البرلمان: سامية عبو تستنكر طريقة ادارة الجلسة العامة    وزيرة المرأة توصي بضرورة التسريع في إتمام إسناد الإعانات الظرفية والاستثنائية    صفاقس..حجز كميات ضخمة من المواد الغذائية المدعمة لدى صاحب مخزن    المخرجة جيهان إسماعيل ل"الصباح نيوز" :العائدون من مصر ملتزمون بالحجر الصحي    كتاب اليوم: النساء والمعرفة والسلطة    السيدة فيروز تتضرع إلى الله في هذه الأيام الصعبة    ماذا في لقاء قيس سعيّد بوفد عن منظمة الأعراف ؟    نقابة الصحفيين تدعو الحكومة إلى الالتزام بالاتفاقيات السابقة بخصوص المؤسسات الإعلامية المصادرة    كورونا تجعل الكرة الأرضية أقل اهتزازا    بعد اصابته بكورونا/ روني الطرابلسي من المصحة: ردوا بالكم على أرواحكم وعائلاتكم وأحبابكم    أزمة كورونا: "هايكا" تدعو وسائل الاعلام للإلتزام بالضوابط المهنية    سوسة : تسجيل 8 اصابات جديدة بكورونا    هبة صينية لتونس: وصول طائرة محملة بمستلزمات طبية    المنستير: غلق محلات و حجز أطنان من المواد الغذائية    رئيس اتحاد المصارف المغاربية لالصباح نيوز: هذه تداعيات الإجراءات التي اتخذت..ونطالب بسياسة تمويل اكثر مرونة    دوار هيشر.. معتمد دوار هيشر يتهم أطرافا مجهولة بالعبث بنسخ من هويات المواطنين    10 ملايين أمريكي خسروا وظائفهم خلال أسبوعين    بعد تأكيد إصابته بكوفيد 19: إيلي الطرابلسي يوضح حقيقة وضع شقيقه الصحي    الساحر رونالدينيو يختار فريق الأحلام    مدنين.. تسجيل اصابة جديدة بفيروس كورونا    بعد نتائج تحاليل الممرض العسكري والعاملين.. المستوصف العسكري يستأنف نشاطه بداية من 6 افريل    كافاني في طريقه إلى الدوري الإيطالي    القلعة الكبرى: انقلاب شاحنة ثقيلة دون تسجيل خسائر بشرية    وزير المالية: الحكومة تعمل على عشرات القرارت الجديدة في ظل وضع اقتصادي صعب جدا    وزارة الفلاحة تبحث التدابير الوقائية لحماية الموارد البشرية بموانئ الصيد    "اليويفا" يهدد بفرض عقوبات ثقيلة في حال إلغاء الدوريات    هولندا.. نحو 150 وفاة وأكثر من 1000 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم    توقف "البريميرليغ" يجبر نجم توتنهام على الخدمة العسكرية    انتقادات بعد اقتراح اطباء فرنسيين اختبار لقاح كورونا في افريقيا لعدم المجازفة بأرواح مواطنيهم    يقتحم منزل مسنة ويطعنها من اجل 5 دنانير بحجة أن ابنه جائع!!    مع عودة الشتوية: أريانة تغرق في الأمطار    اتصالات تونس تطلق عرضين جديدين "1د = 60 دق" و 2د = 1 جيغا" مساندة لحرفائها خلال الحجر الصحي    حفرة غامضة تُخفي أكبر وأشهر شلالات الإكوادور    مدنين.. 6 نزل على ذمة وزارة الصحة للتوقي من فيروس كورونا    هرقلة : متحيّل يحاول إرشاء أعوان دورية أمنيّة    والي مدنين: وضع 366 تونسيا قادمين من ليبيا في الحجر الصحي    اثر كمين للحرس بفوشانة : القبض على "لواجيست" ضمن عصابة لترويج المخدرات    القيروان: القبض على 3 أشخاص من أجل السرقة    المستاوي يكتب لكم : الشيخ الشعراوي إمام الدعاة عن جدارة واستحقاق في العصر الحديث    البنوك سترجع أقساط القروض التي تم اقتطاعها في شهر مارس..التفاصيل    أتلتيكو مدريد يخفض رواتب لاعبيه لحماية بقية العاملين    غازي الشواشي يضع حدا لما راج حول "مصادرة أموال رجال الأعمال"    يوميّات من الحجر الصحّي الاختياري “نهاية اليوم التاسع للعزل” (3-3)    متابعي الوطنية 2: خبر سعيد يهمكم !!    مدرب الاتحاد المنستيري لسعد الشابي يتبرع بجرايته لصالح الفريق و مدينة المنستير    سواريز يرد على اتهام لاعبي برشلونة بالتأخر في خفض رواتبهم    "الصباح نيوز" تنشر كميات الامطار المسجلة خلال ال 24 ساعة الماضية    اليوم..طقس شتوي بامتياز    وزارتا الصحة والتجارة تحددان النسب القصوى للربح الخام على أسعار بعض المواد والمستحضرات الصيدلية المحلية والمستوردة    رأي/ كيف يمكن ان تحوّل تونس الكورونا من محنة إلى منحة؟    أحدثها من بطولة توم كروز... كورونا يحرم جمهور السينما من أفلام منتظرة    وفاة أسطورة ريال مدريد (صور)    النفط ينخفض بعدما سجل أكبر قفزة يومية على الإطلاق    وزير الثقافة الليبي :ننتظر تحسن الظروف لانجاز تعاون ثقافي تونسي - ليبي    أبو ذاكر الصفايحي يذكر بأيام زمان: نادرة زيتونية تتعلق بالآذان في عهد أبي زكرياء السلطان    كتاب اليوم: تجديد مالك بن نبي في الفكر الديني    مفتي الجمهورية: هكذا تكون صلاة الجنازة على المتوفّي بال''كورونا''    أبو ذاكر الصفايحي يرد التحية باحسن منها/ إلى الشيخ صلاح الدين المستاوي حفظه الله: رب عتاب زاد في تقارب الأحباب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسلك سياحي بمنوبة مع إيقاف التنفيذ: قصور تنشد الترميم العاجل ومشاريع ايكولوجية رهينة صعوبات مالية
نشر في الشروق يوم 11 - 04 - 2011

مع إعلان إعداد العدة لمسلك سياحي بيئي أثري ايكولوجي بولاية منوبة يتماشى مع مكامن السياحة المتنوعة بها والتي يتصدرها مخزونها التاريخي الأثري، تطلع المواطنون بكل شغف إلى دخول المسلك حيز النشاط بشكل يخلق بالجهة متنفسا لهم لكن عوائق كثيرة قد تصرف النظر عن هذا المسلك وذلك لعدة أسباب.
فمع توجه اهتمام بعض المستثمرين إلى السياحة الايكولوجية وبعثهم مشاريع سياحية أنفقوا فيها مئات الملايين، ظلت عديد الصعوبات تلاحقهم ومنها الصعوبات المالية بسبب عدم اقتناع البنوك بتمويل المشاريع السياحية الايكولوجية فضلا عن صعوبة تحويل المشاريع من صبغتها الفلاحية إلى السياحة والتي تساعد على دخول مشاريعهم حيز النشاط على غرار مشروع الإقامة السياحية بمنطقة حميم بالمرناقية الذي يئس صاحبه من انتظار دعم البنوك ثم مشروع الفضاء الترفيهي ببرج العامري وقصر «لاقريني» بشواط والذي تحول من قصر آيل للسقوط تعود ملكيته إلى مستوطنة فرنسية زمن الاحتلال، إلى إقامة ريفية بكلفة ترميم جملية بلغت حوالي 600 ألف دينار.
مشاريع ايكولوجية مجمدة
هذه المشاريع أجهضت بعضها الاجراءات في حين نهب بعضها الآخر وخرب في الأحداث الأخيرة على غرار القصر المذكور والذي عرضه صاحبه الايطالي الجنسية للبيع بعد تكبده خسارة تفوق 450 ألف دينار نتيجة التخريب والسرقة.
قصور حية وأخرى تنتظر إعادة الحياة
عرفت منوبة بقصورها الضاربة في القدم التي تكون مجموعة أثرية متكاملة وهي قصر قبة النحاس وقصور زروق الثلاثة وقصر شويخة وقصر حمودة باشا التي تمثل جزءا من قصور منوبة الثلاثة والعشرين.
بعض تلك القصور وقع ترميمها وتنمية دورها الثقافي والتاريخي على غرار قصر الوردة الذي وقع استغلاله للمتحف العسكري الذي يروي التاريخ العسكري لتونس ثم قصر قبة النحاس الذي أحياه مستثمر خاص في حين ظلت عديد القصور الأخرى تنشد العناية والتدخل العاجل من لدن وزارة الثقافة فقصر دار شويخة ظل مهملا ينشد العناية وقد برمجت تهيئته منذ سنوات وكانت النتيجة ان سرقت أعمدته وسارياته الرخامية وذلك القصر بني في القرن التاسع عشر الميلادي شغل دور قباضة مالية وكان مآله الإهمال، ثم برج قرع التي يرجع تاريخه إلى القرن الثامن عشر ميلادي ترك نهائيا بعد استعماله كمركز للتكوين المهني للفتيات وهو الآن في حالة خراب متقدم.
برج التوكابري ليس أقل حظا لأنه بات في حالة اضمحلال تدريجي ليشمل الحال أيضا برج محمد علي الآغة الذي يرجع بناؤه إلى أواخر القرن الثامن عشر ميلادي.
ولئن تحتاج تلك المعالم التاريخية إلى تدخل عاجل من قبل وزارة الثقافة بما قد يعيد للجهة دورها التاريخي المضيء، والذي ترفض الجهة التخلي عنه فإن عديد المناطق الأثرية لا تزال تنتظر إزالة الأتربة عنها واكتشاف جمالها على غرار منطقة هنشير زويتينة وهنشير طنقار وهنشير الحثرمين وجبل المربع وحمامات سيدي غريب ومهرين جرش الجربي.
مزيد الترويج
الأكيد أن تفعيل المسلك وجعله حقيقة بات مطلوبا في الجهة التي يميزها تنوع وثراء في مواردها الفلاحية المشجعة خاصة الفلاحة البيولوجية حيث تتوفر بالجهة ضيعات بيولوجية قادرة على استقطاب السياح فضلا عن مكامنها التقليدية والحرفية والمتمثلة في تعاضدية الشاشية بالبطان والتي لا تزال تنتظر استحثاث انجاز تنفيذ المخطط الاستراتيجي لتأهيلها والذي قدرت تكاليفه ب482 ألف دينار منها 316 ألف دينار لتجديد وسائل الانتاج وإعادة تهيئة البناية.
ثم القرية الحرفية النموذجية بالدندان التي دخلت حيز النشاط الفعلي في جانفي 2005 ب43 ورشة متنوعة الاختصاصات الحرفية القادرة على فرض منتوجها وطنيا ودوليا لكن معاناة حرفييها ظلت ومنذ ذلك التاريخ مختصرة على الترويج والذي يتطلب لا فقط إدماج القرية في المسلك السياحي بل ضرورة استنباط برامج فاعلة للتصدير.
ثراء مؤهلات الجهة كوجهة هامة في المجال الثقافي والحضاري بات من الضروري إيلاؤها العناية الكافية لا فقط بإدراجها ضمن المسلك السياحي بل بأخذ منظمة الرحلات ووكالات الأسفار على عاتقهم مسؤولية تسويق منتوجها الذي يتماشى مع الاستراتيجية المستقبلية لتنويع المنتوج السياحي خاصة الإيكولوجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.