سيدي بوزيد: 8 سنوات تمر على اندلاع الشرارة الأولى للثورة والوضع على حاله في مهدها    يتردّدون عليها يوميا بمعدل 4 مرات.. الجزائر تمنع دخول 5000 تونسي أراضيها    نابل: حملة مراقبة ل 190 محلا مفتوحا للعموم..وهذه الحصيلة    تسعيرة جديدة للبيض    القصرين: نقل جثمان الشهيد خالد الغزلاني إلى مسقط رأسه    الاحد: امطار ضعيفة والحرارة بين 14 و20 درجة    المسلسل التّونسي – الجزائري "مشاعر" مطلع جانفي المقبل على قناة "الشروق TV"!    اليوم انتهاء آجال التصريح بالمكاسب.. و عديد العقوبات تنتظر غير المصرّحين    البحرين ترحب باعتراف أستراليا بالقدس عاصمة ل ‘إسرائي'    الرابطة 1-ج13: مباريات الاحد والنقل التلفزي    أبطال افريقيا: النادي الافريقي - الهلال: التشكيل المحتمل والنقل التلفزي    أوروبا: برنامج مباريات الاحد    العاصمة بلا سيارات اليوم الأحد    محسن مرزوق يُكذب الاشاعات    بوتين يدعو للسيطرة على موسيقى 'الراب'    التحويل.. حل ولكن!    صوت الفلاحين:ما رأيك في تحويل المنتوجات الغذائية في تونس؟    وداعا لرحلات الموت:نظام «في.آم.آس» لمراقبة مراكب الصيد لحظة بلحظة    تنشط تحت راية «شباب التوحيد»...:تفكيك خلية إرهابية بمقرين تدعو إلى الجهاد ضدّ الدولة الكافرة    تنتعش خلال رأس السنة الميلادية:تجارة المخدرات... تغزو العلب الليلية    حمام الأنف:معينة منزلية تستولي على 40 مليون من مصوغ مؤجرتيها    سوسة:القبض على قتلة بائع الحليب    خفايا العمليتين الإرهابيتين بسبيبة:40 دقيقة للتنفيذ والتحقيقات تكشف تقصيرا أمنيا    وزير الشؤون الاجتماعية مخاطبا الأحزاب والنواب :أخرجوا ملف التقاعد والصناديق الاجتماعية من تجاذباتكم السياسيّة    أخبار الحكومة    السياسة في أسبوع:أسبوع المعارضات والاحتجاجات وعودة الإرهاب    إشراقات:الموسوعة المفتوحة    الكويت.. إيقاف إمام مسجد ل"مغالاته في مدح الرسول"    القهوة قد تحارب مرضين قاتلين!    اكتشفي مخاطر تراكم الدهون الثلاثية في الجسم!    خبيرالشروق :سرطان الثدي المقاربة الأيضية الطبيعية(4)    الخطوط التونسية باعت 25 الف بأسعار منخفضة خلال صائفة 2018    الشرطة الفرنسية توقف 58 شخصا في تظاهرات ''السترات الصفراء'' بباريس صباح اليوم    ذهاب الدور السادس عشر لرابطة ابطال افريقيا - النادي الافريقي يرنو الى تحقيق فوز الامان قبل موقعة امام درمان    مرتجى محجوب يكتب لكم: حتى لا نكون مثل الذين لا يقدّرون النعمة الا بعد فقدانها !    بعد ان إتهمته بالسكر والعربدة ميغالو يقاضي قناة9    أدوية أمراض حياتية مازالت مفقودة وعلى المريض أن "يتصرف"    أسعار الشقق والمنازل تتراجع خلال الثلاثية الثالثة من 2018    هذه أول مطربة عربية غنت فى الفاتيكان أمام البابا            القبض على مرتكبي جريمة قتل "الحلايبي" بسوسة        7 بطاقات إيداع بالسجن ضد متهمين في قضية مستودع المتفجرات بسيدي بوزيد    المهدية.. حجز بنادق وخراطيش دون رخصة    النّادي الصفاقسي : هل تكون الأولى لمانوتشو كأساسي أمام غرين بافالوز؟    اختتام الندوة الفكرية حول الكتابة المسرحية تحولاتها ورهاناتها    الرابطة المحترفة 1 : جولة منقوصة من 3 مباريات وابرز لقاءاتها الملعب التونسي/حمام الأنف    تشكيلة الترجي في مواجهة العين الإماراتي    الامريكي جايير مروفو حكما لمباراة الترجي والعين    في حقه 13 منشور تفتيش : القبض على أخطر منحرف في الملاسين    الناطق الرسمي للداخلية : سناخذ الاجراءات اللازمة في صورة وجود تقصير امني    طقس اليوم    مرتجى محجوب يكتب لكم : دعاء من اجل تونس    مواعيد آخر الأسبوع    إشراقات:بين المصحف والقرآن    حظك ليوم السبت    171 عملية حجز وتحرير عشرات المحاضر والمخالفات في حملات للشرطة البلدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خاص: «الشروق» في بيت الشاعر الكبير أحمد اللغماني: السيدة عزيزة اللغماني: فقد نكهة الحياة منذ إزاحة الزعيم بورقيبة سنة 1987
نشر في الشروق يوم 11 - 03 - 2011

هذا اللقاء.. ما كان له أن يتم لو لم يكن هناك تنسيق مع السيدة عزيزة اللغماني حرم شاعرنا الكبير أحمد اللغماني الرافض.. وبشدّة لكل لقاء صحفي.. عهد قطعه على نفسه.. رافعا شعار «اتركوني وشأني»... ليس تكبّرا أو تعاليا بل لأنه ليس له ما يقوله..
انتظرت طويلا وكنت على اتصال شبه دائم مع السيدة عزيزة اللغماني التي حدثتني عن الوضع الصحي لزوجها: «إنه يعاني من مرض الزهايمر.. لم يعد يذكر إلا النزر القليل.. لكن سأساعدك على اللقاء به.. رغم أنه مازال تحت وقع صدمة إزاحة الزعيم الحبيب بورقيبة من طرف الرئيس المخلوع بن علي».
٭ إعداد: عبد الرحمان الناصر
هتفت لي السيدة عزيزة اللغماني لتعلمني بأن الشاعر أحمد اللغماني قبل الحديث إلى صحيفة «الشروق».. وفي الموعد المحدّد كان اللقاء في منزله بحي النصر 2.
فرح طفولي
وجدت نفسي وأنا أصافحه أمام رجل هدّه المرض ورغم ذلك كان متماسكا معتمدا على كتف زوجته الوفية وممسكا بيده الأخرى «عكّازه» الذي يساعده في التنقل.. كان يردّد بصوت خافت مرتعش «بارك اللّه فيكم.. بارك اللّه في «الشروق».. في عينيه فرح طفولي.. طلب مني الجلوس في مكان مخصّص في حين جلس هو في مكانه الخاص به.
يرفض الزيارات
قالت لي السيدة عزيزة اللغماني: «إنه على هذه الحال منذ سنوات طويلة.. وسألت: إن كان هناك من يزوره من الأصدقاء.. كان جواب الزوجة:«إنه يرفض أن يزوره أحد من الأصدقاء حتى لا يروه على ما هو عليه الآن».. الوحيد الذي كان يزوره بشكل شبه متواصل الراحل الجيلاني بن الحاج يحيى.. أما البقية وأذكر منهم السادة فرج الشاذلي وأحمد بالليل والطيب اللوز.. فكانوا يتصلون به عن طريق الهاتف للسؤال عن صحته.. وهذا بطلب منه.. هذا ما أكدت عليه السيدة عزيزة اللغماني.
أول لقاء بالزعيم الحبيب بورقيبة
توجهت إليه عن طريق زوجته بسؤال يتعلق بأول لقاء كان له مع الزعيم الحبيب بورقيبة.. صمت لحظات.. ليقول بصوت متلعثم.. لا أذكر.. كنت لا أعرف الزعيم بورقيبة.. وبعد صمت.. واصل..
«استمع لواحدة من قصائدي في الاذاعة.. فقال «جيبولي هذا الشاعر..» ومن وزارة الثقافة وصله ديواني: «قلب على شفة».. وتواصل الزوجة الحديث عنه بعد أن صمت مرة أخرى.. كان أول لقاء له مع الزعيم بورقيبة.. لتنشأ صداقة متينة بينهما»..
لست شاعر بورقيبة
لقد كنت تلقّب ب«شاعر بورقيبة» سي أحمد..؟ نظر إلى زوجته في شفقة.. لتتدارك هي بالقول «هذا اللقب يرفضه.. لم يكن يوما شاعر بورقيبة.. بل أحد الأصدقاء الأوفياء.. علاقته ببورقيبة لم تكن علاقة مرؤوس برئيسه.. بل علاقة صديقين حميمين.. يلتقيان ليتحدثا ويتناقشا في كل الأمور بصدق.. لم يحدث أن طلب أحمد اللغماني من صديقه الزعيم بورقيبة قضاء مأرب ما.. ولم يحدث أن عرض عليه الزعيم الراحل منصبا ما.. كانت علاقتهما مبنية على الاحترام والشهامة.. كانا يتحاوران في شأن الشعر والأدب والثقافة.. وكان سي أحمد يوجّه له بعض الملاحظات في كل ما له علاقة بالشأن العام..» هكذا تحدثت السيدة عزيزة اللغماني عن علاقة أحمد اللغماني بالزعيم بورقيبة.. كان شاعرنا الكبير أحمد اللغماني يتابع كلامها وهو يحرّك رأسه بالموافقة على كل ما تقوله.
في الزارات علم بالإزاحة
وجوابا عن سؤال يتعلّق بموقفه عندما علم ب«انقلاب» السابع من نوفمبر وإزاحة الزعيم الحبيب بورقيبة.. أشار الشاعر أحمد اللغماني إلى زوجته التي قالت لي: «كان يوما عصيبا.. كنا في مسقط رأس سي أحمد بالزارات (ولاية قابس) نتناول فطور الصباح.. وقد تجمّع الأهل والأحبّة للسلام وتحية سي أحمد.. عندما جاء الخبر.. فسارعت لإعلامه بذلك.. كان وقع الخبر عليه قويا.. مفزعا.. لاذ بالصمت.. ونطق بعد «يا ناري على تونس».. ومن يومها أخذ عود سي أحمد في الذبول.. استسلم لليأس والحزن.. كانت غصّة حارقة في داخله لم يشأ أن يطلقها..
منذ 7 نوفمبر 1987.. تحوّل سي أحمد إلى إنسان آخر.. حزين.. صامت.. فقد روح الدعابة التي كان يتميّز بها..».
حجز رخصة المشروع
وتواصل السيدة عزيزة اللغماني الحديث: عند عودتنا إلى تونس، فوجئنا بقوات الأمن تحاصر المقهى الذي هو على ملكنا.. وتم حجز الرخصة بإذن من عبد اللّه القلال.. فكان الحلّ في بيع المقهى بنصف ثمنها تفاديا للمشاكل.. وكان سي أحمد يقول: «خوذوها وابعدوا علي ما حاجتي بشيء».
بن علي حاول الاتصال.. لكن؟
وكشفت السيدة عزيزة اللغماني أن الرئيس المخلوع بن علي حاول الاتصال أكثر من مرة عن طريق وزارة الثقافة لكن أحمد اللغماني كان صارما في موقفه الرافض لهذا الأمر.. وكان ثمن هذا الموقف أن تم رفض منحة الترخيص لإصدار ديوانه الشعري الرابع والذي لا يزال مخطوطا على اعتبار أن يتضمن آخر ما كتب وهو «مرثية بورقيبة» إلى جانب قصائد فيها نقد لما آلت إليه تونس في عهد بن علي.
«هواة الأدب» محطة إذاعية مهمّة
مرّ الشاعر أحمد اللغماني على امتداد مسيرته المهنية بعديد المناصب منها في الإذاعة الوطنية.. وكان منتجا لبرنامج «هواة الأدب» وقد كان عادل يوسف هو الذي يقرأ النصوص للمشاركين.. هذا البرنامج يعتبره أحمد اللغماني على لسان زوجته المناضلة عزيزة بأنه محطة مهمة في مسيرة الأدب التونسي.. فقد ساهم هذا البرنامج في إثراء المشهد بعديد الأصوات القصصية والشعرية التي أصبح لها حضورها الفاعل في المدونة الثقافية والأدبية التونسية اليوم..
ولما سألت سي أحمد اللغماني.. عن بعض الأسماء التي يستحضرها.. أشار لي بيده ما معناه أنه لا يتذكر أي اسم لتتدارك الزوجة بالقول: لم يعد يتذكر أي شيء..
دقيق في عمله
وأكدت السيدة عزيزة اللغماني أن سي أحمد دقيق في عمله.. يرفض «البعلي».. يقدّس ما يقوم به حتى أنه استقال 3 مرات من منصبه من إدارة الاذاعة التونسية وأعاده الزعيم بورقيبة إلى هذا المنصب.
سعادة قصوى بالثورة
علا البشر وجه «سي أحمد اللغماني» لما سألته عن وقع ثورة 14 جانفي 2011 على نفسه.. وقالت زوجته: لقد كان سعيدا بهذه الثورة التي أزاحت ما كان جاثما على الصدور طيلة 23 سنة.. وكانت سعادته مضاعفة لما علم أن هذه الثورة فجّرها الشباب.. الشباب الذي كتب له سي أحمد قصيدا له في نوفمبر 1994.. وكأني به تنبأ بما حدث في 14 جانفي 2011.
قهوة وموسيقى
أحسست بأن الارهاق بدأ ينتاب سي أحمد وكان عليّ إنهاء هذا اللقاء فكان سؤالي: كيف يقضي يومه.. أجابت السيدة عزيزة اللغماني: «كل أفراد العائلة تزور عميدها يوميا للإطمئنان عليه.. والعمل على الترفيه عنه.. مرتان في الأسبوع نخرج به في جولة قصيرة.. يتابع الأخبار.. وبعد الظهر.. له موعد قار مع الموسيقى حيث أعدّ له قهوته التي يترشفها على صوت محمد عبد الوهاب أو اسمهان أو نجاة الصغيرة.. حتى موعد العشاء.. ثم الخلود إلى النوم..
سعيد بنجاح الأبناء
وختمت السيدة عزيزة اللغماني هذا اللقاء بالتأكيد أن سي أحمد.. لا يزال وفيا لصديقه بورقيبة شامخا.. فخورا بنجاح وتميّز الأبناء.. لم يرضح لمشيئة أي كان.. وهذا مصدر فخرنا واعتزازنا به جميعا»..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.