ارتفاع منسوب الجريمة في الفضاءات العامة الى أكثر من 50 بالمائة من مجموع حالات العنف المرصودة في جوان 2020    المنظمة العالمية للارصاد الجوية تتوقع إرتفاع درجات الحرارة حتى سنة 2024    كورونا يزور ريد ستار الصربي مجددًا    منزل بورقيبة: وفاة شاب متأثراً بجراحه إثر حادث مرور    نحو مضاعفة العقوبات المالية بثلاث مرات في مخالفات استعمال السيارات الإدارية    موسي تطالب عميد المحامين بفتح تحقيق في شأن مخلوف    هدف وحيد يفصل صلاح عن إنجاز لم يتحقق منذ 54 عامًا    الاتحاد الدولي للنقل الجوي"إياتا" يدعو الى مزيد الاستثمار في وقود الطائرات المستديم    نابل: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة بإتجاه أوروبا    دعوى قضائية في ليبيا لمقاضاة منتجي فيلم "عمر المختار"    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    تطوير فيلتر للهواء يقتل فيروس كورونا    الفرقة البحرية للديوانة بقليبية تحبط محاولة هجرة غير شرعية ل17 شخصا تونسيي الجنسية.    اشتباكات في طرابلس بين عناصر تابعة لجماعات مسلحة    الريشة الطائرة التونسية تستعد لتنظيم البطولة الافريقية للمدارس في شهر ديسمبر 2020    رسمي.. 97 حالة كورونا في الدوري السعودي    وزارة الدفاع: أحداث رمادة تزامنت مع تصاعد محاولات التسلل الغير شرعية    حسونة الناصفي: ما حصل كان بدعم من رئاسة البرلمان    جبل الجلود: عملية مداهمة تسفر عن تهشيم سيارة امنية.. والدفع بتعزيزات الى الجهة    أريانة: حجز 30 طنا من السكر المدعم و3 أطنان من المخلّلات المتعفّنة    أرجوك معلمتي لا تمزّقي الدَّفْتَرْ..    رقم معاملات أوروسيكل يرتفع بنسبة 17% خلال الثلاثي الثاني من 2020    اتحاد الشغل :"المبادرة التشريعية للحكومة حول قانون الاتصال السمعي البصري هي الخيار الافضل والأنجع"    تسجيل اصابة جديدة بفيروس كورونا في سوسة ..وهذه التفاصيل..    السودان.. المصادقة على قانون يجرّم ختان الإناث    القبض على متورّطيْن في محاولة غش في امتحان البكالوريا باستعمال مضخمات صوت    وفاة تشارلتون أسطورة منتخب إنجلترا    جلسة عمل لتقديم ومناقشة مقترح الجامعة التونسية لكرة القدم المتعلق بقانون الجامعات والجمعيات الرياضية    الكتلة الوطنية تدعو إلى عدم الزجّ بالمؤسّستين الأمنية والعسكريّة في الصراعات السياسيّة    في الحب والمال: هذه توقعات الابراج اليوم    متّهم بالاغتصاب وزيرا للداخليّة: آلاف الأشخاص يحتجون بفرنسا    حشدا لمعركة سرت الحاسمة: قوات الوفاق ترسل مرتزقة سوريين على عين المكان    نصائح لتجنب انتقال عدوى كورونا من الملابس    فرنسا: وفاة سائق حافلة طلب من ركاب وضع كمامات فأوسعوه ضربا    مختص في المسائل الاجتماعية: عمليات الغش في الباكالوريا مرتبطة بإنتشار الفساد    زيدان يدخل نادي ال500 مع ريال مدريد    وزير الفلاحة يؤدي زيارة فجئية لموانئ الصيد البحري بولاية المنستير    أشهر 10 روايات رومانسية عالمية    هل تعلم ؟    وزارة الدفاع :الجيش سيتصدى لمحاولات المساس من التراب الوطني وسيظلّ حصنا للنظام الجمهوري ومؤسساته    أغنية لها تاريخ...أغنية حذف الهادي الجويني بيتا منها    صربيا.. محتجون يقتحمون مبنى البرلمان في بلغراد    رئاسة البرلمان تعلق على المناوشات التي جرت في جلسة الامس بين النواب    كورونا حصد أرواح أكثر من 560 ألف شخص حول العالم حتى الآن    طقس اليوم.. ارتفاع في درجات الحرارة وخلايا رعدية بهذه الولايات    قرعة دوري أبطال أوروبا: صدام مبكر بين العمالقة    أمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية يصدر البيان التالي    معابرٌ...حتّى لا يتبخّر الأملُ    عضو هيئة كبار العلماء في السعودية: معصية الغناء لا تمنع من الدعاء بالرحمة للمغنين    يوميات مواطن حر: كيف تصفق الجولات بكبوب الاصحاب    يوميات مواطن حر: سافر وجدد دم العيش فان الغد له سحره    وزارة الفلاحة: احالة ملف شبهة فساد التصرف في التن الاحمر الفاسد المحجوز بصفاقس على النيابة العمومية    صفاقس: 236 عارضا في الدورة 54 لمعرض صفاقس الدولي ووضع "مسلك كوفيد 19" وممرّات آمنة بين الأجنحة توقيا من فيروس "كورونا"    القلعة الكبرى : دورة تدريبية تكوينية في حلّ المكعّب السّحري    حجز وتحرير محاضر حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    "الستاغ" توقع اتفاقية شراكة لانجاز محطة فولطاضوئية نموذجية عائمة بالبحيرة تونس    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سجن ممثلة بتهمة قتل زوجها طعناً بعد رفضه الطلاق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زيارة ميدفيديف الى سوريا:هل يعود الدب الروسي من بوابة دمشق؟
نشر في الشروق يوم 10 - 05 - 2010

من المقرّر أن يصل اليوم الى العاصمة السورية دمشق الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في زيارة رسمية تعدّ الأولى لرئيسي روسي أو سوفياتي في تاريخ العلاقات بين البلدين، وتأتي هذه الزيارة في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين محاولات إنعاش لكي تعود الى المستوى الذي كانت عليه في الحقبة السوفياتية إضافة الى تميّز المواقف الروسية بالتذبذب في ما يتعلّق بالملفات العربية، فمنذ أيام فقط قدمت موسكو الى جامعة الدول العربية ورقة تضمّنت مقترحات مشتركة تطالب بتكريس سلام شامل بين الدول العربية والكيان الصهيوني قبل الحديث عن الملف النووي الاسرائيلي.
ونظرا لحجم التناقضات التي حملتها هذه الزيارة وتزايد التطلعات العربية الى العثور على قطب ثان يحقق التوازن في المعادلة الأمريكية الاسرائيلية العربية، سلطت «الشروق» الضوء على هذه القضية لمعرفة أبعادها وانعكاساتها على جملة الملفات الساخنة في الشرق الأواسط وأبرزها التهديدات الصهيونية الأخيرة بالعدوان على سوريا وإعادتها الى العصر الحجري.
تشكل زيارة ميدفيديف الى دمشق منعطفا في طريق عودتها كلاعب أساسي في المنطقة ولم يأت اختيار سوريا عبثا وإنما للعلاقات التي ربطت خاصة الاتحاد السوفياتي بدمشق عبر تاريخه حين وصلت الى توقيع معاهدة الصداقة والتعاون سنة 1980 وظلّت هذه المعاهدة سارية المفعول.
وانعكست العلاقات بين سوريا والاتحاد خاصة على صعيد التعاون الاقتصادي حيث أقامت سوريا ما يزيد عن 50 مشروعا اقتصاديا عملاقا بمساعدة الاتحاد السوفياتي منها مدّ خطوط لنقل الكهرباء يبلغ طولها 3.7 آلاف كيلومتر وإنشاء خطوط حديد يبلغ طولها نحو ألفي كيلومتر اضافة الى بناء منشآت مائية وفرت الري لنحو 60 ألف هكتار من الأراضي السورية، كما ساهم الاتحاد في استثمار حقول النفط في شمال شرق البلاد، وتلقى عشرات الآلاف من الطلبة السوريين تعليمهم في دول الاتحاد السوفياتي.
وتراجعت العلاقات السورية الروسية اثر انهيار الاتحاد وانخفض حجم التبادل التجاري حتى أن التعاون العسكري أصبح شبه معدوم، لكن محاولات الرئيس بشار الأسد منذ توليه الحكم في عام 2000 وزياراته الثلاث الى موسكو (جانفي 2005 وديسمبر 2006 وأوت 2008) أعادت الدفء لتلك العلاقات بشروط روسية جديدة.وقد خطت روسيا أيضا خطوات مهمة في اتجاه العودة الى سوريا ولعل أبرزها كانت سنة 2005 بشطبها ل70٪ من ديون الاتحاد السوفياتي سابقا على دمشق والتي فاقت ال20 مليار دولار.
وتجلّت العودة الجديدة لهذه العلاقات بدعم روسيا الكبير للموقف السوري خلال مناقشات مجلس الأمن لتقرير ديتلف ميلس رئيس لجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
أصبح التقارب الروسي السوري يخيف الكيان الصهيوني أكثر فأكثر بالرغم من قيام موسكو مؤخرا بدعم المقترحات الأمريكية حول الملف النووي الاسرائيلي والملف النووي الايراني، لكن الصهاينة يخشون أن تكون روسيا قد زودت الجيش السوري بنظام صاروخي دفاعي مضاد للطائرات على المدى البعيد من طراز «اس 300» وهو طراز يمتاز بقدرته على تدمير الطائرات الاسرائيلية لحظة اقلاعها من مطاراتها العسكرية وهو ما يعني قدرة القوات السورية في حال أقدمت دولة الاحتلال الصهيونية على مهاجمتها، على شلّ القدرة الهجومية للطيران الصهيوني وهي أهم قدرة عسكرية بالنسبة للجيش الاسرائيلي دون احتساب ترسانتها النووية.
وما يخيف الصهاينة أيضا هو مساهمة سوريا في التقارب الشديد الذي حصل بين موسكو وحركات المقاومة الفلسطينية والتي تتخذ من دمشق مقرا لها وعلى رأسها حركة «حماس» حيث التقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بخالد مشعل وعدد من قياديي الحركة أكثر من مرة، كما زارت قيادة «حماس» مؤخرا موسكو والتقت مع عدد من المسؤولين الروس هناك وأجرت معهم محادثات سياسية.
وفي اتجاه آخر تأتي الزيارة التي يقوم بها ميدفيديف في وقت تتزايد فيه التهديدات الاسرائيلية بشن حرب على سوريا وتتصاعد فيه أيضا الانذارات الأمريكية لدمشق وتمديد العقوبات المفروضة عليها، وهو ما اعتبره المراقبون محاولة لخرق مناخ العزلة الذي فرض على سوريا، كما أنه سيعيد لها وزنها ودورها الاقليمي. ويرى المراقبون أن المزاعم الصهيونية والأمريكية الأخيرة حول قيام سوريا بنقل صواريخ «سكود» الى «حزب الله» اللبناني كان الهدف من ورائها منع الرئيس الروسي ميدفيديف من إمضاء أي اتفاقية عسكرية مع دمشق خلال زيارته لها، وتعود هذه التوقعات الى الطبيعة السطحية التي تميزت بها المزاعم الأخيرة حيث عجزت كل من الولايات المتحدة وكيان الاحتلال على تقديم حجج وأدلة على هذه المزاعم.
تميّز التعاون العسكري بين روسيا وسوريا بقوة كبيرة خاصة في العهد السوفياتي حيث قدم الأخير الدعم السياسي والعسكري لدمشق في مواجهة الكيان الصهيوني، وفي عام 1963 أقيم مركز الدعم المادي والتقني للأسطول البحري السوفياتي في ميناء طرطوس السوري، وكان الاتحاد يورد الأسلحة الى سوريا بكميات كبيرة.
وعاد التعاون والتبادل العسكري بين سوريا وروسيا الى أوجه في الآونة الأخيرة حتى أنه ومنذ منتصف أفريل الماضي تستضيف سوريا أكبر طراد نووي روسي (بطرس الأكبر) قرب ميناء طرطوس، وهو ما يعتبره المتتبعون للشأن السوري بمثابة حبل النجاة التي أرسل إليها في ظل التهديدات المتصاعدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.