متابعة تقدم مشروع الميزانية    شرط معتصمي الكامور    نابل: تسجيل حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا لامرأة تبلغ من العمر 65 عاما    المنستير: تسجيل 3 وفايات جديدة بكورونا و البلدية تتخذ جملة من الإجراءات    النادي الإفريقي: الدريدي يتمسّك بالبقاء.. صرف النظر عن الجلاصي.. واستئناف التمارين يتأجل    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على انخفاض    الوضع الصحي للوكيل رامي الإمام بعد إصابته في عملية أكودة    الحمامات :ندوة علمية تحت عنوان العودة المدرسية في زمن الكورونا    إطلاق المنصّة الرقمية "جسور انفست" لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة    ديوان الطيران المدني يرد على عمادة المهندسين المعماريين    وكالة التبغ والوقيد تنطلق في زراعة أجود أنواع التبغ    قيس سعيد : المتغيّرات التي ستُفرزها جائحةُ كورونا على العلاقات الدوليّة تدعو إلى التفكير في مستقبل حوكمة العالم    نقشة: لمن ستكتب عروسية النالوتي ؟؟؟    يوميات مواطن حر: انها تتوعد فاحذروها    صُدور "الشّمسُ كَنَسْرٍ هَرِم" لِهادي دانيال مُتَرْجَماً إلى الإنقليزيّة    بنزرت: السيطرة على حريق بجبل الناظور والنيران تأتي على حوالي 1500 متر مربع من النسيج الغابي    98 بالمائة من وكالات الأسفار في تونس مهددة بالإفلاس ولم تعد قادرة على الصمود    بين سوسة وصفاقس.. حجز بضائع مهربة قيمتها اكثر من 280 ألف دينار    مفاجآت وخضخضات وإفرازات ما بعد الثورة.. رواية للصحفي والكاتب علي الخميلي    القيروان: طفل يلقى حتفه غرقا في خزان ماء    منزل بورقيبة : إلقاء القبض على شقيقين بشبهة الانتماء إلى تنظيم إرهابي    المشيشي: الميزانية الجديدة أساسها مصارحة الشعب بحقيقة الأوضاع المالية    الوداد البيضاوي يتفق مع نجل زيدان    2021 انطلاق انجاز الطريق السريعة صفاقس القصرين    قيس سعيد أمام مجلس الأمن: العالم سيواجه أزمة مالية تعصف باقتصاديات الدول وتدفع الملايين نحو الفقر والبطالة    وقفة احتجاجية لأعوان العدلية بالمحكمة الابتدائية ببن عروس    الدعوة الى ضرورة وضع استراتيجية وطنية لمعالجة القطاعات المهمشة وادماجها صلب القطاعات المنظمة لتنخرط اكثر صلب البنوك التونسية    تنفيذ بطاقة الإيداع بالسجن في حقّ مالك قناة تونسنا..    جلسة عامة يوم 2 أكتوبر للحوار مع الحكومة حول الوضع الصحي    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    إصابة نجم ميلان إبراهيموفيتش بفيروس كورونا    الهاروني: ''أسلوب قيس سعيد كان محرجا للمشيشي''    الصيدلية المركزية توفر 150 الف تلقيح ضد القريب    ارتفاع عدد قتلى الشّرطة المصرية بعد التّصدّي لمحاولة الهروب من سجن طرة    تشيلسي يعلن تعاقده مع الحارس السّينغالي مندي    راس الجبل..الاطاحة بأكبر بائع خمر خلسة    مساكن : حجز 5بنادق يدوية الصنع بورشة    إخضاع 7 اشخاص للحجر الصحي الاجباري بمستشفيات جندوبة و طبرقة    هل يكون الصادق السالمي حكم نهائي الكأس؟    المتلوي: كهل يضع حد لحياته شنقا    700 مليون دينار عائدات صادرات المنتوجات البيولوجية    إقتبست حديثا نبويا في أغنيتها: أصالة نصري أمام القضاء    القيروان: الغاء الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بسبب تفشي وباء كورونا    الكاف: إيقاف أجنبي بحوزته جنسيات مختلفة و30 بطاقة بنكية    خطاب خالد وموعظة عقبة    أمّ دائمة الحركة.. اختاري طعامك بذكاء    النادي الصفاقسي ... أنيس بوجلبان والكاتب العام ينسحبان    طقس الخميس 24 سبتمبر 2020    بن عروس المحمدية..يدهس زوجته بسيارته ثم يدفنها حيّة    بعد استعادتها..وزير الثقافة يستقبل الوفد المرافق للقطع الأثرية    المهدية..تسجيل 5 إصابات جديدة بالكورونا    واشنطن: دولة عربية ستوقع اتفاق سلام مع إسرائيل خلال يومين    ترامب يرفض تسليم السلطة بعد الانتخابات    اليوم حفل توديعه..سواريز يغادر برشلونة «باكيا»    الجزيري يتأهل لربع نهائي بطولة «سيبيو» الرومانية    إصابات ووفيات كورونا تواصل ارتفاعها بأمريكا اللاتينية    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    عدنان الشواشي يكتب لكم : يادولتنا ...قومي بواجبك ... لا أكثر و لا أقلّ.....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين سطرين .. حرب ... بأدوات عربية
نشر في الشروق يوم 03 - 02 - 2019

تدّل كل المؤشرات أن الساحة السورية الملتهبة، قد تشهد حربا مباشرة جديدة، بين ايران وكيان الاحتلال الصهيوني ،وذلك بعد سنوات من حرب بالوكالة، فكما هو معلوم فإن قوات حزب الله اللبنانية تعتبر من أبرز الاطراف الحليفة لإيران في مواجهة «اسرائيل» ، وفي المقابل ظلت «اسرائيل» لسنوات تستخدم بعض العصابات السورية المحسوبة على المعارضة لتنفيذ برامجها في الاراضي السورية ولعرقلة الوجود العسكري الايراني في المنطقة. ومؤخرا إعترفت اسرائيل بصريح لسانها بأنها ترعى فصائل من المعارضة حيث كشف رئيس أركان جيش الاحتلال «الإسرائيلي»، جادي إيزنكوت أن «إسرائيل» قد دعمت ب«التسليح المباشر» فصائل معارضة للرئيس السوري في الجولان. وأضاف إيزنكوت أن«أكثر ما يشغل «إسرائيل» في سوريا هو التعدي الإيراني على حدودها الشمالية، إما بشكل مباشر، أو من خلال ميليشيات خطيرة مثل حزب الله» على حد تعبيره.
وبعيدا عن حرب الوكالة، فإن طبول حرب مباشرة تقرع بقوة بين ايران وكيان الاحتلال، وهو ما حذر منه معهد السلام الأمريكي (يو إس آي بي)، الذي اكد في تقرير له مطلع الاسبوع الجاري، أن إيران و»إسرائيل» تتجهان نحو مواجهة كبرى في سوريا، مشيرا إلى أن «إسرائيل» لديها قلق دائم من التواجد العسكري الإيراني على حدودها الشمالية، خاصة في سوريا».
لكن المفاجئ والخطير في فصول المواجهة المرتقبة بين الجمهورية الإسلامية الايرانية والكيان الصهيوني، هو ما كشف عنه تقرير استخباراتي صهيوني، الذي أكد أن دولا عربية «تلح» وتدعم اسرائيل لمواجهة ايران، وهي معطيات مخجلة في حقيقة الامر فمن العار ان تقف الدول العربية في خندق الكيان الصهيوني المحتل للأراضي الفلسطينية وان تتحالف هذه الدول مع العدو ضد ايران ، فهذه المعادلة ستبقى وصمة عار رغم الاختلاف الكبير بين وجهات النظر الايرانية والعربية . ويقول موقع صحيفة "معاريف" العبري في هذا الاطار إنه "في هذه الأثناء تلوح حرب جديدة على حدودنا الشمالية، وبات مشكوكا فيه إذا كان ممكنا لنا أن نهدأ".وتضيف الصحيفة أن "الحرب الجديدة ليست بتكليف من «إسرائيل»، بل بتكليف من الدول العربية «المعتدلة»، التي تحثنا تقول الصحيفة على القتال ضد إيران بدلا منها"، مشيرة إلى أنه "من المحتمل أن نكون تورطنا منذ الآن في حرب بالشمال، وبات متأخرا محاولة عرض رؤية أخرى لسير ولمستقبل علاقتنا مع إيران وسوريا". تختتم صحيفة معايف مقالها.
إنها بلا شك حرب بأدوات عربية!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.