انتخابات بلدية سوق الجديد: نسبة الإقبال 17،21% إلى حدود منتصف النهار    عضو بمنظمة الاعراف: لا يوجد اي اضراب بمحطات بيع الوقود    السديس يدعو المعتمرين والزوار إلى عدم الإقبال بكثافة على المسجد الحرام أيام القمم العربية!!    أعلاها في جندوبة: هذه كميات الأمطار المسجلة خلال الأربع وعشرين ساعة    جندوبة: تضرر عدة مزارع بسبب البرد والأمطار    رولان غاروس ..مالك الجزيري يودّع المسابقة من الدور الاول    خاص / نجم المنتخب الجزائري مغرم بممثلة تونسية تألقت في شهر رمضان.... التفاصيل    حملة ليلية على المقاهي بحي النصر    شوقي الطبيب: النزاهة والموقف من ظاهرة الفساد يجب أن يكون المعيار الذي يقاس على أساسه المترشحون للاستحقاقات الانتخابية القادمة    بنقردان.. ضبط 4 سودانيين مجتازين للحدود البرية خلسة    منظمة التحرير الفلسطينية تطالب الدول العربية بمقاطعة مؤتمر أمريكي مقرر في البحرين    قصر هلال: انطلاق الدورة 46 للأيام التجارية والثقافية    اعتداءات على جماهير الترجي في المغرب بالأسلحة البيضاء... معطيات صادمة ومؤامرة خطيرة    صفاقس :القبض على مروّج مخدّرات    في مهرجان المدينة: لطفي بوشناق «يسلطن» في عرض «سلطنة»    نبراس القيم الأخلاقية..الغشّ ظلم واعتداء    مقتل أربعة عسكريين وصحافي بانفجار في تشاد بعد هجوم لبوكو حرام    متابعة/ القبض على المتورطين في حادثة تكسير وحرق مقهى برادس..واعترافات تقلب المعطيات    الناظور :ضبط شخص بحوزته كمية من المخدّرات    صفاقس: حجز أسماك فاسدة بسوق الحوت    مسلخ القطط ومقهى المفطرين.. خبران زائفان في يوم واحد يفضحان الذباب الالكتروني التونسي    انقطاع حركة المرور بالطريق الوطنية 17 في اتجاه جندوبة    اتهامات ضد زياد المكي وسامي الفهري بالمس من «سمعة» زوج أمينة سطا والورتاني والعبدلي    المغزاوي: حضور حاخامات احتفالات الغريبة بجربة «فضيحة»    الجزائر..توقعات بتأجيل الانتخابات    بنزرت..استعدادا لامتحان الباكالوريا..إرساء مركز تجميع وتوزيع ومخزن للامتحانات    كرة السلة .. فتيات شرطة المرور يتوجن بالكأس    :الترجي يفوز بذهاب نهائي البطولة كرة اليد في سوسة    10 آلاف دولار.. غرامة لمن يقطف زهرة نادرة بتركيا    قفصة..القطاع الصحي... في الإنعاش    مهرجان كان 2019 : فيلم ''زوجة أخي'' للمخرجة التونسية الكندية منية شكري يحرز إحدى جوائز قسم ''نظرة ما''    المعارك تشتد مجددا في ليبيا..الجيش يقصف مواقع الميليشيات ويقترب من طرابلس    بعد مرور 5 قرون على وفاته....علماء يكشفون «سر دافنشي»    عاجل/في نشرة خاصة: الرصد الجوي ينبه من تطورات الوضع الجوي في الساعات القادمة..    غد الإثنين: إضراب للأطباء العامين للصحة العمومية في 6 ولايات    الزمالك المصري يستقبل مساء اليوم فريق نهضة بركان في اياب نهائي الكونفدرالية    الرابطة الأولى (ج 24): صراع غير مباشر بين النجم والسي أس أس على مركز الوصافة    سليم العزابي: ” حركة النهضة تعد المنافس المباشر والطبيعي لحركة تحيا تونس”..    خبراء التغذية يكشفون كيف يمكنك أكل كل شيء دون زيادة وزنك    فيلم "الطفيلي" للمخرج الكوري الجنوبي يفوز بسعفة "كان" الذهبية    فرق المراقبة الصحية تقترح غلق 166 محلا ومؤسسة    توزر: حجز 4246 كلغ من الخوخ وإعادة ضخّها في سوق الجملة    بلاغ من هيئة الترجي تستنكر فيه تعرض جماهير الفريق الى العنف في المغرب    المايسترو يحلق بالدراما التونسية إلى القمة    القبض على مروج المخدرات في صفوف التلاميذ في بن عروس    فظيع في سوسة..طفلة ال 15 سنة تقتل طفلة الأربع سنوات    ريم محجوب.."آفاق تونس" يرفض تعديل القانون الانتخابي    صوت الشارع..هل تعتقد أن تونس تسير نحو التطبيع مع اسرائيل؟    قف..لحوم القطط في رمضان !    أهلا رمضان..الدكتور محمد الطالبي في دفاعه عن الإسلام (3 3)    أولا وأخيرا..على رأسه ريشة    خطير..فتح مسلخا عشوائيا في سيدي حسين بالعاصمة..تكفيري يبيع لحوم القطط والدجاج الفاسد    غلال رمضان ..حب الملوك    منظمة دولية تحذركم بخصوص أطفالكم    محمد الحبيب السلامي في حوار مع نوفل سلامة : عودة إلى موضوع النسخ في القران    من حكايات رمضان : عض زوجته بأمر القرآن!!    9 فوائد صحية لوجبة السمك.. اكتشفها    في بيان ساخر : قناة التاسعة مستعدة للتفاوض مع سامي الفهري بصفته منشّط فقط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خاص: «الشروق» في بيت الشاعر الكبير أحمد اللغماني: السيدة عزيزة اللغماني: فقد نكهة الحياة منذ إزاحة الزعيم بورقيبة سنة 1987
نشر في الشروق يوم 11 - 03 - 2011

هذا اللقاء.. ما كان له أن يتم لو لم يكن هناك تنسيق مع السيدة عزيزة اللغماني حرم شاعرنا الكبير أحمد اللغماني الرافض.. وبشدّة لكل لقاء صحفي.. عهد قطعه على نفسه.. رافعا شعار «اتركوني وشأني»... ليس تكبّرا أو تعاليا بل لأنه ليس له ما يقوله..
انتظرت طويلا وكنت على اتصال شبه دائم مع السيدة عزيزة اللغماني التي حدثتني عن الوضع الصحي لزوجها: «إنه يعاني من مرض الزهايمر.. لم يعد يذكر إلا النزر القليل.. لكن سأساعدك على اللقاء به.. رغم أنه مازال تحت وقع صدمة إزاحة الزعيم الحبيب بورقيبة من طرف الرئيس المخلوع بن علي».
٭ إعداد: عبد الرحمان الناصر
هتفت لي السيدة عزيزة اللغماني لتعلمني بأن الشاعر أحمد اللغماني قبل الحديث إلى صحيفة «الشروق».. وفي الموعد المحدّد كان اللقاء في منزله بحي النصر 2.
فرح طفولي
وجدت نفسي وأنا أصافحه أمام رجل هدّه المرض ورغم ذلك كان متماسكا معتمدا على كتف زوجته الوفية وممسكا بيده الأخرى «عكّازه» الذي يساعده في التنقل.. كان يردّد بصوت خافت مرتعش «بارك اللّه فيكم.. بارك اللّه في «الشروق».. في عينيه فرح طفولي.. طلب مني الجلوس في مكان مخصّص في حين جلس هو في مكانه الخاص به.
يرفض الزيارات
قالت لي السيدة عزيزة اللغماني: «إنه على هذه الحال منذ سنوات طويلة.. وسألت: إن كان هناك من يزوره من الأصدقاء.. كان جواب الزوجة:«إنه يرفض أن يزوره أحد من الأصدقاء حتى لا يروه على ما هو عليه الآن».. الوحيد الذي كان يزوره بشكل شبه متواصل الراحل الجيلاني بن الحاج يحيى.. أما البقية وأذكر منهم السادة فرج الشاذلي وأحمد بالليل والطيب اللوز.. فكانوا يتصلون به عن طريق الهاتف للسؤال عن صحته.. وهذا بطلب منه.. هذا ما أكدت عليه السيدة عزيزة اللغماني.
أول لقاء بالزعيم الحبيب بورقيبة
توجهت إليه عن طريق زوجته بسؤال يتعلق بأول لقاء كان له مع الزعيم الحبيب بورقيبة.. صمت لحظات.. ليقول بصوت متلعثم.. لا أذكر.. كنت لا أعرف الزعيم بورقيبة.. وبعد صمت.. واصل..
«استمع لواحدة من قصائدي في الاذاعة.. فقال «جيبولي هذا الشاعر..» ومن وزارة الثقافة وصله ديواني: «قلب على شفة».. وتواصل الزوجة الحديث عنه بعد أن صمت مرة أخرى.. كان أول لقاء له مع الزعيم بورقيبة.. لتنشأ صداقة متينة بينهما»..
لست شاعر بورقيبة
لقد كنت تلقّب ب«شاعر بورقيبة» سي أحمد..؟ نظر إلى زوجته في شفقة.. لتتدارك هي بالقول «هذا اللقب يرفضه.. لم يكن يوما شاعر بورقيبة.. بل أحد الأصدقاء الأوفياء.. علاقته ببورقيبة لم تكن علاقة مرؤوس برئيسه.. بل علاقة صديقين حميمين.. يلتقيان ليتحدثا ويتناقشا في كل الأمور بصدق.. لم يحدث أن طلب أحمد اللغماني من صديقه الزعيم بورقيبة قضاء مأرب ما.. ولم يحدث أن عرض عليه الزعيم الراحل منصبا ما.. كانت علاقتهما مبنية على الاحترام والشهامة.. كانا يتحاوران في شأن الشعر والأدب والثقافة.. وكان سي أحمد يوجّه له بعض الملاحظات في كل ما له علاقة بالشأن العام..» هكذا تحدثت السيدة عزيزة اللغماني عن علاقة أحمد اللغماني بالزعيم بورقيبة.. كان شاعرنا الكبير أحمد اللغماني يتابع كلامها وهو يحرّك رأسه بالموافقة على كل ما تقوله.
في الزارات علم بالإزاحة
وجوابا عن سؤال يتعلّق بموقفه عندما علم ب«انقلاب» السابع من نوفمبر وإزاحة الزعيم الحبيب بورقيبة.. أشار الشاعر أحمد اللغماني إلى زوجته التي قالت لي: «كان يوما عصيبا.. كنا في مسقط رأس سي أحمد بالزارات (ولاية قابس) نتناول فطور الصباح.. وقد تجمّع الأهل والأحبّة للسلام وتحية سي أحمد.. عندما جاء الخبر.. فسارعت لإعلامه بذلك.. كان وقع الخبر عليه قويا.. مفزعا.. لاذ بالصمت.. ونطق بعد «يا ناري على تونس».. ومن يومها أخذ عود سي أحمد في الذبول.. استسلم لليأس والحزن.. كانت غصّة حارقة في داخله لم يشأ أن يطلقها..
منذ 7 نوفمبر 1987.. تحوّل سي أحمد إلى إنسان آخر.. حزين.. صامت.. فقد روح الدعابة التي كان يتميّز بها..».
حجز رخصة المشروع
وتواصل السيدة عزيزة اللغماني الحديث: عند عودتنا إلى تونس، فوجئنا بقوات الأمن تحاصر المقهى الذي هو على ملكنا.. وتم حجز الرخصة بإذن من عبد اللّه القلال.. فكان الحلّ في بيع المقهى بنصف ثمنها تفاديا للمشاكل.. وكان سي أحمد يقول: «خوذوها وابعدوا علي ما حاجتي بشيء».
بن علي حاول الاتصال.. لكن؟
وكشفت السيدة عزيزة اللغماني أن الرئيس المخلوع بن علي حاول الاتصال أكثر من مرة عن طريق وزارة الثقافة لكن أحمد اللغماني كان صارما في موقفه الرافض لهذا الأمر.. وكان ثمن هذا الموقف أن تم رفض منحة الترخيص لإصدار ديوانه الشعري الرابع والذي لا يزال مخطوطا على اعتبار أن يتضمن آخر ما كتب وهو «مرثية بورقيبة» إلى جانب قصائد فيها نقد لما آلت إليه تونس في عهد بن علي.
«هواة الأدب» محطة إذاعية مهمّة
مرّ الشاعر أحمد اللغماني على امتداد مسيرته المهنية بعديد المناصب منها في الإذاعة الوطنية.. وكان منتجا لبرنامج «هواة الأدب» وقد كان عادل يوسف هو الذي يقرأ النصوص للمشاركين.. هذا البرنامج يعتبره أحمد اللغماني على لسان زوجته المناضلة عزيزة بأنه محطة مهمة في مسيرة الأدب التونسي.. فقد ساهم هذا البرنامج في إثراء المشهد بعديد الأصوات القصصية والشعرية التي أصبح لها حضورها الفاعل في المدونة الثقافية والأدبية التونسية اليوم..
ولما سألت سي أحمد اللغماني.. عن بعض الأسماء التي يستحضرها.. أشار لي بيده ما معناه أنه لا يتذكر أي اسم لتتدارك الزوجة بالقول: لم يعد يتذكر أي شيء..
دقيق في عمله
وأكدت السيدة عزيزة اللغماني أن سي أحمد دقيق في عمله.. يرفض «البعلي».. يقدّس ما يقوم به حتى أنه استقال 3 مرات من منصبه من إدارة الاذاعة التونسية وأعاده الزعيم بورقيبة إلى هذا المنصب.
سعادة قصوى بالثورة
علا البشر وجه «سي أحمد اللغماني» لما سألته عن وقع ثورة 14 جانفي 2011 على نفسه.. وقالت زوجته: لقد كان سعيدا بهذه الثورة التي أزاحت ما كان جاثما على الصدور طيلة 23 سنة.. وكانت سعادته مضاعفة لما علم أن هذه الثورة فجّرها الشباب.. الشباب الذي كتب له سي أحمد قصيدا له في نوفمبر 1994.. وكأني به تنبأ بما حدث في 14 جانفي 2011.
قهوة وموسيقى
أحسست بأن الارهاق بدأ ينتاب سي أحمد وكان عليّ إنهاء هذا اللقاء فكان سؤالي: كيف يقضي يومه.. أجابت السيدة عزيزة اللغماني: «كل أفراد العائلة تزور عميدها يوميا للإطمئنان عليه.. والعمل على الترفيه عنه.. مرتان في الأسبوع نخرج به في جولة قصيرة.. يتابع الأخبار.. وبعد الظهر.. له موعد قار مع الموسيقى حيث أعدّ له قهوته التي يترشفها على صوت محمد عبد الوهاب أو اسمهان أو نجاة الصغيرة.. حتى موعد العشاء.. ثم الخلود إلى النوم..
سعيد بنجاح الأبناء
وختمت السيدة عزيزة اللغماني هذا اللقاء بالتأكيد أن سي أحمد.. لا يزال وفيا لصديقه بورقيبة شامخا.. فخورا بنجاح وتميّز الأبناء.. لم يرضح لمشيئة أي كان.. وهذا مصدر فخرنا واعتزازنا به جميعا»..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.