''منجي مرزوق ''ضحيّة اللوبيات ومجموعات الضغط    حاجب العيون : حجز كمية من مادة «القوارص» تقدر ب 111 لترا (متابعة)    النادي الافريقي.. لسعد الدريدي يحدّد موعد العودة للتدريبات    حافظ قايد السبسي: أهل الغدر أفسدوا عيدنا    إصلاح المنظومة الصحية محور موكب تبادل التّهاني بعيد الفطر    الرصد الجوي: انخفاض تلوث الهواء في تونس خلال شهر ونصف من الحجر الصحّي العام    ريال مدريد يستهل التدريبات بثلاث مجموعات    في الكاف: 4 أفارقة تسللوا من الحدود الجزائرية…ثم فروا من مركز الحجر الصحي الإجباري!    أم تحرق أطفالها في مناطق حساسة    عمادة أطباء الأسنان تعترض على شروط وزارة الصحة بخصوص تعقيم تجهيزات الأطباء    البنك الافريقي للتنمية: تونس رابع أفضل أداء افريقي من حيث التكامل الانتاجي    الرابطة الثانية - "باراج" الصعود - الاولمبي الباجي يعود غدا للتدريبات    هل تم عزل عمرو دياب عن دينا الشربيني بسبب فيروس كورونا ؟    ريال مدريد.. ماركو اسينيو في طريقه للتعافي النهائي    المغرب يحاكم صحفيا معارضا بتهمة الاعتداء الجنسي    مشاهد مرعبة لأسراب ضخمة من الجراد تغزو الهند    ماطر: الهيئة المحلية لمكافحة كورونا تنفذ حملات تعقيم وتهيئة للفضاءات المدرسية والجامعية    شركة النقل بتونس.. إجراءات جديدة لتأمين التنقل    السعودية.. جمال سائبة تتسبب بمقتل 4 أشخاص    صفاقس: الوضع الوبائي مستقرّ ومطمئن    مستجدّات حادثة التسمّم ب"القوارص"    كاظم الساهر يفاجئ جماهيره يوم العيد    الإتحاد السوري ينفي التعاقد مع اليعقوبي    ما حقيقة فرض تأشيرة على التونسيين العائدين من الخارج بقيمة 100 أورو؟    الهند.. يقتل زوجته بطريقة مروعة    لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز يعلن إصابته بكورونا    قمة دورتموند وبيارن تتصدّر ابرز عناوين الجولة 28 من البوندسليغا    مبادرات نوعية لأساتذة الباكالوريا و«النوفيام»..دروس دعم «أونلاين» وفيديوهات للتلامذة    نادي منزل بوزلفة يضمن البقاء في الرابطة المحترفة الثانية    سيدي بوزيد.. توقعات بإنتاج 70 الف طن من الطماطم المعدة للتحويل    تضاعفت في شهر.. أكثر من 5.5 مليون إصابة بكورونا عالمياً    انطلاقا من اليوم.. اجراء ألفي تحليل سريع للأساتذة وتلاميذ الباكالوريا    القنصلية العامة بباريس تنفي فرض معاليم تأشيرة على التونسيين العائدين من الخارج    مقترح إعفاء بعض القضاة: نقابة القضاة التونسيين توضّح    يتجاهلهم المخرجون والفضائيات...ممثلون كانوا نجوما... لفهم النسيان!    «يوم العيد» جديد الفنانين نبيل خليفة وسندة الصقلي    عين على التليفزيون...شارات الأعمال الرمضانية تتنافس مع المضامين    اليوم.. استئناف نشاط المحاضن ورياض الأطفال والمحاضن المدرسية    ألمانيا تتجه نحو رفع التحذير من السفر ل31 دولة أوروبية    الجزائر: السجن مع خطية بمليون سنتيم لعدم ارتداء الكمامة    الإمارات: لن يأمن أحد من كورونا إلا بأمان الجميع منه    تسمموا بالقوارص: ارتفاع عدد الوفيات بالقيروان.. والقبض على رجل وامرأة    درجات الحرارة المتوقعة لهذا اليوم    كورونا ... الإعلان عن نتائج 660 تحليلا مخبريا جديدا    منفذا جرائم سلب في قبضة شرطة النجدة    ليلة العيد بصفاقس ..قمار ومشروبات كحولية وأعيرة نارية... والأمن في الموعد    غرق مركب بحري يقل 20 «حارقا» ..إنقاذ حياة 11 ، انتشال جثة ، ومنظم الرحلة يلوذ بالفرار    وفاة 4 أشخاص وتسمم آخرين في القيروان    عثمان بن عفان جامع المسلمين على مصحف القرآن (الحلقة الأخيرة)..عثمان يُستشهد على مصحفه    التناول الإعلامي لجائحة كوفيد-19 : أية تغطية ؟ لأيّ فيروس ؟ في العدد الجديد من مجلة إتحاد إذاعات الدول العربية    بعد رفض اللواجات نقل تلاميذ البكالوريا: وزارة النقل تعلن عن إجراءات جديدة    يوميات مواطن حر: ربيع الشذى غده سحر شامل    الأردن: ضبط شخص أمّ ونظم صلاة العيد وألقى خطبتها    السفر الدولي جوا لن يعود إلى طبيعته حتى عام 2023    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تمكين المسلمين من أداء صلاة الجمعة في كنيسة مبادرة جديرة بالتنويه    يسرا: الزعيم أنقذني من الموت أكثر من مرة    جربة تحتفل بالعيد...رغم كل شيئ (صور)    مركز النهوض بالصادرات يعقد اللقاءات التونسية المجرية للأعمال افتراضيا موفي جوان 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القيروان: «البزويش» والخنزير يتحالفان مع الجفاف ضد الفلاح ودعوة إلى تفعيل صندوق الجوائح
نشر في الشروق يوم 15 - 05 - 2010

تشير المعطيات الرسمية لمندوبية الفلاحة بالقيروان أن مساحة الحبوب المبذورة بلغت الى موفى شهر جانفي من الموسم الحالي حوالي 105 ألف هكتار من جملة 151 ألف هكتار مبرمجة منها 21 ألف هكتار حبوب مرويّة. وتشتمل المساحات المبذورة على 48ألف هك من القمح الصلب و2.5 ألف هك قمح لين و55 ألف هكتار شعير.
وبحسب الجهات المهنية، فإن انحباس الأمطار كان قد أخر عملية البذر بالنسبة للقطاع المطري (بنسبة 65 بالمائة من المساحة المبرمجة للبذر) كما أثر في عملية ري المساحات المروية بشكل مباشر. من ذلك فقد شملت عمليات الري الأولى والثانية كامل المساحة المبرمجة (12.03 ألف هكتار) في حين شملت عملية الري الثالثة 15 ألفا و790 هكتارا فقط والريّة الرابعة نسبة 22 بالمائة فقط من المساحات المروية.
وبحسب المسؤولين تعتبر حالة مزارع الحبوب المروية حسنة بنسبة 81 بالمائة وفي المقابل يمر قطاع الحبوب المطرية (البعلية) بصعوبات حادة بسبب الجاف الذي أخر عمليات البذر في حين لم تتجاوز مرحلة الانبات للمساحات المبذورة سوى 20 بالمائة وهي غير متجانسة ولعل هذا الأمر من شأنه أن يؤثر في الصابة المقدرة لهذا الموسم.
أصحاب المزارع البعلية انتابتهم الحسرة على الخسائر الفادحة التي خلفها الجفاف فلم يجدوا من سبيل سوى اطلاق مزارعهم للرعي لكونها لا تصلح للحصاد بعد يئسهم من استرجاع ما أنفقوا وهم يحدثون أنفسهم عن التعويض والدعم لاستئناف أحلامهم مع الموسم القادم.
نجاعة الحبوب المروية
وفي المقابل نجت المساحات المروية من مأزق الجفاف ونجحت بحسب السيد محمد المحمدي المندوب الجهوي للفلاحة بالقيروان الذي أكد أن الزراعات البعلية لن يقع حسابها في تقديرات صابة الحبوب نظرا لتأثرها الكبير بالجفاف جراء انحباس الأمطار مؤكدا في المقابل أن الكميات المتهاطلة مؤخرا أخصبت تلك الحقول لتتحول إلى مراع. وأكد السيد المندوب أن الخطة الوطنية لتوسعة مساحات الحبوب المروية كانت لها نتائج ايجابية من 19 ألف هكتار خلال الموسم الفارط الى 21 ألفا الموسم الحالي وسيتم رفع المساحة الى 22 ألفا خلال الموسم القادم.
وبين السيد المندوب ان القطاع المروي حقق النتائج المنتظرة (مبدئيا) كما ينتظر تحقيق معدل 50 قنطارا في الهكتار بنسبة متفاوتة. وبناء على ذلك فإن صابة الحبوب تقدر بنحو مليون و50 ألف قنطار وهي صابة محترمة مقارنة بجائحة الجفاف ما يؤكد الحاجة الى توسعة المساحات المروية والرفع من انتاجيتها نظرا لكون بعض المناطق لا تحقق المردودية المرجوة. كما نخشى أن تسقط بعض الحسابات في المبالغة ومفارقات التقديرات والمحصل من الحبوب على غرار الموسم الفارط.
«البزويش» والخنزير
من جهة ثانية والى جانب جائحة الجفاف يواجه الفلاح الذي ضمن نمو سنابله ونضج حبوبها من هجمات آفتي البوزويش والخنزير البري بشكل كبير حتى أن أحدهم علق على الوضع بأن هذا العام هو «صابة البزويش» نظرا الى تكاثر أسرابه.
فقد أصبحت الهجمات اليومية للبزويش محل تذمر عدد كبير من الفلاحين الذين عبروا عن تضايقهم من هجمات العصفور (البزويش) الذي تشير الأرقام الرسمية الى أنه قادر على التهام نسبة كبيرة من الصابة تتجاوز الربع وربما تتضاعف هذا العام بسبب الجفاف الذي اضطر أسرابه الى الهجرة بكثافة الى مزارع الحبوب بحثا عن الغذاء. وقد أعدم الفلاح الحيلة في «طرد» تلك الأسراب بشتى الوسائل انقاذ صابته من حوصلة «البزويش» الجائع.
جائحة الجفاف التي عمقها العصفور يبدو أنها لم تتوقف عند حدود ذلك بالنظر الى الخطر الأشد فتكا الذي يمثله الخنزير البري حسب أصحاب المزارع بسبب عمليات التخريب وافساد الحقول التي يخلفها وذلك بمختلف المناطق السقوية الجبلية وغيرها (عين جلولة وسيدي سعد والهوارب..)، حيث يعمد الى اقتلاع السنبلة من جذورها.
من جهته أكد السيد مندوب الفلاحة أنه تم تنظيم حملات للحد من خطر «البزويش» من خلال عمليات هدم أعشاش هذه الطيور وإسناد رخص صيد لفائدة الصيادين مبينا ان البزويش يحب الشعير ولا يترك حباته سواء كانت خضراء أو جافة مضيفا وجود وسائل أخرى معتمدة لمواجهة أسرابه مثل «الكاربابيلا» ومدافع الغاز والوسائل اليدوية من إلقاء الحجارة وغيرها.
صندوق جوائح
أمام العوامل المناخية القاسية التي قسمت ظهر الفلاح بشدة وكبدته خسائر مادية كبيرة، فإن المنتظر هو أن يتدخل صندوق الجوائح للتخفيف من حدة الخسائر وتعويض الفلاح ولو بالنزر القليل عن ضياع أحلامه حتى لا تتراخى عزائمه وكي يواصل جهد البذر والبذل. خاصة وأن الدولة تخصص لمختلف الأزمات خطة طوارئ على غرار الجفاف والفيضانات والزلازل وغيرها قصد تخفيف وطأة الخسارة لتجاوز الجوائح.
من جهة ثانية وأمام نفس العوامل المناخية الجافة ينتظر ان يتم تكثيف حملات التوعية من الحرائق لتحسيس المواطنين بخطورتها وطرق تجنبها وتنظيم لقاءات دورية مع الفلاحين تشمل تزويد المناطق الجبلية بوحدات انذار مبكر وأجهزة تدخل سريع بالاضافة الى ضمان فرق الاستمرار بملازمة اليقظة والحذر والمتابعة المستمرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.