العملية الإستباقيّة بحيدرة.. رئيس الجمهوريّة يتوجه ببرقيّة شكر وتقدير للمؤسّستين الأمنيّة والعسكريّة    19 سبتمبر هو آخر أجل للطعن في النتائج الأولية للدور الأول من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها    سياماب 2019 تحضره اكثر من 35 دولة افريقية و تنبثق عنه اتفاقيات جديدة    دوري أبطال أوروبا .. قمة بين باريس سان جرمان والريال .. وثأر بين اتليتيكو مدريد وجوفنتوس    محمّد أمين بن عمر يحدّد موعد عودته للملاعب    تصفيات بطولة امم افريقيا 2020: اكتمال مجموعة المنتخب التونسي للمحليين في التحضيرات    ليفربول يبدأ الدفاع عن لقب دوري الأبطال بالهزيمة في نابولي    نابل.. الإطاحة بمروجي مخدرات بمحيط إحدى المعاهد    في العاصمة : شجار بين عصابتين بالغاز يكشف عن عمليات لتدليس التأشيرات    السطو على حقيبة مسافرة بمطار تونس قرطاج و3 شبان في قفص الإتهام    يا ابطال التعليم أنتم للوطن اسود..بجاه ربي سامحونا    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم جظكم اليوم    أمام تراجع أداء أغلب القطاعات تقلص في صادرات تونس    بيراميدز يتعاقد مع التونسي عمر العيوني    طقس اليوم: مغيما جزئيا مع أمطار مؤقتا رعدية    أولا وأخيرا ..عن الماجدة أتحدث    أياكس يذكر عشاقه بما يملك من امكانات بفوز 3-صفر على ليل    وزارة الفلاحة تدعو لتوخي الحذر وأخذ الاحتياطات وعدم الاقتراب من كل المنشآت المائية    ماكرون: فرنسا سترسل خبراء للمشاركة في تحقيقات هجوم أرامكو    اشتباك بحري روسي - كوري شمالي و 3 جرحى و80 موقوفا    قبلي: الحملة متواصلة... و«الثبات» من أجل «نفزاوة» تنظم خيمة دعائية    قابس: الأنشطة غائبة    شتت العائلات السياسية ...مرض الزعامة أنهك الأحزاب    الجيش الليبي يعلن استهدافه مبنى إقامة الأتراك في مطار مصراتة!    استشهاد فلسطينية برصاص إسرائيلي    فنزويلا.. البرلمان يصادق على تنصيب غوايدو رئيسا انتقاليا    حمادي الجبالي يعلن مساندته لقيس سعيد    التمديد في آجال قبول ملفات المشاركة في الدورة 21 لأيام قرطاج المسرحية    دورة تحدي غلاسكو للتنس : مالك الجزيري الى الدور الثاني    في ليلة السكاكين الطويلة... حملة على صفحة الحوار التونسي بالفايسبوك تخسرها قرابة المليون متابع    نتائج الانتخابات الإسرائيلية "تصفع" نتانياهو    الشرطة العدلية بصفاقس الجنوبية تطيح بعصابة خطيرة    الشرطة المكسيكية تؤكد وفاة "أخطر حسناء" في العالم    بكين تتهم أميركا باستخدام شركة أبل للتجسس    جندوبة: حجز 640 كلغ من المرطبات غير صالحة للاستهلاك    سحب رعدية وأمطار غزيرة مصحوبة بالبرد في هذه المناطق    التمديد في فترة "الصولد"    رسمي: "الفيفا" ترفض التماس الجامعة.. وتثبت عقوبة خصم نقاط النادي الإفريقي    غرق مركب مهاجرين: مفقودون وانتشال جثة    توننداكس يتراجع في ختام تداولات الثلاثاء بنسبة 0,16 بالمائة    عائلتها حاولت أن تسابق الزمن لتحقيق أمنيتها الأخيرة بتزويج ابنتها..لكن    مليونان و174 ألف تلميذ يعودون إلى أقسامهم.. العودة المدرسية في أرقام    قفصة.. حجز 12,1 طن من مشتقات الحبوب    أشهر 7 فوائد للنعناع    نصائح جدتي: طرق منزلية للتخلص من بقع الحبر    معهم في رحلاتهم ...مع ابن جبير في رحلته المتوسّطيّة (4)    10 فوائد مفاجئة للعلكة الخالية من السكر    جهة ومنتوج...بسر القطار من أجود انواع التمور بقفصة    تبربيشة : الشعب قال لهم "براو روحو ما حاجتناش بيكم".. فهل سيفهمون؟    تونس : 200 مليون دينار قيمة العجز المالي للصيدلية المركزية العام الماضي    عاصي الحلاني ينجو من الموت    الدورة الثانية لمهرجان معبد الشعراء تحمل اسم الشاعر الراحل محمد بيرم التونسي    بالصورة: هذه الهوية الحقيقيّة ''لإبن قيس سعيّد'' المزعوم    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    كتاب تونسي جدير بالقراءة : "رسائل باريس" لأبو بكر العيادي    المستاوي يكتب لكم : مؤتمر كبير ينظمه المجلس الاعلى للشؤون الإسلامية في القاهرة    هذا ما وفرته شركة نقل تونس لتأمين نقل التلاميذ والطلبة    كوب الشاي.. ماذا يفعل بدماغ الإنسان؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القيروان: ظلام الطريق وسوء حالها يعرّضان التلاميذ للمخاطر
نشر في الشروق يوم 27 - 11 - 2010

يوجد «معهد دار الأمان» بمدينة القيروان على ضفاف طريق رئيسية(دار الأمان) رابطة بين وسط المدينة والطريق الحزامية الغربية. وتؤدي علاوة على المؤسسات التربوية القريبة من مدارس ابتدائية وإعدادية، الى سوق الجملة للخضر والغلال وسوق الماشية والمسلخ البلدي والى منطقتي القطرانية وذراع التمار. كما يوجد المعهد متاخما لحي دار الامان المعروف ب«أولاد مناع» من الجهة الخلفية ويفتح على بطحاء شاسعة ممتدة تتحول الى برك عند نزول الامطار والى مصبات عشوائية للنفايات ومزابل في جميع الاحوال.
والمؤسف في الأمر رغم فخر القيروان بهذه المؤسسة التربوية وليدة التغيير وما جاورها من معهد نموذجي، أن انفتاح هذه المؤسسات على هذه الطريق الرئيسية الهرمة والمهترئة، جعل التلاميذ على شفا خطر حقيقي بسبب كثافة حركة المرور من شاحنات وحافلات وسيارات وعربات ثقيلة. ويتعاظم هذا الخطر مساء عند خروجهم على الساعة السادسة.
مخاطر مضاعفة
ويفوق عدد تلاميذ «معهد دار الأمان» ألف تلميذ ينضم إليهم على هذا الطريق الدامس، نحو ألف تلميذ من المدرسة الإعدادية المحاذية وتلاميذ المدرسة الابتدائية، يتحاشرون على الطريق المظلم تشق صفوفهم الشاحنات والحافلات والعربات المجرورة بالدواب تهديهم مساء بعض الأنوار على الطريق تارة وترهبهم تارة أخرى أمام غياب الأرصفة. وحدّث ولا حرج عن ظلام البطحاء وما تخفيه من مخاطر مجهولة تتربص بالتلاميذ والمربين المغادرين لمؤسساتهم من كل جانب ليغيب الأمان عن «دار الأمان».
وما يؤسف أكثر ليس تراكم النقائص بين اهتراء الطريق المليئة بالحفر والخنادق وما تسببه من مخاطر وبين ظلامها الذي يعرض التلاميذ للخطر، بل هو تغافل المعنيين بالأمر وتأجيل علاجه أو تجاهله.
وإذا علمنا ان المصابيح والأعمدة متوفرة منذ سنوات وكانت تنير الطريق، فإن تنوير الطريق مرة ثانية لا يكلف البلدية أكثر من طاقتها ولا يكلف سوى تغيير الفوانيس وصيانة أسلاك الكهرباء التي قد تكون تعرضت الى السرقة إثر انقطاع التيار عنها. ورغم مرور عدة أشهر عن انقطاعها، فلا أحد من التلاميذ يعلم إن كان سبب تعطيل دور المصابيح، يعود الى انقطاع التيار عنها ام بسبب غياب العناية والصيانة.
متى يعود النور؟
وإذا كانت الجهات المعنية من إدارة التجهيز والبلدية ترى في تهيئة الطريق وإعادة تعبيدها أمرا صعبا ، فان صيانة الفوانيس وتنوير الطريق لا يكلف مبالغ باهظة مقارنة بأهمية حماية التلاميذ الذين يفوق عددهم الألفي طفل من مختلف الأعمار. وحمايتهم من مخاطر السيارات ومفاجآت الظلام التي تطل متربصة بغفلة الصغار وأمنهم أبطالها متسكعون يعترضون سبيل التلاميذ. وكثيرا ما تحدث المشاكل ويتضرر التلاميذ بسبب الحوادث والأحداث.
ويرى أولياء التلاميذ ضرورة حل مشكل هذا الطريق ويطالبون بإرجاع النور الى الطريق وتهذيبها وتهيئة الرصيف والمؤكد ان هذه الطريق ليست وحدها غارقة في العتمة. فمتى يزول الظلام؟
٭ ناجح الزغدودي
تستور: محطة نقل الحافلات تحتاج إعادة تهيئة
٭ تستور «الشروق»:
حذو المكتبة الجهوية وبالقرب من معتمدية تستور توجد محطة النقل بمبناها الضيق والمفتقر الى التجهيزات الحديثة للمباني المخصصة لخدمات النقل العمومي التي لم تعرف عديد الشركات الجهوية أهمية عائداتها المالية إلاّ عندما وجدت بجانبها منافسة شرسة من القطاع الخاص الذي يولي جمالية مقراته أهمية بالغة لجلب عدد أكبر من الحرفاء .
وما يلاحظ في محطة النقل بتستور هو غياب كلّ العناية بمبنى المحطة وبأرضيته الوسخة التي أصبح لونها قريبا إلى الأسود إضافة إلى عدم توفر مقاعد يجلس عليها المسافرون ولا تسل طبعا عن دورة المياه بهذه المحطة وفي هذه الظروف فروائحها الكريهة سرعان ما تجيبك عن سؤالك . فالمسافر الذي يدفع أمواله للشركة ليس من حقه التمتّع بأيّة خدمة وما عليه سوى انتظار الحافلة التي ستقلّه إلى مناطق أخرى من ولاية باجة عرضة للعوامل الطبيعية دون أيّ اهتمام من الشركة التي يمتدّ عدم مبالاتها ليصل أيضا إلى ممتلكاتها الخاصة فالحافلات تتزقف في الشارع وعلى قارعة الطريق مما يعرّضها إلى الإتلاف والعبث مع العلم أنّ جميع هذه الحافلات وسخة ويكسو مقاعدها ونوافذها الغبار ولا يتمّ تنظيفها إلاّ بعد مدة زمنية ليست بالقصيرة وذلك في ظلّ الغياب المتواصل لمستودع خاص وواقيات تحمي هذه الحافلات من هذا الوضع الذي تعاني منه منذ اقتنائها إلى اليوم .
وكلّ هذه الإخلالات والنقائص على مستوى الخدمات الدنيا التي من المفروض أن توفرها شركة النقل لحرفائها تتواصل إلى ما لا نهاية دون الأخذ بعين الاعتبار لارتفاع عدد سكّان مدينة تستور و اتساع أرجائها ولارتفاع سقف طلبات المسافرين الذين من حقّهم التمتع بخدمات أرقى وأرفع ومن حقهم أيضا أن يقارنوا أنفسهم بغيرهم من المسافرين في مناطق أخرى لا تبعد كثيرا عن تستور .
٭ حيدر
جرجيس: للتشجيع على الاستثمار المحلي: و فد عن المنظمة الدولية للهجرة
٭ جرجيس «الشروق»:
زار مؤخرا وفد عن المنظمة الدولية للهجرة والاتحاد الأوروبي مدينة جرجيس أين التقى بدار المهاجر بجمعية التنمية المستديمة والتعاون الدولي لتقييم المرحلتين السابقتين من برنامج إعلام تكوين واستثمار الذي كانت الجمعية استفادت منه منذ شهر اكتوبر 2009 و سيتواصل الى غاية موفى شهر مارس 2010 باستثمارات تناهز مائتي ألف دينار وقد تم صرف القسط الاول.
ويهدف هذا المشروع الذي تنفذه الجمعية بالتعاون مع جمعية ياسمين الشرق بمونبيلييه الفرنسية الى تكوين المهاجرين في اللغة و الانترنات والاتصال كما يهدف الى حثهم على الاستثمار في بلدانهم فضلا عن الوساطة بين المهاجر والادارة الفرنسية خاصة وان نسبة 50 بالمائة من الجالية التونسية توجد في مدينة مونبيلييه وعدد هام من الشباب الطلبة يمثلون 40 بالمائة ولا بد من تشريكهم في مخططات ومشاريع تنموية وتسهيل اندماجهم في فرنسا وتسعى جمعية التنمية المستديمة بالتعاون مع المشرفين على هذا البرنامج الأوروبي الذي انطلق منذ 14 جانفي 2009 واستفادت منه 56 مدينة أوروبية وعربية والى جانب جمعية التنمية المستديمة والتعاون الدولي بجرجيس استفاد الاتحاد الوطني للفلاحة و الصيد البحري والموارد المائية من خلال مشروع يعنى بالمساحات الخضراء وبذلك حظيت تونس بمشروعين, وخلال الجلسة التي ضمت ممثلين عن المنظمة الدولية للهجرة والاتحاد الاوروبي وعددا من المستثمرين تم تقديم مشروع جديد لشابين أصيلي جرجيس وهو مشروع سياحي ثقافي سينجز على ثلاث مراحل و يهدف الى استعادة تاريخ البلدة من خلال بعث قاعة أفراح ذات ثلاثة ابعاد في عرض البحر و تمثل شكل اسفنجة باعتبار ان مدينة جرجيس عرفت بانتاجها للاسفنج ذي الجودة العالية و يبلغ شعاعها 42 مترا وارتفاعها 10 امتار وباخرة تحمل من الاسماء أوليس , وقد اتخذ المشروع الفضاء المتاخم للقنطرة الرومانية لتنفيذه و تبلغ كلفتة الجملية مليار و800 الف دينار وانطلقت اشغاله منذ فترة على ان يكون جزؤه الاول جاهزا خلال شهر جوان 2011.
٭ شعلاء المجعي
القصرين: تطور القطاع الفلاحي يدفع التنمية بالجهة
٭ القصرين «الشروق»:
تبلغ الأراضي الصالحة للفلاحة بكامل ولاية القصرين 777 ألف هكتار، منها 224 ألف هكتار يمكن استغلالها للزراعات السقوية، و325 ألف هكتار كأراض يمكن حرثها و125 ألف هكتار تصلح لزراعة الأشجار المثمرة.
وقد مكن الاهتمام بهذه الأراضي من تحويل 24 ألف هكتار إلى أراض سقوية، وإلى حرث كل المساحة الصالحة للحرث، وتم زرع 120 ألف هكتار من المساحة الصالحة لزراعة الأشجار المثمرة.
وتمتد زراعة الحبوب على 213 ألف هكتار وزراعة الخضروات على 6200 هكتار وزراعة الأعلاف على مساحة 3000 هكتار.
وشمل هذا الاهتمام الفلاحة البيولوجية، التي أصبحت ولاية القصرين تتصدر المراتب الأولى فيها، فقد بلغت المساحة الجملية المستغلة لهذا الغرض 4765 هكتارا منها 3.4 هكتارات لتقطير زيت الاكليل و507 هكتارات لاستغلال التين الشوكي بيولوجيا.
انجازات واعدة
ونتيجة لهذا الاهتمام بالأراضي والحرص على حسن استغلالها، كانت النتائج في مستوى المأمول حيث يبلغ انتاج الولاية سنويا من الحبوب 66 ألف طن وهو ما يساهم في توفير الأمن الداخلي للدولة، كما بلغ انتاج الخضروات 175 ألف طن يقع تسويقها في السوق الداخلية كما يقع تصدير كميات كبيرة منها إلى دولة الجزائر. ويبلغ انتاج الطماطم والبطاطا حوالي 109 آلاف طن وهو ما جعل من ولاية القصرين منتجا رئيسيا بالجمهورية لهذا النوع من الخضروات.
كما تنتج الولاية سنويا أكثر من 40 ألف طن من التفاح وهو ما يمثل 60٪ من الانتاج الوطني ويقع تصدير كميات كبيرة منه خاصة إلى دول الاتحاد الأوروبي. كما يبلغ انتاج الخوخ أكثر من 6 آلاف طن يقع تصدير أغلبه إلى دولة ايطاليا نظرا لنوعيته الجيدة.
كما توفر الجهة سنويا 49 ألف طن من الزيتون و27 ألف طن من اللوز وهذا النوع من المنتوج يقع استغلاله غالبا داخل الجمهورية.
آمال
وتبقى الآمال الكبرى رهنا بمزيد الاهتمام بالأراضي السقوية التي لم يقع استغلال سوى 10.7٪ من مساحتها. وتبقى المعتمديات الجنوبية للولاية في أشد الحاجة لهذا الاهتمام.
العشرينية الأخيرة مكنت الولاية من نقلة نوعية في القطاع الفلاحي، ويأمل الأهالي إلىمزيد من الدعم وإلى مزيد من الانجازات.
٭ محجوب أحمد قاهري
القصور: أحياء جديدة لكنها غير مهيأة
القصور الشروق :
تمضي السنوات عجافا منذ الشروع في انشاء الحي الجديد ا لتابع للوكالة العقارية للسكنى (AFH) ورغم أن المواطن يدفع ثمن المتر مجهزا فإن هذا التجهيز ظل افتراضيا الى حد الآن.
فلا طريق معبّدة ولا شوارع منارة ولا ترصيف ولا تصريف صحي رغم التطمينات والوعود الكثيرة... ناهيك ان الأزمة تشتد مع قدوم الشتاء حيث تركد المياه وتكثر الاوحال ويصبح الخروج من الحي والدخول اليه مغامرة غير مأمونة العواقب خاصة بالنسبة الى الاطفال.
السلط المحلية سارعت باخلاء ذمّتها وألقت اللوم على الوكالة العقارية للسكنى التي لم تتجاوب مع مراسلات هذه السلط وتذمرات السكان رغم أن هذا الأمر في صميم واجبها، فهل سيكون الحل قضائيا؟
شرف الدين الدخلاوي
الوطن القبلي: زيادة في انتاج القوارص وفي مساحات الفراولو
نابل الشروق :
تشير التقديرات الاولية الى امكانية بلوغ مستوى 239 ألف طن من صابة القوارص لهذا الموسم أي بزيادة 4 بالمائة مقارنة بصابة الموسم الماضي بالوطن القبلي.
وتعتبر الاحجام الحالية لحبات القوارص واعدة خاصة إذا ما اعتبر ما تم اتخاذه من اجراءات ميدانية لتنظيم عملية الري والتي بلغت معدل 4 الى 5 دورات مائية اضافية الى نزول الغيث النافع بمناطق الانتاج بمعتمديات بني خلاد ومنزل بوزلفة وسليمان وبوعرقوب بالخصوص.
وقد عملت مصالح المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بنابل على الاعداد الجيد المسبق لموسم القوارص بمكافحة ذبابة القوارص حيث تم القيام بعدة تدخلات جويّة على مساحة 10 آلاف و400 هكتار. وبخصوص موسم الزياتين، فإن التقديرات الاولية تشير الى أن الصابة ستكون في حدود 30 ألف طن زيتون اي ما يعادل 6 آلاف طن من الزيت.
وتضم الجهة 47 معصرة زيتون منها 33 معصرة عصرية وتوجد 43 معصرة جاهزة للاستغلال بطاقة تحويل يومية تصل الى حوالي 2190 طنا وهي كافية لاستيعاب الانتاج بالجهة.
ومن جهة أخرى، يتقدم موسم الفراولو بنسق مرض، حيث تم تزويد جهة الوطن القبلي بحوالي 11 مليون شتلة مورّدة مكّنت من انجاز 370 هكتارا لتصبح المساحة الجملية المنجزة 510 هكتارات. وقد حرصت المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بنابل على تغطية المناطق السقوية بمياه الريّ من خلال عقد عديد الجلسات مع المهنيين ومجامع التنمية الفلاحية. وتعتبر مناطق تازركة وقربة والهوارية وبني خيار من أهم المناطق المنتجة للفراولو.
عبد المجيد السعيدي
القطار: خطر الأسلاك الكهربائية يُهدد حياة متساكني شارع البيئة
ما يزال سكّان شارع البيئة بمدخل مدينة القطار في انتظار تدخّل شركة الكهرباء والغاز لابعاد خطر الاسلاك الكهربائية الموجودة فوق منازلهم.
سكّان المنطقة المذكورة أبلغونا أن الموضوع وقع طرحه على الشركة المعنية وتم ارسال فريق فني لمعاينة وضع هذه الخطوط وتبيّن لهذا الفريق أن الأمر يستدعي التدخل العاجل لكن بقي الحال كما هو عليه.
ولاستيضاح الأمر اتّصلت «الشروق» بالادارة المختصة بشركة الستاغ، التي أكّدت لنا أنه بالفعل تمّت معاينة حالة الأسلاك الكهربائية بشارع البيئة وتقرّر تغليف الأسلاك وأن المسألة تأخّرت لأمور فنية يجري إتمامها قبل تصحيح الوضع وإبعاد الخطر كما أضاف لنا المصدر بالشركة ان الامر من المنتظر أن يقع تسويته في الأيام القليلة القادمة.
الأهالي يطالبون شركة الستاغ بالاسراع في حل هذا الاشكال لابعاد هذا الغول الجاثم على أسطح منازل السكّان بهذا الحيّ.
سليم جنّات
المرناقية: 60 هكتارا لانجاز قاعدة تجارية متكاملة
المرناقية الشروق :
في إطار برنامج تأهيل مسالك توزيع المنتوجات الفلاحية والصيد البحري ستشهد معتمدية المرناقية من ولاية منوبة انجاز مشروع قاعدة تجارية تمتد على مساحة 60 هكتارا.
أشغال المرحلة الاولى ستنطلق قريبا وتتواصل على مدى ثلاث سنوات وتتمثل في انجاز مجموعة من الأجنحة ومقر الادارة على مساحة 30 هكتارا. علما وأن المشروع ينقسم على ثلاث مراحل وتتمثل المرحلة الثانية في إتمام الثلاثين هكتارا المتبقية من خلال انجاز مركب تتوفر فيه البقول والفواكه الجافة والتوابل والنباتات والحليب ومشتقاته في حين تتعلق المرحلة الثالثة بانجاز منشآت الخدمات والتزويد والتصنيف واللف والتعليب.
وستخصص هذه القاعدة التجارية الهامة في المنتوجات المجمدة والمنتجات نصف المحوّلة لتوفير حاجيات النزل والمطاعم كما ستضمن عمليات التزويد والتصدير لعديد المنتوجات من خلال مكاتب الاعمال التونسية والاجنبية التي سيقع تركيزها للغرض.
أما النقطة الجديدة فتتمثل في ربط علاقات بين الفلاح والمنتج والحرفاء وذلك بعرض عينات من المنتوج على أن يتم اتمام عملية البيع في الضيعة. هذا المشروع سيمكن كذلك من توفير حوالي 3 آلاف موطن شغل مباشر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.