بالفيديو: هبوط مروع لطائرة ركاب فوق جزيرة سياحية    احداث مركز للفنون الدرامية والركحية بجربة    العراق: مقتل موظف في القنصلية التركية بإطلاق نار في أربيل    كأس إفريقيا: تونس تفشل في إحراز المركز الثالث أمام نيجيريا    كاس امم افريقيا لكرة القدم ( مصر 20109 ): المنتخب التونسي رابعا    الوداد المغربي يتعاقد مع مدرب صربي خلفا لفوزي البنزرتي    القصرين: ضبط 14 أجنبيا اجتازوا الحدود البرية التونسية الجزائرية خلسة    صندوق النقد الدولي يحثّ تونس على المزيد من التقشف    جديد التلفزة التونسية: رونديفو بحر كل يوم سبت على القناة الوطنية الأولى    أمر حكومي يحدد أجر المحامي للحضور مع ذي الشبهة    [فيديو] وزير الثقافة ومدير عام الألكسو يؤكدان توفر ملف ادراج جربة في التراث العالمي على كل المؤيدات المطلوبة    معركة “باتيندة” بين مكونات الجبهة الشعبية تشتد…    المهدية.. تفكيك شبكة مختصة في السرقات    تأجيل المصادقة على مشروع القانون المتعلق باستغلال حقل ‘حلق المنزل'    مقاومة حشرات الصيف ..كيفية التخلّص من أبو بريص (الوزغ)    ملك ماليزيا السابق يطلق زوجته    صحتك في الصيف..القولون مرض يقلق الكثيرين ويتعمّق صيفا    6 طرق لحماية طفلك من حر الصيف    تركيا تتوعد بالرد بعد مقتل نائب قنصلها في أربيل    تونس:قريبا..عرض مشروع مجلّة حماية كبار السن على مجلس وزاري    البرلمان يصادق على مشروع قانون يتعلق باتفاق قرض لتعصير القطاع المالي    سوسة: نحو تأهيل بلدية القلعة الكبرى لتصبح بلدية سياحية    نقابة القضاة تهدد بالإضراب العام ومقاطعة العودة القضائية    وزارة المرأة تفتح باب الترشح لنيل الجائزة الوطنية لأفضل مبادرة تحقق المساواة وتكافؤ الفرص بين النساء والرجال    في ندوة صحفية قبل سهرة الخميس في قرطاج / فايا يونان : أنا ابنة تونس    “أسطورة” أصوات مليون امرأة.. هل انتهت صلوحيتها    محمد بن سالم: تمّ إقصائي من رئاسة قائمة النهضة بزغوان    تونس : صابر خليفة يعود إلى النادي الإفريقي !!    ''بندرمان'' يتّهم النهضة بالسرقة ويتوعّد بمقاضاتها    غرق شاب في شاطئ كوكو بأوتيك    التصفيات الآسيوية المزدوجة: السعودية واليمن في نفس المجموعة    الشاهد في معبر ملولة الحدوديّ    البطولة العربية..11 فريقا يؤكدون مشاركتهم في المسابقة    الملعب التونسي.. ود مع سليمان.. وإشكال في الأفق مع العمدوني بسبب المستحقات    قفصة.. مطاردة شاحنة لتهريب السجائر وفرار صاحبها    الشاب بشير يكشف عن حكاية أغنية الصبابة ولّوا باندية    استئناف العمل بمعبر راس جدير من الجانب الليبي    بنزرت: تجميع 1360 ألف قنطار من الحبوب وبعض مراكز الخزن تجاوزت طاقة استيعابها    نابل: السيطرة على حريق غرداية ببني خيار    سوسة: محام يطلق النار على شاب    تونس ضيف شرف مهرجان مالمو للسينما العربية    مهرجان الحمامات ...مفاجأة عائدة النياطي!    وزير السياحة والصناعات التقليدية يستقبل وفدا سياحا من ايطاليا حل بمارينا طبرقة    يهُم المنتخب الوطني…الكشف عن تصنيف المنتخبات المشاركة في تصفيات أمم إفريقيا 2021    خلال حملة أمنية بباب بحر: القبض على 5 أشخاص مفتشا عنهم    لصحتك : 3 اسرار تحمي شرايينك ..تعرف عليها    التوقعات الجوية ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    مهرب يخفي الكوكايين في مكان لا يخطر بالبال    لتنشيط السياحة وتقريب المنتجات من المصطافين ... انطلاق الدورة 14 لمعرض الصناعات التقليدية بالوطن القبلي    أولا وأخيرا .. القادمون من وراء التاريخ    علي جمعة : من علامات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ويعصي أمه    7 أشياء في غرفة نومك.. تخلص منها فورا    النواب الأميركي يصوّت على قرار يدين تعليقات ترامب العنصرية    منع وكيل أسفار تركي من جلب 192 ألف سائح"    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    «بنديرمان» يقاضي النهضة    معهم في رحلاتهم: مع الولاتي في الرحلة الحجازية (2)    من دائرة الحضارة التونسيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صوت الشارع..أي موقع لملف الأحياء الشعبية ما بعد الثورة؟
نشر في الشروق يوم 19 - 04 - 2019


عصام
وضع متردّ
في اعتقادي الوضع تعكّر ما بعد الثورة وهو وضع لا يمكن إصلاحه فاعرف بعض الاحياء التي توسّعت فيها بيوت الناس على حساب الشوارع والانهج وبعض الطرقات اليوم يمكن ان تمر منها وغدا لا يمكن بسبب التوسع العمراني على حسابها. الاحياء الشعبية زادت حدة مشاكلها بعد 2011 وهي تعيش في ظل غياب المرافق الأساسية كالتطهير والماء الصالح للشراب وغيره وهي ازمة تراكمات والوضع في اعتقادي كان افضل فيها ما قبل الثورة.
فارس البجاوي
الملف المنسي
هذا الملف لم تكن له يوما أولوية فهو منسي من قبل والاحياء الشعبية لا "يدخلها حاكم ولا صحافة" هي احياء مهمشة ويعيش فيها أناس جيدون لكنهم مهمشون والمتسبب الحقيقي في وضعهم هي الدولة والتي لم تتحمل مسؤوليتها في تحسين ظروف عيشهم وتوفير مواطن الشغل.
حمزة الرزقي
فساد
هذا الملف لا يطرح لانه لو تفتح ملفات الاحياء الشعبية هناك من سيُحاسب فمشاريع التهذيب والتجديد هي أيضا ملفات يشوبها الفساد وبالتالي لا أحد يفتح ملف هذه الاحياء خوفا من المحاسبة والشباب هو الضحية الوحيدة التي تدفع الثمن في تلك الاحياء.
ليث
تجاوزات
هو ليس ذا أولوية ولم تكن يوما هناك أولوية للاحياء الشعبية وفي اعتقادي السبب يعود الى حالة الوضع العام في البلاد وحالة الصراخ المتتالي حول نقص موارد الميزانية وصراحة في اعتقادي كان وضع تلك الاحياء افضل قبل العام 2011 والضحية الذي يدفع الثمن حقيقية من خلال هذه الأوضاع المستجدة في تلك الاحياء هم الشباب ومن الجنسين فنحن نتحدث اليوم عن انتشار "الزطلة" والمخدرات وغيرها من التجاوزات في تلك الاحياء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.