رسمي: النهضة ترشح راشد الغنوشي للانتخابات التشريعية    سلسبيل القليبي: رئيس الجمهورية رفض ممارسة مهامه    2،5 مليون قنطار من الحبوب موجودة في العراء.. اتخاذ إجراءات عاجلة    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    النّيجيري معروف يوسف على بوابة «السّي آس آس»...    بوسالم: انتشال جثة راع من سد بوهرتمة    “أمل تونس” يعلن إقالة سلمى اللومي من رئاسة الحزب    اللجنة الفنية للكاف تختار ياسين مرياح ضمن التشكيلة المثالية ل«الكان»    محامي مصري يطالب بمنع رياض محرز من دخول مصر    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    صفاقس/ ينكل بجاره ويهدد بذبحه بسبب تناوله المخدرات وسب الجلالة    بنزرت : ملتقى للجمعيات العلمية لأطباء النساء والتولي (صور)    عروض متنوعة في مهرجان عيد الحوت 2019    إيران تجبر ناقلة نفط جزائرية التوجه إلى مياهها الإقليمية    جسر سياحي مغاربي بين تونس والجزائر والمغرب    أرقام متميزة وتطور في الناتج البنكي ل«بي هاش» بنك    غلق العيادات الخارجية بمستشفى الرديف إلى اجل غير مسمى    مهرجان القصرين الدولي: نجاح جماهيري و فني لعرض الزيارة واخلالات في التنظيم    400 ألف قنطار من القمح لتحضير ‘العولة'    حجز بضاعة مهربة قيمتها 161 ألف دينار    نيمار و كافاني يغيبان عن قائمة باريس سان جيرمان لمباراة نورنبيرغ الوديّة    عدوان ثلاثي مصري إماراتي فرنسي وشيك على طرابلس.. وحكومة الوفاق تؤكد جاهزيتها للتصدّي    تونس تتسلم تجهيزات أمنية من المملكة العربية السعودية    بطولة امم افريقيا للكرة الطائرة :غدا انطلاق المنافسات بقصر الرياضة بالمنزه    روسيا تعثر على أكبر ماسة في تاريخ أوروبا    سهرة لطيفة العرفاوي في قرطاج : فقرات استعراضية راقصة واستضافة مجموعة من الشبان وغياب للإنتاج الجديد    صفاقس تحتضن تظاهرة الحجّ التّدريبي لحجّاج ولايات الجنوب    وزارة التعليم العالى والبحث العلمي تعلن عن رزنامة السنة الجامعية 2019/ 2020    استحمت بالعدسات اللاصقة ففقدت بصرها    عاجل/ قائمة الأدوية الحياتيّة المفقودة .. والصيدليّة المركزيّة تكشف الأسباب    عاجل/ هذه قائمة الشواطئ التي يجب تجنّب السباحة فيها    عاجل/ الافراج عن البغدادي المحمودي    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    تونس : الجزائري جمال الدين شتال ينتقل إلى النادي البنزرتي    صفاقس : الجمهور ينسحب من عرض جميلة الشيحي احتجاجا على ''العبارات الخادشة'' و''الايحاءات الجنسية الهابطة''    مهدي جمعة يردّ على عبير موسي بخصوص التجمّعيين والدساترة    الصين.. مقتل 10 أشخاص في انفجار بمصنع للغاز    الشركة المُشغلة لناقلة النفط البريطانية: 23 بحارا على متن الناقلة المُحتجزة لدى إيران    بريطانيا: احتجاز إيران سفينتين في الخليج غير مقبول    مهرجان الفنون التشكيلية بالشابة : مشاركات دولية واستذكار لتجربة الفنان الراحل محفوظ السالمي    هذا ما يُنفقه السائح خلال 5 أيّام في تونس    باب الجزيرة..إيقاف مروج مخدرات بحوزته 50 قرصا مخدرا    حادثة الاعتداء على مواطنين برأس الجبل.. ارتفاع عدد المُصابين ونحو توجيه المتهم لمستشفى الرازي    سبيطلة: 4 جرحى في اصطدام سيارة لواج بشجرة    تونس: الداخلية تعلن إيقاف حوالي 100 ألف شخص مفتش عنه منذ بداية 2019    قصة أغنية ...عدنان الشواشي ... «اش جاب رجلي»    نجم في الذاكرة ...محمد عبد الوهاب كروان الشرق 17»    بئر الحفي .. ميزانية ضعيفة للمهرجان الصيفي ببئر الحفي    تصريح مثير للجدل من مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي إثر التتويج بكأس أمم إفريقيا    بعد أن أشاد الجريء ب«فشل» المنتخب...إلى متى الاستخفاف بالشّعب؟    قف..الوفرة... نقمة !    مهن صيفية .. ليلى ميساوي (صناعة وبيع منتوجات السعف) أروّج منتوجاتي بالشارع لأجل كرامتي وعائلتي    نباتات الزينة ...شجرة فرشاة الزجاج    5 نصائح لتشجيع طفلك .. على تناول الأكل الصحي    معالجة تقرّحات الفم طبيعيا    من دائرة الحضارة التونسيّة    منبر الجمعة.. مواساة البؤساء فرض على كل مسلم    استعدادا لموسم الحج: رفع كسوة الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ظل غياب نص قانوني يجرمها:الأخبار الكاذبة... سلاح دمار شامل!
نشر في الشروق يوم 19 - 07 - 2018

أصبحت الأخبار الزائفة السلاح الجديد لتقويض الديمقراطيات وتوجيه الناخبين. وهي أخبار تجد طريقها للرواج بسرعة سهولة مطلقة بفضل التطور التكنولوجي وبفضل انتشار مواقع التواصل الاجتماعي. خطر داهم كيف يمكن لنا التصدي له ؟
تونس الشروق:
هذا السؤال طُرِحَ بقوة على منابر الأوروبيين والأمريكيين أي في أعرق الديمقراطيات خاصة بعد فضيحة «كمبريدج اناليتيكا» البريطانية والمتهمة بالتواطؤ مع موقع "فايسبوك" وذلك باستخدام حوالي 50 مليون حساب شخصي للأمريكيين للتأثير عليهم وتوجيه أصواتهم إبان الانتخابات الأمريكية. وقد نجحت بعض الدول في فرض شروطها على شركات التواصل الاجتماعي لاحترام وحماية ديمقراطيتها من ذلك سن قانون في ألمانيا ينص على عقوبات ماليّة تصل الى 50 مليون أورو على شركات مواقع التواصل الاجتماعي في ما بات يُعْرف بالتصدّي لخطاب الكراهية والأخبار الكاذبة. كما تضمن القانون الماليزي عقوبات بالسجن تصل الى 6 سنوات لمروجي الأخبار الكاذبة.
وفي تونس لا يبدو الأمر ذا أهمية تذْكر بالنسبة لنوّاب البرلمان وللسلطات التنفيذية رغم أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت تلعب دورا رئيسيا في الحياة السياسية والعامة. ولأننا نعيش أزمة متعددة الأوجه حاليا ونتوجه بها لتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية جديدة خلال 2019يمكن أن نتساءل عن ضرورة وضع نص قانوني لحماية ديمقراطيتنا الناشئة وعن سبل الوقاية المطلوبة للتصدي لأخبار التضليل والخداع والإشاعات خاصة أن الملايين من التونسيين هجروا الحياة العامة نحو الفايسبوك ويتابعون بلهفة كل ما يرد فيه من منشورات حتى وإن كانت زائفة.
انتشار واسع
تشير دراسة علمية أنجزها باحثون أمريكيون حول ظاهرة انتشار الأخبار والمحتويات الزائفة عبر التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" الى أن ثلاثة ملايين شخص أعادوا تغريدة قصص إخباريّة غير صحيحة أكثر من أربعة ملايين مرة. وخلص الباحثون في هذه الدراسة -التي تعتبر أكبر دراسة علمية تنجز حول انتشار الأخبار والمحتويات الزائفة عبر وسائل التواصل الاجتماعي- الى أن المحتويات الزائفة سواء كانت عبارة عن نص أو فيديو أو صورة لديها فرص انتشار بنسبة تتجاوز70 ٪ مقارنة بالمحتويات الحقيقية.
وفي تونس تجد الأخبار الزائفة رواجا واسعا وسرعة في الانتشار باعتبار تواجد العدد المكثف للتونسيين في موقع "فايسبوك". وقد سبق للرئيس الباجي قايد السبسي أن كان ضحية لخبر كاذب. حيث تعمد شابان الترويج لخبر وفاته باستخدام شعار قناة فرنسا 24 خلال شهر نوفمبر الماضي. الأمر الذي دفع بمستشار في الرئاسة الى التكذيب السريع ثم الى مقاضاة الشابين. كما راجت في الأيام القليلة الماضية أخبار زائفة حول عضويْ لجنة الحريات الفردية والمساواة بشرى بالحاج حميدة وصلاح الدين الجورشي تخص الختان وزواج المثلية وتخص علاقة اللجنة بالسفارات الأجنبيّة. وهي أخبار زائفة لاقت الرواج السريع والسهل رغم تكذيبها في "فايسبوك" وفي وسائل الإعلام الرسمية. وهذا التضليل يعرّض حياة العضوين للخطر. وهو ما كان قد أعلنه صلاح الدين الجورشي في تدوينة مؤخرا. حيث أعلن عن تضايقه للرأي العام مشيرا الى تلقيه تهديدات إثر صدور التقرير.
الباسكواندي
تاريخيا تشير الكاتبة اللبنانية ندى حطيط في مقال نشرته في «الشرق الأوسط» الى أن الأخبار الزائفة لها تاريخ طويل يسبق ظهور مواقع التواصل الاجتماعي. فخلال العام 1522 وفي اطار أجواء الانتخابات البابوية طفق الشاعر بييترو أريتانيو يكتب قصاصات فيها سونيتات لاذعة بحق كل المترشحين باستثناء أولئك الذين كان يدعمهم آل مديشي-أولياء نعمته- ويعلقها على نصب تمثال نصفي يعرف ب «الباسكوينو» بالقرب من ساحة نافونا في روما. ومنها اشتق اسم «الباسكوندي» لاحقا ليصف ظاهرة توسعت في الانتشار في تلك الأيام تتركز حول قصاصات مكتوبة باليد تحمل أخبارا شائنة أكثرها كاذب ضد الشخصيات المعروفة.
كما تقول الكاتبة إن تقليد «الباسكواندي» تطور في فرنسا خلال القرن السابع عشر الى ما يُعْرف ب»الكانارد». وهي نوع من المنشورات المطبوعة سيطرت على صناعة الأخبار الكاذبة في شوارع باريس قرنين على الأقل وكانت تسرد قصصا ملفقة ضد المشاهير ورسوما لإثارة اهتمام السذج. ويعتقد مؤرخون بحسب الكاتبة أن هذه المنشورات لعبت دورا في التحضير للثورة الفرنسية. كما يعتقد بعض المؤرخين أن تساؤل الملكة ماري أنطوانيت التي تم إعدامها علنا سنة 1793 «لم لا يأكل الشعب الكعك المحلى إن لم يجد الخبز!» قد يكون تلفيقا من إحدى ال»كانرادات» التي رافقت أخبارها الكاذبة الأجواء الفرنسية المحتدة وقتها.
كما أسهمت الأخبار الزائفة والمغلوطة التي سهّلت مواقع التواصل الاجتماعي انتشارها وتناقلها في صعود الشعبويين في دول عديدة خلال السنوات الأخيرة وأبرزهم الرئيس الأمريكي دونالد ترومب الذي لم يفتأ خلال حملته الانتخابية في تكرار شعاراته المعادية للأقليات والمناهضة للعولمة ولانفتاح بلده على العالم. ثم انطلق في تطبيق برنامجه السياسي الموغل في الشعبوية والانغلاق ورفض الآخر.
فكيف لنا أن نحمي ديمقراطيتنا الناشئة من مجمل هذه التأثيرات؟ ولعل أبرزها تأثير الأخبار الزائفة في الانتخابات المقبلة وربما دعمها لصعود شعبوي على غرار التجربة الأمريكية.
القانون
كان النائب عن كتلة نداء تونس المنجي الحرباوي قد تقدم سابقا بمقترح تجريم لما يُنشر من ثلب وتشويه في ال"فايسبوك" الا أن محتوى هذا المقترح أثار ضجة واسعة لدى الرأي العام معتبرين أن فيه مسا من حرية التعبير. وقد سارعت كتلة النداء الى تجميد المقترح بل «سحبه بشكل نهائي» وفقا لما أكده الحرباوي ل»الشروق» رافضا الرد على سؤالنا حول ما إن كان قد حان الوقت لتحيين هذا المقترح وإعادة طرحه لمواجهة الانتخابات المقبلة ولمنع أي تداعيات سلبيّة للأزمة السياسية الحالية والتي لا تنتج سوى رواج الأخبار الزائفة والكاذبة في اطار التنافس غير الشريف للأحزاب وللشقوق ايضا !
وفي المقابل اعتبرت النائبة صابرين الڤوبنطيني، الأكثر تضررا من الشائعات خلال السنوات الأخيرة، أن الإشاعات أدخلت البلاد في البلبلة وفي الفوضى والإثارة قائلة «كل يوم في تونس هناك ثلاثة أو أربعة أخبار مغلوطة في الفايسبوك والمشكل أن الناس يصدِّقون ما يروجه المجهولون ولا يصدِّقون الاخبار الحقيقية». وأضافت «هناك صفحة في الفايسبوك روجت أن النواب رفضوا المصادقة على القانون المتعلق بالتصريح بالمكاسب والحال أنني كنت مقرر اللجنة وهناك فيديو يوثق مصادقة جل النواب عليه وكان التصويت مباشرا لكن الناس لا يصدقون ذلك وبالتالي عدم الثقة بين السياسي أو النائب والشارع غذّى الصفحات المشبوهة ويجب على الناس أن يعرفوا أن تلك الصفحات مأجورة ماديا ومن يشتغلون فيها تُدْفع لهم الاموال من الفاسدين».
والحل بالنسبة الى صابرين الڤوبنطيني ليس إقرار عقوبات في نص قانوني. فالمسألة فيها تماس مع حرية التعبير. بل إن الحل هو حسن التربية على استخدام الانترنات وإدراج مادة في البرامج التعليمية تُعْنَى بالتربية على الانترنات والمعلومة حتى تتعلم الناشئة كيف تتعامل مع الانترنات وكيف تتعامل مع الاخبار في الانترنات وهذا أمر معمول به في الدول المتقدمة كما أنه من واجب وسائل الاعلام في تونس التحسيس بوجود أخبار زائفة في الانترنات وخصوصا مواقع التواصل الاجتماعي وبالتالي نخلق ثقافة لدى المواطن ضد الإشاعة. وللإشارة نذكر أن أكثر من سبعة ملايين تونسي لديهم حسابات شخصية في مواقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك". هؤلاء يسهل التخاطب معهم مباشرة عبر ترويج صورة او مقطع فيديو او نشر خبر حتى وان كان كاذبا ويدخل في باب الإشاعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.