاحتلال الصهيونية على مهاجمتها، على شلّ القدرة الهجومية للطيران الصهيوني وهي أهم قدرة عسكرية بالنسبة للجيش الاسرائيلي دون احتساب ترسانتها النووية.
وما يخيف الصهاينة أيضا هو مساهمة سوريا في التقارب الشديد الذي حصل بين موسكو وحركات المقاومة الفلسطينية والتي تتخذ من دمشق مقرا لها وعلى رأسها حركة «حماس» حيث التقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بخالد مشعل وعدد من قياديي الحركة أكثر من مرة، كما زارت قيادة «حماس» مؤخرا موسكو والتقت مع عدد من المسؤولين الروس هناك وأجرت معهم محادثات سياسية.
وفي اتجاه آخر تأتي الزيارة التي يقوم بها ميدفيديف في وقت تتزايد فيه التهديدات الاسرائيلية بشن حرب على سوريا وتتصاعد فيه أيضا الانذارات الأمريكية لدمشق وتمديد العقوبات المفروضة عليها، وهو ما اعتبره المراقبون محاولة لخرق مناخ العزلة الذي فرض على سوريا، كما أنه سيعيد لها وزنها ودورها الاقليمي. ويرى المراقبون أن المزاعم الصهيونية والأمريكية الأخيرة حول قيام سوريا بنقل صواريخ «سكود» الى «حزب الله» اللبناني كان الهدف من ورائها منع الرئيس الروسي ميدفيديف من إمضاء أي اتفاقية عسكرية مع دمشق خلال زيارته لها، وتعود هذه التوقعات الى الطبيعة السطحية التي تميزت بها المزاعم الأخيرة حيث عجزت كل من الولايات المتحدة وكيان الاحتلال على تقديم حجج وأدلة على هذه المزاعم.
تميّز التعاون العسكري بين روسيا وسوريا بقوة كبيرة خاصة في العهد السوفياتي حيث قدم الأخير الدعم السياسي والعسكري لدمشق في مواجهة الكيان الصهيوني، وفي عام 1963 أقيم مركز الدعم المادي والتقني للأسطول البحري السوفياتي في ميناء طرطوس السوري، وكان الاتحاد يورد الأسلحة الى سوريا بكميات كبيرة.
وعاد التعاون والتبادل العسكري بين سوريا وروسيا الى أوجه في الآونة الأخيرة حتى أنه ومنذ منتصف أفريل الماضي تستضيف سوريا أكبر طراد نووي روسي (بطرس الأكبر) قرب ميناء طرطوس، وهو ما يعتبره المتتبعون للشأن السوري بمثابة حبل النجاة التي أرسل إليها في ظل التهديدات المتصاعدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.